عائلات أميركية تعيش على الصدقات في أغنى دول العالم

Discussion dans 'Scooooop' créé par alexander, 1 Mai 2009.

  1. alexander

    alexander Weld Azrou Membre du personnel

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63
    [​IMG]

    يقوم المربون في المدارس الابتدائية بإحدى مناطق الولايات المتحدة -أغنى دول العالم- بوضع حزم من زبدة الفول السوداني والفواكه وقضبان مصنوعة من الشوفان داخل حقائب التلاميذ قبل مغادرتهم المدرسة لقضاء إجازة الأسبوع لتمكينهم من الحصول على الأكل ريثما يستأنفوا الغذاء المدرسي يوم الاثنين.

    ويقول مراسل صحيفة غارديان البريطانية في المنطقة كريس ماك غريل ضمن تقريره عن هذه الظاهرة إن المعلمين يحرصون على أن لا يتفوهوا بكلمة للطلاب ولا لذويهم رغم تزايد عدد أسر ولاية فيرجينيا الغربية التي تعتمد على المساعدات الغذائية, لكن كثيرا من أعضاء تلك الأسر يخجل من الاعتراف لأصدقائه وجيرانه بحاجته للمساعدة.

    وتقول كارلا نارديلا التي تترأس بنك الغذاء الرئيسي الخاص بتوزيع أكياس الغذاء المجانية التي تحتوي بعض ما تبيعه البقالات، إن المدرسين يستكشفون التلاميذ الذين يعتقدون أنهم لا يحصلون على ما يكفي من الطعام داخل البيت, ويضيفون لهم التلاميذ الذين يعرفون مسبقا أن أسرهم تحتاج المساعدة، فيوزعون على هؤلاء وأولئك تلك الصناديق وإن بصورة حذرة.

    وتضيف نارديلا أن السلطات بدأت تقدم الأغذية الإضافية للتلاميذ هذا العام بعدما تأكدت من أن الوضع الاقتصادي يزداد قسوة.

    وتشير إلى أن البرنامج بدأ بـ400 تلميذ لكنه يتوق إلى أن يشمل كل المدارس في فيرجينيا الغربية, "لأن هناك تلاميذ يحتاجون للمساعدة في كل المدارس, ومن المحزن أن ترى أطفالا يتضورون جوعا".

    لكن الأمر لا يتعلق فقط بالأطفال, فواحد من كل ستة من سكان الولاية البالغ عددهم 1.8 مليون نسمة يحصل على مساعدات حكومية, والعدد يزداد بشكل أسبوعي.

    وتضم طوابير المحتاجين كذلك العجزة الذين قضى انهيار سوق الأوراق المالية على مدخرات معاشاتهم والعائلات التي دفعتها تكاليف العلاج الصحي إلى الفقر المدقع لعدم قدرتها على دفع تكاليف الضمان الصحي, ناهيك عن الأعداد الكبيرة من السكان الذين يعيشون بشكل دائم على المساعدات في هذه الولاية التي تعتبر إحدى أفقر الولايات الأميركية.

    وترى نارديلا أن هذا الوضع مخجل في بلد يزخر بالموارد, مبرزة أنه لو تم توزيع الثروة بصورة عادلة -ولو نسبيا- لما كان هناك أي أميركي يحتاج لمن يمده بالغذاء.

    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5D02E9BF-914B-4BDE-88E3-884F745B853C.htm
     

Partager cette page