طالبان تنزل علمها من مكتب الدوحة

Discussion dans 'Info du monde' créé par RedEye, 23 Juin 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    [​IMG]



    أعلنت الرئاسة الأفغانية عن إنزال العلم الذي رفعته حركة طالبان فوق مكتبها السياسي بالدوحة، وقالت الحكومة إنها ترغب في إرسال وفد إلى قطر لإجراء محادثات سلام مع طالبان إذا تلقت تفسيرا عن كيفية السماح للحركة بفتح مكتب مماثل لسفارة دولة.

    وأكد مسؤول أفغاني مكلف بمفاوضات السلام مع طالبان في بيان للرئاسة إنزال علم طالبان ونزع اللوحة التي تشير إلى الإمارة الإسلامية لأفغانستان، وهي التسمية الرسمية في عهد حكم طالبان (1996-2001).

    وأثار العلم الذي رفعه ممثلو طالبان لدى افتتاح المكتب السياسي للحركة يوم الثلاثاء في الدوحة، غضب الحكومة الأفغانية التي هددت بمقاطعة المفاوضات الهادفة إلى وضع حد لنزاع عمره 12 عاما.

    وأكدت الدبلوماسية الأفغانية اليوم أن افتتاح هذا المكتب أحيط بـ"ضمانات مكتوبة" من الولايات المتحدة، وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأفغانية جنان موسى زيلور في مؤتمر صحفي أن أحد هذه الضمانات هو ألا يستخدم مكتب الدوحة سوى لاستضافة مفاوضات بين المجلس الأعلى للسلام (الهيئة التي شكلها الرئيس حامد كرزاي) وممثلين لطالبان، على ألا يشير عناصر طالبان الموجودون في الدوحة "في أي شكل" إلى إمارة أفغانستان الإسلامية.

    وأضاف المتحدث أنه حين يتم الإيفاء بهذه الشروط "سنبدأ مشاوراتنا المباشرة مع طالبان" في الدوحة، وفي انتظار ذلك "ما زلنا نأمل بفهم الأسباب التي أدت إلى افتتاح المكتب في ما يتناقض مع الالتزامات المكتوبة التي أعطاها الأميركيون للحكومة الأفغانية".

    محادثات بأفغانستان
    وأشار المتحدث إلى أن الحكومة الأفغانية ترغب في قيادة محادثات سلام، وستنقل المفاوضات إلى أفغانستان بعد الاتصالات الأولية بين طالبان والولايات المتحدة، وقال إن "تفضيلنا سيكون للمفاوضات التي تجرى داخل أفغانستان بعد المرحلة الأولية".

    في المقابل قالت حركة طالبان إنها حصلت على موافقة حكومة قطر على استخدام رايتها ولافتتها عند افتتاح مكتبها بالدوحة، ورفض محمد نعيم المتحدث باسم طالبان في الدوحة في بيان تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري التي قال فيها إن الحركة وقعت اتفاقا مع الولايات المتحدة فيما يتعلق باستخدام المكتب.

    وقال نعيم "لم يتم توقيع اتفاق من هذا النوع. لا وجود لهذا الاتفاق على الرغم من أنه تم تبادل الوثائق بين الإمارة الإسلامية والحكومة القطرية فيما يتصل بظروف المكتب"، وأكد أن رفع الراية واستخدام اسم الإمارة الإسلامية تما بموافقة الحكومة القطرية.

    من جانب آخر نفى المتحدث باسم طالبان في أفغانستان ذبيح الله مجاهد معلومات نشرتها صحيفة نيويورك تايمز السبت نقلا عن قائد لم تكشف هويته مفادها أن عناصر طالبان مصممون على إبقاء اسم وعلم الحركة على المكتب الجديد. وقال مجاهد إن "مسؤول طالبان" المجهول الذي تحدث إلى نيويورك تايمز لا يمثل موقف الحركة.

    وأضاف أن لطالبان متحدثين باسمها يزودون الإعلام بمعلومات، وأي شخص يعطي معلومات عدا عن هؤلاء المتحدثين فلن تتحمل الحركة مسؤوليته.



    المصدر


     

Partager cette page