قصة سيدن يوسف عليه السلام

Discussion dans 'Vos poésies' créé par tamelghaghet, 12 Juin 2010.

  1. tamelghaghet

    tamelghaghet Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0



    لسم الله الرحمـــــــــــــن الرحيم

    الحمد لله الذي علم الإنسان ما لم يعلم ، ,وأعطاه العقل وكل النعم وجعله مفكرا مدبرا وهاويا ومبدعا ، وأنعم عليه بأحسن الخلق والخلق.
    أما بعد :

    فهذه قصة سيدنا يوسف عليه السلام أقصها عليكم في هذا المقام بهذه الكلمات الشعرية من النوع الشعبي المتميز بالكلام الشعبي المهذب .

    هذه القصة استنبطتها من القصة القرآنية المشهورة التي يقصها الله عز وجل على سيدنا محمد صلى الله عليه مسلم ، وهي قصة سيدنا يوسف عليه السلام وما ولاه من فتن وابتلاء وما قابل ذلك من قيم وعلو وسمو في المراتب ، وما أتاه الله من العلم والحكم وتأويل الأحاديث وتفسير الرؤيا والأحلام .

    ولم أتجاوز هذه الأحداث المذكورة في القرآن ، وبكل وعي مني بالمسؤولية الأخلاقية الكبرى التي تكون على عاتق الكاتب أو الشاعر، فإني قد اجتهدت في قراءة هذه السورة عدة مرات ، وكما قرأت تفسيرها الذي جاء في كتاب التفسير " تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان للشيخ العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي لدار بن حزم " لكي أوفق في كتابتها بهذا النحو وتكون أقرب للحقيقة المعلنة عن طريق هذه السورة المذكورة .

    والله الموفق

    بقلم إبراهيم تملغاغيت

    بدأت كتابة هذه القصيدة خلال شهر مارس
    1998 من سنة
    وأتممت كتابتها في هذه الصيغة الأخيرة خلال شهر أوت
    2005 من سنة

    قصة سيدن يوسف عليه السلام
    سبحان الله المعطي المكرم
    الأنبيا والرسول بالمعجزات
    وصلى الله على محمد المعلم
    عليه السلام وكل الصلوات
    المختار عند الله منزه منعــم
    بالقرآن راوي أحس القصات
    قصص أنبيا يوسف منهـــــــــم
    صاحب الزين وحسن الصفات
    مكايد انسا بها اتبلى واتهــــــم
    ونجاه الله من مكر المكيدات
    هذي قصة يوسف نرويهالكم
    في هالقصيد بميزان وقافيات
    فيها عبر لمن يعتبر ويفهم
    اسمع زين واصنت واعتر للعبرات
    هو بن يعقوب بن اسحاق المبتسم
    بن ابراهيم الخليل مسن الأضحيات
    ابتلاه الله وبعد عليه انعم
    للمنام و للرؤيا يعطي تأويلات
    نبدارواية ذا القصة بصدق وعزم
    شراه العزيز الزوجته ياسدات
    قاللها واحسنى الهذا الغلام
    بكرم واحنان لذالولد اعطات
    ونحات عليه غم البير المضلــم
    الي ارماوه فيه خاوته ولاو مشات
    البابهم يبكو وايخبرو عالميتـــم
    بعدما الحسد والغيرة اعمات
    قلوب اولاد يعقوب جميعهم
    لما شافو بابهم بالذات
    ايحبه وايفظله كثير عليهم
    حبو يقتلوه وعملو احسابات
    واترياو يرموه في الجب القاتم
    يتهناو ويخلو وجه البابات
    راحوا ايحلو وايكلخو البابهم
    باش ايخليه ايروح للباديات

    يسرح بالغنم والبعير معاهم
    مازال اصغير عالخرجات
    ياولادي كفاش واش انقوللكم
    حافظو عليه من الغابات
    ومن الذيب الماكر اللاحم
    اداوه وراحو بيه للزهدات
    والرماوه في الجفر المغتم
    وولاو على ملامعهم حصرات
    البابهم يبكو لما عملو عملتهم
    قاللهم وين يوسف ياسدات
    واش اعملتو بخوكم قل واتكلم
    يا اكبير انا كنت عالم بالغدرات
    انتاعكم اليوسف الصغير العالم
    منامه كان آية من الآيات
    شاف الشمس والقمر يامن تفهم
    واحداش انكوكب كلهم سجاد
    ليه واحمد الله واصمت ماقاللهم
    بعدما بلغه باباه على غيرة الحساد
    من خاوته العشرة باختلاف الأم
    قالولو ياببانا ياصاحب لامجاد
    يوسف كلاه الذيب الماكر وتم
    هارب مخلي دمه مداد
    عالأرض وعلى قشه ملوث ملتم
    واهرب على شعابي والواد
    اتحسر وابكى واصبر وندم
    اللي خلاه ايروح مع العباد
    اللي ما في قلوبهم رحمة تتلهم
    ومالغيض الحسرة حزنه ازداد
    وانولي للصغير في البيرمستسلم
    وقدرت الله فوق القدرات
    اجعله حاجز يقيه ما ينغم
    حتي سيارة مسافرين اغدات
    راحو باش يسقيو واتقدم
    واحد منهم للبيربدلو وقربات
    ودلى الدلو حين ولى جاسم
    لم الحبل وجبده جبدات
    اجبد فيه الصبي المغتنم
    وجابلهم ربي غنمو غنيمات
    وجاو خاوته في الحين باعوهلهم
    بدراهم معدودة ابخس سومات
    اداوه للمدينة ايبيعوه في طريقهم
    وناداو يامشتري زين اللمحات
    غزيز مصر أول من ساومهم
    واشراه اكرام لخير الجميلات
    حين شاف مرة العزيز اتبسم
    ادخل في قلبها وفيه اهوات
    وكرماته ورباوه في ضلهم
    ربى العطف والحنان نسمات
    في القلوب و زاد ت سعادتهم
    واترعرع في حسن الرعايات
    ومن عليه الله بعلم وحكم
    وفصاحة السان الشانه رقات
    سبحان الله المعطي المكرم
    الأنبيا والرسول بالمعجزات
    وصلى الله على محمد المعلم
    عليه السلام وكل الصلوات
    المختارعند الله منزه منعــم
    بالقرآن راوي أحس القصات
    قصص أنبيا يوسف منهـــــــــم
    صاحب الزين وحسن الصفات
    مكايد انسا بها اتبلى واتهــــــم
    ونجاه الله من مكر المكيدات
    هذي قصة يوسف نرويهالكم
    في هالقصيد بميزان وقافيات
    فيها عبر لمن يعتبر ويفهم
    اسمع زين واصنت واعتر للعبرات

    لما اكبر وصار شاب متحكم
    عشقت فيه المربية بيه اتكوات
    وفي يوم عزمت ليه اتسلم
    وغلقت لابواب وزادت رغبات
    اتحير من حالها وابقى واهم
    ثم وناداتله وليه ادنات
    وراوداته على نفسه ذاك الحالم
    قالت هيت لك وفيه ارجات

    همت بيه وفي لحضة بها هم
    شاف ليه الله ونجاه من السيات
    وغلبه عالنفس واعطاله مكارم
    اخلاق وجيع الزين والكرمات
    اللي كانت فيه معجزة وخاتم
    اهرب منها وشدت قميصه شدات
    قطعاتوله من دبر لما صمم
    والسيدها لدى الباب داخل ندات
    وتهماته متعدي عالمحارم
    واشهد شاهد وقال علامات
    قميصه قد من خلف هو مستعصم
    هو صادق وهي بالكذب ادلات
    قاله عن هذا اعرض ما تتكلم
    ومن هذا البلا انت بركات
    استغفري من الذنب يغفرلكم
    الله وايمن علينا من ذا البلا سترات
    لما سمعت نسوة المدينة ذا الكلم
    قالت كف هذا للستر ما بقات
    الفتاها على نفسها اتحتم
    وحبها حب كيف بيه رضات
    واغتاضت نفسها لماسمعتهم
    وجابت كل منهم انسا وابنات
    ومتكا وقعدة مليحة اعدتلهم
    وسكين الكل منهم اعطات
    ودخلت عليهم هذا المسرار الواسم
    ومن الزين والجمال الدار اضوات
    وقطعت يدها وقالت سبحانك اللهم
    انس ولا ملائكة بهذا الكمالات
    مرت العزيز معذورة ياعالم
    راه في غاية الكمال والمقامات
    الزين والحسن على ثلاثة نقسمهم
    زينه ثلث ولخريين الباقي مالقسمات
    قالت اذا ما كملت المرغوب ا تندم
    وتدخل للسجن وضلام الزنزنات
    اطلب الله السجن احب لي من فتنهم
    واستجاب الله وجابله منهم نجاة
    وشاع الخبر بين الناس واكبارهم
    وشافو يسجنوه وينساو الماسات
    وادخل للسجن ودخلو معاه فتيان
    واحد منهم شاف في منامه حالات
    احكاها اليوسف طالب بيان
    قاله انا شفت فوق راسي خبزات
    تاكل منهم طيور يا زين الشبان
    فسرلي هذا الرءيا بعبارات
    قاله لآخر أنا يا صاحب الايمان
    عندي رؤيا طالب منك اخبارات
    شفت روحي نسقي خمر
    وانا ما عندي لهذا عادات
    قاللهم وهو متيقن متبصر
    يااصحاب السجن يا عز الرفقات
    ارباب متفرقة ولا الله القاهر
    خير لكم من كل اعتبارات
    وقبل ما ايجكم اكل امحضر
    نعطيلكم تفسير ودلالات
    للأول قال تموت وتصلب في البر
    وتاكل من راسك طيور طائرات
    وللثاني ربي اينجيلك المصير
    وايكون لي عندك طلبات
    اذكرني وما تنساش الخير
    وفاتو شهور وبعض مالسنوات
    واخرج الثاني من السجن ايسير
    وراح خادم أمار وأميرات
    بحاشية الملك خادم ا خبير
    وهكذا ايدير الله سبات
    اتخرج من السجن هذا الأسير
    شاف ملك البلاد رؤيات
    حيراته وراح طالب التفسير
    من الحاشية والعلما كيفيات
    تفسير هذا المنام المثير
    شاف في منامه سبع بقرات
    اسمان ياكلوفيهم سبعة هازلين
    وزاد شاف سبعه سنبلات
    اخضورا ياكلو فيهم اخرين يابسين
    واش تفسير هذا الرؤيا يا سسات
    يا اصحاب العلم والمنجمين
    قالو شفت في منامك شفات


    اضغاث احلام مانا بهاعالمين
    اتأسف الملك من هذا التصريحات
    واتذكر الخدام ككان مالمسجونين
    وقال انا عندي ليكم اخبارات
    اتخرجكم الكل من هذا الغم
    قالولو فدنا بها وهات
    واش عندك يا بن آدم
    من الوقت مانضيع ادقيقات
    قال يوسف بهذا الأمر يعلم
    راه في سجن وفي شدات
    ابعثوني مع هذا الفصيح نتكلم
    انقوله ايفسرلكم هذالاشارات
    وراحله وقص عليه الحلم
    ايها الصديق القوم في حيرات
    الملك محتاركله متلاطم
    ادلينا لهذا المنام تفسيرات
    قال هذا حكم الله ايجكم سبع اعوام
    فيهم خير كبير وخصوبات
    وسبعة اخرين ايجو من بعدهم
    ايجوكم يابسين ومجدوبات
    كولو قليل وفروا في احصادكم
    ايجوكم ناس من كل المعمورات
    ايجوكم من كل بر طالبين منكم
    العولة من ازرع والصدقات
    والله ينصركم وعليهم ايقدركم
    ابلادكم بلاد رزق وخيرات
    واتفكروه واتفكروا الضلم
    بعد ما جابلهم دليل وإجابات
    واطلب الملك يحضر ذا العالم
    في الحين عندكم هنيهات
    راحله المرسول بأمر الحاكم
    قاله سال مولاك أمر النسوات
    اللي قطعت يدها بلا ما تعلم
    كشافت خلق الله اتغرات
    ادع الملك النسو وسالهم
    في أمر يوسف وأمر الخيانات
    قالت حاش لله نشهد مانحشم
    ما اعرفنا عليه سوء ولا زلات
    قالت مرة العزيز اتبوح واتفهم
    بعدما عرفوه وعرفوا اللي فات
    انا اللي راودته على نفسه ربي عالم
    النفس أمارة بالسوء واللذات
    ما خنته بالغيب هو متهم
    هذا الكلام دليل اعترافات
    كبانت براء ته من ذا الجرم
    اخرج مالسجن وارتفع في الهمات
    واطلب من الملك ايمكنه هو ناجم
    ونصبه وزير واعطاله العلاوات
    واجعل في يده المال ايسير
    واعطاله مفاتيح الخزانات
    ابذل جهد في العباد ايآمر
    وازرع من حبوب وكل الثمرات
    كان مردود كبير منهم صادر
    واتصرف بعدل توزيع المنتوجات
    وبعد سنين جا الجوع المنتظر
    وجاو خاوته العشرة بالرايات
    بعيرهم طالبين الكيل الوفير
    شاف فيهم وقاللهم يا سدات
    عندكم خوكم واحد اصغير
    جيبوه في الرات الجايات
    ايزيدلكم عندي كيل بعير
    اتحيروا من ذا القول والكلمات
    قالولو هذاك باباه يا وزير
    في حالة حزن وسوء الحالات
    متأسفين يا سيدنا يا وجه الخير
    اعفينا من ذاالأمر لينا راحات
    قال جيبوه هذا من عندي أمر
    ولا ماعندكم عندي كيلات
    وردلهم بضاعتم أمر ايحير
    وزاد في سعيهم رغبات
    وراحو البابهم بهذا التعبير
    وانظر فيهم بوحدالنظرات
    قال تعملولو كخوه واش اندير
    واتلفوه علي بالخيانة والغدرات
    قال عاهدوني وراح ليهم ايشير
    وادخلو من ابواب متفرقات
    عياو فيه واداوهله هذا البصير
    وراح معاهم العند خوه ياسدات
    وآواه وعنقه بشوق وتنذير
    واش راح ايديرله من فكرات
    ودارله الصواع في حمل البعير
    ونادى المنادي يعلن هيهات
    على سارق صواع الملك الكبير
    وحكموه سارق صواع الكيلات
    واداوه الخوه يوسف الوزير
    قالو خاوته متاسفين ياحضرات
    خذ واحد منا واعطينا خونا البرير
    شاف فيهم وقال كله تأملات
    احنا ما ناخذ الا السارق للضعير
    وانعاقبه على عملة السرقات
    روحو البابكم وخبروه بالتفسير
    قال الكبير انا ما نبرح ذ المعمورات
    روحو انتم وخبروه وولو بالعير
    لعل الله يجعل لنا مخروجات
    وراحو البابهم بعد هذا التفكير
    وخبروه على مااصرا من عملات
    قال متألم ارجعو وعلى الله التدبير
    لعل الله ايجيبهم لثنين فيه الشدات
    قلبي متيقن وعلى هذا الله قدير
    من الحزن ابيضت عينيه الباكيات
    لما مثلو امام يوسف بالتأثير
    شاف فيهم بعطف وحنيات
    وعرفهم عل نفسه بالتيسير
    وطلبوا منه اسماح وصفحات
    ا تسامحوا واعطالهم منديل للضرير
    يمسح بيه ويتعافى من المحنات
    ايجو الأهل ويتلم شمل العشير
    ويرتفع الشان وايزيد درجات
    لما قربو شم ريحة البشير
    في هذا حكم احكام وغايات
    لما امسح بالمنديل ولى ابصير
    وراحوله جميع بسعادة ومسرات
    ولما مثلو امام يوسف النظير
    ارفع والديه عالعرش واتواصلت الصلات
    سجدوله واتحقق منامه ككان اصغير
    اسمع مليح وزيد العقلك افهامات
    احداش انكوكب خاوته بالتقدير
    الشمس والقمر والديه جل الآيات
    اسندت لهذا الكلام كتب التفسير
    هكذا قصة يوسف في الذكر جات
    ارويتها عليكم بكلام وتعبير
    بشعر شعبي بحكم ودلالات
    هوكلام العبد الموهوب الفقير
    ابراهيم بن رابح صاحب رسالات
    سبحان الله المعطي المكرم
    الأنبيا والرسول بالمعجزات
    وصلى الله على محمد المعلم
    عليه السلام وكل الصلوات
    المختار عند الله منزه منعــم
    بالقرآن راوي أحس القصات
    قصص أنبيا يوسف منهـــــــــم
    صاحب الزين وحسن الصفات
    مكايد انسا بها اتبلى واتهــــــم
    ونجاه الله من مكر المكيدات
    هذي قصة يوسف ارويهالكم
    في هالقصيد بميزان وقافيات



    بقلم: ابراهيم تملغاغيت

    بدأت في كتابة هذه القصيدة في مارس
    1998 من سنة
    وأتممت كتابتها على هذه الصيغة خلال شهر أوت
    2005من سنة

     
  2. houria22

    houria22 Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0


    ارييد ان اسمعها ارجوووووووووووكم<(<:)confused::confused:
     

Partager cette page