صابرين لـ"نقطة تحول": لن أرفض زواج ابني بمسيحية

Discussion dans 'Art' créé par karamelita, 25 Février 2010.

  1. karamelita

    karamelita Gnawyaaaaa Ghiwanyaa

    J'aime reçus:
    330
    Points:
    83
    [​IMG]


    قالت الفنانة المصرية صابرين إنها لا تمانع في زواج ابنها بمسيحية، مؤكدة أن حجابها كان بمثابة شكر لله سبحانه وتعالى على نعمه عليها، وأنها دفعت ثمن نجاح مسلسل "أم كلثوم" كبيرا؛ إذ انفصلت عن زوجها.

    وأضافت الفنانة المصرية في مقابلة مع برنامج "نقطة تحول" على MBC1 مساء الأربعاء 24 فبراير/شباط الجاري أن عودتها إلى التمثيل من خلال مجموعة من الأدوار الهادفة هو نقطة تحول جديدة في حياتها، مشيرة إلى أنها تُقدم حاليا مسرحية "خالتي صفية والدير" التي تؤكد ترابط النسيج الوطني بين المسلمين والمسيحيين في مصر.

    وتابعت خلال المقابلة قائلة: "أتمنى أن تكون نقطة تحولي المقبلة هي تحقيق الأهداف التي عُدت من أجلها للفن، وأن أنجح في تقديم أدوار هادفة وناجحة تقدم رسالة مثل مسرحية (خالتي صفية والدير) التي أقدمها حاليا".

    وأضافت: "المسرحية فيها رسالة هادفة إنسانية تهم المجتمع، وتوضح مدى ترابط النسيج الديني في مصر بين المسلمين والمسيحيين، على عكس ما يتم تداوله في وسائل الإعلام".

    وأوضحت الفنانة المصرية أنها تجسد اللحمة بين المسلمين والمسيحيين في المسرحية من خلال قيامها بدور فتاة مسلمة محجبة، لكنها في الوقت نفسه لديها علاقة خاصة بالسيدة العذراء مريم، ودائما ما تستنجد بها في كل أزماتها ومشكلاتها.

    وشددت صابرين على أنها ليس لديها مانع في أن يتزوج ابنها بفتاة مسيحية، لكنها اشترطت أن تكون محترمة وإنسانه جيدة قادرة على الحفاظ على بيتها وتربية أطفالها جيدا، مشيرة إلى أن ابنها من الممكن أن يتزوج أجنبية، لذلك فمن الأولى أن يتزوج مسيحية، لكن بشرط موافقة أهلها.

    حجابي شكر.. وأتمنى الزهد

    صابرين كشفت أيضا في حوارها مع "نقطة تحول" عن أن حجابها كان بمثابة شكر لله سبحانه وتعالى على نجاحها، سواء في عملها الفني أم في إنجابها الأطفال، مشيرة إلى أنها عندما اتخذت القرار كانت متخبطة ما بين صفاء ديني ونجاح فني، ولم تكن تعرف ماذا تفعل حتى هداها الله إلى ارتداء الحجاب.

    وأوضحت الفنانة المصرية أنها بعد فترة من ارتداء الحجاب وجدت له بُعدا سياسيا، لذلك فكرت في خلعه، "لكن إيماني بالله وبفكرة أني ارتديت الحجاب تحت شهادة "لا إله إلا الله" جعلني أتمسك به".

    واعترفت صابرين بوجود تناقض بين حجابها والتزامها وتبرجها الواضح من خلال الماكياج، مشيرة إلى أنها لم تصل بعدُ إلى مرحلة الزهد، ودعت الله عز وجل أن يجعلها تصل إلى هذه الدرجة من الروحانية.

    ولفتت إلى أنها طوال عمرها وهي تصلي وتشعر بروحانيات إيمانية، وكانت تدعو الله سبحانه وتعالى أن تلقاه وهي في أوج نجوميتها، وأفضل صورها، لافتة إلى أن الله استجاب دعاءها، وارتدت الحجاب يوم وقفة عرفة بعد نجاحها الكبير في الفن.

    أموال الفن وأدوار الإغراء

    الفنانة المصرية نفت في البرنامج أن تكون قالت بعد ارتداء الحجاب إن أموال الفن حرام، مشيرة إلى أن الله وقف معها بعد حجابها، وكان يسترها بالقليل، وعلى الرغم من أنها كانت تبيع مجوهراتها لتنفق على نفسها وأولادها؛ إلا أن الله عز وجل كان يجعل في هذه الأموال بركة كبيرة.

    وشددت صابرين على أنها دفعت ثمن نجاحها في مسلسل "أم كلثوم" كثيرا؛ إذ إنها انفصلت عن زوجها، لكنها لم توضح هذا الأمر، لافتة إلى أنها اعتكفت بعد هذا النجاح، واضطرت إلى الابتعاد عن الفن حتى تركز في العودة بأدوار على نفس المستوى.

    وأشارت إلى أنها تلقت أعمالا تلفزيونية ضخمة، لكنها رفضتها، كما عرض عليها أدوار سينمائية تقدم فيها إغراء، مشيرة إلى أنها احتقرت الذين قدموا لها أعمالا لأنهم كانوا يبحثون عن مصلحتهم وكيفية الاستفادة من نجاحها في "أم كلثوم" وليس عن مصلحتها.

    وأوضحت أنها لا ترى نفسها في تقديم أدوار الإغراء أو الابتذال، كما لا ترى نفسها إلا في دور بنت البلد أو الأخت أو الأم، مشيرة إلى أنها ظلت بعد "أم كلثوم" عاما بدون عمل قبل أن تتحجب.

    ولفتت صابرين إلى أن "أم كلثوم" جاءت لها في المنام قبل المسلسل الذي يعرض سيرتها الذاتية؛ حيث قدمت لها شريطا دينيا، ما جعلها تتفاءل بأن العمل سيحقق نجاحا باهرا، مشيرة إلى أنها صورت المسلسل في عامين.

    واعتبرت أن مسلسل "أم كلثوم" كان نقطة انطلاق في مسيرتها الفنية ونهاية في نفس الوقت لأنها لم تكن تعرف ماذا ستقدم بعد هذا العمل الجبار لأنه سلاح ذو حدين، لافتة إلى أنها كانت تستغرق ست ساعات حتى تعمل ماكياجا لمشهد واحد فقط في المسلسل.

    حياتي شبيهة بأم كلثوم

    الفنانة المصرية أشارت في حوارها كذلك إلى أن سر اختيار "أنعام محمد علي" -مخرجة مسلسل "أم كلثوم"- لها يعود إلى إجادتها أداء دور الفلاحة بمسلسل "جمهورية زفتى" ودور الهانم في مسلسل "هوانم جاردن سيتي"، وهو ما يجسد حياة أم كلثوم من بدايتها، وحتى نهايتها.

    وكشفت عن أنها بكت عندما قرأت سيناريو مسلسل "أم كلثوم" لأنها رأت فيه قصة كفاحها، وأنها وجدت أنها ليست الوحيدة التي كافحت منذ صغرها حتى تنجح وتحقق كل أحلامها، مشيرة إلى أن وجه الشبه كبير بين قصة حياتها وحياة أم كلثوم؛ لذلك عاشت الدور جيدا وجسدته بصورة رائعة، وأنها كانت ستندم لو جسدت دور أم كلثوم ممثلة غيرها.

    وأوضحت أن دخولها مجال الفن كان من أجل الحاجة، وليس حبا في التمثيل، وأن هذا الأمر هو الذي صنع صابرين الإنسانة، مشيرة إلى أنها اضطرت إلى دخول هذا المجال بعدما تعرض والدها لحادث في السيرك، من أجل توفير الأموال لعائلتها، وأنها عملت بعد ذلك مع والدها ثنائيا مثل ثنائي أنور وجدي وفيروز.

    وأشارت الفنانة المصرية إلى أنها كانت دائمة الوقوف أمام المرآة والقيام ببعض الحركات التي تقدمها الفنانة نيللي في الفوازير، لافتة إلى أن والديها اقتنعا وقتها بأن لديها الموهبة الفنية التي تجعلها قادرة على التمثيل.

    وشددت على أنها عاشت فترات صعبة في بدايتها الفنية، خاصة وأنها تحملت المسؤولية وهي في سن مبكرة؛ إذ كانت تضطر في بعض الأوقات للتصوير ودرجة حرارتها 40 درجة، مشيرة إلى أنها كانت في نفس الوقت متفوقة في دراستها.

    العائلة.. والكرامة

    صابرين أشارت كذلك إلى أن عائلتها أبعدتها عن الفن وهي في سن الـ11 من أجل الاهتمام بدراستها، فضلا عن أنها لم تتلق عروضا مناسبة في هذه الفترة، لافتة إلى أنها في السادسة عشرة من عمرها – خلال الصف الأول الثانوي- كونت فرقة غنائية، وكانت تقدم حفلات في الفنادق الكبيرة والأفراح.

    ورأت الفنانة المصرية أنها في هذه الفترة عاشت معاناة كبيرة لأنها لم تنجح فيها بسهولة؛ إذ إن الجمهور كان يرفضها، فضلا عن أن الفرقة التي كانت تعمل معها كانت ترفضها أيضا في بعض الأحيان، الأمر الذي كان يجعلها تبكي بشدة، لكنها في النهاية تمكنت من أن تثبت نفسها وموهبتها في الغناء.

    واعتبرت صابرين أن رؤية المخرج محمد فاضل لها في إحدى الحفلات واستعانته بها للتمثيل في مسلسل "ليلة القبض على فاطمة" ثم مسلسل أبو العلا البشري كانت نقطة تحول في حياتها من الغناء إلى الفن، مشيرة إلى أنها بعدها أحبت صابرين الممثلة أكثر من المطربة.

    وكشفت أخيرا عن أن حبها الفن جعلها تعمل كمساعد مخرج مع محمد فاضل حتى تفهم ما يدور خلف الكاميرا جيدا كي تتقن الأداء أمام الكاميرا والتمثيل، مشيرة إلى أن المخرج محمد فاضل نصحها بالتمثيل لأن فيه كرامة، فيما كان المطرب وقتها يضطر للذهاب للحفلات، ويعرض نفسه على الجمهور.

    source !!





     

Partager cette page