صاحبة أشهر مدونة مسيحية تعلن إسلامها على الإنترنت بعد تفكير استمر عامًا ونصف

Discussion dans 'Scooooop' créé par فارس السنة, 13 Décembre 2009.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    أشهرت مدونة مسيحية، إسلامها على الانترنت، قائلة إنها عاشت على مدار عام ونصف في صراع داخلي عنيف انتهى بها إلى إشهار إسلامها في نفس المكان الذي كانت تتناول فيه الإسلام بالنقد.

    وأعلنت المدونة، واسمها ماندولينا- الأحد الماضي- إسلامها في مدونتها "الحياة الأبدية"، حيث قامت بتعليق كل موضوعات المدونة السابقة التي كانت تهاجم فيها الإسلام، وشرحت أسباب اعتناقها الإسلام.

    واتصلت "المصريون" بالمدونة للتأكد من صحة الخبر، حيث أكدت لنا بالفعل إسلامها، وقالت إنها أصبحت سعيدة بإسلامها وتعلم أن الله اختار لها الطريق الصحيح.

    وقالت ماندولينا في صدر مدونتها: "أشهد أن لا اله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله وأشهد أن المسيح رسول الله إنسان ليس لاهوتا أو صورة الله في الأرض حاشا لله أن يتخذ جسدا فانيا ليظهر لنا، فإن ذلك ضعف، والله قوي قادر لا يحتاج التجسد لينفذ مشيئته، بل أمره إذا أراد شيئا ان يقول له كن فيكون".

    وتابعت: "الله ليس خاضعًا لكي يخضع لخطوات لابد من تنفيذها لينفذ مغفرة أو محو خطايا، الله إن أراد ان يدخل الناس جميعا الجنة لم يعجز عن ذلك، وإذا أراد أن يهلكهم جميعا لا يستطيع أحد أن يرده عن مشيئته، فلِمَ يتجسد فهو قدوس لا يختلط ببشر، ولا يأخذ شكل جسد.. هذا هو إيماني باختصار وهو إيمان قبله عقلي واستراح له قلبي، فالحمد لله أن هداني بعد ان كنت تائهة، وأنار لي ظلمة طريقي بعد أن كنت في ظلام ودلني على الطريق بعد أن كنت ضائعة". وختمت بتوقيعها "مندولينا".

    وهذا رابط مدونة ماندولينا

    http://mandolina4jesus.blogspot.com


    المصدر
     
  2. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    هذا أول حوار مع المسلمة مندولينا، يجريه المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير..

    قام المرصد الإسلامي لمقاومة التنصير بمحاورة المدونة الشهيرة "مندولينا" بعد إسلامها بقليل ويسعدنا أن ننقل لكم هذا الحوار..

    - المرصد: أولا أحب أن أشكرك على إتاحة الفرصة لهذا الحوار معك وعدم الخوف من نشره.

    - ماندولينا: أنا كنت فخورة قبل هذا بإيماني القديم مع أنه كان يغضب الله، كيف لا أكون فخورة الآن وأنا تحدث كيف أخذ الله بيدي وهداني إلى الحق.

    - المرصد: من سنين ويبننا حوار على المستوى الشخصي وكنت ألاحظ منك العند لكني فؤجئت حقيقة بخبر إسلامك.

    - ماندولينا: صدقني لم يكن عنداً، لكن الإيمان ليس قطعة ملابس يسهل تغيرها، الإيمان علاقة بيننا وبين الله.

    لذلك لابد من التأكد مليار في المائة أنه هو الإيمان الصحيح الذي يرضى الله تعالى.

    - المرصد: حقيقة عندما سمعت الخبر قلت أكيد حدث شيئ هام ومؤثر ؟

    - ماندولينا: لا بالعكس لم يحدث شيئا كبيراً لكني أحب تحكيم العقل، ومنذ سنة ونصف تحديدا بدأت القراءة في الكتب الإسلامية بحثا عن الحق.

    - المرصد: ما هي الكتب التي قرأتها ؟

    - ماندولينا: ربما تفاجأ لو عرفتها، ولك أن تتصور.. لقد بدأت بكتب ابن تيمية، أغلبها تقريبا قرأته، وكذلك كتاب العقيدة الطحاوية، وكنت على يقين أن الإسلام به الكثير من الأشياء الجميلة.

    - المرصد: وماذا بعد؟

    - حقيقة كان هناك ثلاثة أمور تقف بيني وبين الإسلام.

    - المرصد: ما هي؟

    - الأول كان الشعور بأني سوف أخون المسيح – كما يقولون لنا – إذا فكرت مجرد التفكير في دين آخر غير المسيحية .

    والسببين الأخريين في الإسلام نفسه، فكنت أظن أن العبادات في الإسلام ليست علاقة خاصة بين الله وبين الإنسان، وهذا يمنع من وجود روحانيات فيها.

    ثانيا كنت أظن أن الإسلام لا يسمح بحرية الفكر .

    ومع هذا كنت أرى أن الإسلام إيمان ثابت وواضح وثوابته ليس فيها شك عكس المسيحية.

    - المرصد: وكيف حسمتي الأمر ؟

    - ماندولينا: منذ ستة أشهر تقريبا امتنعت عن مناقشة أي شخص في المسائل الدينية وقررت أن أصفي تفكيري حتى أستطيع اتخاذ قرار.

    - المرصد: هل امتنعت عن مناقشة المسلمين والنصارى معاً؟

    - نعم أي شيخ مسلم أو مسيحي، لكن في مرات معدودة كنت أناقش المسيحيين في فكرة التجسد وهل تنفي القداسة عن الله.

    - المرصد: وهل وجدتي إجابة من أحد منهم ؟

    - ماندولينا: لم أجد ما يقنعني واهتديت أخيرا أن فكرة التجسد لا تناسب تصوري العقلي عن (الله)، حتى إيماني الذي أخذته من الكتاب المقدس أن الله قدوس والسماوات لا تتسع لقدسه والأرض لا تصلح موطء قدميه.

    ووصلت إلى يقين أن الله تعالى لا يحتاج إلى شيء وأن التجسد ليس سوى صورة من صور الضعف، والله إذا احتاج إلى التجسد ليطهرنا من الخطيئة فهو ضعيف، وحاشا لله أن يكون ضعيفا.

    ولو قام الله بهذا لأن الناموس يقول هذا فأي إله هذا الذي يخضع للناموس؟! حتى لو كان هو الذي وضع الناموس فهو وضعه لنا وليس له، فالله أقوى وأرحم وأحن علينا من هذا.

    - المرصد: هائل.. أحسنت والله.

    - ماندولينا: ظللت لفترة بعد هذا أعتقد أن المسيح إنسان عظيم وأن عظمته كلها في أنه إنسان..

    - المرصد: هل اقتنعتي بالإسلام وقتها ؟

    - ماندولينا: حقيقة لم يكن الإسلام من اختياراتي وقتها، وكان الأقرب لي أن أعبد الله وأنا مؤمنه بإنسانية المسيح وعظمته .

    - وكيف دخل الإسلام إلى خياراتك ؟

    - ماندولينا: ذات يوم كنت أقوم بجمع مادة لبحث سوف أنشره في مدونتي، اسمه مأساة العقل في الإسلام، عن حرية التفكير والاجتهاد في الإسلام، وبالفعل وضعت مقدمته في المدونة وبدأ الناس يناقشوني فيه، وبعد أكثر من نقاش أحسست من داخلي أن هذه الحالات والنماذج التي استشهدت بها لا تصلح كدليل على وجود مأساة للعقل في الإسلام .

    - المرصد: ما هي هذه الحالات والنماذج التي جمعتها ؟

    - ماندولينا: قمت بحصر حالات الاختلاف الفكري التي ترتب عليها قتل شخص أو إعدام عدة أشخاص، من مقتل عثمان بن عفان - رضى الله عنه- مرورا بالحلاج وغيلان الدمشقي وانتهاءً بفرج فودة، في البداية كنت أحصر الحالات بالجملة ولم أكن راجعت أفكارها أو قرأت شيء عنها.

    وعندما طرحت الموضوع للنقاش على مدونتي وجدت أن أفكارهم لا تستحق وأنه تم الرد عليها جميعاً، وعرفت أني متأثرة بكثير من الشائعات عن الإسلام، لكنها كلها غير صحيحة.

    - المرصد: وكيف كانت خطوتك الأخيرة باتجاه الإسلام؟

    - ماندولينا: يوم الأربعاء قبل العيد فوجئت برسالة خاصة من مسلمة على البالتوك بتقولي: "أذكّركم بصيام يوم عرفة"..
    رددت عليها على الفور"العنوان غلط.. نشّني صح يا فالحة"..

    لكني لم أستطيع أن أمحو هذه الرسالة من ذهني.. وأخيرا قلت في نفسي أنا أؤمن بالله فلماذا لا أصوم هذا اليوم، وبالفعل قررت الصيام، وكنت من قبل أصوم عن الطعام فقط من الفجر لبعد العشاء، لكني قررت في هذا اليوم أن أصوم عن كل شيئ، الطعام والشراب وحتى الكلام..

    - المرصد: سبحان الله، ولماذا هذا اليوم تحديدا ؟

    - ماندولينا: يمكن غيرة من المسلمين.. مش عارفة؟

    - المرصد: وماذا بعد ؟

    - ماندولينا: مر يومين وكنت ساهرة على الإنترنت لدرجة أني كنت أنام على الكيبورد، وسريعا أغلقت جهازالكومبيوتر وتوجهت للنوم وكنت أظن أنه بمجرد وضع رأسي على السرير فسوف أغرق في النوم مباشرة، ولكن حدث العكس، فبرغم السهر والإرهاق ظللت لساعة كاملة أتقلب على فراشي ولا أستطيع النوم.. وعند أذان الفجر قمت وفتحت الكمبيوتر وفعلت شيئا واحدا فقط .

    كتبت الشهادتين وسألت الله تعالى أن يغفر لي ما فات وأرسلت الرسالة لكل الناس على البالتوك !


    - المرصد: الله أكبر والحمد لله.

    - ماندولينا: كتبت الشهادة بجوار اسمي على البالتوك.. وصدقني جلست بعدها كالتمثال.


    - المرصد: ما هي ردة فعل النصارى على البالتوك.

    - ماندولينا: في البداية اعتقدوا أن اسمي مسروق وأن أحدا يتكلم باسمي ولست أنا من يتكلم.

    - المرصد: ما هي ردة فعل المسلمين على البالتوك؟

    - ماندولينا: لقيت أحد الإخوة المسلمين بيقولي: ماندولينا أنت أسلمتي؟

    وعندما شاهدت كلمة "أسلمتي" انتفض جسدي كله، وقام الأخ بدعوتي للغرفة الإسلامية وقال أمام الناس ماندولينا أسلمت... لم أستطيع أن أتكلم على المايك كتبت له نعم أسلمت الحمد لله.

    أشفق الأخ على حالتي، فطلب مني أن اغتسل وأستريح، وبالفعل دخلت اغتسلت ثم توضئت وصليت الفجر وكانت أول صلاة لي وساعتها تحديدا أحسست أن الزمن توقف ولا يتحرك، بكيت في الصلاة وبعد انتهائها كان جسدي متعبا جدا.

    وعندما نمت أحسست أني في السماء لا على الأرض، وأن الملائكة تحمل جسدي وترفرف به.

    - المرصد: الله أكبر كبيرا.

    - ماندولينا: دعني أخبرك أني من يومها وأنا "مدمنة" صلاة الفجر.. الأسبوع الماضي كنت أقوم من النوم أتمنى أن يجري النهار والليل حتى تجيئ صلاة الفجر.

    - المرصد: هل علم أحد من أسرتك بإسلامك ؟

    ماندولينا: لا طبعا، وهذا صعب جدا فهم لن يتقبلوا هذا.. أنا أيضا مخطوبة من فترة.

    - المرصد: وهذه مشكلة كبيرة، ماذا تفعلين ؟

    - ماندولينا: عندما كنت مسيحية كان عندي ثقة كبيرة في ربنا، والآن وأنا مسلمة ألا أثق فيه؟! استحالة أن يتركني الله.

    - المرصد: الله يبارك فيك وبارك الله لك وعليك.

    وحقيقة هذا الكلام المؤثر يدل أن الهداية هداية الله تعالى، يهدي بها من يشاء.. وأبشرك أن اسمك الآن نقل من كتاب الأشقياء إلى كتاب السعداء بإذن الله، والملائكة تتبادل التهانئ في السماء، يقولون فلان بن فلان تاب الله عليه.

    وإن شاء الله تعالى يكون لنا لقاءات أخرى معك .


    أجرى الحوار/ خالد المصري
     
  3. AcHaRa

    AcHaRa Gnaoui

    J'aime reçus:
    41
    Points:
    48
    alhamdoulilah
    allah yehdina
     
  4. taoufik236

    taoufik236 maydom 7al

    J'aime reçus:
    82
    Points:
    48
    allah ytebetha 3ala al islam
     
  5. kechia

    kechia Accro

    J'aime reçus:
    211
    Points:
    63
    mezian lah ikamal 3liha o ittabatha 3la lislam
     
  6. prince d'amour

    prince d'amour ZaKaRiA

    J'aime reçus:
    210
    Points:
    63
    Allah akbar wa la hawla wala 9owwata ella be allah
     
  7. freesoul

    freesoul FreeSoul

    J'aime reçus:
    146
    Points:
    63
    alalho akbar
    allah yzid fel islam
     
  8. nassira

    nassira العـــز و النصــر

    J'aime reçus:
    335
    Points:
    83
    إِنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ" (القصص: 56) صدق الله العظيم
     

Partager cette page