فضائيات خليجية ومغربية تحاصر الجزائر

Discussion dans 'Scooooop' créé par le prince, 4 Décembre 2006.

  1. le prince

    le prince Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    من نتائج الانغلاق الإعلامي الداخلي
    فضائيات خليجية ومغربية تحاصر الجزائر
    المغرب يبعث ''ميدي 1 سات'' ويحصن موقعه الإقليمي إعلاميا


    المصدر: م· فريد
    2006-12-04


    من أهم التصريحات التي نقلتها القناة عند افتتاحها، نفى المسؤول السابق عن القسم الدولي في القناة الفرنسية العامة ''فرانس''3 مارك الصيقلي، وهو فرنسي من أصل لبناني، ويشغل مهمة إدارة التحرير، أن يكون قد تم تحديد ''خطوط حمر'' للقناة، وأضاف ''نحن نتحدث عن الصحراء الغربية وسنبث برنامجا عن العاهل المغربي محمد السادس إذا وجدنا أن ذلك تفرضه الأحداث''·
    وقال رئيس القناة الفرنسي ببار كاسالتا الذي كان أطلق في 1981 إذاعة البحر الأبيض المتوسط (ميدي 1) باللغتين العربية والفرنسية التي تتمتع بنسبة استماع جيدة في المنطقة، ''نحن نريد أن نكون أول قناة إخبارية في المغرب العربي وبين الجالية المغاربية في أوروبا''، وذهبت الصحفية الجزائرية ليلى بوزيدي التي أسندت إليها مهمة تقديم النشرة الإخبارية العربية، إلى القول إنها انضمت إلى هذه القناة ''بسبب سمعة إذاعة ''ميدي 1'' التي يستمع إليها 40 بالمائة من سكان بلدي''·
    وتأتي هذه التصريحات لتؤكد بأن القناة دخلت المعترك الإعلامي بأفضلية مسبوقة ضمنتها المحطة الإذاعية التي استثمرت في جيل كامل، باعتبار أن عمرها الآن يصل إلى ربع قرن، وأن سياستها أو بالأحرى استراتجيتها الإعلامية واضحة ولا تحتاج إلى تعليق·
    والمتمعن في الإمكانات التي استهلكتها القناة والمشروع ككل، يدرك بأن غياب الإرادة السياسية هو الذي يقف ليس وراء الانغلاق في المشهد السمعي البصري الجزائري فقط، بل حتى في السياسة العرجاء التي يسير وفقها التلفزيون الوحيد والأوحد، ففي الوقت الذي يدس فيه الجيران مئات الرسائل المشفرة يوميا في مختلف البرامج والنشرات الإخبارية والحصص الحوارية والموائد المستديرة، تبقى نشراتنا متخصصة في قراءة رسائل التهنئة والتعازي من البسملة إلى الإمضاء·
    ولعل قضية احتضان الجزائر لملتقى التيجانية مؤخرا بعين ماضي بالأغواط خير دليل على موقع الضعف الذي نحتله ـ إعلاميا ـ مقارنة بالمغرب الذي وظف أكثـر من فضائية لتمرير رسالته الرامية لاحتواء أهل الطريقة وتحويلهم إلى فاس بدلا من الأغواط، وهو ما يفسر كذلك حرص المغرب على احتضان مقرات الفضائيات الخليجية والمشرقية من الـ ''أم بي سي'' إلى الجزيرة التي التفتت إلى المغرب بعد رفض الجزائر الترخيص للقناة بإنشاء مكتبها الإقليمي لمنطقة المغرب العربي، وصرح بعض المتابعين للموضوع بأن الرفض الجزائري يعد خسارة كبيرة لأن القناة كانت تنوي توظيف أكثـر من 100 صحفي في مكتبها الإقليمي، ولكن السلطات في الجزائر رفضت تماما فكرة الترخيص رغم التدخلات المتكررة من بعض الشخصيات النافذة، وهذا ما قد يؤدي حسب نفس المصادر إلى طرح غير متوازن لبعض القضايا المتنازع عليها بين الجزائر والمغرب· والبقية تأتي·
    للإشارة فقد أقام كاسالتا، في المنطقة الحرة بطنجة على أرض مساحتها 20 ألف متر مربع، مبنى من طبقتين مساحته 4650 متر مربع يضم أستوديوها لتقديم النشرات الإخبارية، وآخر مخصص للحوارات، وقد كلف البناء والتجهيزات المتطورة 14 مليون أورو، وتقدر نفقات التشغيل السنوي بـ15 مليون أورو، يتوقع أن يتم توفيرها من عائدات الإعلانات· تضم القناة 100 موظف أغلبهم من المغرب إضافة إلى 29 صحافيا نصفهم من العاملين باللغة العربية والنصف الآخر باللغة الفرنسية، وهم من ثماني جنسيات: فرنسية وسويسرية ومغربية وجزائرية وتونسية وسورية ولبنانية وأردنية، ويبلغ معدل أعمارهم 28 عاما، أما رأس المال فأغلبه مغربي، إذ تملك اتصالات المغرب 26 بالمائة منه، و26 بالمائة مملوك لصندوق الودائع والتصرف، و14 بالمائة لإذاعة ''ميدي ''1، و34 بالمائة لمجمع شركات فرنسي·
    وستبث القناة في مرحلة أولى من الساعة 14:00 إلى 20:00 مع مواجز إخبارية كل نصف ساعة، على أن تمدد في وقت لاحق برامجها إلى الفترة الصباحية ثم إلى الفترة المسائية·
    وقال بيار كاسالتا ''إننا نراهن على التماثل مع الجمهور، والمقدمون لطفاء وشباب ولا يسعون إلى الإبهار ولا يملكون وجوها جامدة كما هو حال مقدمي القنوات الخليجية''، وقد تجاوز في مقارنته أهل ''اليتيمة'' لا لشيء إلا كونها غير موجودة في خريطة المنافسة التي يسعى اقتحامها·
    وللعلم تبقى الجزائر، على غرار بضع دول من العالم الثالث، مثل بيرمانيا وكوريا الشمالية وليبيا رافضة لفكرة فتح القطاع السمعي البصري·
    EL KHABAR D'ALGERIE

     

Partager cette page