فوبيا الإسلام بفرنسا هلوسات الفارس الصلي&#

Discussion dans 'Scooooop' créé par MATAPAYOS, 27 Avril 2006.

  1. MATAPAYOS

    MATAPAYOS Citoyen

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    38
    هلوسات الفارس الصليبي فيليب دو فيلييه
    باريس: المعطي قبال


    مع قرب الاقتراع على رئاسة الجمهورية الفرنسية، شرعت مختلف القوى السياسية في ترتيب أوراقها وشحذ أسلحتها لخوض هذا الرهان الذي سيعيد ترسيم ملامح خارطة المستقبل السياسي لفرنسا· ومن الآن دوت عيارات اليمين الذي اختلط فيه اللييرالي بالمتطرف وكل طرف يسعى إلى سحب السجاد من تحت أقدام الخصم· احتدمت مزايدات نيكولا ساركوزي، جان - ماري لوبان في مواضيع الهجرة السرية، موقع الأجانب، مكانة الدين، الضواحي، العنف··· التهبت التلفيقات لشيطنة الإسلام والمسلمين، للدعوة إلى القيام بإجراءات احترازية في حق الهجرة السرية، الهجرة المفروضة، وشغب الضواحي الخ··· إننا في مستهل إعادة إنعاش آليات التخويف في لاوعي الفرنسيين· في هذا المقام، تألق ، أكثر من غيره، فيليب دو فيلييه، النائب البرلماني لمنطقة الفاندي vendée بغرب فرنسا· هذا الأسبوع طرح في المكتبات، وفي عنوان مساجد مطار شارل ديغول (منشورات ألبان ميشال)، مؤلفا ينضح حقدا وضغينة في حق المسلمين· وليست هذه الإطلالة الأولى لرئيس الحركة من أجل فرنسا، وهو حزب سياسي يتموقع على خط المد الأيديولوجي لليمين المتطرف· في برنامج تلفيزيوني على القناة الأولى، سبق له أن أعلن من دون مواربة: الإسلام تربة للتطرف والتطرف تربة للإرهاب· على بساطتها تلخص هذه الصيغة الرسالة ألأيديولوجية لرئيس الحركة من أجل فرنسا· وفي هذا السياق حاك مؤلفه المذكور· مفاد فرضيته البسيطة، بل البلهاء، هو أن مطار شارل ديغول بني به أكثر من خمسين مسجدا وتحول إلى وكر إرهابي على مرأى ومسمع السلطات الأمنية الفرنسية !! استند دو فيلييه على مذكرة سرية يصعب التحقق من مصدرها ومصداقيتها، لإعطاء إحصائيات للعاملين بالمطار (80 في المائة بحسبه مغاربيون)، من مسؤولين، وعاملين على مراقبة المطار والمسافرين· يشكل هؤلاء الأشخاص تهديدا على أمن المسافرين· ركب دو فيلييه على هذه الحجة داعيا إلى تطبيق حق الأفضلية· الفرنسيون أولا وأخيرا·
    ليست هجمة فيليب دو فيلييه هذه بالظرفية، وإن صدرت من وحي الاقتراع الرئاسي لسنة 2007 ، بل تطابق وتترجم المعتقد الديني-الأيديولوجي لصاحبه الذي لا يتدعى تصوره ومن ثم منظومته الفكرية لعلاقة الإسلام بالغرب المرجعية الصليبية التي ينعشها بالممارسة وفي الحياة اليومية لمنطقة الفاندي التي يمثلها في البرلمان!!
    يضرب مشوار عائلته في نبل جينيالوجية تدمغها الحروب وإراقة الدماء· ما انفك ينغز قولا وفعلا هذه المرجعية القتالية ضد الدخلاء، الغرباء، من هم أجانب عن الأصل الطاهر الذي يجب أن يحافظ على نقائه وطهارته· العرق في هذا الصدد متكأ الأيديولوجية العنصرية· هنا يتدخل الطقس الفروسي مهمازا يواكب إعادة مسرحة التاريخ، حيث أطلق عرضا في اسم puy du fou ، ( وهو أكبر عرض بالصورة والصوت في فرنسا)، يعيد فيه متطوعون من الجنسين مسرحة تاريخ منطقة الفاندي وقصر البوي دي فو· في سلسلة لوحات، يقص العرض للمقاومة التي أبداها الملكيون في وجه أنصار الثورة الفرنسية· يحج إلى العرض كل عام مليون متفرج يفدون من ربوع فرنسا· من كرسيه الذي يشرف من الأعلى على المشهد، يشعر فيليب دو فيلييه بنفح التاريخ يعبق من الميدان، يمجد الأصول· في خضم هذه الحلبة التي يحرك فيها الجمهور أكاليل الغار، تتعالى فيها أصوات العداء للغرباء والأجانب حيث يطلب برميهم في الخاندق والمحارق· إنه تكرار للمشهد الطفولي للتاريخ· لا يعدو فيليب دو فيلييه كونه صنوا لهيتلر وموسلليني، اللذين كانا يطفحان فحولية أمام الحشد الهائج· على نهجيهما، وطد فيليب دو فيلييه مرجعية تضرب في أدغال التاريخ الصليبي الذي تجب إعادة إنعاشه في حق الأجانب كي يصلبوا على ألواحه النارية

    source:http://www.alittihad.press.ma/def.asp?codelangue=6&po=2

     

Partager cette page