شهر رمضان تظهر فيه الأمراض الاجتماعية أكثر من أي شهر آخر

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par jijirose, 21 Septembre 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    رحل رمضان، ورحلت معه ظواهر مرتبطة به. إنها ظواهر تتكرر كل عام، وأصبحت تؤشر على وجود أمراض اجتماعية خطيرة.
    منذ اليوم الأول من رمضان، تحولت الشوارع المغربية إلى ساحات حرب لشعب يصوم بزّز. ضرب الناس بعضهم وتشاتموا وتخاصموا.. أناس يعتقدون أن الحياة بلا أكل لا تصلح سوى للشجار وتبادل اللكمات.
    ومنذ أولى أيام رمضان، ظهرت عشرات الآلاف من المتسولين الجدد الذين يعتقدون أن هذا الشهر يسمح لهم بالتسول شرعا، لذلك ظن الناس أن المغرب فيه 30 مليون شخص مقسومين على اثنين: النصف الأول يتسول، والنصف الثاني يتصدق.
    وفي رمضان، ظهرت معالم الفقر أكثر مما تظهر في أي شهر آخر. الناس يقولون إن رمضان شهر التضامن، شهر يساند فيه الغني الفقير، لكنه في الحقيقة شهر تظهر فيه الفوارق الاجتماعية والطبقية والبؤس الاجتماعي.. إنه شهر يفضحنا ولا نعرف فيه كيف نستر أنفسنا.
    في رمضان تضع كثير من النساء خرق ثوب على رؤوسهن كعلامة حشمة مؤقتة وتقوى عابرة. لكن في هذا الشهر أيضا تكثر الدعارة العلنية، وتتحول أرصفة المدن المغربية إلى فيترينات لعرض اللحم البشري. أحيانا يحدث ذلك على مقربة من المساجد، وهناك مصلون تعودوا على الخروج من المسجد وركوب سياراتهم والتوجه مباشرة إلى شوارع الدعارة. وهناك داعرات يمارسن الطروطوار بجلابيب احتراما لمشاعر الزبناء.
    في رمضان تكثر الشكوى من كل شيء.. أناس يشتكون من العمل ومن الشمس ومن الجوع ومن العطش ويتمنون لو يظلون نائمين الشهر كله إلى أن يتم الإعلان عن العيد. في رمضان، تزدهر تجارة الأطباء في منح شهادات طبية لأشخاص لا يحبون العمل. إنهم أشخاص يعتقدون أن العمل لا يجوز مع الصيام.
    في رمضان، تمتلئ المساجد بمؤمنين من نوع خاص.. إنهم مؤمنون يقررون البحث عن الجنة خلال هذه الشهر فقط، ويعتقدون أن الموت لن يداهمهم سوى في رمضان، وخلال شهور السنة الباقية يتفرغون لجمع الموبقات.
    في رمضان، تتحول الملايين من المغاربة للجلوس أمام شاشة التلفزيون وكأنها قبلة جديدة. الناس أصبحوا يعتقدون أن مشاهدة التلفزيون ركن من أركان الإسلام.. يجلسون ساعات طويلة أمام التلفزيون، تارة يبكون وتارة يضحكون، بينما الذين رسخوا في عقولهم هذه الفكرة هم الذين يضحكون عليهم.
    في رمضان، يتحول الكثير من الناس إلى وحوش مفترسة ويصبح الأكل هو الديانة الجديدة لملايين المسلمين.. الناس في رمضان يفترض أن يعبدوا الله أكثر، لكنهم يتحولون إلى عبادة المطبخ، ويطوفون بالمتاجر والأسواق كما يطوفون بكعبة أبرهة الحبشي.
    في رمضان أيضا، يظهر مسلسل جديد، حيث يتم القبض على تاجر مخدرات أو أكثر، ويتم تتبع حلقاته على مدى الأيام الثلاثين. الدور هذه المرة كان على شخص يدعى «اطْريحة»، والله وحده يعلم كم من «اطْريحات» في هذه البلاد يحظون بكامل الاحترام والتقدير. لكن أطرف ما حدث في رمضان هو نزول رهط من خمسة أشخاص سادسهم زعيمتهم إلى الشارع ليقولوا للمغاربة: «ها نحن نأكل رمضان، ونريد أن تعرفوا ذلك».
    والحقيقة أن الضجة التي رافقت فعلتهم بلا معنى، ومتابعتهم بلا معنى أيضا، وكان يكفي السلطات أن تنتزع منهم التزاما مكتوبا بأن يكتفوا بأكل رمضان في الشارع بالطريقة التي يريدونها، وألا يقرروا بعد ذلك قضاء حاجتهم في الشارع، لأنه من المؤكد أنه ستطلع علينا يوما حركة أخرى يقول أعضاؤها إنهم يريدون قضاء حاجتهم في الشارع وأمام الناس عوض مراحيض منازلهم. وهذا محتمل جدا لأن جميع المعتوهين يحاولون هذه الأيام إخراج قاذوراتهم العقلية والنفسية من السر إلى العلن، بدءا بالشاذ الجنسي المدعو بركاشي وانتهاء بوكالين رمضان. ومن المتوقع جدا أن نرى يوما مجموعة من المعتوهين يقفون في الساحة المقابلة للبرلمان ويرفعون لافتة تقول «لا نريد مراحيض في منازلنا.. نريد أن نفعل ذلك هنا». ​

    http://almassae.ma/

     

Partager cette page