عودة مهراد إلى أمن القصور الملكية وعروس يعود إلى منصبه بولاية فاس

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 6 Octobre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    علمت جريدة «الاتحاد الاشتراكي» من مصادر أمنية رفيعة المستوى بأن محمد عروس عاد إلى منصبه بولاية أمن فاس بعد أن استعاد محمد مهراد، مدير أمن القصور والإقامات الملكية، منصبه من جديد بعد أن تسببت إعادة هيكلة مديرية الأمن الملكي في إبعاده.
    وكان محمد عروس قد عين خلفا لمهراد في نهاية شهر غشت 2008، وهو المنصب الذي لم يدم فيه سوى أقل من شهر ليعود إلى مواصلة مهامه على رأس ولاية أمن فاس التي عُيِّنَ بها قبل سنتين، في محاولة من الإدارة العامة للأمن الوطني، آنذاك، للحد من الارتفاع الكبير للجريمة والاعتداءات المسلحة التي استفحلت وانتشرت كالفطر بجميع أزقة وشوارع وأحياء مدينة فاس إلى درجة «الفلتان» .
    ومن المنتظر أن ينهمك والي أمن فاس، محمد عروس، على ملء الفراغات التي خلفها وراءه، خاصة الهزات الثلاثية الأبعاد التي ضربت مؤخرا المدينة في ظل التطورات المتسارعة التي تناولتها الصحافة حول قضية الشكايات المجهولة و «إيحاءات» مدونة الانترنيت «سكاي روك» التي تتهم مسؤولين كبار بأمن فاس بالفساد والمتاجرة في محاضر الإنكار التي استفاد منها «بارونات» مخدرات، متورطون في الاتجار الدولي والتي فتحت الإدارة العامة للأمن الوطني تحقيقا بخصوصها، فيما ظل من جهته الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بفاس يُصر على مطالبة الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالتعجيل في تقديم تقريرها ونتائج بحثها الذي استغرق ما يزيد عن خمسة أشهر حول الاتهامات الموجهة إلى المصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن فاس والتي بادر رئيسها زين العابدين خليل - في تصريح سبق أن نشرته جريدة الاتحاد الاشتراكي- إلى إطلاق النار على عصابات المخدرات واتهامها بالوقوف وراء مدونة الانترنيت التي أحدثت زلزالا مدويا بأروقة الإدارة العامة للأمن الوطني، وهو الزلزال الذي لا يزال المغاربة بشكل عام والرأي العام الفاسي على وجه الخصوص يُتابع فصوله عبر الصحافة في انتظار الكشف عن ملابساته من قبل الجهات الرسمية

    http://www.alittihad.press.ma/def.asp?codelangue=6&po=2

     

Partager cette page