فرار 'مخزني'من سجن بولمهارز

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 5 Février 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    أفاد مصدر مطلع أن وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية في مراكش، استمع، أول أمس الثلاثاء، إلى السجين، حسن الشياظمي، الذي كان يقضي عقوبة حبسية لمدة شهر بسجن بولمهارز.



    بعد متابعته بمحاولة إرشاء رجل سلطة، على خلفية فرار سجين آخر كان يعمل ضمن صفوف القوات المساعدة "مخزني"، بعد انتحال اسمه وصفته، مستغلا سذاجته وسذاجة موظفي السجن.

    وأضاف المصدر ذاته أن وكيل الملك أصدر قراره بإطلاق سراح السجين حسن، المتحدر من منطقة أيت ورير، بعد استنطاقه والتحقيق معه في ظروف وملابسات فرار "المخزني"، بعد استنفاده العقوبة الحبسية، التي أدين بها.

    وذكرت مصادر مطلعة لـ "المغربية" أن المصالح الأمنية باشرت تحقيقاتها مع رئيس مصلحة الضبط القضائي، وموظفة أخرى تعمل بالقسم نفسه، بسجن بولمهارز، بعد توقيفهما بصفة مؤقتة عن العمل بقرار من الإدارة العامة للسجون، في انتظار إنهاء التحقيقات الأولية، بناء على تعليمات النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية في مراكش، في الوقت الذي أصدرت مذكرة بحث على الصعيد الوطني لاعتقال "المخزني" الهارب الذي سبق للغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بمراكش أن أدانته رفقة شقيقه بسنة حبسا نافذا لكل واحد منهما، بعد تورطهما في عملية النصب على فرنسي مقيم بمراكش.

    وتعود وقائع هذه القضية، التي استأثرت باهتمام الرأي العام المحلي بمدينة مراكش إلى الأسبوع الماضي، عندما استغل السجين "المخزني"، الذي يتقن عملية النصب والاحتيال، سذاجة السجين حسن، وحصل على كافة المعلومات المتعلقة به، خصوصا عندما بلغ إلى علمه إشراف المدة، التي يقضيها بالسجن على نهايتها، فنصب له كمينا لمنعه من سماع اسمه، وأثناء المناداة عليه لإطلاق سراحه تقدم "المخزني"، الذي انتحل اسمه وتمكن من النصب على رئيس قسم الضبط القضائي وموظفة أخرى، بعد إيهامهما بكونه الشخص المعني بالأمر، واستفاد من السراح، ولاذ بالفرار.

    وسبق لـ "المغربية" أن نشرت القصة الكاملة لعملية النصب التي قادها "المخزني" المذكور، وذهب ضحيتها فرنسي مقيم بمراكش، بعد انتحاله صفة ضابط شرطة وإيهام الفرنسي بتعاطيه الشذوذ الجنسي رفقة قاصرين.

    يذكر أن حالة الفرار هذه ليست الأولى من نوعها، إذ تكررت العملية في العديد من سجون المملكة، كان آخرها حالة فرار من سجن مكناس، التي تشبه الحالة المذكورة بمراكش، في وقت تعيش عدة سجون ما يشبه حالة استنفار بعد ارتفاع وتيرة محاولات هروب السجناء، بالإضافة إلى تسجيل مجموعة من الحوادث بين السجناء داخل المؤسسات السجنية.

    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=79877
     

Partager cette page