طبيب الحسن الثاني مدين بـ 100 مليون درهم لمستشفى ابن سينا

Discussion dans 'Scooooop' créé par فارس السنة, 27 Septembre 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    كشفت الأزمة التي تعيشها العصبة المغربية لأمراض القلب والشرايين، بعد تجميد حسابها الإداري، عن اختلالات عميقة تعيشها هذه المؤسسة التي تأسست عام 1977، بظهير خاص تحت الرعاية الكاملة للملك الراحل الحسن الثاني. وبرأي العديد من المتتبعين لأحوال العصبة، التي يشرفها عليها، منذ ردح من الزمن، الطبيب الخاص للراحل الحسن الثاني البروفيسور محمد بنعمر، فإن تجميد الحساب الإداري لـ«عصبة بنعمر» بداية مرحلة جديدة لكشف خبايا وأسرار سير هذه العصبة، التي بقدر ما كانت تحصد ملايين الدراهم سنويا تراكمت عليها ديون فاقت 100 مليون درهم، لفائدة مستشفى ابن سينا بالرباط، حسب بعض المصادر، فضلا عن حوالي 5 ملايير سنتيم من الضرائب. إلى ذلك، نظم أطر ومستخدمو العصبة المغربية لأمراض القلب والشرايين أمس الخميس إضرابا إنذاريا عن العمل، مصحوبا بوقفة احتجاجية أمام مقر العصبة، الكائن بالطابق الخامس بمستشفى ابن سينا. وخلال هذه الوقفة، التي عرفت مشاركة حوالي مائة شخص من المستخدمين، ضمنهم أطر طبية، ندد المحتجون بما أسموه بـ«معاناة شغيلة العصبة لمدة سنوات من القمع والحيف والاستبداد من طرف من استفاد ولا يزال من الامتيازات الخاصة و الحماية الاستثنائية وريع الزمن البائد وتدهور أوضاع الشغيلة المادية وتدني ظروف العمل وانسداد الآفاق وإمكانيات التطور في الحياة المهنية». وأشار المحتجون إلى أن هذه «الأوضاع هي التي أججت الغضب ووفرت شروط الاحتجاج ودفعت أغلبية العاملين بالعصبة إلى الانتفاض».
    ولم يخف المحتجون محاولاتهم المتكررة من أجل العمل على دفع رئيس العصبة ومسؤولها إلى فتح نقاش صريح عن أوضاع العصبة وماليتها، غير أن هذه المحاولات، يقول الكاتب المحلي للعصبة، «ووجهت بكل أشكال الإغراء والترهيب والقمع والتهديد والطرد والتنقيل وقطع الأرزاق».
    واستنكر أطر العصبة من جهة أخرى، ما أسموه بـ»التصرفات غير اللائقة لرئيس العصبة والألفاظ الساقطة التي صدرت منه في حق الشغيلة إبان تنظيم الوقفة الاحتجاجية»، منددين بممارسات وتعسفات المسؤول الإداري واعتداءاته الجسدية المتكررة في حق أعضاء المكتب النقابي أمام الملأ.
    وكانت إدارة العصبة توقفت عن صرف أجور موظفيها، بعد تجميد حسابها الإداري من قبل وزارة المالية، وهو الأمر الذي تم رفضه من قبل المستخدمين، الذين يرفضون تحميل المسؤولية لشغيلة العصبة في ما آلت إليه أوضاعها، واعتبار رئيس العصبة والمسؤول الإداري على الخصوص المسؤول الحقيقي عن تردي الأوضاع والأزمات التي تعرفها العصبة نظرا لسوء التدبير والتسيير الانفرادي وغير الشفاف لإدارة العصبة، والتصرف في ماليتها التي تراكمت منذ سنين دون حسيب أو رقيب، على حد تعبيرهم.
    إلى ذلك، يعيش البروفيسور بنعمر، الطبيب الخاص للملك الراحل الحسن الثاني، في الوقت الراهن ظروفا عصيبة، خاصة بعد تجميد وزارة المالية للحساب الإداري للعصبة، التي أنشئت سنة 1977 بظهير خاص. ومنذ ذلك الحين، والبروفيسور بنعمر يرأس العصبة، التي كان الهدف من وراء تأسيسها إجراء عمليات القلب للمحتاجين، غير أن القانون المنظم لهذه العصبة، والذي تمت صياغته، حسب بعض المصادر، على مقياس معين، حول العصبة إلى مؤسسة خاصة تدر ملايير الدراهم على مسؤولها، جراء إجراء عمليات جراحية بمبالغ تتراوح ما بين 20 ألف درهم و200 ألف درهم.
    كيف تأسست العصبة المغربية لأمراض القلب والشرايين؟ وما علاقة العصبة بالملك الراحل الحسن الثاني؟ ما علاقة العصبة بمستشفى ابن سينا؟ وماذا عن ماليتها وديونها؟ كيف تسبب مسؤولو العصبة في حدوث وفيات متكررة بسبب جشع القائمين عليها؟...ترقبوا الأجوبة عن هذه الأسئلة وغيرها في تحقيق شامل عن العصبة المغربية لأمراض القلب والشرايين، أو عصبة البروفيسور بنعمر، كما يلقبونها في عدد غد


    جريدة المساء

     
  2. taliani

    taliani Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    104
    Points:
    63

    ترقبوا الأجوبة عن هذه الأسئلة وغيرها في تحقيق شامل عن العصبة المغربية لأمراض القلب والشرايين، أو عصبة البروفيسور بنعمر، كما يلقبونها في عدد غد

    hay hay hay dak la3ba dial ila l hal9a l 9adima [22h]
    akrouni ghire f captén maged f had la9ta [22h]
     

Partager cette page