عاشوراء : أحزان الشيعة في المغرب السني

Discussion dans 'Scooooop' créé par alphomale, 9 Février 2006.

  1. alphomale

    alphomale Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    خلال أيام "عاشوراء" تتحول المدن والقرى المغربية إلى مناطق شيعية، إذ يحرص المغاربة على الاحتفاء بكربلاء واغتيال الحسين بطريقتهم .



    الاحتفال لا يبدأ هذه الأيام فقط، بل تستعد له الأسر منذ احتفالات عيد الأضحى "نحتفظ بعظم الرجل اليمنى للأضحية، تتكلف واحدة من الفتيات الصغيرات بالعناية بهذا العظم، الذي نسميه /بابا عيشور/ " تقول فوزية 42 سنة.
    تخبئ الفتيات العظم في مكان آمن عن الأسرة، ويحظى بعناية كبيرة "بعد أن يزين بالحناء"، تضيف السيدة القادمة من قرية أولاد أمي زهرة/ 70 كلم عن مدينة الدار البيضاء/، قرب ابن أحمد "صباح عاشوراء يزين /بابا عيشور/، وتصمم له الفتيات لباسا أبيض عبارة عن جلباب وسلهام، ثم ينطلقن به، في موكب جنائزي حزين، وتشرع الفتيات الصغيرات في النواح "عيشوري عيشوري، دليت عليك شعوري".
    وتحمل الفتيات "الفواكه الجافة" رفقة الجنازة، ويخترن مكانا لائقا، لدفن /بابا عيشور/، يكون في موقع مرتفع يطلق عليه "المزرارة". وتنوح الفتيات "عيشوري العزيز، في الزاوية دفنتو".
    طقوس عملية الدفن تجري في اليوم الموالي لذكرى اغتيال الحسين، أي يوم 11 من شهر محرم
    كل واحدة من الفتيات تنوح مستحضرة قريبا لها توفي قبل فترة وجيزة.
    وهذا الاحتفاء يأخذ طابعا نسائيا خالصا، إذ يمنح /بابا عيشور/ للفتيات في القرية هامشا من الحرية "هذا عيشور ما علينا لحكام ألالة"، لذا يغيب الأطفال الذكور، وإذا حضروا، تهتف الفتيات في وجوههم "آلاولاد سيرو فحالكم، عيشور ماشي ديالكم".
    "عيشور" بالنسبة للمغاربة تجسيد لسيدنا الحسين، إذ يعاود الشيعة كل سنة الاحتفال بالشهيد، الذي قتلته الأيادي الغادرة. إنهم يستحضرون ما حدث في كربلاء.
    ويذكر التاريخ أن جيش يزيد خلال العهد الأموي قطع الطريق على قافلة الحسين في كربلاء قرب نهر الفرات، ومنعوا الماء عن الأطفال والنساء.

    وفي يوم 10 محرم، وكان الحرّ شديدا، وعظ سيدنا الحسين عليه السلام الناس وحذّرهم من عاقبة عملهم "أيها الناس انسبوني من أنا، ثم ارجعوا إلى أنفسكم وعاتبوها، وانظروا هل يحلّ لكم قتلي وانتهاك حرمتي، ألست أنا ابن بنت نبيكم وابن وصيه وأول المؤمنين بالله والمصدق لرسوله".ورفض الحسين مبايعة يزيد لفسقه ومخالفته شرع الله.
    فأصدر عمر بن سعد قائد جيش يزيد أمره بالهجوم على معسكر الحسين عليه السلام، واستشهد جميع أصحابه وأهل بيته وبقي سيدنا الحسين وحيدا فودّع عياله وأمرهم بالصبر والتحمل في سبيل الله ثم ركب جواده وتقدم يقاتل آلاف الجنود لوحده حتى سقط شهيداً فوق الرمال ومزق صدره بحوافر الفرسان.
    استلهم الشيعة تضحيات سيدنا الحسين عليه السلام، ويعتقدون أنه هو الذي انتصر على أعدائه. هذه الشجاعة حاضرة بقوة في المغرب، وتؤكد الدراسات التاريخية أن المغرب، ولبعده عن مركز الخلافة، كان دوما ملاذا للفرق الشيعية كالعبيديين والأباظيين والباطنيين والعلويين
    فكان الأدارسة، أول من حكم المغرب من المسلمين، متأثرين بالعلويين.
    وأكبر تجل للنظام الشيعي في المغرب كان خلال فترة الحكم "الموحدي"، فالموحدون تأثروا بالباطنية، وإن لم يبرزوها بقوة، كما أن مؤسس الدولة كان "المهدي المنتظر".
    ظلت الطقوس الشيعية حدثا احتفاليا، ومن أبرز مظاهر تلك الطقوس زيارة المقابر، فخلال العاشر من محرم يزور المغاربة بشكل مكثف، خاصة النساء، المقابر للترحم على الموتى
    وقبل تلك الزيارة بساعات، تجتمع العائلات وتعد الكسكس بـ "ديالة" الأضحية، و"اللحم المجفف" الذي احتفظ به من الأضحية، يليه شرب الشاي بالفواكه الجافة /الفاكية/
    كما يقتني الآباء ألعابا للأطفال وخصوصا "الطعاريج"، آلات موسيقية نقرية للفتيات".


    النار بدورها تحضر بقوة في هذه الاحتفالات، فالأحياء والقرى المغربية تشعل النيران، ثم يأتي الشباب ليتخطوها، وتستمر هذه الألعاب إلى وقت متأخر من الليلة، وتسمى "الشعالة".
    في المغرب تمتزج الطقوس الشيعية مع الطقوس اليهودية، فهذه مناسبة أساسية عند اليهود، إذ يصومون شكرا لله على نجاة سيدنا موسى من فرعون، وتعتقد كثير من النساء أن هذه الأيام مناسبة لممارسة كل أنواع الشعوذة، وتقام طقوس في المدن المغربية لهذا الغرض، ويؤكد باحثون أن هذه الطقوس من بقايا ممارسات اليهود المغاربة.
    صباح يوم عاشوراء يذهب الناس إلى الحمام باكرا، ومن لم يفعل "يصب عليه الماء في الشارع"، وهو ما يعرف بـ "زمزم".
    ومن خلال كل هذه الطقوس : ثنائية الماء والنار، اجتماع الأضداد، حزن على استشهاد الحسين في كربلاء، وفرح بانتصاره على أعدائه من خلال إظهاره لروح التضحية، يتحول المغرب السني إلى قلعة شيعية خلال أيام الاحتفال، التي يمتزج فيها الحزن بالفرح
     
  2. raid785

    raid785 raid785

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : عاشوراء : أحزان الشيعة في المغرب السني

    takhallouf
     
  3. JoCkey4Ever

    JoCkey4Ever Visiteur

    J'aime reçus:
    28
    Points:
    0
    Re : عاشوراء : أحزان الشيعة في المغرب السني

    Kola Bid3atin Dalalah wa Kola Dalalatin Fi Nar .... allahouma inna Hada Monkar
     

Partager cette page