صـــــــــــــــــــدفة

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par la3ziza, 4 Juillet 2010.

  1. la3ziza

    la3ziza Visiteur

    J'aime reçus:
    62
    Points:
    0

    جلست تسترد أنفاسها بعد عناء يوم مليء بالمفاجآت.سحبت من جيبها هاتفها المحمول ونظرت في شاشته كأنها تبحث عن معلومة تاهت عنها .تبسمت وتمنت لو يرن وكانت تتمنى ذلك .. من يوم عثرت عليه صدفة صار جزءا من كيانها تنتظر كلامه تحن أن تسمع صوته وقد لا يأتي .. فتلقي. بالهاتف بعيدا وتتناساه كم مرة قفزت من مكانها مذعورة يسبقها قلبها إلى الجوال يدق عنيفا .. مكالمة تحضرها ..الرنين في أذنها حلو رخيم وكم مرّة هي اللحظات ا لتي تعود فيها ضاحكة في مرارة ما سمعته رنة مرّ صاحبه قرب النافذة فتتنهد طويلا وتغرق في صمت عميق.
    تحس نفسه دافئا كلما كلمّها وتحدث إليها ..كلماته نغمة عذبة تدغدغ مشاعرها .. تحسّه أقرب وأقرب من كل شيء .. تحتاجه.. ضحكه حلو .. عتابه حلو .. حتى الغضب فإنها تجد فيه لذة .. صار يملأ عليها المكان ويشعرها أن في الدنيا حنين للحياة وتعلق بالوجود ..تغمض عينيها فكأنه بجانبها يحرسها ويحميها وتطرب وهو يترنم ببعض ما حفظ هدية يقدمها لها.. وتجد نفسها مشدودة إلى أغنية حفظتها عن ظهر قلب ...
    « أخاف عليك ............... وأخاف تنساني...... وشوقي إليك على طول صحّاني ........»
    وتضيع في زحمة الحياة وترتاح .
    كانت تخيط فستانا وكانت منهكة .. متعبة ولولا كلمة سبقت وعهد قطعته مع العروس لألقت بنفسها على الفراش .انقسم الظهر وتورمت القدمان وتغشى العين ضبابة كلما رفعت بصرها عن القماش . إنها خياطة ماهرة كل بنات الحي تؤمها لخياطة ملابسهن.. شرد الذهن وسافر بها إلى أيام عاشتها في ضيق وألم وحرمان وسرحت.
    ارتفع قدمها عن زر الآلة العجيبة وتوقف دولابها عن الدوران وفر القماش من يدها ولم تتفطن إلا وهي تضحك ساخرة من هذه الدنيا التي لاتعطي إلا بقدر ما تأخذ ولولا العيون التي تراقبها لوضعت رأسها بين كفيها وبكت.
    كم مرة تجيش الخواطر في نفسها وتتصارع وتنحبس الكلمات وترفض الخروج .. يكلمها فترتاح وتتنهد ..يضحك فتغمرها سعادة لاتوصف .. تلوم نفسها فيقابلها بصدر وسيع وتتمنى لو يغضب .. لو يصرخ في وجهها .. تحدثت في سرها زهوا « هكذا نحن معشر النساء.. نعشق الشدة ونهوى الحزم .. ما باله لا يغضب .. لايظهر حتى بعضا من رفض.. قتلني بأخلاقه وبقدرته على التماسك .. بضحكة هي انغام الحياة يمتص غضبي..فأعشقه أكثر .. لايترك لي المجال لأستسمحه .. إنه أكبر مني وأكبر من الحياة.. وأحن من هذا الــوجود »
    تتمنى لو تكلمت لو عبرت.. لو باحت بكل ما عندها .. لو صرخت في وجه الدنيا أحبك .. أحبك.. وتخشى أن لا يقدر حجم كلامها فيفارقها ويتركها للضياع وللألم.. تهواه بل صار جزءا من كلها تخافه وتخاف عليه وغنت مترنمة
    « .. بعيد عنك حياتي عذاب .. ماتبعدنيش بعيد عنك .. ما ليش غير الدموع أحباب .. معاها بعيش بعيد عنك .. » وتتلجلج الكلمات في أعماقها وتتصارع وتتلاشى بمجرد ما تسمع صوته فتكبت العشق وتضيع في الزحام تلفها الخواطر.
    دخلت غرفتها لتنام ..مضت إلى الخزانة ، فتحتها وأخرجت ما فيها من غيارات ..ألقت بها على السرير وجلست تنظر إليها وفي نفسها موعد قد لا يكون وتتناساه ..وقفت أمام المرآة ،نظرت .. وجه متعب ،منهك،شاحب..ضحكت .تأوهت.. لو يأتي لزيارتها ..سوف ترتدي أحلى ما عندها ..هذا الفستان، نعم.لا! لا! إنه فضفاض ..لعله يشتاق رؤيتها بملابس أكثر التصاقا بجسمها ..حسبت نفسها تخرج للموعد الذي طالما انتظرته ..الموعد الذي اختلقت ساعته ومكانه وتراها تقف تحت الظلة في الحديقة.. فخلعت ملابسها وعوضا أن ترتدي المنامة وضعت ذاك الفستان المخملي الجميل الذي التصق بجسدها وكاد يظهر كل مفاتنها وأغمضت عينيها في لهفة وأنشأت
    أيها الحلم الذي أرقني قاسم الظهر ترى ما أوحشك كنت شوقا قلت ما أسعدني صوتك الدافيء لي قد صورك أوفى صدر قد بدا آنسني يا ترى الأقدار بي هل تجمعك
    اقتربت من المرآة ..نظرت في قدها الممشوق جعلت شعرها على كتفيها ثم أرسلته عابثة ه على وجهها..هزت يدها عاليا ..تأخرت قليلا رأت صدرها يعلو وينخفض أحست نهديها يرتفعان مع كل شهقة.. فسرت في جسمها رعدة خفيفة... وبكل غنج ودلال همست في أذن الزمن
    « ما أحلاني .. كم أنا سعيدة.. لعله يأتي .. فيرى أنوثتي ويشم عبقي .. إنه من أعاد في نفسي طعم الحياة وحلاوة الوجود» وفي غمرة الحلم أحسته خلفها يخطو برفق فاستدارت ومدت يدها تكاد تشده ولم تنتبه إلى قارورة العطر التي سقطت فأحدثت فرقعة هرعت على إثرها أمها ووضعت يدها على كتف ابنتها تحسسها عساها أصيبت بمكروه فزعت البنية فإذا أمها تمسح على رأسها:« لا بأس عليك يا عزيزتي »
    حدقت فيها .. مليا وفاضت عيناها بالدموع .. دفعت بالجسم المتعب على السرير وسحبت عليها الغطاء.. وغاصت في نوم عميق.......



     
  2. maximo-27

    maximo-27 Ghost

    J'aime reçus:
    224
    Points:
    63
    fa istafa9at wa 3aynaha motawarimatan ,mot3abat kanama nahacha la7maha al kilab [22h] wa 3alamat al 7ozni tachjo diya2a el saba7, f 9alate fi istiya2in wa 3itab : malaki gayer tata l3ziza tda3o laki 7ijab ydra2o 3anki hada al 3adab ......
     
  3. russimor

    russimor motatabbi3

    J'aime reçus:
    68
    Points:
    0
    merci maximo d'avoir monté cette histoire, ça mérite d'être lu.
    merci la3ziza pour le partage.
     
  4. la3ziza

    la3ziza Visiteur

    J'aime reçus:
    62
    Points:
    0
    tu me donnes une idée là !! tu voudrais bien êre mon assitant pour ce nouvel emploi ?? je paie bien je t'assure, et comme tu fais partie du clan des supers mangeur tu en auras pour ton ventre aussi
     
  5. la3ziza

    la3ziza Visiteur

    J'aime reçus:
    62
    Points:
    0
    russi : merci pour ton passage
     
  6. الهنوف

    الهنوف cheval de desert rose ...

    J'aime reçus:
    42
    Points:
    48
    jmila bjjahd..
     
  7. maximo-27

    maximo-27 Ghost

    J'aime reçus:
    224
    Points:
    63
    pouuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuuur
    j'aimerai bien changer de metier pour quelque tps , jespére nkon un bon élément w3and 7osn dan sa3adatikom
     

Partager cette page