علي الحجار.. أول مطرب يحوز موافقة الأزهر لتسجيل القرآن كاملاً

Discussion dans 'Art' créé par nassira, 15 Juillet 2009.

  1. nassira

    nassira العـــز و النصــر

    J'aime reçus:
    335
    Points:
    83
    من مغنٍّ إلى قارئ.. وعلماء دين يعترضون

    حصل علي الحجار على موافقة الازهر كقارئ للقرآن الكريم.. وأوشك على الانتهاء من تسجيل المصحف الشريف كاملاً ترتيلاً وتجويداً بحسب أحكامه الاصلية التي يجيدها تماماً، وكشف الحجار أنه بدأ منذ فترة بتسجيل القرآن الكريم بصوته في استوديو للتسجيلات الصوتية والموسيقية خاص به داخل منزله.

    وكان الحجار ذكر في لقاء تلفزيوني سابق على إحدى الفضائيات المصرية الخاصة أنه أول مطرب يحصل على إجازة من الأزهر الشريف لتسجيل القرآن كاملاً بصوته، ما أثار الكثير من ردود الأفعال بشأن ذلك.

    وأكد الحجّار أن هذه التسجيلات لن تكن متوافرة لجمهوره في الوقت الراهن، ولن تخصص للغرض التجاري في البداية الا اذا كانت هناك حاجة لذلك وكان هناك داعم كمنتج للتجربة، وقال "سوف أقوم بإهدائها لأولادي وأصدقائي، واعتبرها الحجار تجربة جديدة في مشواره الطويل.

    وقال: من شجَّعني على تسجيل القرآن هو اعتماد الأزهر لي كمقرئ، بعدما استعانت بي الدكتورة زينب زمزم في برنامجها "قصص الأنبياء والصحابة رضوان الله عليهم"، كي أقرأ في كل حلقة منه سوراً قرآنية توضح أسباب نزولها في ثلاث مواضع من الحلقة.

    وأشار الحجار الى ان السيناريست ناصر عبدالرحمن عندما صلّى خلفي وكنت إماماً في أحد المساجد وعلم ان صوتي جيداً في تلاوة القرآن طلب من د.زينب زمزم ان تستعين بي في قراءة القرآن في ثلاثة أماكن من كل حلقة، ثم عرضنا اول 5 حلقات على الازهر فوافق على البرنامج، كما وافق على منحي إجازة لصوتي كقارئ للقرآن، وهذا لم يحدث مع أي مطرب من قبل وذلك أمر اسعدني كثيراً

    وحول ما إذا كانت تلك التجربة تجعله يعتزل الغناء قال الحجار: حتماً ستفرض عليّ شروطاً أعلم جيداً انه يجب وضعها في الاعتبار.. برغم كوني أضع بداخلي رقيباً على اي اغنية قبل ان أضعها امام اعين الرقابة، ولكن عند قراءتي للقرآن بشكل فيه إشهار وقد يحدث ذلك قريباً بعدما سجلت العديد من سور القرآن، ففي هذه الحالة يجب ان أعيد حساباتي في مسألة الغناء.

    "خطوط حمراء "

    وأكد الدكتور احمد رفاعي عبداللاه استاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الازهر وقارئ بلجنة التأليف والترجمة والنشر التابعة لمجمع البحوث الاسلامية أن القرآن لا يجب ان يتغنى به أحد، وعند تجويده لا يجوز أن تكون فيه نغمة أشبه بالغناء, وإذا كان علي الحجار متمكناً من أحكام التجويد وقواعده وأصوله, وأتقن الرواية التي يرتل أو يجوّد بها فليس هناك مانع من أن يسجل القرآن بصوته، شريطة ان يتقدم بما سجله الى مجمع البحوث الاسلامية للحصول على الموافقة.

    وأكد رفاعي أن علي الحجار من الاصوات الجيدة واعرف ان والده الراحل ابراهيم الحجار كان متخصصاً في الموشحات الاسلامية والاندلسية وقد حفظ علي منها الكثير، لذا فإذا كان الحجار جاداً في التجربة عليه أن يعي ماذا سيقدم في ما بعد؛ لان تسجيل القرآن بصوته سيفرض عليه خطوطاً حمراء لا يجب ان يتخطاها في ما بعد.

    أما الشيخ فرحات السعيد المنجي من علماء الازهر والمشرف العام على مدن البعوث الاسلامية سابقاً، فقال: اذا كان هذا الرجل -ويقصد علي الحجار- دارساً للقرآن وملماً بالقراءات ويقدر على قراءته جيداً فلا مانع من تسجيل القرآن بصوته, بحيث لا يعود مرة أخرى الى الغناء, وينقطع تماماً عن الفن ويتفرغ لقراءة القرآن والتعبد به, ومن الممكن التكسب منه, وهذا جائز شرعاً.. وقد يكسب منه اكثر من الغناء بكثير كما انه سينال ثواباً عظيماً منه.

    وحذر الشيخ فرحات من انه اذا كان يرغب في تسجيل القرآن ثم يذهب في الليلة التالية ويصاحب فرقاً موسيقية, ويصدح بالغناء ويعود للتمثيل فهذا امر غير جائز ولا يقره احد.. عليه ألا يعود الى الفن مرة اخرى ولو بأي حجة كانت.

    حلمي بكر يرفض


    من جانبه رفض الموسيقار حلمي بكر في تصريحاته لـ"العربية.نت" قبوله بما أقدم عليه الحجار، قائلاً: "انه ليس مع تلك التجربة وإن القرآن اوله ترتيل ثم تجويد وله المقرئين الذين تخصصوا في قراءاته, لكن ان يسجله بشكل قد يكون فيه غناء فهذا حرام, لان هناك مقامات في القرآن تستخدم في الخشوع وتشرح المعاني وتقربك من فهمه, وهناك قراءات علمية معترف بها لا يجب القراءة بعيداً عنها، وهذه القراءات بعيدة كل البعد عن التطريب".

    وأكد بكر انه استمع الى تجربة سيدة الغناء العربي ام كلثوم في قراءتها للقرآن، وقال انها غير مضبوطة, وموسيقار الاجيال محمد عبدالوهاب كان يقرأه ويجوده بصوته ولكن في البيت فقط.. فالمطرب يقدم على اي تجربة الا هذه.. لان القرآن ليس اغنية طربية ستتغنى بها.. فهو كتاب له قدسيته وله المقرئون المتخصصون فيه.


    http://www.alarabiya.net/articles/2009/07/14/78701.html
     

Partager cette page