صدامات بين الشرطة ومتظاهرين يحتجون على تسليم كراديتش

Discussion dans 'Scooooop' créé par فارس السنة, 30 Juillet 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    [​IMG]


    اندلعت ليلا صدامات حادة بين قوات الشرطة ومتظاهرين احتشدوا في العاصمة الصربية بلغراد احتجاجا على نقل الزعيم السابق لصرب البوسنة رادوفان كراديتش إلى محكمة لاهاي.

    وقال مراسل الجزيرة في بلغراد إن العاصمة مغلقة من قبل قوات الأمن الصربية، مضيفا أن الشرطة تسعى لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا للتنديد برئيس البلاد بوريس تاديتش.

    وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أنه احتشد أكثر من عشرة آلاف متظاهر مساء الثلاثاء في وسط بلغراد بناء على دعوة الحزب الراديكالي الصربي الذي يوصف بأنه ذو نزعة قومية متشددة.

    ونقل التلفزيون الرسمي الصربي صورا للاشتباكات بين الشرطة والحشود. واستعملت قوى الأمن الرصاص المطاطي والغازات المسيلة للدموع لتفريق المحتجين الذي قذفوا الشرطة بالحجارة.

    وقالت وكالة أسوشيتد برس إن من بين نحو 15 ألف متظاهر انفصل قرابة 80 عنصرا من القوميين المتشددين وبدؤوا رمي الحجارة ومواد مشتعلة باتجاه رجال الشرطة الذين كانوا يرافقون مسيرة الاحتجاج.

    وردت الشرطة بإطلاق الرصاص المطاطي والغازات المسيلة للدموع. وأفاد شاهد عيان أن شرطيا على الأقل جرح نتيجة المواجهات.

    وكان المتظاهرون قد تجمعوا مساء الثلاثاء في ساحة الجمهورية وسط العاصمة الصربية ورددوا اسم كراديتش المتهم بالإبادة الجماعية وتنفيذ جرائم ضد الإنسانية إبان الحرب التي استمرت بين عامي 1992 و1995.

    وتجمع المتظاهرون تدريجيا أمام منصة كبيرة وضعها المنظمون ورفعوا فوقها لافتة كبيرة كتب عليها "الحرية لصربيا، الحرية لرادوفان". كما كتب على إحدى اللافتات المرفوعة "سنقتلكم جميعا"، في حين دعت أخرى رئيس الجمهورية إلى "تحضير جنازتك لأنك انتهيت".

    وانتشرت قوات أمنية في المنطقة لتجنب التجاوزات خصوصا حول مقري السفارتين الأميركية والكرواتية والمقر العام للتلفزيون الرسمي الصربي.

    ورفع المتظاهرون عددا كبيرا من الأعلام الصربية ومجسما ضخما لرئيس الحزب الراديكالي فويسلاف شيشلي المسجون حاليا في لاهاي. وكان من المقرر أن يسير المتظاهرون في شوارع وسط العاصمة وصولا إلى البرلمان الصربي.

    وساد التوتر الأجواء في ساحة الجمهورية عندما وصل نحو 150 شابا رافعين علما صربيا ضخما وصورة لكراديتش.

    ويعتبر القوميون الصرب الراديكاليون كراديتش بطلا ومدافعا عن الأمة الصربية. ويقبع الزعيم السابق لصرب البوسنة حاليا في سجن ببلغراد في انتظار ترحيله إلى محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي.

    وتحرص بلغراد حاليا على تسليمه بأسرع ما يمكن لتجنب تصاعد التوتر الداخلي وفك التجميد المفروض على مزايا تجارية من الاتحاد الأوروبي الذي أرجأ الثلاثاء اتخاذ قرار بشأن الاتفاق التجاري.

    وقال دبلوماسيون إنهم سينتظرون تسليم كراديتش إلى محكمة جرائم الحرب الدولية.

    وتقول مصادر إن الحكومة مستعدة للموافقة على تسليمه، لكن توقيت التسليم الفعلي يعتمد جزئيا على استئناف تقدم به سفيتوزار فوياسيتش محامي كراديتش الأسبوع الماضي. ويقول مسؤولون صرب إن الاستئناف محاولة لا أمل لها في النجاح، لكنه مع ذلك يحبط عملية تسليم تواجه بالفعل مواعيد وعقبات غير واضحة وخلافات بشأن التفاصيل القانونية.

    وقال فوياسيتش إن القانون لا يحدد المدة التي يمكن للمحكمة الصربية انتظارها لاستلام استئناف الدفاع ضد قرار التسليم، وأضاف أنه ربما أرسل خطاب الاستئناف من البوسنة ويتوقع وصوله إلى بلغراد "في غضون سبعة أيام على أقرب تقدير".

    وقالت متحدثة باسم محكمة بلغراد الجزائية إن طلب الاستئناف لم يصل بعد بنهاية يوم العمل في المحكمة مساء الثلاثاء. وأضافت أن المحكمة لم تقرر بعد ما إذا كانت ستنتظر وصول الطلب فترة أطول أم ستقضي بأن المهلة انتهت، ما يعني أن بإمكانها المضي قدما في إجراءات التسليم.

    وتقول مصادر في أجهزة الأمن إن هناك عشرات الخيارات لترحيل كراديتش بشكل غير ملحوظ، منها القيام بعملية تمويه باستخدام سيارات أو استخدام مخارج سرية أو الترحيل فجرا أو استخدام مواكب لخداع أطقم التلفزيون المرابطة خارج السجن والمحكمة والمطار


    الجزيرة
     

Partager cette page