قاضي التحقيق ينظر في ملف مهاجر مغربي يبتز أسرة صديقته بصور خليعة

Discussion dans 'Faits divers' créé par jijirose, 27 Mai 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    اعتادت هدى (اسم مستعار) أن ترتاد مقهى شهيرا بأحد أرقى أحياء العاصمة الاقتصادية مرفوقة بزميلاتها، وأثناء وجودها بالقرب من فضاءات أحد الأحياء تعرفت على شاب علمت في ما بعد أنه من المهاجرين المغاربة بالديار الإيطالية
    وبدأت العلاقة بينهما، وخلال أسابيع عديدة، كانا حينها يلتقيان ويتبادلان المكالمات الهاتفية، إلا أن علاقتهما دخلت مرحلة فتور بسبب خلاف نشب بينهما، لإقدامه على صفعها ذات يوم في المقهى وأمام الملأ، لتخبره عبر شبكة الأنترنيت عن نيتها وضع حد لعلاقتهما، لكنه لم يتقبل ذلك وهاتفها على الفور واعتدى عليها، كما صرحت بذلك للشرطة، وهددها بتشويه سمعتها إذا رفضت اللقاء به، وانهال عليها بالسب والشتم.

    أخبرت هدى صديقتها بالأمر في اليوم نفسه، وكانت حينها رفقة صديقها، وطلبت منها الحضور للمقهى ذاته لتسوية المشكل بينهما، ولبت رغبتها، لتجده في حالة توتر، وطلب منها مرافقته إلى سيارته، لكنها امتنعت ، وعندما أصرت على الرفض أمسكها من شعرها وأشهر مقصا، وأجبرها على مرافقته إلى منزله تحت التهديد.

    بعد وصولها إلى المنزل طلب منها الصعود، وحينها تعمد وضع المقص على ظهرها حتى لا تصرخ، لترافقه إلى الطابق الثاني، وحين انفرد بها، أمرها بنزع ثيابها لكنها رفضت ذلك، وهددها بتمزيقها وقام بصفعها وكمم فمها، وأمام تهديده لها قامت بنزع السترة السوداء التي كانت ترتديها وبعدها القميص، ولما رفضت نزع حامل الثديين، قام بتمزيقه، وفتح سروالها، وأمرها بنزعه وأمام ترهيبه لها قامت بنزع سروالها، وقام هو بنزع تبانها، ثم نزع ملابسه وارتمى فوقها، وطلب منها أن يفتض بكارتها، فلما رفضت طلب منها أن يمارس معها الجنس بطريقة سطحية، وأخذ يقبلها وكانت تبادله القبلات خوفا منه.

    مباشرة بعد ذلك أخذ هاتفه المحمول والتقط لها صورا وهي عارية، وبعد أن ارتدت ملابسها ربط هاتفه بجهاز حاسوب محمول ونقل إليه الصور الخاصة بها، ثم أطلعها عليها رفقة مجموعة من الصور الخاصة بفتيات أخريات في وضعية مماثلة، وبعدها ارتدى بدوره ملابسه ليغادرا المنزل رفقة صديق آخر له، وأوصلاها إلى سيارتها.

    عادت هدى إلى منزلها، دون أن تخبر أيا من أفراد أسرتها، وفي اليوم الموالي عاود الاتصال بها هاتفيا وأمرها بلقائه وهددها بنشر الصور الخاصة بها، ما جعلها تستجيب لرغبته، وتوجها معا إلى مقهى بمنطقة طماريس، ومنه إلى مكان خال بعين الذئاب، وهناك استوقف سيارته، وعاود ممارسة الجنس عليها بالقوة، وأوصلها من جديد إلى حيث ركنت سيارتها، وهكذا ظل يتصل بها كلما أراد إشباع نزوته مع تهديدها في حالة الرفض بفضحها ونشر صورها بين أفراد عائلتها وأقاربها.

    عاود الاتصال بها ذات يوم، وكانت بالكلية حيث تواصل دراستها، ولحق بها هناك وطلب منها مرافقته كالعادة لممارسة الجنس، لكنها رفضت متحججة برغبتها في حضور إحدى الحصص، وغادر المكان بعد أن اتفقا أن تتصل به بعد انتهاء الحصة، لكنها لم تفعل ذلك، وبينما كانت رفقة إحدى صديقاتها بمطعم، اتصل بها هاتفيا وأخبرته بمكان وجودها، وجلس، بعد مجيئه، رفقتها، ليطلب منها بعدها مرافقته، لكنها رفضت ذلك، وأرغمها من جديد على مرافقته بالقوة، حيث أشبعها ضربا وبينما كانا بمرآب المنزل اتصلت بها والدتها، وردت عليها بإيماء منه، وأخبرتها أنها بالكلية وبعد الانتهاء رافقها إلى سيارتها، حينها كانت صديقتها اتصلت بوالدتها لتخبرها بالأمر، فاتصلت بالشاب وضربت معه موعدا للقاء.
    كانت هدى تخفي الأمر على والدتها رغم أن هذه الأخيرة لاحظت أن ابنتها غير طبيعية منذ أيام، وكانت ترد عليها بأنها تشعر بألم مستمر في رأسها، إلا أنها لاحظت عليها آثار انتفاخ شفتيها وأن عينيها محمرتان من شدة البكاء، فأخبرتها أن أحد أصدقائها ضربها وأرغمها على مرافقته إلى منزله ومارس عليها الجنس بالقوة من دبرها، وأخبرتها كذلك أنه أخذ لها صورا فوتوغرافية وهي عارية وأنه يهددها بنشرها إذا رفضت الامتثال لأوامره.

    احتارت الأم، فقررت الاتصال بالشاب، وبعد اللقاء به بإحدى المقاهي فوجئت بفارق السن بينهما، فهو يبلغ من العمر 40 سنة في حين أن ابنتها لم تبلغ بعد سن التاسعة عشر، وكان حينها في حالة هيستيرية، وحين طالبته بالابتعاد عن ابنتها اشترط عليها تسليمه عشرين مليون سنتيم، وحدد لها أجل 48 ساعة لإحضار المبلغ كمقابل لوضع حد لعلاقته بها أوتدمير صور ابنتها.

    قررت الأم وضع نهاية لمعاناة ابنتها، فوضعت شكاية لدى مصالح الأمن مرفوقة بشهادة طبية تحدد العجز اللاحق بها ومدته عشرين يوما وشهادة أخرى تبين أن ابنتها ما تزال بكرا، واستدعت مصالح الأمن المشتكى به، وحجزت هاتفيه المحمولين وجهاز حاسوبه وثلاث مفاتيح إلكترونية وسلمهم صورتين فوتوغرافيتين للمشتكية وحاملة أقراص مدمجة، وجرى إرسال تلك المحجوزات إلى المختبر الوطني للشرطة العلمية والتقنية لاستخلاص المعطيات الواردة بها، وبعد الاستماع إلى المشتكى به، تبين أنه من ذوي السوابق العدلية، حيث سبق أن قدم بتهم الضرب والجرح المتبادل بالمغرب، وتوبع بإيطاليا من أجل الإقامة غير الشرعية ومرة ثالثة من أجل حيازة أشياء مشكوك في مصدرها، وأنه متزوج بإيطالية وله ابنان، ولم ينف معرفته بالمشتكية التي تربطها به علاقة غرامية، وكان يمارس الجنس رفقتها، لكنه لاحظ أنها في الآونة الاخيرة، بدأت تتلاعب بعواطفه على حد قوله في تصريحه، وكان ذلك سبب الخلاف بينهما، وأضاف المشتكى به أنها كانت ترافقه بمحض إرادتها، وكان يسلمها مبالغ مالية وهدايا، وأن الصور الفوتوغرافية أخذها بمحض إرادتها دون ضغط منه، كما هو شأن باقي الصور التي أخذها لفتيات أخريات، ونفى أن يكون سربها إلى الأنترنت أو أطلع عليها أي شخص آخر، وأنها للاستعمال الشخصي فقط.

    بعد التناقضات في تصريحات كلا الطرفين، اضطر المحققون إلى مواجهتهما، لكن دون نتيجة، لذلك أحيل الملف على المحكمة ومتابعة المشتكى به بهتك عرض بالعنف والاغتصاب والخيانة الزوجية والمشاركة والتقاط صور خليعة ومحاولة الابتزاز وإعداد منزل للدعارة.

    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=18&idrs=18&id=87585

     
  2. fola22

    fola22 Visiteur

    J'aime reçus:
    94
    Points:
    0
    Hmaaaaar o hya ktar meno eli dayra tiqa f wahd bhaaalo nariiiiiiiiiii :(
     
  3. karamelita

    karamelita Gnawyaaaaa Ghiwanyaa

    J'aime reçus:
    330
    Points:
    83
    llah ysster
    mais ce ki ma étonné C le façon d la kél la mére a pri l sujet beourouda komle si hadik machi bntha
    oula pt etre l2oussloub d hada li kateb larticle ki é nul :confused:
     
  4. Serviteur

    Serviteur Visiteur

    J'aime reçus:
    179
    Points:
    0
    ewali kay9alleb 3la lmachakil kayel9ahoum, houwa weld la7ram whiya kidara 7it kharjat m3ah fellawal w7it saktat melli bda yabtazha
     
  5. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    40 ans ############### 19 ans

    ttme3 omaydir ...ttalyna el cadowat ...

    allah ister osafi .
     

Partager cette page