عصمت الدين خاتون

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par Rida, 6 Juillet 2010.

  1. Rida

    Rida Accro

    J'aime reçus:
    169
    Points:
    63

    عصمت الدين خاتون - بسام المسلماني

    على مدار التاريخ الإسلامي هناك الكثير من النساء اللاتي كان لهن دور رئيس داخل مجتمعاتهم ، فاق في بعض مراحله دور الرجال، وكان من نتاج هذا الدور مساعدة الأمة في تبوؤ دورها الريادي و النهوض من عثراتها و تجاوز الأزمات التي تعترضها، على الرغم من تغافل كثير من الكتاب والمؤرخين لأدوار هؤلاء النسوة، وحتى الذين ذكروهم فقد جاء تأريخهم عنهن بصورة مقتضبة غير واضحة لا تناسب ضخامة دورهن .

    [​IMG]

    ومن أبرز هذه الشخصيات النسائية التي لعبت دورا هاما في مرحلة حرجة من تاريخ الأمة ، وساعدت في التمهيد لتحرير بيت المقدس من أيدي الصليبيين.، هي "عصمت الدين خاتون" ابنة "معين الدين أنر"، وزوجة "نور الدين محمود" ثم "صلاح الدين الأيوبي" رحمهما الله.

    نهضت "عصمت الدين" لتحمل مسؤوليتها في حركة التجديد الجهادي والتي انتهت بتحرير المسجد الأقصى والانتصار على الصليبين في معركة حطين, وتحول العالم الإسلامي بعد ذلك من مرحلة الدفاع إلى الهجوم، وإن كانت قد توفيت قبل استعادة بيت المقدس بسنوات قليلة إلا أنها كانت ممن بذر البذرة ومهد الطريق في هذا السبيل .

    نشأت "عصمت الدين" في بيت مهموم بقضايا الأمة, متفاعل معها, منشغل بها، فأبوها "معين الدين أنر" مقدم عسكر دمشق ومدبر الدولة "كان عاقلا سائسا مدبرا حسن الديانة ظاهر الشجاعة جليل القدر عالي الهمة، موصوفاً بالرأي محباً للعلماء والصلحاء كثير الصدقة والبر"(1) وقد ورثت منه الكثير من هذه الصفات، كما أن نشأتها في بيت مدبر الدولة ساهم في اطلاعها على كثير من الأمور وجعلها تدرك حجم المخاطر التي تتعرض لها الأمة وتتفاعل معها وتهتم بها ، كما زاد في رجاحة عقلها.. حتى قال الذهبي : "إن صلاح الدين كان يصدر عن رأيها" ، لما تتميز به من رجاحة عقل وحكمة...

    ظلت "عصمت الدين" في قلعة أبيها في دمشق، حتى وقعت عدد من التغيرات في الخريطة السياسية للعالم الإسلامي, كان لها أثرها على حياتها، فقد توفي "عماد الدين زنكي" وتم اقتسام ملكه بين ابنيه "سيف الدين غازي" و"نور الدين محمود"، وانتهج محمود مع الإمارات الإسلامية الأخرى سياسة التآلف والتناصح، فتحول الصراع بين دمشق و"آل زنكي " إلى محاولات للوحدة والتقريب، وترددت المراسلات بين "نور الدين" و"معين الدين أنر" حاكم دمشق " واستقرت الحال بينهما على أجمل صفة، وتأكدت الأمور على ما اقترح كل منهما"(2).
    ولتأكيد هذه العلاقة خطب "نور الدين " من"معين الدين أنر" ابنته "عصمت" ووافق الأخير ، و"كتب كتاب العقد في دمشق، بمحضر من رسل نور الدين في شهر شوال وما أن تم إعداد الجهاز حتى قفل الوفد عائداً وبصحبته ابنة "معين الدين "(3).

    كان زواج "عصمت الدين" من "نور الدين" ،"زواجا رساليا" ،إذ كان يهدف لوحدة الأمة من خلال رأب الصدع بين دمشق وحلب لتتمكن من مواجهة عدوها وتحرير المقدسات الإسلامية بعد ذلك ، فكان هذا الزواج بمثابة خطوة على طريق تحرير بيت المقدس ، ولما كانت الغاية نبيلة، بارك الله في هذه الزيجة وكان من ثمراتها ابنة وولدان هما أحمد الذي توفي طفلا و"الصالح إسماعيل" الذي تولى الحكم بعد والده واشتهر بتقواه وورعه حتى أنه رفض الأخذ برأي الأطباء في شرب شيء من الخمر عندما ألحّت عليه علة "القولنج" التي أودت بحياته ووصف له الأطباء شرب الخمر للتداوي، فقال: لا أفعل حتى أستفتي الفقهاء؛ فاستفتى، فأفتاه فقيه من مدرسي الحنفية بجواز ذلك، فقال له: أرأيت إن قدر الله تعالى بقرب الأجل أيؤخره شرب الخمر؟ فقال له الفقيه: لا, فقال: والله لا لقيت الله سبحانه وقد استعملت ما حرمه علي؛ ولم يشربها(4) فتوفي رحمة الله ..

    لم يقتصر دورها في بيتها على التربية الأبناء وفقط بل وقفت إلى جانب "نور الدين محمود" تشاركه هم أمته وتشد من أزره في جهاده ضد الصليبين وتخفف عنه ما يكابده من مشاق الحكم والإمارة وتعينه على الطاعة ويعينها ، لذلك فقد كانت منزلتها عظيمة في نفسه، وحرص على إرضائها وعدم إغضابها.

    وبعد وفاة "نور الدين" تقدم لخطبتها "صلاح الدين" وعقد عليها وكانت له نعم الزوجة, فأحبها "صلاح الدين " حبا شديدا وتعلق بها ، وكان يستشيرها في أموره كلها، يقول صاحب الروضتين :" وفي آخر صفر تزوّج السلطان بالخاتون المنعوته عصمة الدين بنت الأمير معين أنر، وكانت في عصمة نور الدين رحمه الله تعالى، فلما توفي أقامت في منزلها بقلعة دمشق، رفيعة القدر، مستقلة بأمرها، كثيرة الصدقات، والأعمال الصالحات.
    فأراد السلطان حفظ حرمتها، وصيانتها وعصمتها، فأحضر "شرف الدين بن أبي عصرون" وعُدُوله، وزوجه إياها بحضرتهم أخوها لأبيها الأمير سعد الدّين مسعود بن أنر بإذنها، ودخل بها وبات عندها، وقرن بسعده سعدها".(5) ، كما ذكر ابن كثير "محبة صلاح الدين لها ، وأنه كان يكتب لها أثناء مرضه في حران كل يوم كتاباً طويلاً، ولا يصدر إلا عن رأيها.

    وظلت عصمت الدين خاتون إلى جانب صلاح الدين تعيش قضيته، وتعينه عليها، وتوفر له البيئة اللازمة لراحته واستقراره كلما نزل دمشق ، بما يٍُِِِِِمَكِّنهُ من مواصلة الغاية وهي تحرير بيت المقدس، حتى توفيت رحمها الله عام 581 هجريا ،أي قبل تحرير بيت المقدس بعامين ، لكنها شاركت بجهدها ومالها ووقتها وعرقها في تحريره ، حتى وإن وافتها المنية قبل أن ترى تحقق غايتها.

    جهود "عصمت الدين" الإصلاحية:
    لم يقف دور عصمت الدين عند كونها زوجة لـ"نور الدين" ثم "صلاح الدين" مجددا حركة الجهاد في الأمة في القرن السادس الهجري ، على عظم هذا الدور وأهميته.. لكنها تجاوزت ذلك إلى محاولة إصلاح المجتمع والنهوض به، وفي هذا السبيل أوقفت أموالا طائلة على أعمال الخير وتعليم الأمة وتربيتها ، فبنت مدرسة بدمشق واشتهرت مدرستها بالمدرسة الخاتونية الجوانية بمحلة حجر الذهب، كما بنت خانقاه معروفة على نهر بانياس وبنت تربة بقاسيون على نهر بردى، وبها دفنت؛ ولها أوقاف كثيرة غير ذلك ، حتى اشتهرت بين الناس بالصلاح والمسارعة إلى الخيرات.
    قال عنها المؤرخون:" كانت من أحسن النساء وأعفهن وأكثرهن خدمة متمسكة من الدين بالعروة الوثقى، وكانت لها أوقاف وصدقات كثيرة وبر عظيم (6) ، وقال العماد: هي من أعف النساء وأعصمهن وأجلهن في الصيانة وأحزمهن متمسكة من الدين العروة الوثقى ولها أمر نافذ ومعروف وصدقات ورواتب للفقهاء وإدارات وبنت للفقهاء بدمشق مدرسة ورباطا وكلاهما ينسبان إليها فالمدرسة داخل دمشق بمحلة حجر الذهب قرب الحمام الشركسي والرباط خارج باب النصر راكب على نهر بانياس في أول الشرف القبلي ، وذلك سوى وقوفها على معتقيها وعوارفها وأقاربها(7)

    وكانت عصمت الدين في حركتها هذه لا تنطلق من عاطفة مجردة ، بل كانت صاحبة منهج واهتمام شرعي ، حتى وصفت بأنها فقيهة في المذهب الحنفي ، وكانت قد بنت مدرسة لتدريس المذهب الحنفي في دمشق، وكانت تكثر من تدارس القرآن وقيام الليل وتجتهد في الطاعة ، حتى إنها نامت ليلة عن وردها فأصبحت وهي غضبى، فسألها نور الدين عن أمرها، فذكرت نومها الذي فوّت عليها وردها، فأمر نور الدين عند ذلك بضرب الطبول في القلعة وقت السحر لتوقظ النائمين حينذاك للقيام، ومنح الضاربين أجرًا جزيلاً(8).

    وليست "عصمت الدين" إلا عينة لجيل من النساء المسلمات اللاتي زهدن في ملذات الدنيا وشهواتها, وارتقين إلى مستوى التحديات, وكرسن حياتهن للمشاركة في حركة الجهاد، فبمثل جهود هذه المرأة وجهود غيرها من النساء مما لم يذكرن في كتب التاريخ أو ذكرن بشكل مقتضب تربى الجيل الذي استطاع استرجاع القدس... والأمة مدعوة وهي تعيش هذه اللحظة الفارقة في تاريخها, والتي تشبه في كثير من تفاصيلها فترة الاحتلال الصليبي لبيت المقدس, إلى إخراج جيل من النساء يكرسن حياتهن وجهودهن لاستعادة المسجد الأقصى مرة أخرى .



     
  2. maximo-27

    maximo-27 Ghost

    J'aime reçus:
    224
    Points:
    63
    sira datiya arwa3 bi ma yakon
    kont choft ba3ed linjazat dyalha li ista7droha f liflm tarikhi dyal sala7 din
    machkor khoya reda 3ala tra3rif
     
  3. Rida

    Rida Accro

    J'aime reçus:
    169
    Points:
    63
    ahlan wa sahlane bik si Youssef, machkour 3ala al²itlala
     

Partager cette page