علاقة سرية "ربطت الملوك الراحلين في الأردن بإسرائيل

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 15 Mars 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]

    اتهم رئيس الرابطة العالمية للأنساب الهاشمية، الكاتب المصري الشهير محمد حسنين هيكل بالتدليس في وثائق حصل عليها على سبيل الأمانة للاطلاع، قبل أن يكتب مقدمة كتاب (لسراة الليل هتف الصباح – الملك عبدالعزيز دراسة وثائقية) للراحل الشيخ عبدالعزيز التويجري نائب رئيس الحرس الوطني المساعد السابق بالسعودية.

    جاء ذلك في الجلسة الختامية للمؤتمر الدولي الأول للإشراف في العاصمة المصرية يوم الجمعة الماضي 12-3-2009 بعد يوم واحد من حديث تلفزيوني لهيكل وصف فيه الهاشميين "بأنهم يبطنون غير ما يظهرون"، في إطار مزاعمه عن علاقة سرية "ربطت الملوك الراحلين في الأردن بإسرائيل".

    في الوقت نفسه شنت الصحافة الأردنية هجوماً عنيفاً على هيكل أمس السبت، وقال رئيس الوزراء السابق معروف البخيت إنه قدم رؤية غير موضوعية ولا تستند إلى أدلة علمية، وتمثل رأيه وحده، وقام بتوظيف المقولات في غير سياقها التاريخي، ويسعى بشكل مستمر إلى تعظيم نفسه وبث مغالطات تاريخية.

    http://www.alarabiya.net/articles/2009/03/15/68477.html#003
     
  2. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    وكان هيكل خصص حلقة الخميس الماضي من برنامجه الأسبوعي "مع هيكل" على فضائية "الجزيرة" القطرية، للحديث عن تاريخ العائلة الهاشمية التي تحكم الأردن، وحاول تحليل شخصية كل من الملك عبد الله الأول (جد الملك حسين)، والملك طلال (والد الملك حسين).

    ووصف هيكل العلاقة بين الملك الأردنى الراحل حسين وبين إسرائيل وأمريكا بانها علاقة وثيقة جدا ..وان "تقلب" مواقف الملك من القضايا العربية خاصة فى أوقات الأزمات ترجع الى "العقد النفسية والفكرية التاريخية" التى ورثها، مستندا في ذلك إلى "وثائق" عبارة عن كتب ومذكرات عربية وأجنبية وشهادات أحياء منهم زوجته الملكة نور والرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر.

    وخلص هيكل في نهاية حلقته إلى ان الأحداث السياسية والعائلية التي عاصرها الملكان أثرت بشكل بالغ على تصرفاتهما وجعلتهما "معبأين بأحقاد وكراهية لا حدود لها" تجاه الدول العربية المحيطة، بل وجعلت الملك الحسين من بعدهما "أكثر جنوحا" إلى أعداء الأمة بدءا من الإنجليز مرورا بالأمريكان ووصولا إلى إسرائيل، على حد قوله.

    http://www.moheet.com/show_files.aspx?fid=232715
     
  3. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    وبدأ هيكل بالحديث عن الملك عبد الله الأول (1882- 1951) الذي أسس المملكة الأردنية على أرض شرق الأردن بمساعدة بريطانيا عام 1921 تحت اسم إمارة شرق الأردن، وكان من ثمار ذلك علاقات طيبة بين عبد الله والزعماء اليهود الذين أسسوا إسرائيل فيما بعد، وكان أول العرب الداعين إلى حل المشكلة بين العرب واليهود سلميا عام 1946 ثم الداعين إلى القبول بقرار تقسيم فلسطين بين الجانبين.
    غير أن الملك عبد الله -بحسب هيكل- فوجئ بما اعتبره "خيانة" من الإنجليز له عندما دعموا تنصيب أخيه الأمير فيصل الهاشمي ملكا على العراق بدلا منه، خاصة أن شرق الأردن كان فقيرا جدا مقارنة بخيرات العراق، ومن جانب آخر كان ينظر إلى السعوديين على أنهم من طردوه من الحجاز ليتولوا هم إمارتها، وكان كذلك يكره المصريين لأنه اعتبرهم حلفاء للسعوديين.
    "وهذه الكراهية المتعددة المغلفة بمشاعر المرارة والسخط والضعف جعلت الملك عبد الله ومن جاء بعده من الهاشميين يتحدثون بمليون لغة، ويظهرون دائما خلاف ما يبطنون، ومتقلبين في المزاج وفي المواقف تجاه الأشياء والدول والشخصيات".
    وزادت عقدته -يواصل هيكل- بظهور البترول الذي جعل من السعودية والعراق دولتين ضخمتين ماليا مقارنة بأرضه الفقيرة، ورغم أن الدول العربية حاولت طمأنته وتقريبه بإسناد قيادة الجيش العربي الذي توجه لإخراج اليهود من فلسطين عام 1948 فإنه لم يطمئن، وبدأ اتصالات خفية مع الزعيمة الإسرائيلية جولدا مائير قبل الحرب بيوم، واتفق معها على أشياء -لم يذكرها هيكل- رغم أنه قائد الجيش العربي المقرر أن يحاربها في اليوم التالي.
    وعلق هيكل على ذلك بقوله: "لا أصف ذلك بالخيانة؛ فهذه كلمة قيلت مرارا وتكرارا، ولكنها عقدة من عقد التاريخ"، مذكرا بأن الأمر انتهى باغتيال عبد الله على يد فلسطينيين خلال زيارة له إلى المسجد الأقصى عام 1951.

    الملك طلال

    وعن الملك طلال يقول هيكل: إنه ورث "قلق أبيه وخوفه وكراهيته لعائلة الملك فيصل في العراق وللسعوديين والمصريين والشوام وغيرهم، وزاد على ذلك كراهيته لأبيه نفسه، وورث عنه عقده النفسية حتى تحولت بداخله إلى عقد مرضية، أدت به أحيانا إلى محاولة إلقاء أحد أبنائه من النافذة؛ وهو ما أدى لعزله قبل مرور عام على حكمه، وإسناد الحكم لولده حسين رغم أن الأخير لم يكن قد تجاوز السابعة عشرة من العمر".

    الملك حسين

    ويقول هيكل عن الملك حسين: إن الخلفيات التي ورثها عن جده وأبيه، وطبيعة الظروف التي تولى فيها الحكم، إضافة إلى سنه الصغيرة، جعلته "معقدا أكثر بكثير" من السابقين له، فكانت شخصيته "متقلبة وتحمل تناقضات كثيرة، رأيتها بنفسي مرات كثيرة"، بحسب ما يشهد هيكل.
    وضرب مثالا على ذلك بأن الملك حسين كان معجبا جدا بجمال عبد الناصر في بداية قيام الثورة عام 1952، حتى إنه كان يضع صورته في غرفة النوم، وكان من أوائل الحكام العرب الذين زاروا القاهرة عام 1954؛ ظنا منه أن مصر الثورية ستبتعد عن السعودية والعراق، إلا أن الأمر تحول تماما بعد معركة 1956؛ حيث تصور أن النظام المصري رغم انتصاره في المعركة على إنجلترا وفرنسا وإسرائيل سيتلاشى قريبا بعد أن دخلت الولايات المتحدة حلبة الصراع في الشرق الأوسط.
    واتهم هيكل الملك حسين في هذا الصدد بأنه دخل في تحالفات مع المخابرات البريطانية ووكالة الاستخبارات الأمريكية (سي آي إيه) ضد مصر، وشارك في بعض محاولاتهم لتدبر انقلاب ضد الرئيس عبد الناصر، كما شارك في تدبير إنهاء دولة الوحدة بين مصر وسوريا عام 1961؛ وهو ما أساء لعلاقته مع الحكومة المصرية بشكل كبير.
    واستدل الكاتب المصري بكتاب لياكوف هرتزوج -وهو حاخام يهودي سابق وسفير إسرائيلي فوق العادة- تناول فيه تطور علاقة الملك حسين مع إسرائيل في الستينيات، والذي جاء فيه أنه في بداية عهد الملك حسين "كان الاتصال غير مباشر مع تل أبيب، حيث كانت والدته الملكة زين وخاله يتوليان المهمة نيابة عنه، ولكن عقب نكسة 1967 بدأ الاتصال المباشر مع تل أبيب عن طريق هرتزوج نفسه، الذي نقل عن الملك قوله إنه راغب في الصداقة مع إسرائيل، ولا ينتمي لأي حلف يعاديها".
    وقبل هذا بشهور قليلة -يواصل هيكل- التقى بالرئيس عبد الناصر في القاهرة، مؤكدا له أنه "رهن المعركة" المنتظرة، وتحدث عن الواجب المقدس في حماية الحقوق العربية من العدوان الإسرائيلي.

    راتب من الـ سي آي إيه

    كما استدل على العلاقة غير التقليدية بين الملك حسين وبين (سي آي إيه) بمذكرات بن برادلي رئيس تحرير صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية في السبعينيات، وجاء فيها أن زميله الصحفي الشهير بوب وودوارد أخبره أنه رأى اسم زعيم عربي على قائمة المدفوعات الشهرية التي تدفعها الاستخبارات، ولكنه يريد الوصول لمصدر موثوق جدا كي يستطيع نشر هذا الخبر.
    وفور علم برجينسكي، مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس الأمريكي وقتها جيمي كارتر، أوصل الصحفيين الاثنين بالرئيس الذي استقبلهما وأكد لهما صحة المعلومة، وأن ذلك الزعيم هو الملك حسين بن طلال الذي قبض راتبا شهريا من الاستخبارات لمدة 20 عاما، إلا أنه حثهما على عدم نشرها؛ حفاظا على العلاقات بين إدارته والدول العربية، ولكن الصحفيين نشرا القصة.
    واعتبر هيكل أن مذكرات بن برادلي وما نشر عن هذه الواقعة في "واشنطن بوست" بمثابة "مصيدة التاريخ" للملك حسين بن طلال التي كشفت ما ظن أنه سيظل طي الكتمان.
    وقال هيكل: إن معظم الأسماء المذكورة ما زال أصحابها أحياء يمكن أن يتم التأكد منهم مما قال.
    وفسر هيكل قبول الملك حسين تلقي أموال من (سي آي إيه) بأنه كان "يتملكه الحقد وهو يرى عدوّيه، السعودية والعراق، يزدادان غنى وثراء مع تزايد تدفق حقول النفط مقارنة بضآلة موارد الأردن، فبحث عن نوع من التعويض وجده في وكالة الاستخبارات الأمريكية".
    وانتهت الحلقة عند هذا الجزء، ومن المتوقع أن يتم استكمالها الخميس القادم.





    http://news.naseej.com/Detail.asp?InSectionID=2289&InNewsItemID=306766
     
  4. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    في خطوة مفاجئة شنت قطر حملة "اعلامية الواجهة "عبر حلقة "مع هيكل" حول موقف الأردن قبيل حرب 67 والاتصالات السرية مع إسرائيل لكن باطنها يشي بقرار سياسي لخلق أزمة بين البلدين رغم علاقات الانفراج النسبي التي سادت مؤخرا مما استدعى الأردن طلب وساطة سعودية لمعرفة أسباب الحملة، وكذلك الطلب من قطر عدم عرض الحلقة المقبلة والتي تتناول ملابسات موقف الملك حسين الراحل في حرب الـ67 .

    والانتظار سيد الموقف فبث الحلقة سيكون رسالة سياسية من قطر إلى الأردن خصوصا بعد طلب الأردن الرسمي الوساطة السعودية والتي تمثلت بزيارة وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفصيل الى الدوحة الأحد الماضي ..ورغم الوساطة لم تحصل الحكومة على جواب بعد، بل أن الرد القطري جاء بشكل مبطن غير معلن بعد بث إعلانات متكررة عن موعد الحلقة مما فسره ساسة أردنيون أن "قطر تصر المضي قدما نحو افتعال أزمة جديدة مع الأردن".

    وحول أسباب الانقلاب المفاجئ في علاقات البلدين عزا مصدر رسمي أردني لـ"إيلاف" هذا التحول إلى غضب الدوحة من غيابها عن قمة المصالحة السعودية المصرية مع سوريا ، إضافة إلى السبب الأهم وهو التقارب السوري الأردني الأخير والموقف الأردني من الإجماع العربي وضرورة المصالحة العربية قبل القمة ".

    وأضاف المصدر أن قطر لديها أجندة خاصة في ابقاء حالة التأزم والانقسام العربي لتأخذ دائما دور القيادة والممانعة واللعب على قصة الانقسامات والتجاذبات ". واستطرد المصدر قائلا إن " الأردن في نهجه السياسي مصنف في محور الاعتدال التضامن العربي إذ وجدت قطر أن الأردن الحلقة الأنسب لشن هجوم على تلك المحور مما يعني تخندق حلفاءه معه وتقليل التمثيل الدبلوماسي لتلك القمة وهذا ما تسعى نحوه قطر. في الوقت الذي تؤكد المصادر الرسمية بضرورة تحقيق إجماع عربي لمواجهة التطورات التي ستعصف بالمنطقة كالانسحاب الأميركي من العراق والتعاطي معه والآثار التي قد تهدد، إضافة إلى صعود اليمين الإسرائيلي وموقفه من دولتين، والرفض لحقوق عرب 1948 ".

    إلى ذلك ، اعتبر سياسيون أردنيون أن "إصرار قناة الجزيرة القطرية على بث الحلقة المقبلة من برنامج " مع هيكل" يوم الخميس ، ستحدد شكل العلاقة بين البلدين الذي ستنعكس أثارها على مستوى التمثيل الرسمي في قمة الدوحة المزعم عقدها في نهاية الشهر الحالي فان بث الحلقة يعني عدم حضور الملك عبدالله لتلك القمة بحسب المصادر السياسية الأردنية خصوصا أن الرسالة الأردنية التي نقلت عبر وساطة سعودية تضمنت تحذير من بث حلقة هيكل القادمة لان البث سيجعل الأردن يعيد النظر في حضور الملك عبدالله للقمة.

    والأزمة القطرية المفتعلة بحق الأردن قوبلت باستهجان من قبل الشارع السياسي والرسمي والإعلامي والشعبي في توقيت بث حلقات هيكل التي شملت أكاذيب وتلفقيات واجتزاء في حقائق التاريخ السياسي الأردني خصوصا إن العلاقة بين البلدين اتسمت الفترة الماضية بانفراج وهدوء نسبي .
    ورغم الغضب والاستهجان والضغط الشعبي درس مطبخ القرار السياسي الأردني آليات الرد فكان القرار بالرد على هيكل وعدم التعرض لقطر أو للجزيرة من قريب أو بعيد لتكن رسالة ايجابية من قبل صانع القرار السياسي الأردني نحو قطر والمحافظة على الرمق الأخير نحو أفاق العلاقات الايجابية مع قطر .

    http://www.elaph.com/Web/Politics/2009/3/420336.htm
     
  5. alexander

    alexander Weld Azrou Membre du personnel

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63
    haykal est un menteur qui veux se glorifie et ne cesse de racconter des monsanges sur tout le monde.

    et Qatar est un pays qui vis par la fitna entre les pays arabe et moyen orientaux. a la recherche d un role politique plus grand que lui et qu il ne merite absolument pas.
     
  6. ذات النقاب

    ذات النقاب أختكم في الله

    J'aime reçus:
    102
    Points:
    48
    ila kano daro akhtae rah machi ma3soum

    wa 3lach jma3 hachimiyin fi sala wa7da ?
     

Partager cette page