صهر يهاتف حماته ويطلب منها الذهاب للعثور عل جثة ابنتها بغرفة بفندق بمراكش

Discussion dans 'Faits divers' créé par @@@, 30 Décembre 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    أوضحت مصادر أمنية بمدينة مراكش أول أمس الاثنين 28 دجتبر 2009 أن مواطنا مغربيا يقيم بالديار الإسبانية وضع حدا لحياة زوجته بأحد الفنادق غير المصنفة الموجودة بأزقة سيدي بولوقات بالمدينة القديمة.

    وأفادت ذات المصادر أن عناصر الضابطة القضائية التابعة للأمن الولائي لمدينة مراكش عثرت على جثة سيدة أجهز علىها زوجها ليلة الأحد/ الإثنين قبل أن يضعها ويغلق عليها بأحد حمامات غرفة فندق.

    وأوضحت ذات المصادر أن والدة الضحية، كانت قد تلقت اتصالا هاتفيا من صهرها من إسبانيا التي غادر إليها في الخامسة صباحا من ذات الليلة يشعرها أنه بإمكانها العثور على جثة ابنتها في أحد فنادق المدينة.

    ولم تستبعد مصادر متطابقة أن يكون السبب الذي جعل المشتبه فيه الإقدام على هذا الفعل، والذي يعتبر الثالث من نوعه يقدم على ارتكابه بذات الطريقة، مواطن مغربي مقيم بالخارج، الشك في «وفاء» زوجته له، وهو ما سيتبين من تحقيقات عناصر الشرطة.



    http://www.almarrakchia.net/fiche-5759.html
     
  2. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
  3. fati5

    fati5 lamgajfa

    J'aime reçus:
    159
    Points:
    63
    ya rabi salama,
    ach hadchi o ach had lhala,

    mab9at ti9a.


    lah yarhamha maskina, oysabar douk liyatama li khalat
     
  4. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83

    "شواني فبنتي، ولكن كاين الله"، عبارة رددتها والدة الضحية، نزهة، في لقائها مع "المغربية"، وهي تسرد تفاصيل جريمة القتل البشعة في حق ابنتها، الاثنين الماضي، على يد زوجها، بغرفة بأحد الفنادق غير المصنفة، في حي سيدي بولوقات، القريب من ساحة جامع الفنا، بمراكش.
    ووري جثمان الضحية الثرى، الثلاثاء الماضي، بمقبرة سيدي بلعباس، في جو مهيب، بحضور أقربائها، وأفراد عائلتها، وجمع غفير من أصدقائها وصديقاتها، حجوا من مختلف أحياء مراكش لمشاركة العائلة أحزانها، بعد غسلها من طرف ابنتها غزلان، 21 سنة، التي نفذت وصية والدتها.

    علامة الاستغراب كانت بادية على لكبيرة، والدة الضحية، وعلى جميع أفراد عائلتها، وصديقاتها، والأسر المجاورة لمنزل والديها، بحي العنق بالمدينة العتيقة لمراكش، لا أحد صدق ما جرى، حين ذيوع خبر قتل الضحية نزهة، في العقد الرابع من العمر، الهادئة الطباع ودائمة الابتسامة، وحين معرفة أن زوجها، المقيم بإسبانيا، هو الذي أقدم على قتلها بغرفة بأحد الفنادق غير المصنفة.

    المتهم يدعى عبد العزيز (ب)، مهاجر مغربي مقيم في إسبانيا، 38 سنة، كان يعمل جنديا سابقا في صفوف القوات المسلحة الملكية، قبل أن يقرر الهجرة، بطريقة سرية إلى الضفة الأخرى. تعرف، قبل سنتين، على الضحية نزهة، التي قبلت بعقد قرانها معه، بهدف إنقاذ ابنها رشيد، وتسوية وضعيته القانونية للهجرة إلى إسبانيا، فاستقر معها، في البداية، بمنزل أسرتها، غير أن خلافات نشبت بين الجاني ووالدة الضحية نزهة، اضطرت معها الزوجة للخروج من منزل والديها، وكراء شقة بحي النهضة بالمحاميد، معتمدة على نفسها ومدخولها من ممارستها للتجارة في الملابس الجاهزة، المقتناة من الشمال المغربي.

    "راني قتلت لك بنتك، ويلا مشيتي للعائلة ديالي، راه داكشي اللي درت لبنتك، غادي نديرو ليك"، بهذه العبارات التهديدية خاطب عبد العزيز والدة الضحية، عبر الهاتف، بعد إقدامه على ذبح زوجته، في الساعات الأولى من صباح الاثنين الماضي، بالفندق المذكور، بعد ثلاثة أيام من اقتنائه خروفا، وتقديمه هدية لزوجته من أجل إصلاح ذات البين، وحثها على التراجع عن رفع دعوى قضائية بمحكمة قضاء الأسرة من أجل تنفيذ مسطرة التطليق، بسبب معاملته السيئة لابنيها غزلان (21 سنة)، ورشيد (15 سنة)، اللذين أنجبتهما من زوجها السابق، مؤكدا لها أنه يحبها حبا جنونيا، ولا يريد تطليقها.

    وبينما كانت نعيمة، أخت الضحية، تسعى لمعرفة حقيقة قتل أختها، بعد إخبارها من طرف والدتها، تلقت مكالمة هاتفية من الجاني، الذي كان غادر التراب الوطني عبر مطار مراكش المنارة الدولي، فأجابته "ها العار أخويا يلا قتلتي ختي، ولارميتها، قولها لينا"، فوجهها إلى الفندق المذكور، لتنتقل على وجه السرعة، رفقة عائلتها، إلى مكان الحادث، فاكتشفت الضحية مذبوحة بحمام الغرفة.

    وأخطرت العائلة عناصر الأمن بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بجامع الفناء، التي انتقلت رفقة عناصر الشرطة العلمية، ونائب الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بمراكش، إلى الفندق المذكور.

    وأثناء التحريات الأولية لعناصر الشرطة، تبين لها أن المتهم، قبل تنفيذ جريمته، خدر الضحية، وأقدم على نحرها، ونقل جثتها إلى حمام الغرفة، ثم غادر الفندق حوالي الرابعة صباحا من اليوم نفسه، دون أداء واجبات الفندق، بعد إيهام المشرف على استقبال الزبناء بخروجه لاقتناء وجبة الأكل لزوجته.

    وكانت الشرطة القضائية، التابعة لولاية أمن مراكش، أصدرت مذكرة بحث دولية في حق الجاني، في إطار التعاون بين الإدارة العامة للأمن الوطني والشرطة الدولية (الأنتربول).

    وتبقى العديد من الأسئلة حول ملابسات الجريمة عالقة، وتفرض نفسها على محققي الشرطة القضائية، وعلى الرأي العام المحلي بمراكش، نظرا لبشاعة الجريمة، فهل حبه لنزهة، الملتزمة بأداء صلواتها، والصيام كل يوم اثنين وخميس، حسب العائلة، هو الدافع للقتل؟ حسب المقولة الشهيرة "ومن الحب ما قتل".


    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=18&idrs=18&id=100155
     
  5. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    Re : صهر يهاتف حماته ويطلب منها الذهاب للعثور عل جثة ابنتها بغرفة بفندق بمراكش

    أوضحت مصادر أمنية للمراكشية أن المواطن المغربي المقيم بالديار الاسبانية والذي قام بقتل زوجته بإحدى الفنادق الموجودة بحي سيدي بولوفات بالمدينة العتيقة بمراكش قد تم اعتقاله من طرف الانتربول باسبانيا

    وحسب المصدر الأمني فإن مذكرة توصلت بها المصالح الأمنية المعنية بالقضية من طرف الانتربول خلال بداية الأسبوع الجاري أكدت هذا المعطى

    وحسب المصدر فإن الأوصاف الدقيقة والمعلومات التي أمدتها مصالح الشرطة بمراكش للأنتربول حول المتهم كانت وراء سرعة الاعتقال






    http://www.almarrakchia.net/fiche-5856.html
     

Partager cette page