فوزان وديان لأسبانيا وإيطاليا قبل كأس العالم 2010

Discussion dans 'World competitions' créé par simo160, 19 Novembre 2009.

  1. simo160

    simo160 Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    100
    Points:
    48
    [​IMG]
    أسبانيا تسحق النمسا على أرضها
    أعلن كل من المنتخبين الأسباني والإيطالي لكرة القدم عن نفسه كأحد الفرق المرشحة للفوز بلقب كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا بعدما تغلب المنتخب الأسباني على مضيفه النمساوي 5/1 والمنتخب الإيطالي على نظيره السويدي 1/صفر في مباراتين وديتين أقيمتا مساء أمس الأربعاء.

    بينما دق ناقوس الخطر في صفوف منتخبي ألمانيا وهولندا بعدما تعادل كل منهما على أرضه حيث تعادل المنتخب الألماني مع نظيره الإيفواري 2/2 والمنتخب الهولندي مع باراجواي سلبيا.

    وفي مباريات ودية أخرى جرت أمس تغلب المنتخب التونسي على نظيره الفلسطيني 3/صفر والمنتخب الصربي على نظيره الكوري الجنوبي 1/صفر كما فازت بولندا على كندا 1/صفر ومونتنيجرو على بيلاروس 1/صفر وبلغاريا على مالطا 4/1 والدنمارك على أمريكا 3/1 بينما تعادلت إيران مع مقدونيا 1/1 وأنجولا مع غانا سلبيا.

    وعلى ملعب "إرنست هابيل" بالعاصمة النمساوية حقق المنتخب الأسباني فوزا كبيرا وتغلب على مضيفه النمساوي 5/1 .

    وحقق المنتخب الأسباني الفوز أمس في فيينا ، المدينة التي توج فيها قبل 17 شهرا بلقب كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008).

    وسجل هداف الدوري الأسباني ديفيد فيا هدفين في المباراة وكانت الأهداف الأخرى للمنتخب الأسباني من نصيب سيسك فابريجاس ودانييل جويزا وبابلو هيرنانديز.

    وقال فيا :"لعبنا جيدا للغاية الليلة. وكان بإمكاننا تسجيل المزيد من الأهداف".

    وقال المدافع سيرخيو راموس :"أتمنى أن نظهر بهذا المستوى في كأس العالم".

    ويتمتع المنتخب الأسباني بسجل رائع منذ بداية عام 2007 حيث حقق 40 انتصارا مقابل هزيمة واحدة وثلاثة تعادلات. وقد تصدر التصنيف العالمي لمنتخبات كرة القدم.

    وافتتح المنتخب النمساوي التسجيل بهدف للاعب جاكوب جانتشر بعد ثماني دقائق من بداية المباراة. لكن فابريجاس أدرك التعادل لأسبانيا بعدها بدقيقتين فقط بمساعدة ديفيد سيلفا.

    وفي الدقيقة 21 سجل فيا الهدف الثاني للمنتخب الأسباني إثر تمريرة من أندريس إنيستا. وبعد سبع دقائق طرد ياسين بهلوان من صفوف المنتخب النمساوي للخشونة مع سيرخيو بسكويت لتزيد محنة الفريق صاحب الأرض.

    وقبل ثوان على نهاية الشوط الأول استغل فيا تمريرة من سيلفا ليضيف الهدف الثاني له والثالث للمنتخب الأسباني.

    وفي الشوط الثاني واصل المنتخب الأسباني ضغطه الهجومي وحاصر منافسه في وسط ملعبه.

    واستغل جويزا غفلة دفاعية وأضاف الهدف الرابع لأسبانيا في الدقيقة 57 قبل أن يختتم زميله بابلو هيرنانديز التسجيل بالهدف الخامس.

    وفي مدينة سيسينا الإيطالية تغلب المنتخب الإيطالي على نظيره السويدي 1/صفر .

    ودفع مارشيلو ليبي المدير الفني لمنتخب الأزوري بقائمة تجريبية مدعمة بعناصر الشباب الواعدة من أجل الاستعداد لحملة الدفاع عن لقب كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

    ولم يشارك أي من اللاعبين الفائزين بلقب كأس العالم 2006 بألمانيا في مباراة الأمس التي أقيمت في سيسينا ، ولكن الجماهير من المدينة الهادئة بجنوب إيطاليا سنحت لها العديد من الفرص للغناء وإطلاق الأناشيد حيث يخوض الفريق الازوري المباراة قبل الأخيرة له قبل انطلاق كأس العالم المقبلة.

    وعانى الحارس فيدريكو مارشيتي الذي يشارك بدلا من جيانلويجي بوفون ، من بعض المتاعب في بداية المباراة حيث تصدى لكرة قوية من توبياس هيسين ثم أبعد تسديدة أخرى أطلقها اولوف ميلبرج.

    وفي الدقيقة التاسعة أطلق صانع اللعب انطونيو كاندريفا ضربة حرة مباشرة تصدى لها الحارس اندرياس ايساكسون قبل أن يتصدى لضربة رأسية من جيورجيو كيليني.

    وسدد انطونيو دي ناتالي ، وهو واحد من عدد قليل من اللاعبين المخضرمين الذين شاركوا مع المنتخب الإيطالي ، كرة عالية (لوب) تصدى لها الحارس السويدي قبل أن يسدد بيونديني بعيدا عن المرمى في الدقيقة 21 .

    ونجح الفريق الإيطالي في ترجمة سيطرته إلى لغة الأهداف في الدقيقة 28 عن طريق كيليني من ضربة رأسية رائعة مستغلا الضربة الركنية التي نفذها جيامباولو بازيني من الناحية اليمنى.

    ويبدو أن كيليني بات متأكدا من حجز مقعد في صفوف المنتخب الإيطالي خلال كأس العالم بجنوب أفريقيا.

    وقبل نهاية الشوط الأولى حرم ايساكسون مدافع يوفنتوس من تسجيل الهدف الثاني له ولبلاده.

    وأشرك المنتخب السويدي العديد من اللاعبين الجدد حيث يسعى الفريق لإعادة بناء فريق قوي بعد فشله في التصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم.

    وكاد دانيل مايستوروفيتش أن يسجل هدفا في الدقيقة 55 ولكن مارشيتي تصدى له بنجاح فيما أبعد ايساكسون كرة قوية أطلقها بازيني.

    وبدا الفريق الإيطالي أكثر فاعلية في الناحية الهجومية بعد دخول جيوسيبي روسي كمهاجم ثالث بجوار بازيني ودي ناتالي ولكن خروج لاعب خط الوسط المؤثر بيونديني تسبب في خسارة بطل العالم للسرعة في وسط الملعب.

    وفي جيلسنكيرشن ودع لاعبو المنتخبين الألماني والإيفواري حارس المرمى الغائب الحاضر روبرت إنكه خلال تعادلهما 2/2 مساء أمس الأربعاء .

    وأحرز لوكاس بودولسكي هدفي المنتخب الألماني فيما سجل هدفي كوت ديفوار إيمانويل ايبوي وسيدو دومبيا.

    وارتدى لاعبو الفريقين شارات سوداء وأخذوا يشيدون بالحارس إنكه الذي توفى قبل نحو أسبوع بعدما وقف أمام قطار مسرع.

    وبعد الوفاة ، اتضح أن إنكه /32 عاما/ الذي عاد إلى منتخب بلاده بعد فترة غياب طويلة ، ولكن لم ينضم لقائمة هذه المباراة ، كان يعاني من الاكتئاب لأعوام طويلة.

    وتم الوقوف دقيقة حداد قبل المباراة وارتدى لاعبو المنتخب الإيفواري قمصانا تحمل عبارة "ننعي روبرت إنكه".

    وشاهد لاعبو المنتخب الألماني ، الذين وجهوا في وقت سابق أمس خطاب وداع لزميلهم إنكه ، قميص زميلهم إنكه على مقاعد البدلاء يحمل الرقم 1 ، وقبل بداية المباراة تم عرض فيلم قصير يعرض بعض اللقطات لإنكه وهو يتصدى لكرات صعبة على شاشة عملاقة.

    وأكد بودولسكي أن جميع اللاعبين كانوا يفكرون في زميلهم إنكه قبل المباراة "ولكن بعدها أردنا الفوز بالمباراة وأنني سعيد لنجاحنا في تحقيق التعادل".

    وقال المدافع بير ميرتيساكر ، الذي كان صديقا مقربا لإنكه ولعب بجانبه في صفوف هانوفر ، أنه كان من الصعب مشاهدة الفيلم التسجيلي عن إنكه قبل بداية المباراة.

    وأضاف :"رغم أنه كان فيلما قصيرا ، ولكنه كان يلهب المشاعر ،ولكن بمجرد بداية المباراة نجحنا في وضع هذا الأمر جانبا ، وفاته كانت صدمة موجعة ولكننا سننجح في تجاوزها خلال الأسابيع القادمة".

    وأوضح فيليب لام الذي حمل شارة قيادة الفريق في غياب مايكل بالاك ، أن اللاعبين مروا بعشرة أيام في غاية الصعوبة ودخلوا "في مباراة صعبة".

    وبمجرد بداية المباراة سيطر المنتخب الألماني على مجريات اللعب قبل أن يحصل على ضربة جزاء مشكوك في صحتها في الدقيقة 11 عندما دفع جاي ديميل اللاعب شتيفان كيسلينج داخل منطقة الجزاء.

    وتقدم بودولسكي لتسديد ضربة الجزاء محرزا منها هدف السبق لفريقه ثم أشار إلى السماء.

    وبدا أن فيليب لام أهدى التعادل إلى ايبوي بعد دقيقتين فقط عندما حاول إرجاع الكرة إلى الخلف للحارس تيم فايسه ولكن ايبوي مدافع فريق ارسنال الإنجليزي انقض على الكرة وسددها عالية من فوق فايسه ولكن الكرة اصطدمت بالعارضة.

    وأنقذ المدافع الإيفواري ارثر بوكا فريقه من هدف محقق في منتصف الشوط الأول عندما شتت رأسية هيكو فيسترمان قبل أن تتجاوز خط مرمى فريقه.

    وقبل دقيقة واحدة على نهاية الشوط الأول كاد بيوتر تروخوفسكي أن يضاعف النتيجة للماكينات الألمانية بعدما سدد كرة قوية اصطدمت بالقائم الأيمن.

    وبدأ المنتخب الألماني الشوط الثاني بالطريقة التي أنهى بها الشوط الأول وكاد بودولسكي وكيسلينج أن يزيدا محصلة أصحاب الأرض من الأهداف في الدقائق الأولى.

    وتعادل المنتخب الإيفواري في الدقيقة 57حين حاول فيسترمان إعادة الكرة إلى الحارس مانويل نوير ، الذي شارك في الشوط الثاني بدلا من فايسه ، ولكن نوير لم يشتت الكرة بشكل سليم لتصطدم الكرة بصدر ايبوي الذي لم يجد أي صعوبة في معادلة النتيجة لفريقه.

    وزادت الأمور تأزما للفريق الألماني بعدما شارك سيدو دومبيا ، الذي تصدر قائمة هدافي الدوري السويسري الموسم الماضي ، في الدقيقة 83 وبعد دقيقتين فقط من نزوله أضاف الهدف الثاني لكوت ديفوار إثر تسديدة رائعة من على حدود منطقة الجزاء.

    وأدرك بودولسكي التعادل لألمانيا في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع بمساعدة زميله تروخوفسكي

    source

     
  2. zbougz

    zbougz بــــابــــا عـــــروب Membre du personnel

    J'aime reçus:
    559
    Points:
    113
    david villa le3ab wa3er!
    tari9a bach marka le but li f la photo wa3ra bezaaaaaf o la façon bach sala l'action est pure espagnole dar b7al un matador <D
     
  3. simo160

    simo160 Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    100
    Points:
    48
    c'est un joueur li kayena blasto fi barça
     

Partager cette page