فتوى تحرّم على العراقيين الحج والعمرة والضحك "مؤقتاً

Discussion dans 'Info du monde' créé par @@@, 11 Juin 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    أثارت فتوى مفكر إسلامي عراقي بتحريم الحج والعمرة والضحك على العراقيين ردود أفعال متباينة في أوساط الشارع العراقي خلال الأيام الماضية.

    وكان الشيخ محمد حسين الفلاحي نشر فتوى في كتابه الجديد "المعادلة صفرية"، قال فيها إن الحج والعمرة والضحك من المحرمات على العراقيين تحريماً آنياً يرتبط بواقع الأمة ويزول بزوال أسبابه.

    وأضاف أن هذا التحريم "تحريم مؤقت تتبناه قلوب مازال فيها نبض من حياة وتحمل من فقه الواقع ما يدفع عنها الوقوع في حمأة البلاهة والسذاجة المفرطة.. لا تنسوا أن تلك الحمأة هي من أقوى أسلحة عدونا وهذه المحرمات الثلاث هي الحج والعمرة والضحك".


    وتابع "هذه الممارسات الثلاث يجب أن تتوقف حتى نحرر أنفسنا من العبودية ونحمي عقيدتنا من الازدراء والامتهان ونكشف عن أنفسنا غطاء الوهم ونوفِر على أنفسنا عناء اللهث وراء ممارسات سياسية ودينية وثالثة تدعي أنها جهادية خادعة مضللة".

    ومضى بالقول: "سؤالي هو: كيف يفد الفارّ من الزحف الهارب من المعركة على الله سبحانه وتعالى في بيته المحرم وقد ترك خلفه في العراق أرضاً محتلة ودماء مستباحة وأعراضاً مهددة. وكيف يشد الرحال إلى نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم في مسجده وهو يقف بين يديه وقد ترك خلفه أرضاً للمسلمين قتل أهلها واستبيحت أعراضها من قبل الاحتلال؟".

    وتابع "كيف يضحك المسلم ولديه مسلمون قتلوا وانتهكت أعراضهم ومزقت مصاحفهم واستبيحت أملاكهم، ومن لم يهتم لأمر المسلمين فليس منهم.. كيف يتقبل الله تعالى حجاً أو عمرة في وقت ندفع فيه الجزية لأعدائنا ونحن صاغرون؟".

    وقال الفلاحي في اتصال هاتفي مع صحيفة "العرب" القطرية نشر اليوم الخميس 11-6-2009 "لا عودة إلى مربع البداية كما يصف بعض من استكانوا وهانت عليهم جراحات الأمة لأني ميزت في بداية كتابي بين الجهاد الحقيقي وبين من يتراوح بين الجهل والعمالة في قتاله وهناك جهاد علمي يبتعد عن التخريب وبالعكس سينتشل الأمة مما هي فيه وهو ما نقصده في حديثنا".

    وأضاف الفلاحي الذي يحظى بشعبية واسعة بين أوساط العراقيين بعد كتابه الأخير "المعادلة صفرية" أن "المشاركة في صناعة التاريخ واجب ديني وأخلاقي وقومي ووطني أزلي وموقف الحياد هو عملية تخبط في دائرة الالتواء العقلي".

    وتابع "الجهاد ودفع العدو الصائل عن الأمة لم يكن في يوم من الأيام تخريباً أو إفساداً، وإن المجاهدين الحقيقيين لم ولن يرتكبوا في يوم من الأيام أي جريمة أو عنف يمس العراقيين أو حياتهم".


    بين التأييد والانتقاد

    وفي أول رد على الدعوى، أيّد بعض العلماء السنّة في العراق فتوى الفلاحي، بحسب ما تقول الصحيفة، ناقلة عن أحد علماء السنة المعروفين، الذي فضل عدم نشر اسمه لأسباب وصفها بالأمنية، إن الحج والعمرة يتوقفا عند وجود عدو صائل على بلاد المسلمين، ويجب على العراقيين دفع أموالهم المخصصة للحج والعمرة إلى المجاهدين أو أفراد المقاومة، بل ويجب حتى إيقاف بناء المساجد والزواج إذا ما وجب الجهاد لدفع العدو عن بلاد المسلمين.

    وأضاف "أما الضحك فإنه إن كان يخرج من قلب أعمى لا يهتم لأمر المسلمين وما يحصل لهم اليوم في العراق أو فلسطين فإنه محرَّم، لأنه ينمُّ عن عدم الاكتراث بما يحل في الأمة من كوارث".

    في المقابل، انتقد عدد من جماعة الإخوان المسلمين بالعراق الفتوى التي وصفوها بالمتطرفة.

    وقال الدكتور فاهم أحمد إن الدعوى تحرض على عودة العراق إلى المربع الأول الذي كان عليه من قتل وتدمير، وإن الاحتلال على أبواب الخروج من العراق، ولا داعي لتلك الفتوى، على حد وصفه


    http://www.alarabiya.net/articles/2009/06/11/75597.html
     

Partager cette page