ظهر القرآنيون أخيراً

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par nournat, 29 Mai 2010.

  1. nournat

    nournat Wld l3iyachiya

    J'aime reçus:
    344
    Points:
    83
    ظهر القرآنيون أخيراً .. وصدق رسول الله
    ظهرت بدعة في القرن الثاني الهجري زعم أصحابها أنهم قرآنيون وأنهم يكتفون بالقرآن كمصدر تشريعي ثابت عن الله تعالى ودعوا إلى ترك سنة النبي صلى الله عليه وسلم وذلك لأهداف خبيثة منها إسقاط العبادات ومعظم الأحكام الشرعية التي لا تثبت إلا بالسنة إضافة إلى تحريف معاني القرآن الكريم وتفسيرها على هواهم فمن المعروف أن السنة المشرفة هي التفسير العملي للقرآن الكريم.

    ولقد تصدى لهم علماء الأمة وتم وأد هذه البدعة الضالة في وقتها ولكن بعض الدوائر الاستعمارية قامت ببعث هذه الأفكار الضالة من جديد على أيدي دعاة مرتزقة همهم المال والشهرة ولقد جهر بعضهم بشكل واضح على الملء برفضهم للسنة النبوية والاكتفاء بالقرآن الكريم أمثال محمد شحرور والدكتور أحمد صبحي وغيرهم.

    بل إن بعضهم قام بإنشاء موقع سماه القرآنيون وجهر بإنكاره كل ما يخالف القرآن الكريم من السنة بزعمه حيث يقول ما نصه في سياق تعريفهم للقرآني بزعمهم : (نظرة القرآني للسنة النبوية على وجوه أولا ما أتفق منها مع القرآن فإنه يعمل بها لأن ذلك هو عمله بالقرآن وما اختلف منها مع القرآن فإنه يرفضة ولا يؤمن بنسبه لرسول الله لأن الحديث لا ينسخ القرآن لا لفظا ولا حكم)(2).

    وكما هو معروف فإن القرآن الكريم لا يخالف السنة النبوية الصحيحة بل إن السنة شارحة للقرآن ومكملة له وكل كلام النبي صلى الله عليه سياق الأحكام الشرعية هو وحي من الله تعالى بدون خلاف قال الله تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى)(سورة النجم).
    أما رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله سبحانه رحمة للعالمين فقد أخبرنا عن هؤلاء قبل أكثر من 1400سنة وأكد لنا أنهم سوف يظهرون مستقبلاً، في وقت كان الصحابة ملتفون حوله وقد ظهرت دعوته وسادت في جزيرة العرب، وانتصر على الوثنية، وكان هذا الخبر مثار استغرابهم.

    فهل يعقل أن يظهر من يزعم انه مسلم وينكر سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله سبحانه للناس كافة وأمر الناس بأتباع أوامره !.

    ولقد حدث ما أخبر به هذا النبي الصادق بعد وفاته كإشارة على صدقه وتثبيتاً للمؤمنين وفضحاً لهؤلاء بل إن عبارتهم التي يروجون بها إلى معتقدهم هي نفسها التي أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم.

    فعن المقدام بن معد يكرب الكندي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( يوشك الرجل متكئا على أريكته يحدث بحديث من حديثي فيقول بيننا وبينكم كتاب الله عز وجل ما وجدنا فيه من حلال استحللناه وما وجدنا فيه من حرام حرمناه ألا وإن ما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ما حرم الله ) (رواه ابن ماجة، والألباني في صحيح تخريج المشكاة).

    وفي رواية أخرى عن الْمِقْدَامِ بْنِ مَعْدِ يكَرِبَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنَّهُ قَالَ « أَلاَ إِنِّى أُوتِيتُ الْكِتَابَ وَمِثْلَهُ مَعَهُ أَلاَ يُوشِكُ رَجُلٌ شَبْعَانُ عَلَى أَرِيكَتِهِ يَقُولُ عَلَيْكُمْ بِهَذَا الْقُرْآنِ فَمَا وَجَدْتُمْ فِيهِ مِنْ حَلاَلٍ فَأَحِلُّوهُ وَمَا وَجَدْتُمْ فِيهِ مِنْ حَرَامٍ فَحَرِّمُوهُ أَلاَ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ لَحْمُ الْحِمَارِ الأَهْلِىِّ وَلاَ كُلُّ ذِى نَابٍ مِنَ السَّبُعِ وَلاَ لُقَطَةُ مُعَاهِدٍ إِلاَّ أَنْ يَسْتَغْنِىَ عَنْهَا صَاحِبُهَا وَمَنْ نَزَلَ بِقَوْمٍ فَعَلَيْهِمْ أَنْ يَقْرُوهُ فَإِنْ لَمْ يَقْرُوهُ فَلَهُ أَنْ يُعْقِبَهُمْ بِمِثْلِ قِرَاهُ )(سنن أبي دواد ـ باب لزوم السنة ـ الجزء13 ـ 324).

    أما أدلة حجية السنة النبوي الشريفة فكثيرة ولكن نكتفي منها ببعض الأدلة من القرآن الكريم:

    دلت عدة آيات من القرآن الكريم على حجية السنة، ووجوب متابعة النبي - صلى الله عليه وسلم – ومن ذلك :

    - الآيات التي تصرح بوجوب طاعة الرسول - صلى الله عليه وسلم - واتباعه، والتحذير من مخالفته وتبديل سنته، وأن طاعته طاعة لله، كقوله سبحانه : {يـا أيـها الذين آمـنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم } (محمد 33)، وقوله تعالى { من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظاً } ( سورة النساء80)، وقوله : {وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا، واتقوا الله إن الله شديد العقاب } (الحشر 7 ) .

    - الآيات التي رتبت الإيمان على طاعة رسوله - صلى الله عليه وسلم - والرضا بحكمه، والتسليم لأمره ونهيه كقوله تعالى : {وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبينا } (الأحزاب 36)، وقوله سبحانه :{فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلمواً تسليماً } (النساء 65)، وقوله :{إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون } ( النور51).

    - الآيات التي تبين أن السنة في مجملها وحي من الله عز وجل، وأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - لا يأتي بشيء من عنده فيما يتعلق بالتشريع، وأن ما حرم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بسنته، مثل ما حرم الله في كتابه، كقوله سبحانه :{ولو تقوّل علينا بعض الأقاويل * لأخذنا منه باليمين * ثم لقطعنا منه الوتين * فما منكم من أحد عنه حاجزين } ( الحاقة 44-47 )، وقوله جل وعلا : {قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون } (التوبة:29 )، وقوله جل وعلا : {الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة والإنجيل، يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم } (الأعراف157 ) .

    - الآيات الدالة على أن الرسول - صلى الله عليه وسلم – مبين للكتاب وشارح له، وأنه يعلم أمته الحكمة كما يعلمهم الكتاب، ومنها قوله تعالى : { وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون } (النحل 44 )، وقوله : {وما أنزلنا عليك الكتاب إلا لتبين لهم الذي اختلفوا فيه وهدى ورحمة لقوم يؤمنون } (النحل 64)، وقوله : {لقد مَنَّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة، وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين } (آل عمران 164)، وقد ذهب أهل العلم والتحقيق إلى أن المراد بالحكمة سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم-، قال الإمام الشافعي - رحمه الله تعالى ( الرسالة 78) : " فذكر الله الكتاب وهو القرآن، وذكر الحكمة، فسمعت مَن أرضى - مِن أهل العلم بالقرآن - يقول : الحكمة سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهذا يشبه ما قال - والله أعلم - لأن القرآن ذُكر، وأُتْبِعَتْه الحكمة، وذكر الله مَنَّه على خلقه : بتعليمهم الكتاب والحكمة، فلم يجز - والله أعلم - أن يقال الحكمة هنا إلا سنّة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وذلك أنها مقرونة بالكتاب، وأن الله افترض طاعة رسوله - صلى الله عليه وسلم -، وحتم على الناس اتباع أمره، فلا يجوز أن يقال لقول : فرضٌ . إلا لكتاب الله ثم سنة رسوله : لما وصفنا من أن الله جعل الإيمان برسوله مقروناً بالإيمان به ..." أهـ(3)

    الإعجاز الغيبي:

    الإخبار عن ظهور طائفة ممن يزعم أنهم من المسلمين وينكرون السنة النبوية أو ما خالف القرآن بزعمهم.

    الأخبار بحرفية حجتهم وهي تركهم كل ما يخالف القرآن الكريم بزعمهم حيث قال النبي صلى الله على حجتهم عنهم أنهم سوف يقولون (بيننا وبينكم كتاب الله عز وجل ما وجدنا فيه من حلال استحللناه وما وجدنا فيه من حرام حرمناه).

    فمن أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بهذا النبأ المستقبلي؟!!!!

    والله لو لم يكن للنبي صلى الله عليه وسلم سوى هذه المعجزة لكفت.

    بقلم فراس نور الحق




    المصدر
     
  2. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    الأخ نور الدين حاول تقرا هاد الكتاب ديال المسمى بأحمد صبحي [22h] معرفتش واش أنضحك أولا نبكي

    http://www.ahl-alquran.com/arabic/book_main.php?page_id=6
    يعلم مسبقا أنه لا يوجد أي جواب مقنع في كتابه و لهدا قال هكدا <D

     
    1 personne aime cela.
  3. nournat

    nournat Wld l3iyachiya

    J'aime reçus:
    344
    Points:
    83
    choukran khouya fariss sounna 3la le lien , ghan7awel n9rah wakha deja 9rit lih mn had lkitab ba3d lfa9arat wlli kifmma galti wllah ila toud7ik wa toubki , walakin lli kaybakki walayoud7ik houwa annahou kayn ba3d l3awam mina lmousslimine lli 3an jahl ya2koulouna ttawma bi2afwahihim li ghayrihim , 2a9oulou hada 7atta la 2oukaffira 2a7adan , wllah ihdi chabab had l2oumma .
     
  4. nournat

    nournat Wld l3iyachiya

    J'aime reçus:
    344
    Points:
    83
    9rit a khouya had ssba7 les deux tieres dyal had (lkitab) in sa77a tasmiyatouh bi kitab - 7taramt ghir douk l2ayat l9our2aniya lli fih - wllah ma 9dart nkammlou w khrajt b natija , anna had lmad3ouw 2a7mad soub7i , ila 3andou chi douktourah rah 3andou douktoura f 3ilm dkhoul ou lkhrouj f lhadra aw kama ya7lou lilba3d tassmiyatouh bi 3ilm lkalam ...
     
  5. Ghir__dayez

    Ghir__dayez Visiteur

    J'aime reçus:
    12
    Points:
    0
    Mafhamtch achno lli kida7ek ola lli kebekki b klam had chakhss .Il a fait un effort plus que respectable afin de defendre ses idees. Concernant SSalat il a tout a fait raison , ssalat a toujours etait un comandement divin pour les coryants ainsi que la zakat (si tu lis le coran tu pourrais te rendre compte) , quant au "comment" se fesait cette priere cela reste son point de vue qui est franchement raisonable , tu n'a qu'a voir comment prient les juifs caraites (les caraites sont les juifs qui ne croient qu'a la Torah en etant la parole de Dieu et la considere la seule source valable, c'est comme les coranistes en quelques sortes) , ces juifs prient de presque la meme facon que les muslmans et cette priere est indique dans le livre du prophete Daniel , donc beaucoup plus ancienne que le coran lui meme.

    Bref concernant le sujet , j'ai eu des discussion avec beaucoup de coranistes et honnetement ils sont beaucoup plus convanquants dans leurs idees que les sunnites/chi3ites/soufies et tout les autres courants...

    PS: ce que tu a fait lorsque tu traite un homme non pas par son nom mais par " le soit disant X" s'appel un manque du respect a cet homme et ca rentre dans le fanatismes qui se resume dans celui qui n'est pas d'accord avec moi a tord est n'est pas digne du respect. Quant on vois comment on s'acharne lorsque des savants musulmans sont addesses avec un manque de respect et comment ses mems personnes traitent des opposants a leurs idees avec un manque de respect on commence a se poser des questions.
     
  6. Ghir__dayez

    Ghir__dayez Visiteur

    J'aime reçus:
    12
    Points:
    0
    Voila un exemple de la priere quotidienne des juifs :

     
  7. anasamati

    anasamati Accro

    J'aime reçus:
    109
    Points:
    63
    mnin kirka3 kay9ol "allahou akbar" je crois
     
  8. Ghir__dayez

    Ghir__dayez Visiteur

    J'aime reçus:
    12
    Points:
    0
    Pas exactement ca , mais c'est un peu pres ca , il dit "beni sois tu oh toi qui surpasse toute chose" .
     
  9. nournat

    nournat Wld l3iyachiya

    J'aime reçus:
    344
    Points:
    83


    القرأنيون وسب الصحابة

    هذا المقال يوضح أن طعن القرآنيون في جميع صحابة النبي صلي الله عليه وسلم وليس في الإمام البخاري وأبي هريرة فقط كما هو مشهور .


    تنبيه مهم : الدكتور عثمان هو المتهم الثاني في قضية القرآنيون وباقي الأسماء الواردة في المقال خاصة بمجموعة القرآنيين الذين نشروا مقالاتهم وتعليقاتهم علي الموقع الالكتروني لحزب شباب مصر




    يزعم القرءانيون فيما يزعمون من مزاعم أن اختلاف المسلمين بدأ علي حد قول الدكتور عثمان منذ بيعة الثقيفه. وبيعة الثقيفة تمت يوم وفاة رسول الله صلي الله عليه وسلم أو اليوم التالي له علي الأكثر وفيها تمت البيعة لأبي بكر الصديق رضي الله عنه واعتبر سيادته أن التباين في الرأي حول من يتولي الخلافة والذي استمر ساعات قليلة وحسم بالرأي لا بالسيف واستقرت الأمور بعدها حوالي الثلاثين عاما حتي وقعت الفتنة اواخر أيام الخليفة الشهيد عثمان بن عفان اعتبر سيادته ماحدث يوم الثقيفة بداية الخلاف بين المسلمين!!.



    وهذا الخلاف علي حد زعمة والذي تم عقب وفاة النبي صلي الله عليه وسلم مباشرة تلاها كما يقول : (حروب دامية طاحنة قاتلة تقتل الاخضر واليابس بينهم وبين بعض تارة)



    متي وقعت هذه الحروب؟ هل وقعت في عهد أبي بكر أو عمر رضي الله عنهما؟!.



    ولم يكتفي بذلك بل جعلهم معتدين علي جيرانهم المسالمين فيقول: ( وبينهم وبين جيرانهم الامنين المسالمين تارة اخرى) وبالطبع لا يفصح الدكتورعثمان عن هذه الحروب هل يقصد جيش أسامة ابن زيد الذي جهزه النبي صلي الله عليه وسلم قبل وفاته وأنفذه الخليفة أبي بكر الصديق أم يقصد حروب الردة أم يقصد الفتوحات الإسلامية.



    ولم يستثني الدكتور عثمان أحد من المسلمين مهاجرين أو أنصار فقال: (اضطر كل فريق من المسلمين المخطأين الى تبرير اعماله امام الناس التى لا يرضى عنها الله)



    ووصف أعمالهم بعدم التسامح والرحمة فقال : (ولان القران الكريم ليس فيه مجاملات لاحد حتى لو كان نبيا مرسلا وانه يضع الانسان امام نفسه مباشرة ويضعه امام حقائق العدل والقسط والتسامح والرحمه وهى عكس ما فعلوه فى حياتهم)



    ولم يكتفي بذلك فاتهمهم ولم يستثني أحد فقال : (فلم يجدوا سوى الإفتراء على الله ورسوله بإختراعات الروايات الحديثيه للإنتصار لارائهم واعمالهم المشينه ومن هنا بدات ولادة المولود الحرام فى الإسلام وهو الروايات) أي أن وضع الحديث كما يزعم بدأ عقب وفاة النبي صلي الله عليه وسلم مباشرة ..



    الغريب أن الدكتور عثمان يصف أخوانه بالأفاضل فيقول (أما بخصوص اختلاف الاخوه الافاضل فى فهم بعض الايات فهذا طبيعى). في حين يصف أصحاب النبي وفيهم كبار المهاجرين والأنصار بأنهم : (افتروا علي الله – أعمالهم المشينة – معتدين علي جيرانهم المسالمين … الخ)!!



    اختلاف أصحابه طبيعي وتباين آراء المهاجرين والأنصار يوم الثقيفه والذي حسم بالرأي في جلسة واحدة فرقة …. الخ !!



    فمن نصدق وصف الدكتور عثمان للصحابة أم وصف القرآن الكريم لهم حيث قال (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) التوبة : 100 . فمتي علمت يا دكتور أن الله قد غضب عليهم بعد أن رضي عنهم ؟



    ويقول تعالي : (لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ) الحشر : 8 . من نصدق يا دكتور قولك أنهم افتروا علي الله أم الله تعالي الذي قال (أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ ). الصادقون هنا عائدة علي الفقراء المهاجرين أم علي أصحابك!!



    وقال تعالي : (وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) الحشر : 9 . يا أصحاب الدكتور الأفاضل أتصدقون الدكتور في طعنه في المهاجرين والأنصار أم تصدقون الله الذي قال فيهم (فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )؟!!



    وقال تعالي : (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ) الفتح : 29 .



    يقول تعالي (رُحَمَاء بَيْنَهُمْ ) وتنفي أنت عنهم التسامح والرحمة فتقول (فيضعه امام حقائق العدل والقسط والتسامح والرحمه وهى عكس ما فعلوه فى حياتهم). ماذا نقول ؟ صدق الله العظيم أم صدق من كذب الله العظيم ؟!!


    وحتي لا أكون ظالما فهذا ليس رأي الدكتور عثمان فقط بل قاله أيضا الأستاذ عمر أبو رصاع في مقاله الذي رد فيه علي مقالي : الرد علي القرآنيين (4) فكتب يقول: ( بل وما تقوله انت من أن التشايع والفرقة دبت بمقتل عثمان غير صحيح أيضاً لأن تفرقهم بدأ بموت النبي الكريم نفسه وبأحداث السقيفة ) .







    وتقول الاستاذة آية : (جاءت الرسالة القرآنية بالأسس التي تقيم دولة عادلة راقية تعرف معني التقدم والإزدهار. ومع ذلك بمجرد موت رسول الله – صلوات الله عليه وسلامه – بدأت تموت معه سماحة الرسالة ).


    وتقول : (بدأت رحلة العودة إلي الخلف بإراقة أول دماء إسلامية فى عهد الخليفة الأول أبو بكر الصديق. أريقت الدماء الإسلامية تحت حجة وراية حروب الردة).


    وتقول : (. ثم أريقت دماء الصحابة أصحاب النبي السمح الذى خرجوا على تعاليمه الإلهية النبيلة وعادوا إلى طبيعتهم العربية البربرية والتي صدروها إلينا، على إنها الإسلام وشرعه) .



    وينكر الاستاذ سامر الاسلامبولي ورود أي مدح للصحابة في القرآن الكريم – كأنه لم يقرأ الآيات التي ذكرتها سالفا من قبل - فكتب يقول : (أما قوله تعالى : [ إذ يقول لصاحبه لا تحزن ] فهي لا تفيد مدح و لا ذم !) وفهمه هذا لأنه هجر تتمة الآية (إِنَّ اللّهَ مَعَنَا) ولم يتدبرمغزي قوله تعالي ( الله معنا ) والفرق بينها وبين قول أصحاب سيدنا موسي عليه السلام ورده عليهم : (فَلَمَّا تَرَاءى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ ) الشعراء : 61-62 لاحظوا من فضلكم عند حديث القرءان عن أصحاب موسي قال (كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ ) معية الله هنا لموسي فقط وعند الحديث عن صاحب الهجرة قال تعالي : (الله معنا) معية الله هنا للنبي ولصاحبه الصديق . أن تكون في معية الله مدح ورفعة وشرف أم لا ؟؟!! إذا كان ينكر المدح والرفعة والشرف لأبي بكر الصديق المذكور في القرءان فلمن سيثبت الفضل ؟؟!!.



    إخواني القراء إن كان ما يقوله الدكتور عثمان وأصحابه صحيحا فإن الأمر لا يعدوا إلا أن يكون واحدا من أربعة :



    1 – أن النبي صلي الله عليه وسلم – واستغفر الله مقدما - لم ينجح في تربية وتعليم أصحابه فانقلبوا علي أعقابهم عقب وفاته مباشرة .



    2 – أن الله تعالي – واستغفر الله تعالي مقدما – لم يختار لخير وخاتم الأنبياء خير الصحابة وكان من الأفضل أن يختار له أصحاب الدكتور عثمان !!



    3 – أن صحابة النبي صلي الله عليه وسلم – واستغفر الله العظيم مقدما – نجحوا في خداع الله تعالي حتي أنزل في فضلهم قرآنا يتعبد به لله تعالي إلي أن يرث الله الأرض ومن عليها. وفور وفاة النبي صلي الله عليه وسلم وانقطاع الوحي انقلبوا علي أعقابهم مفترين علي الله معتدين علي جيرانهم مرتكبين أعمالهم المشينة كاذبين علي الله وعلي رسوله بوضع الأحاديث كما يزعمون وصدق الله تعالي : (قُتِلَ الْخَرَّاصُونَ ) الذاريات : 10.



    وقد يقول القائل أن الصحابة رضوان الله عليهم ليسوا معصومين وهذا هو الحق ولكن عدم عصمتهم يعني وقوع بعض الأخطاء منهم لا وقوعهم جميعا في الافتراء علي الله وووو ….الخ كما يزعم الخراصون .



    4 – أن يكون الدكتور عثمان وأصحابه هم الذين عطلوا أيات الله وهم الذين يصدق فيهم قوله تعالي : (أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ) البقرة : 85 .



    ويصدق فيهم نهي الله لنا بقوله تعالي : (وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا) الكهف : 82 .



    نقطة أخيرة سنفرض جدلا صحة اتهامهم لجميع المسلمين من الصحابة مهاجرين وأنصار بوضع الحديث بعد وفاة النبي صلي الله عليه وسلم. فإن ذلك دليل علي أن جميع المسلمين بلا استثناء قد فهموا وآمنوا بأن طاعة النبي واجبة في حياته وبعد مماته وإلا فما قيمة وضع الأحاديث؟. لأنهم لو فهموا كما فهم الدكتور عثمان وأصحابه أن الطاعة للرسول فقط ولا طاعة للنبي لما وضعوا الأحاديث لأنها في هذه الحالة لن تكون ذات قيمة أو اثر. وفي هذا ايضا رد علي الاستاذ نهرو طنطاوي الذي يري أن طاعة الرسول في حياته فقط.



    وقد يقول متنطع أن فهم جميع المسلمين بعد وفاة النبي لا يلزمنا وأنهم جميعا قد أخطأوا بعد وفاة النبي لعدم عصمتهم . وهذا ما لا يقبل به عقل لأن الله الرحمن الرحيم ما كان ليترك المسلمين وهم أصحاب أخر الرسالات السماوية ليجتمعوا علي ضلال ويتبعون دينا أرضيهم كما يزعمون ويعبدون البخاري !!! كما يفترون لا يوم ولا سنة بل أكثر من الف عام حتي يأتي زيد أو عبيد ليصحح لهم ضلالهم!!


    وخير ختام أختم به قوله تعالي (إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) القصص : 56 .

     
  10. Ghir__dayez

    Ghir__dayez Visiteur

    J'aime reçus:
    12
    Points:
    0
    @nournat : lkhilaf ma bayn ssa7aba est un fait o wesslat ga3 7tta l 9ital ma binathom , ma3lik ghir tl9i nnadar 3la maw9i3at ljamal lli daret mabin 3a2icha ,Tal7a , Zzobair men jiha o 3ali men jiha okhra , bla manhadro 3la lfitna dial l9ira2aat lmota3addida dial l9or2an lli kolla ssa7abi kigoul anna l9ira2a dialo o l9or2an lli 3endo hiya ssa7i7a...ect... ,lli mamtaffa9ch 3lih houwa l7okm bi2ana l2a7adith tam likhtila9 dialha men taraf ssa7aba aw bela7ra men taraf des hommes pieux , 7it 7tta chi wa7ed may9der ygoul lina wach ga3 hadok ssa7aba lli m3awdin lina 3lihom daba rahom kano kamlin des hommes pieux, 7it ila 9riti l9or2an ghadi tla7ed fbezzaf dial souwar Llah kay7edder o kaynebbe2 le prophete men lmonafi9in lli 3aychin ma3ahom, donc machi ga3 nassa lli kano mo7itin brassoul kano rijal ssali7in , ca aussi c'est un fait ...

    Lahadith tkhel9o men be3d ttafaro9 dial lmosslimin lbezzaf dial lfira9 o dial lmadahib , o temm lissti3mal dialha men taraf koul fir9a men ajl itbat ssed9 dialhom o lbarhana 3lla ana lmadhab dialhom houwa ssa7i7, had lmawdo3 hada dial l9or2aniyin khayr mital...
     
  11. nournat

    nournat Wld l3iyachiya

    J'aime reçus:
    344
    Points:
    83


    تدوين الحديث : هل أحدث الفرقة بين المسلمين؟



    يزعم القرءانيون فيما يزعمون من مزاعم تتهاوي أمام الحقائق التاريخية أن تدوين الحديث هو الذي فرق المسلمين شيعا وفرقا وأحزابا . وأن العودة للعمل بالقرءان الكريم وحده هو الذي يعيد للأمة وحدتها بعد تفرقها .



    وبداية فإن وحدة المسلمين هدف يجب أن يحرص عليه كل مسلم و القرآنيون يؤيدون أي طريق تعيد للأمة وحدتها حتي لو كان هذا الطريق هو حذف أحاديث (نبي/رسول) الله صلي الله عليه وسلم وحذف كتب التفسير التي عددها أحد القرءانيين وتعجب من كثرتها. وعدم التعويل علي أراء العلماء والفقهاء السابقين. وحذف قواميس اللغة كما طالبت بذلك أحدي القرءانيات.



    وهنا أتساءل : هل صحيح أن تدوين الحديث هو الذي فرق المسلمين فرقا وشيعا وأحزابا؟



    وهل صحيح أن اعتماد القرءان الكريم وحده مصدرا للتشريع يعيد للأمة وحدتها ؟




    وفي هذا المقال أحاول الإجابة علي هذين السؤالين وأتناول مسألتين:


    (المسألة الأولي) أوضح فيها أن الخلاف بين المسلمين ونشأة الفرق والاحزاب كان سابقا بعشرات السنين علي البدء في تدوين الحديث وفي وقت لم يكن مدونا غير القرءان الكريم .

    (المسألة الثانية) أوضح فيها أن العمل بالقرءان الكريم وحدة لا يمنع اختلاف المسلمين وتفرقهم إلي فرق واحزاب وأبين في هذه المسألة نقطتين


    النقطة الأولي : الخلافات بين القرءانيين أنفسهم في تفسير القرءان .



    النقطة الثانية : الخلافات بين القرءانيين وأهل السنة والجماعة في تفسير القرءان .



    وبالله التوفيق .



    (المسألة الأولي) : الخلاف بين المسلمين سابقا علي تدوين السنة بعشرات السنين:



    إن بداية تفرق المسلمين نشأ في أواخرأيام الخليفة الشهيد عثمان بن عفان رضي الله عنة وأن الخلاف بين الإمام علي ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما وموقعة الجمل ونشأة الخوارج والشيعة وغيرها من الفرق وأحداث كربلاء كلها وقعت قبل البدء في تدوين السنة بعشرات السنين بأمر من خامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز عام 99 هجرية. وجميع هذه الأحداث مشهورة بما يغنيني عن ذكر تواريخها .



    وبذلك يتضح بما لا يدع مجالا للشك عدم الأمانة العلمية في الادعاء بأن تدوين الحديث هو السبب في اختلاف المسلمين فرقا ومذاهبا وأحزابا .



    (المسالة الثانية) : الخلاف بين المسلمين في تفسير القرءان الكريم وفيها نقطتان:



    النقطة الأولي : الخلافات في التفسير بين القرءانيين أنفسهم :


    ملحوظة مهمة : جميع الأسماء الواردة في هذا المسألة تخص مجموعة من القرآنيين أرائهم التي أشرت إليها منشورة في مقالاتهم وتعليقاتهم علي الموقع الالكتروني لحزب شباب مصر


    1- عند قوله تعالي : (وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ ) يقول الاستاذ عمرو أبو رصاع أن العورة هي الأعضاء التناسيلية فقط وتقول الأستاذة لطيفة الحياة (مع احترامي للاستاذ عمر ابو رصاع وتقديري لفكره إلا انني اختلف مع تحديده للعورة في الاعضاء التناسلية) .



    فأي القرءانيين نتبع ! وهل منع العمل بالقراءن وحده وقوع الخلاف بين القرءانيين.



    2 – عن دور العقل كتب الدكتور حسن مقاله بعنوان (العقل وسنينه) يدور حول دور العقل في فهم النصوص القرءانية وخالفه بعنف الأستاذ عمر أبو رصاع قائلا : (بطبيعة الحال اختلف جذرياً مع طرح الدكتور حسن هنا) ويواصل حديثه قائلا (ويهمني هنا الاشارة لنقطة مركزية هي عطب هذه الدعوة التي ينطلق منها الدكتور حسن والمتمثل برفض ميزان العقل البشري لمناقشة النصوص؟!) ولم يكتفي بذلك بل قال (ما اشبه هذا بدعاوي الكهنة الذين يريدون فرض الوصاية على العقل البشري من خلال اتهامه بالقصور). لاحظ أخي القارئ الكريم أن كلا من الدكتور حسن والأخ عمر أبو رصاع لا يأخذون بالحديث الشريف ورغم هذا وقع بينهما هذا الخلاف الحاد .



    3 – عند قوله تعالي : (وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ) يقول الأستاذ سامر إسلامبولي أقوال ثلاث منها (نهي النساء عن الرقص)!! ويقول الأستاذ مجاهد ((ولا أقتنع بوجهة نظر السيد سامر الذى طنش الحاور وروح نام فى بيته). وتقول الأخت آية : (وأن معناها السعي فى العمل أو مهنة الرقص كما قال الإخ الباحث سامر. الحقيقة لا أتفق مع هذا الرأي) .



    فهل نحذف الآيات القراءنية التي اختلف القراءنيون أنفهسم حول تفسيرها كما يطالبون بحذف الأحاديث الشريقة والتفاسير وقواميس اللغة !!



    4 – يقول الأستاذ سامر الإسلامبولي عند قوله تعالي : (وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ) النور:31 : (إذاً الجلباب هو كل لباس يغطي الحد الأدنى الذي أمر الشارع به فوق الثياب الخاصة . وهو لباس مؤلف من قطعة واحدة فلذلك يطلق عليه اسم القميص وهو يبدأ من أعلى الكتفين إلى نصف الفخذين تقريباً . فهذا هو الجلباب بالحد الأدنى ) وقد رفضت الآخت آية هذا الكلام وقالت : (ولكن بما إن الفرج عورة جسدية فوجب بالضرورة تغطيتها للرجل وتغطيتها للمرأة مع سائر الزينة الأخري التي أمر الله بإخفائها وخمرها. أما رأس المرأة ويديها وأرجلها (كل الأماكن الواجب غسلها فى غسل الصلاة) فليست عورة لأنه لايجوز إحصانهم إنما هم زينة ظاهرة أو خفية على حسب تقاليد المجتمع.) وبالطبع نصف الفخذ والسيقان والذراعين الذي يبيح الاستاذ سامر كشفهم ليست من الأماكن الواجب غسلها في غسل الصلاة فيكون سترها واجبا عكس ما يري الأستاذ سامر.



    احذفوا هذه الآية حتي تعود للقرءانيين وحدتهم !!؟



    5 – يقول الأستاذ سامر إسلامبولي إن يعقوب ليس إسرائيل ويقول الدكتور حسن أن إسرائيل هو يعقوب .



    6 – الخلاف حول معني كلمة مصر في القرءان الكريم بين الأستاذ سامر والدكتور حسن احذفوا الآيات التي ذكرت كلمة مصر حتي يعود المسلمين لوحدتهم !!.



    فأي القرءانيين نتبع ؟!! وبطبيعة الحال أن الخلاف بينهما ليس بسبب الحديث لأنهم يرفضونه أساسا.



    يبدو – والله أعلم – أن الاستاذ سامر سوف يفرق القرءانيين إلى فرقتين السامريين والمنصوريين وربما وجد فرق أو خلافات في التفسير في مواقع أخري لم أطلع عليها .



    النقطة الثانية : الخلاف بين القرءانيين وأهل السنة حول تفسير القرءان :



    1- يري جميع الأخوة القرءانيين عدم قطع يد السارق ومساواة شهادة المرأة بشهادة الرجل في حين يري أهل السنة والجماعة أنهم هذه تفسيرات مخالفة لظاهر النص القرءاني نفسه . فما العمل والخلاف واقع بسبب الخلاف علي تفسير القرءان ولا علاقه له بالحديث الشريف.



    2- يري جميع القرءانيين أن آيات ( يا أيها النبي ) ليست تشريعية بينما يري أهل السنة والجماعة أنها تشريعية .



    3 – يري الأستاذ رمضان عبد الرحمن – أحد القرآنيين - أن من يدخل النار لا يخرج منها واستشهد في ذلك بكثير من الآيات القرانية بينما يري الاستاذ محمد فؤاد أن هذا صحيح بالنسبة للكافرين فقط أما عصاة المؤمنين فإنهم لا يخلدون في النار بل يمكثون فيها ما شاء الله ثم يخرجون منها واستشهد في ذلك بقوله تعالي : (فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُواْ فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاء رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ ) هود : 106 - 107



    4 – يري الأستاذ رضا عبد الرحمن – أحد القرأنيين - أن القرءان الكريم لم يتحدث عن فقر النبي صلي الله عليه وسلم بل ذكر أنه كان فقيرا قبل البعثة فأغناه الله تعالي بعد الرسالة . ويري كاتب المقال أن القرءان الكريم تحدث عن معاناة النبي سواء كان ذلك ناتجا عن فقر أم عن إنفاق كل ماله في سبيل نشر الإسلام في قوله تعالي : (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا وَإِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا ) الأحزاب 28 – 29 .)


    5 – يري القرءانيين جميعا أن القرءان لم يأمر بطاعة النبي عكس أهل السنة الذين يرون طاعة النبي واجبة وأوضح كاتب المقال – في مقال سابق - أن القرءان أمر باتباع النبي وأن الأتباع يشمل الطاعة مع الحب وبذلك تكون طاعة النبي مذكورة بالقرءان وواجبة . بينما يقف الأستاذ نهرو طنطاوي موقف وسطا فيقول : (إذن ما تواتر عن الرسول صلى الله عليه وسلم في كيفية أداء العبادات إنما هو بوحي الله إلى رسوله ليريه كيف يصلي وكيف يحج وكيف يتطهر وغيرها من الأفعال المتواترة وهذا لا اختلاف فيه مع أحد في أنه شرع ودين ووحي أوحاه الله إلى رسوله صلي الله عليه وسلم ولا خلاف بين أمة الإسلام بجميع طوائفهم وفرقهم في هذا ) فهو يأخذ بالأحاديث المتواترة في العبادات فقط بينما يري القراءنيون أنهم يصلون كما رءوا أبائهم وأمهاتهم يصلون!!


    وهذه النماذج الخمسة الخلاف فيها حول تفسير آيات من كتاب الله ولا علاقة لها بالأحاديث الشريفة .



    وختاما فإن الزعم بعدم طاعة النبي وعدم تدوين الحديث الشريف والعمل به أوجد فرقة جديدة لم تكن موجودة من قبل أي أنه زاد الطين بلة كما يقولون – وإن كانت قد ولدت ميتة لافتقارها إلي أي أساس علمي سليم ولاصطدامها مع صريح النص القرءاني -


    وللأمانة فإنهم يرفضون تسمية أنفسهم فرقة ولكن هذا يوقعهم في مطب أشد فإما أنهم فرقة من فرق الإسلام أو أنهم فرقة الإسلام . فماذا يكون من يخالفهم الرأي وهم الغالبية العظمي من المسلمين؟؟!!

     

Partager cette page