غزة تقاوم بعد ألف يوم من الحصار

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par maximo-27, 4 Avril 2010.

  1. maximo-27

    maximo-27 Ghost

    J'aime reçus:
    224
    Points:
    63
    غزة تقاوم بعد ألف يوم من الحصار

    أحمد منصور

    " إنه من الصواب القول إن ذلك هو أحد أشرس الأيام منذ وقوع عملية الرصاص المسكوب " هذا ما صرحت به الناطقة باسم الجيش الأسرائيلي تعليقا علي قيام المقاومة الفلسطينية فى قطاع غزة يوم الجمعة 26 مارس الماضي بصد توغل إسرائيلي للقطاع أسفر عن مقتل جنديين إسرائيليين أحدهما ضابط برتبة رائد فى كتبية تابعة للواء النخبة المعروف باسم " غولاني " وهو أقوي الألوية فى الجيش الأسرائيلي وأضافت الناطقة بأن الحادث كان "مأساويا ومؤلما" في منطقة تشهد "حربا يومية" مع مسلحين فلسطينيين.
    وكانت خمس دبابات إسرائيلية وجرافتان ومدرعتان قد توغلت لمسافة خمسمائة متر داخل أراضي قطاع غزة شمال شرق خان يونس وسط تكهنات بأن إسرائيل تعد لهجوم جديد علي القطاع قد يحدث فى أي لحظة ،لكن المقاومة الفلسطينية فى القطاع كانت بالمرصاد فردت بقوة علي التوغل الأسرائيلي وخاضت معركة شرسة وصفت من قبل الناطقة باسم الجيش بأنها " أحد أشرس الأيام من وقوع عملية الرصاص المسكوب التى قام بها الجيش الأسرائيلي فى نهاية ديسمبر عام 2008 واستمرت ثلاثة أسابيع لم تتمكن قوات الأحتلال خلالها من السيطرة علي القطاع وخاضت معارك شرسة مع المقاومة الفلسطينية انتهت بانسحابها بعدما تكبدت خسائر فادحة ، لتكون هذه العملية هي الهزيمة الثانية للجيش الأسرائيلي خلال عامين بعدما فشلت قوات الأحتلال فى احتلال جنوب لبنان صيف العام 2006 ولقيت مصيرا مشابها علي أيدي المقاومة اللبنانية لتثبت هاتين العمليتين أن إسرائيل وجيشها ليست بالقوة والبطش الذي يجعل الحكام العرب يركضون من أجل إقامة العلاقات واستئناف المفاوضات معهم .

    لكن دلالات معركة الجمعة الماضي أنها تأتي بعد أكثر من ألف يوم علي حصار قطاع غزة وسكانه ، حيث يعيشون أوضاعا إنسانية مأساوية علي كافة الأصعدة ، فعلي الجانب الصحي هناك أكثر من ثلاثمائة صنف من الأدوية منها 80 صنفا من أدوية الأورام قد نفذت ، كما أن هناك 24 جهازا للأشعة معطلة ولا تعمل وعشرون جهازا للتخدير معطلة أيضا وهناك عشرات المرضي يحملون تحويلات طبية للعلاج خارج القطاع يمنعون من السفر ويقضون نحبهم موتا بسبب الحصار ، أما أطفال غزة فإن 60% منهم يعانون من سوء التغذية علما بأن عدد الأطفال في غزة أو عدد السكان تحت سن الثامنة عشرة يبلغ حوالي 53% من عدد السكان ، ولنا أن نتخيل وضع التعليم الذي هو رأسمال أي شعب وكيف تدني فى ظل تدمير عدد كبير من المدارس والمعامل واكتظاظ الصفوف والمناوبة عدة مرات فى اليوم حتى يتما استيعاب الطلاب فى المدارس المتاحة ، أما محطات توليد الكهرباء فإنها تعمل فقط بنسبة 30% من طاقتها ، ولنا أن نتخيل تأثير ذلك علي الحياة بكل قطاعاتها ، كما أن مياه الشرب اختلطت بمياه المجاري وأصبح ما نسبته 90% من مياه الشرب غير صالح للأستهلاك الآدمي ، وقد قامت إسرائيل بمنع وصول أية مياه نقية للقطاع ولم يعد هناك سوي مياه الآبار الملوثة ، هذا خلاف التلوث البيئي الرهيب الذي خلفته الأسلحة المحرمة دوليا التى استخدمتها إسرائيل ضد سكان القطاع خلال عملية الرصاص المسكوب ، الأكثر سوءا من كل هذا هو الحصار القائم علي القطاع وسكانه طوال الفترة الماضية ، حيث خسر كثير من الفلسطينيين وظائفهم في كثير من دول العالم أو المنح الدراسية أو غيرها ، هذا خلاف الذين لا يسمح لهم بالعلاج ويقضون الأيام والليالي علي المعابر دون أن يسمح لهم بمغادرتها ، وسط كل هذا تمكنت المقاومة الفلسطينية من صد الهجوم الأسرائيلي وكبدت إسرائيل هذه الخسائر كما أعلمتها أن التوغل فى القطاع لن يكون نزهة حتى بعد ألف يوم من الحصار ، لكن المؤسف أن ما يتعرض له مليون ونصف المليون فلسطيني فى القطاع يواجه بمواقف رسمية عربية مخزية منها قرار لجنة المتابعة للمبادرة العربية الذي أعلنته فى مارس الماضي عن استئناف المفاوضات غير المباشرة مع الأسرائيليين فرد الأسرائيليون علي ذلك بالأعلان عن استنئاف سياسة الأستيطان والتعنت الكامل إزاء التنازلات الرسمية العربية .
    إسرائيل لن تذعن بالمبادرات والتنازلات العربية ، إسرائيل لن تذعن إلا بالمقاومة والقوة فلا احترام إلا للقوي ولا عزة إلا للقوي أما ما يقوم به الحكام العرب فليس سوي سطور جديدة فى كتاب الهزيمة الذي بدأ فى العام 1948 ولازال قائما حتى اليوم ينتظر من يمحوه ويسطر كتابا جديدا للنصر و العزة ويتعامل مع إسرائيل علي حقيقتها أنها كيان هش ضعيف وجيش يعيش داخل الدبابات والثكنات رغم مظاهر القوة و الدعم الذي يتلقاه وليس الأمر بحاجة إلا إرادة عربية قوية وحاكم يواجه هذا الصلف ويجبر إسرائيل علي الخضوع فلا عزة إلا للأقوياء وأهل غزة بصبرهم ومقاومتهم أثبتوا ذلك بعد أكثر من ألف يوم من الحصار .

    http://http://www.aljazeeratalk.net/node/5893
     

Partager cette page