فتيات يغتسلن داخل الأضرحة ويغامرن بالاستحمام في الخلاء

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par izeli, 23 Mai 2009.

  1. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    من أجل طرد شبح العنوسة والظفر بزوج
    خديجة عليموسى

    من بينهن المهندسة والأستاذة والممرضة.. ينتمين إلى مختلف الطبقات والفئات العمرية، منهن من لم يتجاوز سنها العشرين، ومنهن من
    تجاوزت عتبة الأربعين، لكن هدفهن واحد.. سلك جميع السبل الممكنة من أجل إبعاد «العكس» والظفر بزوج عما قريب، وإن اقتضى الأمر الاغتسال داخل ضريح أو الاستحمام بمياه البحر. لم يمنعهن مستواهن الثقافي والعلمي من ممارسة طقوس من عالم الشعوذة، ومن الاعتقاد بأن بركة الأولياء الصالحين تمنح العريس للعانس والمولود للعقيم.

    «التابعة» و«العكس» و«السحر» أسباب تعتقد نساء عديدات أنها تقف حاجزا أمام سعادتهن وعائقا يحول دون دخولهن إلى القفص الذهبي من أجل الاستمتاع بحياة زوجية مستقرة ملؤها الحب والمودة.
    يقتفين أثر كل عرافة تملك قدرات خارقة على جلب الحظ وطرد «النحس» و«فسخ السحور» الذي يعتقدن أنه المسؤول عن بلوغهن سن العنوسة، ليبقى المتهم رقم واحد كلما عاد أي خاطب أدراجه.
    لا يأبهن لما قد يلحقهن من أذى جراء الاستحمام بالماء البارد داخل ضريح سيدي اليابوري بمدينة الرباط، أو المخاطرة بالسباحة في خلوة ضريح سيدي امحمد الشرقي بشاطئ ميموزا بالمحمدية.
    معاكسة ومشاجرات
    على مدار أيام الأسبوع، يشهد ضريح سيدي عبد الله اليابوري، الواقع بالقرب من قصبة الأوداية بالقرب من شاطئ الرباط، إقبالا من لدن فتيات يرغبن في الزواج، خاصة في فصل الصيف.
    بمدخل الطريق المؤدي إلى الضريح، الذي يوجد داخل مقبرة، لا يتوانى بعض الشباب في معاكسة الفتيات اللواتي يلجن «السيد»، بنبرة لا تخلو من استهزاء، وهكذا يمكنك، مثلا، سماع أحدهم يقول لفتاة وهي في طريقها إلى الضريح: «أنت جميلة.. لا داعي لأن تغتسلي بسيدي اليابوري.. أنا مستعد للزواج بك»، فتسبه هي أو صديقتها.. ويدخل الجميع في دوامة السب والشتم والألفاظ الجارحة، ليتدخل بعض المارة لفض النزاع.
    هبة فتاة جميلة، لا يتجاوز سنها العشرين سنة، جاءت رفقة والدتها من أجل الاغتسال بسيدي اليابوري، قادمة إليه من مدينة مراكش. تقول هبة: «ذهبت أمي إلى عرافة فأخبرتها بضرورة المجيء بي إلى هذا الضريح من أجل الاغتسال، فأتيت رفقتها لأزيل العكس، فرغم أنني جميلة -كما ترين- فإنني سيئة الحظ، ذلك أن كل شاب يأتي ليطلب يدي من أسرتي، لا يعود مرة أخرى.. أظن أن الأمر تجاوز الحد المقبول».
    تضحك والدة هبة قائلة: «الكل يعرف بركة سيدي اليابوري. بعدما سألنا بعض المارة عن مكان الضريح، قال لي شاب: أنا على استعداد للزواج من ابنتك، فلا حاجة بك إلى أن تدخلي لتطلبي بركة الموتى، أنا راغب في الحلال».
    غير أن والدة هبة اعتبرت الأمر لا يخرج عن دائرة المزاح والاستهزاء، ولأنها غريبة فقد تحملت مزاحه الثقيل، بعد أن دلها على المكان، حسب قولها.
    بوشرى مهاجرة بإسبانيا، جاءت رفقة خالتها لتغتسل، بدورها، داخل الضريح لعلها تتخلص من سوء الطالع وتظفر، أخيرا، بعريس وتقيم حفل زفاف في الصيف المقبل. تقول بوشرى: «أخبرتني مهاجرة بكندا أن ماء بئر سيدي اليابوري يمحو السحر وكل من اغتسلت به تتزوج، وأكدت لي ذلك بقولها إن لها قريبة سنها أزيد من أربعين سنة، تزوجت بعدما اغتسلت بهذا المكان».
    تنحدر بوشرى (40 سنة) من مدينة الرباط، ولم يسبق لها أن سمعت بـ«بركة» سيدي اليابوري رغم زيارتها المتكررة للأوداية. تقول وهي تمزح: «سيدي اليابوري له شهرة في أوربا في أوساط المهاجرات المغربيات. كنت أعتقد أنني الوحيدة التي علمت بسر سيدي اليابوري، غير أنني كنت كلما سألت مغربية عنه إلا وتجيبني بأنها تعرف بركاته».
    ملابس داخلية
    بغرفة مساحتها حوالي ستة أمتار مربعة، توجد سلة ممتلئة بالملابس الداخلية المهملة إلى جانب بئر معدة كي تغتسل منها الزائرات الراغبات في طرد «النحس». تسأل امرأة مشرفة على عملية اغتسال النساء، رفضت ذكر اسمها، نادية (ممرضة) وصديقتها سلمى (أستاذة): هل تريدان الاغتسال؟ تجيبانها بتردد: نعم، تدخلان الغرفة، يسمع صراخ إحداهما، لأنها لم تتحمل الماء البارد. وبعد خروجهما سألتاها: كم الثمن؟ فأجابتهما: خمسة دراهم للواحدة و«الفتوح» الخاص بي لأنني جلبت الماء من البئر.. تمد سلمى يدها إلى المرأة لتناولها ورقة نقدية من فئة عشرين درهما.
    تعاتب نادية صديقتها قائلة: «ملابسي الداخلية التي رميتها باهظة الثمن، لماذا لم تخبريني بذلك كي أرتدي تبانا قديما»، ترد عليها سلمى مازحة: «لا تحزني فعندما سنخرج سيأتي عريس ثري لخطبتك، وهو يحمل العديد من الهدايا والعطايا وملابس داخلية أحسن من التي رميتها».
    لم تتوقف الفتاتان عن الضحك بعد مغادرتهما المكان.. نادية أبدت ندمها على إقدامها على هذه الخطوة، غير أن مرافقتها اجتهدت في طمأنتها أن النحس زائل لا محالة وأن النية أبلغ من العمل.
    وحول طريقة الاستحمام، تقول سلمى: «تطلب منا المشرفة أن ننزع ملابسنا، ثم تصب علينا الماء الذي تجلبه من البئر، وبعدها تطلب منا إزالة الملابس الداخلية ورميها في سلة خصصت لذلك».
    لا يقتصر الاستحمام بسيدي اليابوري على النساء، بل يشمل حتى الرجال، فهم أيضا يستحمون به. تقول المشرفة على المكان: «منذ قرون خلت وهذا الضريح معروف ببركته في فك «ثقاف» الرجال، ومساعدة النساء على الزواج والإنجاب».
    وفي فصل الصيف، يعرف الضريح إقبالا منقطع النظير، من الساعة السابعة صباحا إلى السابعة مساء، تضيف المشرفة على الضريح، ويكون جل الزوار من المهاجرين المغاربة بكل من فرنسا وإسبانيا وبلجيكا وهولندا، مما يجعل المشرفات يتعبن كثيرا، على عكس فصل الشتاء الذي يكون الإقبال فيه على الضريح ضعيفا، لأن العديد من الزوار لا يتحملون الاستحمام بماء البئر البارد.
    من أجل إزالة «التابعة»
    ما بين شاطئي «صابليت» و«ميموزا» بمدينة المحمدية، تقع مقبرة يتوسطها ضريح سيدي محمد الشرقي. لا يوجد بالضريح سوى بوابه وبضع نسوة. بالمدخل جلس البواب، وهو رجل مسن يهيء الشاي، ويبيع الشموع. عند سؤاله عن المكان الذي تستحم فيه النساء طلبا للزواج، أرشدنا إليه، محيطا علمنا بأنهم يسمونه بـ«الخلوة»، ومؤكدا أن الضريح لا علاقة له بالخلوة. قاطعته سيدة كانت تجلس بالقرب منه، اسمها فاطمة، وبدأت تسرد أسماء الأضرحة التي تقصدها العوانس من أجل الزواج، ومنها «سيدي بوشعيب الرداد» و«للا عيشة البحرية» بنواحي أزمور، وسيدي يحيى بنيونس، و«سيدي عبد الرحمن مول المجمر»، وأفادت بأن الخلوة بباقي الأولياء محروسة وبها مشرفون، وليست مثل خلوة ضريح سيدي محمد الشرقي.
    وعلى بعد بضعة أمتار من الضريح، توجد «الخلوة»، وهي عبارة عن صخور بجانب البحر. المكان أشبه بمزبلة: ملابس داخلية وقمصان للنوم وأدوات تنظيف وأجزاء من التنانير (المجامر) والشموع. «هنا تغتسل الفتيات والنساء قصد إزالة كل أسباب «العكس» والتابعة»، تقول فاطمة التي قدمت رفقة زوجها وابنها من أجل الاستمتاع بزرقة مياه البحر.
    وبالقرب من المكان، جلست سكينة (34 سنة، مهندسة) تغتسل وهي ترتدي ملابس خفيفة، وصديقتان لها تحرسانها. بعدما أنهت اغتسالها، سألناها عن الغرض من تفضيلها السباحة هناك، فبدا عليها الاضطراب الممزوج بالخجل.. حاولت الإنكار، مؤكدة أن كل ما في الأمر أن الصخور وأمواج البحر تعجبها، لكن بعدما أقنعناها بالحديث إلى «المساء»، انفكت عقدة لسانها وقالت: «أتيت من مدينة القنيطرة، بعدما أرشدتني عرافة إلى هذا المكان لأزيل «العكس» الذي يعترض سبيلي إلى حياة هنيئة، ففي كل مرة يتقدم فيها شاب لخطبتي، نتفق على كل شيء.. وعندما يقترب موعد القران، يتراجع عن قراره ويعتذر عبر الهاتف دون سبب يذكر. وبعدما تكرر هذا السيناريو مرات عديدة، زرت «شوافة»، فنصحتني بأن أزور هذا المكان».
    قامت سكينة بالاستحمام، ورمت ملابسها الداخلية وبعض أدوات التنظيف بـ«الخلوة»، اعتقادا منها بأنها سترمي بالنحس مع الملابس. بعدها، لحقت بصديقتيها وامتطين جميعا السيارة في اتجاه العاصمة الاقتصادية.
    استمرارية المعتقدات
    هذا واقع معتقدات مازالت سارية المفعول داخل المجتمع المغربي، ولم يغير العلم أو العولمة من الواقع شيئا، وإن كانت فئة أخرى لا تؤمن بهذه البركات وتعتقد أن الأرزاق بيد الله، وأن الزواج قسمة ونصيب، وأن ما تفعله هؤلاء النساء ومثيلاتهن يدخل في إطار المحرم شرعا وغير المقبول عقلا.
    وهذه الشريحة جزء من المجتمع المغربي الذي بينت دراسة حول «القيم والممارسات الدينية بالمغرب»، أنجزها ثلاثة باحثين مغاربة، وهم محمد الطوزي ومحمد عيادي وحسن رشيق، أن 56 في المائة من المغاربة ضد زيارة الأضرحة مقابل 32.5 في المائة لا ترى مشكلة في ذلك، وأعرب 37.2 في المائة من الذين يرفضون الزيارة عن كونها تندرج في مجال المحرمات و33.7 في المائة تعتبرها شعوذة، و21.9 في المائة ترى أنها تخلف، وتعتقد 90.9 في المائة بوجود العين، و85 في المائة تؤمن بالجن والشعوذة، و70.7 في المائة تؤمن بوجود «الثقاف».


    عادت من الزيارة بنزلة برد
    تقنع السعدية بناتها الثلاث بالسفر إلى مدينة أبي الجعد قصد الاغتسال بسيدي صالح و«التبرك» بسيدي بوعبيد الشرقي، حتى يزلن «العكس» و«التابعة»، كي يتزوجن، غير أن ابنتها الصغرى هبة (تلميذة، 17 سنة) ترفض قائلة: «كل شيء بقدر الله وقضائه، فالأولياء الصالحون يتبرؤون مما يفعله بهم الأحياء الذين يتهافتون على جمع الأموال باستغلال وترسيخ معتقدات فاسدة. ذهبنا إلى كل أولياء الرباط وسلا، لكن بدون جدوى، هل تريدين منا أن نسافر، مرة أخرى، إلى مدينة بعيدة؟»، تقاطعها أختها الكبرى سناء (28 سنة، إطار بنكي): «من قال لك إن بركة الأولياء لا تفيد في شيء، علينا أن نأخذ بالأسباب والكمال على الله، فصديقتي سعاد أخبرتني بأن العديد من صديقاتها ذهبن إلى ضريح أبي الجعد، ولم يكد يمر شهر على ذهابهن حتى تزوجن بشبان يتوفرون على جميع المواصفات التي تحلم بها أي فتاة».
    تشاطر الأخت الوسطى شقيقتها الصغيرة رأيها وترفض بدورها الذهاب إلى مدينة أبي الجعد، غير أن الأم تلجأ، في محاولة للضغط على بناتها، إلى «تخييرهن بين السخط والرضى» حتى يستجبن لطلبها ويلبين رغبتها.
    تقول هبة، التي تتابع دراستها في السنة الثانية باكلوريا علوم رياضية: «زرت سيدي اليابوري خلال شهر فبراير الماضي بعد إصرار والدتي، واغتسلت بالماء البارد، فأصبت بعدها بنزلة برد حادة ألزمتني الفراش لمدة أسبوع، وبعدها أصبحت أكره الذهاب إلى الأولياء والأضرحة طلبا للحظ، فالله هو الذي يرزق ولا أحد غيره». إصرار الفتاتين على عدم زيارة ضريح جديد دفع الأم إلى الاكتفاء بموافقة ابنتها الكبرى، لترافقها إلى مدينة أبي الجعد وهي تعتقد عميقا أن عملها يدخل في إطار الأخذ بالأسباب
    .

    la source
     
  2. anasamati

    anasamati Accro

    J'aime reçus:
    109
    Points:
    63
    daba nebda nbi3 had lma hada. blasst mayt3edbou imchiw hta l temmak an a nji 3andoum à domicile
     
  3. ID^^

    ID^^ Accro

    J'aime reçus:
    375
    Points:
    83
    tfou 3la ljahl w ttakhallouf
     
  4. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    أعظم الدنوب عند الله الشرك به وهو سبحانه لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء
     
  5. kamusta

    kamusta al itijah almo3akis

    J'aime reçus:
    17
    Points:
    0
    comme quoi on merite ettakhalouf , allahoma a3oudo bik mina achirk
     
  6. Abz

    Abz Rebel Membre du personnel

    J'aime reçus:
    54
    Points:
    0
    w malhoum maidirou rrou9ia char3ia men hadchi :confused:
     
  7. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    لي تيتبع خطوات الشيطان مايخليه حتى اشرك بالله واش الجاهل بدينو تيعرف الرقية الشرعية :confused:
     
  8. karamelita

    karamelita Gnawyaaaaa Ghiwanyaa

    J'aime reçus:
    330
    Points:
    83
    nariiiiiiiiiiiiiiiii 3la nivo fin wsseeeel
    ce ki fé mal au coeur C ke se sont des gens li 9aryiin w wa3yiin des ingenieur, prof oula mm étudiant
    makhlaw l hadouk li ma9ayinch maygoulo
    lah ysster w khlass
     
  9. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    el bayrat masken kaybkkaw fiya :(
     

Partager cette page