قصيدة ريتسوس الإيروتيكية: كَلامٌ شَهوانِيٌّ

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par HANDALA, 11 Février 2008.

  1. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0
    قصيدة ريتسوس الإيروتيكية: كَلامٌ شَهوانِيٌّ

    تحسين الخطيب ​


    --------------------------------------------------------------------------------​


    كَلامٌ شَهوانِيٌّ
    بقلم الشاعر اليوناني يانيس ريتسوس
    ترجمها، من الانجليزيّة، تحسين الخطيب​



    I

    نومٌ شهوانيٌّ، بعدَ الوصالِ. ملاءاتٌ مبلَّلةٌ بالعرقِ
    تتدلّى منَ السّريرِ حتّى الأرضِ. أَسمعُ في نوميَ
    النّهرَ الجَبَّار. في ايقاعٍ يتلكّأُ. جذوعُ الأشجارِ الهائلةِ
    تتدحرجُ معهُ. في أغصانها ألفُ عصفورٍ
    يجثمُ ساكناً، يرتحلُ مع أغنيةٍ طويلةٍ
    من ماءٍ وأوراقِ أشجارٍ، تقطعها النّجومُ. أُمرِّرُ
    يدي، بخفّةٍ، أسفلَ عنقكِ، خائفاً
    أن أقطعَ أغنيةَ العصافيرِ في نومكِ. غداً، في العاشرةِ-
    حينَ تفتحينَ مصراعَيِّ النّافذةِ، وتندفعُ الشّمسُ في الغرفِ-
    سوفُ تُرى العضّةُ فوقَ شفتكِ السّفلى أكثرَ وضوحاً في المرآةِ
    ويستحيلُ البيتُ أحمرَ زاهياً، كلُّ شيءٍ مُرقّطٌ
    بزغبٍ ذهبيٍّ وأبياتِ شعرٍ قصيّةٍ لم تكتمل بعدُ.

    II

    عُدتِّ منَ السّوقِ، ضاحكة ً، محمّلة ً
    خبزاً، فاكهة ً، وباقةَ أزهارٍ كبيرةً. مرَّرَتِ الرّيحُ-
    أُبصِرُ- أصابعها في شعركِ. أقولُ لكِ، مرّةً أخرى:
    أنا لا أُحبُّ الرّيحَ. ما حاجتكِ بكلّ هذهِ الأزهارِ؟ أيّهنَّ
    رماها الزَّهَّارُ اليكِ؟ لعلَّ صورتكِ
    ظلّتْ في مرآتهِ، جُنُبٌ مضاءَةٌ
    ببقعةٍ زرقاءَ فوقَ ذقنكِ. لا أُحبُّ الزهورَ. فوقَ صدركِ،
    يستلقي بُرعمٌ كِبَرَ النّهارِ كلّهِ. حسناً إذن! إجسلي قُبالتي؛
    أريدُ أن أنظرَ إلى منحدرِ ركبتيكِ قُربي، وحيداً، حينَ أدخلُ
    حتّى يهبط الليلُ، خفيةً، وينتصبُ راسخاً قمرُ أرضٍ سُفليّةٍ، مفتوناً، فوقَ سريرَيْنَا،
    قمرُ ليلةِ سبتٍ بكَمَانٍ، مزمارٍ، وسانتوري.

    III


    ما زلتُ نائماً. أسمعكِ تنظّفينَ بالفرشاةِ أسنانكِ في الحمَّامِ. ثمّةَ أنهارٌ، في ذلكَ
    الصّوتِ، أشجارٌ، جبلٌ بكنيسةٍ بيضاءَ صغيرةٍ،
    وقطيعُ خرافٍ في العشبِ (أَسمعُ الأجراسَ)، حصانانِ أحمرانِ،
    ورايةٌ على دَكَّةِ البُرجِ، عصفورٌ فوقَ المدخنةِ؛
    نحلةُ عسلٍ تئزُّ في وردةٍ –الوردةُ ترتعشُ-
    آهٍ، كم يطولُ الوقتُ بكِ! لا تُسرّحي شعركِ الآنَ،
    ذاكَ أنِّيَ نائمٌ –أقولُ لكِ- في انتظارِ فمكِ. لا أريدُ
    رائحةَ النّعناعِ في رُضابكِ. سألقي،
    حينَ أستيقظُ، أسفلَ المنور، كلَّ أمشاطكِ، دبابيسَ شعركِ، وفراشي أسنانكِ.

    IV

    ذاتَ يومٍ، ستسألني القصائدُ التي عشتها
    في الصّمتِ فوقَ جسدكِ عن أسمائها، حينَ تكونينَ قد رحلتِ.
    لكنّني سأكونُ بلا صوتٍ أكلّمها بهِ. ذاكَ أنّكِ اعتدتِّ
    المشيَ حافيةَ القدمينِ في الغُرفِ أبداً، ثمّ تحتشدينَ في السّريرِ،
    لهباً ضارياً من زغبٍ وحريرٍ. تشبكينَ يديكِ
    حولَ ركبتيكِ، سامحةً لأخمصَي قدميكِ الورديينِ المُغْبَرّينِ
    أنْ يتمطّيا باستفزازٍ. تَذَكَّرَنِي، هكذا، تقولينَ؛
    هكذا تذكَّرني، بقدميَّ الوسختينِ، بشعريَ
    يتدلّى فوقَ العينينِ –ذاكَ أنّي بعمقٍ هكذا أراكِ. حسناً إذن،
    أَنَّى لِيَ الصوتُ؟ لمْ يَمْشِ الشِّعرُ أبداً على هذهِ الشّاكلةِ
    أسفلَ شجرِ التّفاحِ المُزهرِ أبيضَ من غيرِ سُوءٍ في أيِّ جنةِ عَدْنٍ.

    V

    حينَ لا تكونينَ هنا، لا أعرفُ أينَ أنا. يُفرغُ البيتُ نَفْسهُ. تُرفرفُ السّتائرُ
    خارجَ الشُّبّاكِ. مفاتيحُ على الطّاولةِ. على الأرضِ،
    مفتوحةٌ حقائبُ سفرٍ من رحلاتٍ عتيقةٍ، بأزياءَ غريبةٍ
    لفرقةِ مسرحيينَ كانتْ مرّةً ذاتَ أمجادٍ، ثمّ تفرّقَ شملها،
    ذاتَ ليلةٍ انتحرتِ الممثلةُ الرئيسةُ الجميلةُ على خشبةِ المسرحِ. حينَ لا تكونينَ هنا،
    يركضُ الجنودُ في الشّوارعِ خارجاً، تصرخُ نساءٌ؛
    تدمدمُ الحافلاتُ الثقيلةُ؛ تصفرُ صفّاراتُ الإنذارِ؛
    تأتي سيّاراتُ الاسعافِ وتتوقّفُ؛ ممرضاتٌ بثيابٍ بيضاءَ
    يُلملمنَ الجرحى من الاسفلتِ، يُلملمنني أيضاً،
    ثمّ يحملنني إلى مستشفىً أبيضَ طاهر بلا أسرّةٍ؛
    أُغلقُ عينيَّ كطفلٍ مُطوَّقٍ بالبياضِ الخَطِرِ. ظلّتْ
    ممرضةٌ في الحديقةِ قُربَ النّافورةِ؛ تنحني وتجمعُ
    بعضَ أزهارٍ بيضاءَ نَفَضَتْها الرّيحُ عن أشجارِ السَّنْطِ. ثمّ هناكَ- ينفتحُ البابُ،
    فتدخلينَ بسلّةٍ- تفوحُ من الكُمثّراتِ النّاضجةِ رائحةٌ عذبةٌ،
    أنائمٌ أنتَ؟ أسمعُ صوتكِ يقولُ. أتنامُ وحدكَ؟ ألستَ في انتظاري؟
    أفتحُ عينيَّ. وهَا هُوَ البيتُ. وهَا أنا ذَا. والكرسيّانِ ذوا الذّراعينِ.
    كرسيانِ أحمرانِ. وأعوادُ ثقابٍ على الطّاولةِ.
    أيّها الضوءُ الأبيضُ، أيّها الدمُ الأحمرُ، أيّها الحُبُّ، أيّها الحُبّ.


    VI

    دائماً، في الصّباحِ، أنا أكثرُ تعباً منكِ،
    ربّما أكثرُ سعادة أيضاً. تنهضينَ بلا ضجيجٍ؛
    ملاءاتُ السّريرِ تُخشخشُ قليلاً؛ تمضينَ حافيةَ القدمينِ. ما زلتُ
    نائماً في دفءِ جسدكِ العاري
    المتروكِ فوقَ السريرِ، غارقاً في عتمةٍ ضاربةٍ إلى البياضِ. أسمعكِ
    تغتسلينَ، تُعدّينَ القهوةَ، تنتظرين.
    أسمعكِ تَقِفينَ فوقي، حائرةً. ابتسامتكِ
    تقطعُ جسدي كلّهُ، تُلِينُ أظافري. أنامُ.
    أشرعةٌ بيضاءُ تلمعُ ساكنةً. بطّانيّةٌ
    حمراءُ تتدلّى فوقَ حبلِ الغسيلِ. الأحمرُ يُثقلُ أهدابي.
    نساءٌ عارياتٌ في النّهرِ. رجالٌ عراةٌ في الأشجارِ.
    أحصنةٌ مهيبةٌ (ليستْ حزينةً) تمشي الهُوينى في مياهِ البحرِ الضّحلةِ. أَنْعَظَ أحدها،
    فكادَ أنْ يطأَ الماءَ قضيبُهُ الأسودُ. فتاةٌ تنتحبُ.
    بمديةِ جيبهِ ينقشُ الصّبيُّ الأرقام 99 على شجرةِ تُوتٍ،
    ثمّ يُضيفُ 9 أخرى. أنامُ عميقاً أكثرَ، أكثرَ في الدّاخلِ،
    عصفورٌ يجثمُ على لُبدةِ أسدٍ أبيضَ. Tir, tir، صاحَ. العالمُ
    طازجٌ ومُنيرٌ ومَنِيٌّ وافرٌ. عمتَ صباحاً أيّها الحُبُّ، عمتَ صباحاً.

    VII

    لقد أخذتِ كلّ شيءٍ منّي. لَنْ يبقَ للموتِ أيَّ شيءٍ يأخذهُ.
    داخلَ جسدكِ أتنفّسُ. بذرتُ ألفَ صبيّ في حقلكِ المبلولِ بالعرقِ؛
    ألفَ حصانٍ تَخبُّ على الجبلِ، تجرُّ وراءها أشجارَ تنّوبٍ مُجتثّةً؛
    هبطتْ صوبَ ضواحي القريةِ، رفعتْ رؤوسها،
    تفرّستْ بعيونها اللوزيّةِ السّوداءِ في الأكروبولِس، الأضواءِ الطويلةِ للمصابيحِ،
    فتحتْ أهدابها القصيرةَ ثمّ أغمضتها. أوصلتها أضواءُ إشاراتِ المرورِ الخضراءُ والحمراءُ
    إلى حيرةٍ نزقةٍ. شرطيُّ المرور هذا يُحرّكُ يديهِ كما لو يحصدُ ثمرةً محجوبةً منَ الليلِ
    أو يقبضُ على نجمٍ من ذيلهِ. تُديرُ ظهورها
    كما لو هُزمتْ في معركةٍ لم تُخَض أبداً. ثمُ، فجأةً،
    تهزُّ أعرافها مرّةً أخرى وتخبُّ صوبَ البحرِ. كنتِ على صهوةِ أكثرها
    بياضاً، عاريةً. صحتُ عليكِ. يُطوّقُ
    نهديكِ –بالعرض- غُصينا لبلابٍ. حلزونٌ
    يستلقي ساكناً فوق شعركِ. أصيحُ بكِ: يا حُبّي. ثلاثةُ مقامرينَ، مستيقظينَ طوالَ الليلِ،
    يدلفونَ إلى حانوتِ حليبِ الحيّ. إِنَّ النهارَ ينبلجُ.
    تنطفئُ أنوارُ المدينةِ. ظلُّ الأزرقِ الشّاحبِ الهائلِ ينهمرُ ناعماً
    فوقَ جلدكِ. إِنِّيَ فيكِ. أصرخُ من داخلكِ. أصرخُ عليكِ
    هُنَا حيثُ صاخبةً تحتشدُ أنهارٌ وتتدحرجُ السّماءُ
    في الجسدِ الآدميِّ، رافعةً معها
    مخلوقاتٍ وأشياءَ فانيةً –بطّاً بريّاً، نوافذَ، جواميسَ،
    صنادلكِ الصّيفيّةَ، إحدى أساوركِ، قنفذَ بحرٍ، يمامتينِ-
    صوبَ الأراضي المفتوحةِ من خلودٍ لا يُفسَّرُ أو يُنشَد.

    VIII


    لا أريدُكِ أن تصعدي السّلالمَ الرّخاميّةَ للمستشفياتِ. لا أريدُكُِ أن تَقِفي
    أمامَ البابِ نصفِ الموصدِ لغرفةِ العميلّةِ الجراحيّةِ –لحمٌ مُمزَّقٌ، دمٌ-
    إنّها ليستْ طمثَكِ الذي يدوم 27 يوماً، مع أنّ ذلك يجعلني أتراجعُ، يَعوقُني، يَفتِنُني. خُلقَ الدّمُ
    كي يَسري خفيّاً في العروقِ، كي يُسمَعَ في الليلِ،
    قلباً إلى قلبٍ، كموسيقى على الأرضيّةِ في الأسفلِ حيثُ كانَ زوجانِ أُخريانِ
    يتهيّآنِ لتعميقِ حبّهما بالموسيقى. لا أريدكِ
    أن تتسكّعي في هذهِ الأروقةِ التي برائحةِ
    اليُودوفورم، الكافورِ والموتِ. لا أُريدكِ أنْ تكوني
    ممرضةَ أحدٍ، ولا حتّى ممرّضتي أنا. لا أريدكِ أن تعتني
    بالمُقعدينَ، التّماثيلِ المبتورةِ والقُمْرِيَّةِ
    التي هشّمَ الخُرْدُقُ جناحها الأيمنَ. لا أريدُ لابتسامتكِ
    أنْ تهبطَ على الأجسادِ العاريةِ المذبوحةِ، حتّى لو كانتْ لرفاقي. تَصِيرُكِ
    إِذْ تظلُّ ساكنةً في فمكِ، أو ببضعةِ حركاتٍ
    كي تُهيمنَ على الأمواجِ أمامَ السّريرِ، أو على الأكثرِ تُمشّطينَ
    شعريَ المبلولِ بأشكالٍ جميلةٍ، بهيجةٍ من صنعكِ، أو حتّى حينَ
    تُحضرينَ الصّينيّةَ الكبيرةَ بالشّاي كلّ صباحٍ كما لو كنتِ تُحضرينَ
    قيثارةً، بلا أيِّ نِيَّةٍ للعزفِ، طالما أنّ القيثارةَ
    تعزفُ من تلقاءِ نفسها كلّما رفعتُ عينيَّ نحوكِ. لأنّ –مثلما تعرفينَ-
    على الجوهرةِ ناريّةِ اللّونِ للخاتم الذي أعطيتنيهِ تلمعُ
    مدينةٌ مضاءةٌ بفوانيسَ خضراءَ. في جادّاتها
    يُدوّمُ راقصونَ صغارٌ بفوانيسَ ورقيّةٍ قُرمزيّةٍ وأزهارِ أقحوانٍ،
    ومنَ الشّرفةِ يَرشُّ شابٌّ شعورهم بقصائدي الممزَّقةِ.
    لهذا أُقلِّبُ الجوهرةَ، كي أضغطها
    بكفيَّ حتّى لا تستطيعَ عينُ غريبٍ حسودةٌ أو بريئةٌ
    أنْ تسحرَ هذهِ السّعادةَ التي لا تنفدُ فِيَّ، خارجَ الزّمنِ،
    ذاكَ أنّا في الصّباحِ التّالي لنْ نعثرَ على الأيائلِ الثلاثةِ مقتولةً في المصعدِ.

    IX

    كم أنتِ جميلةٌ. إِنَّ جمالكِ يُفزعني. أَجوعكِ. أَظمؤُكِ.
    أُناشدكِ، احتجبي؛ احتجبِي على الكُلِّ، ولا تترائِي إِلاّ لِي أنا وحدي. مُغطّاةً،
    من رأسكِ حتّى أخمصَي قدميكِ، بحجابٍ مُعتمٍ، شفّافٍ
    مُرقّطٍ بتنهيداتٍ فضيّةٍ من أقمارِ الرّبيعِ. مسامُكِ تبعثُ
    حروفَ علّةٍ، حروفاً ساكنةً مُشتاقةً؛ كلماتٍ غامضةً لُفِظَتْ،
    انفجاراتٍ ورديّةً منَ الوِصَالِ. حجابُكِ يعلو، يلمعُ
    فوقَ المدينةِ التي أدركها الليلُ بحاناتها خافتةِ الإنارةِ، أماكنِ البحّارةِ المألوفةِ؛
    كشّافاتٍ خضراءَ تُنيرُ ليلَ الصيدليّاتِ، كرةِ زجاجٍ
    تُدوّمُ مُسرعةً تَبِينُ عن صورةٍ لكوكبِ الأرضِ. السكّيرُ يترنّحُ
    في عاصفةٍ هبّتْ من تنفّسِ جسدكِ. لا تذهبي. لا تذهبي. واضحةً جدّاً، ومراوغةً. ثورٌ
    حجريٌّ يثبُ من القَوْصَرَةِ فوقَ العشبِ النّاشفِ. امرأةٌ عاريةٌ تصعدُ السلّمَ الخشبيَّ
    حاملةً طَسْتَ ماءٍ ساخنٍ. يُخفي البخارُ وجهها. عالياً، في الهواءِ،
    مروحيّةُ استطلاعٍ تَسُفُّ مواضعَ عشوائيّةً. احترسِي.
    إنّهم يطلبونكِ. اختبئِي عميقاً أكثرَ في يديّ. يكبرُ فَرْوُ
    البطّانيّةِ الحمراءِ التي تُغطّينا ويكبرُ حتّى
    يصيرَ دُبَّةً حُبلى. تحتَ الدُّبَّةِ الحمراءِ
    نمارسُ الحُبَّ بلا انقطاعٍ، أبعدَ من الزّمنِ أبعدَ منَ الموتِ،
    في وئامٍ كُلّيٍّ، مُتوحّدٍ. كم أنتِ جميلةٌ. إِنَّ جمالكِ يُفزعني.
    وأجوعكِ. وأظمؤُكِ. وأمجّدكِ: احتجبِي.

    X

    كلُّ الأجسادِ التي لمستُها، رأيتُها، نِلتُها، حلمتُ بها –كلّها-
    تكاثفتْ في جسدكِ. آهِ، يا دِيُوْتِيْمَا الشّهوانيّة
    في سِمْبُوزْيَمِ الإغريقِ العظيمِ. لقد رحلَ عازفو المزاميرِ،
    رحلَ الشّعراءُ والفلاسفةُ. والشّبابُ الوسيمونَ للتوّ قد ناموا
    بعيداً في غرفِ نومِ القمرِ.وحيدةٌ أنتِِ
    في ابتهاليَ الصّاعدِ. صندلٌ أبيضُ
    بسيورٍ بيضاءَ طويلةٍ رُبِطَ إلى رجلِ الكرسيِّ. أنتِ نسيانٌ مُطلقٌ،
    ذاكرةٌ مُطلقةٌ أنتِ. أنتِ رِقّةٌ لا تنكسرُ. إِنَّ النّهارَ ينبلجُ.
    إِجَّاصاتٌ شوكيّةٌ مُكتنزةٌ تَشْطَأُ من الصّخورِ. شمسٌ ورديّةٌ
    تستلقي ساكنةً فوقَ بحر مُوْنُوْفِاسْيَا. ظلّنا الثّنائيُّ
    بَدَّدَهُ الضوءُ على أرضيّةِ الرّخامِ بسجائرها الكثيرةِ المُداسَةِ،
    بأزهارِ ياسمينها الصّغيرةِ المُعلّقةِ على إِبَرِ الصّنوبرِ. آهِ، يا ديوتيما الشّهوانيّة،
    يا مَنْ وَلَدتِني ويا مَنْ وَلدتُكِ، آنَ أنْ نَلِدَ الأدوارَ والقصائدَ، أنْ نمضي في العالمِ. ولا تَنسَيْ،
    حينَ تذهبينَ إلى السّوقِ، أنْ تشتري كومةَ تفّاحٍ،
    ليسَ ذهبيَّ هِسْبِردِيْزَ، بل الأحمرَ الكبيرَ، ذاكَ أنّكِ حينَ تقضمينَ
    لُبّها القاسيَ بأسنانكِ اللامعةِ، تظلُّ ابتسامتُكِ الحيويّةُ
    عالقةً كأبديّةٍ فوقَ الكُتُبِ.

    XI

    أُريدُ أن أَصِفَ جسدكِ. لا حَدَّ لجسدكِ. جسدُكِ
    بتلةُ وردٍ ناعمةٌ في زجاجِ ماءٍ صافٍ. جسدكِ
    غابةٌ وحشيّةٌ بأربعينَ حطّابٍ أسودَ. جسدكِ
    أوديةٌ رطبةٌ عميقةٌ قبل شروقِ الشّمسِ. جسدكِ
    لَيْلَتَانِ بِجَرَسِ بُرجينِ، بِشُهُبٍ وقطاراتٍ خارجةٍ عنِ السِّكَّةِ. جسدكِ
    حانةٌ خافتةُ الإنارةِ ببحّارةٍ سُكارى وبائعي تبغٍ؛ يُفرقعونَ أصابعهم في الرّقصِ،
    يكسرونَ زجاجاً، يبصقونَ ويلعنون. جسدكِ
    أسطولٌ بحريٌّ بكاملهِ –غواصاتٌ، بوارجُ، سفنٌ مدفعيّةٌ؛ هَا قَدْ
    رُفِعَتِ المراسِيُّ التي تَرِنُّ وغمرَ الماءُ ظهورها؛ بحّارٌ
    يقفزُ من الصّاري في البحرِ. جسدكِ
    صمتٌ مُتعدِّدُ الأصواتِ مَزَّقتهُ خمسُ سكاكينَ، ثلاثُ حرباتٍ، وسيفٌ واحدُ. جسدكِ
    بحيرةٌ شفّافةٌ تُرَى في أعماقها المدينةٌ البيضاءُ. جسدكِ
    أخطبوطٌ هائلٌ رهيبٌ بمجسّاتٍ نازفةٍ في حوضِ زجاجِ القمرِ
    فوقَ الجادّاتِ المُنَارةِ حيثُ، في الظّهيرةِ،
    مَرَّتْ بجلالٍ ثقيلٍ جنازةُ الإمبراطورِ الأخيرِ. أزهارٌ كثيرةٌ مُداسَةٌ
    مُبلَّلةٌ بالبنزينِ ظَلَّتْ على الإسفلتِ. جسدكِ
    مبغىً عتيقٌ في سُوْبِيْرْبْيَا سْتْرِيْتْ بغانياتٍ عجائزَ تبرّجنَ
    بأحمرِ شفاهٍ برّاقٍ رخيصٍ، يضعنَ أهدابَ جفونٍ زائفةً؛
    وثمّةَ، هنالكَ، أيضاً، غانيةٌ شابَّةٌ غِرَّةٌ – تُمتِّعُ نفسها مع كلِّ الزبائنِ،
    تتركُ نقودها على طاولةِ الليلِ، تنسى أن تَعُدَّها. جسدكِ
    صبيّةٌ مُشرقةٌ؛ إنّها تجلسُ أسفلَ شجرةِ التّفاحِ تأكلُ
    قطعةَ خبزٍ طازجٍ وبندورةٍ مُمَلَّحَةٍ؛ الآنَ، ثانيةً،
    تغرزُ بُرعمَ تفّاحٍ بينَ نهديها. جسدكِ
    صَرَّارُ ليلٍ في أُذُنِ جَاني العنبِ –إنّهُ يطرحُ ظلاًّ بنفسجيّاً على عنقهِ الذي لوّحتهُ الشّمسُ
    وَلِوحدهِ يُغنّي كلَّ ما لا تستطيعُ الكُرومُ أنْ تقولَهُ جميعها. جسدكِ
    مَرقبٌ، أرضُ دِرَاسٍ كبيرةٌ على رأسِ التّلَّةِ-
    سبعةُ أحصنةٍ بيضاءُ كالثلجِ تَدْرُسُ عبرَ حُزَمِ الكتابِ المُقدّسِ؛ قشٌّ ذهبيٌّ
    يشبكُ مرايا صغيرةً فوقَ شعركِ، والأنهرُ الثلاثةُ تلمعُ
    حيثُ تنحني بقراتٌ كبيرةٌ سوداءُ برؤوسٍ قاسيةٍ،
    تشربُ الماءَ، وتبكي. جسدكِ لا حدَّ لَهُ.
    جسدكِ لا يُوصَفُ. أريدُ أنْ أَصِفَهُ،
    أنْ أقبضَ عليهِ بِشِدَّةٍ قُبالةَ جسدي، أنْ أحتويهِ وأنْ أُحتَوَى.

    XII

    النّهارُ مجنونٌ. البيتُ مجنونٌ. ملاءاتُ السّريرِ مجنونةٌ.
    وأنتِ، كذلكَ، مجنونةٌ؛ ترقصينَ بالسّتارةِ البيضاء بينَ ذراعيكِ؛
    تطرقينَ على الكِفْتِ فوقَ أوراقي كَرِقٍّ؛
    تركضُ القصائدُ في الغرفِ؛ تفوحُ رائحةُ الحليبِ المُحترقِ؛
    ينظرُ الحصانُ البلّوريُّ خارجَ النّافذةِ. انتظري –أقولُ –
    لقد نسينا الحاملَ ثلاثيَّ القوائمِ لِفِيْمُوْنُوْيْسَ في مبنى نقابةِ الحطّابينَ؛
    كانَ مقلوباً رأساً على عقبٍ. لقد نسينا قمرَ البارحةِ النّازفَ،
    الأرضَ المحروثةَ للتَّوِّ. عربةٌ تعبرُ محمّلةً دُفلَى.
    أظافركِ بتلاتُ وردٍ. لا تلتمسي الأعذارَ. لقد وضعتِ في خزانتكِ
    حقائبَ تُوْلٍ مملوءَةً خُزامى. مظلاّتُ الشّمسِ جُنَّتْ،
    صارتْ متشابكةً بأجنحةِ الملائكةِ. تُلوّحينَ بمنديلكِ؛
    مَنْ تُحَيِّينَ؟ أيَّ ناسٍ تُحَيِّينَ؟ -العالَمَ كُلَّهُ.
    سلحفاةُ ماءٍ سمراءُ استقرّتْ مُرتاحةً فوقَ ركبتيكِ؛
    طحالبُ بحريّةٌ نديّةٌ تتحرّكُ فوقَ صدفتها المنحوتةِ. وترقصينَ.
    طَارَةُ برميلٍ من عصورٍ غابرةٍ تتدحرجُ أسفلَ التَّلِّ
    ثُمَّ تسقطُ في الجدولِ، راشقةً قطراتٍ تُبلّلُ قدميكِ،
    لكنّكِ، في رقصكِ، لا تسمعينني. حسناً إِذن، الأمدُ
    زوبعةٌ، الحياةُ دوريّةٌ، لا نهايةَ لها. ليلةَ أمسِ
    مَرَّ الفارسُ. فتياتٌ عارياتٌ على أردافِ الخيولِ؛
    رُبّما لهذا كانتِ الإوزّاتُ البريّةُ تصرخُ في جرسِ البُرجِ، لم نسمعها
    حينَ غرقتْ حوافرُ الخيلِ في نومنا. اليومَ، أمامَ بابكِ،
    وجدتِ حدوةَ حصانٍ فضيّةً. علّقتها فوقَ عتبةِ البيتِ. يَا لِحُسنِ طالعي –صِحْتِ-
    يَا لِحُسنِ طالعي –صِحْتِ- ثمّ رقصتِ. قُربكِ، ترقصُ المرآةُ الطّويلةُ أيضاً،
    تلمعُ بألفِ جسدٍ وتمثالِ هِيْبالِيْتَس مُكلَّلاً بالخشخاشِ.
    لقد رحلَ ببغائي –تقولينَ كلّما رقصتِ –ولا أحدَ يُقلِّدُ ثانيةً صوتي؛ إلى الأبدِ، إلى الأبدِ –
    هذا الصوتُ الذي ينبعثُ منّي يخرجُ من غابةِ دُوْدُوْنَا
    بحيراتٌ صافيةٌ تصعدُ في الهواءِ بكلِّ زنابقها البيضاءِ،
    بكلِّ نباتاتِ قيعانها. نقطعُ قَصَبَاً،
    ونقيمُ كوخاً ذهبيّاً. بِمَشَقَّةٍ تصعدينَ الى السّقفِ.
    بِكِلتا يديَّ أقبضُ على كاحليكِ. لا تهبطينَ.
    تطيرينَ. تطيرينَ في الزّرقةِ. تسحبيني معكِ
    ذاكَ أنّيَ أقبضُ على كاحليكِ. من كتفيكِ
    تسقطُ المنشفةُ الزرقاءُ الكبيرةُ على الماءِ؛ تطفو لبُرهةٍ ثُمَّ
    بِطَيَّاتٍ واسعةٍ تغرقُ، تاركةً على وجهِ الماءِ
    نجمةً خماسيّةً ترتعشُ. لا تذهبي أبعدَ –صرختُ. أعلى. وفجأةً،
    نهبطُ، بارتطامٍ أخرسَ، على السّريرِ الخُرافيِّ. هَا أَنصِتي –
    في الشّارعِ، أسفلَ، يعبرُ المُضربونَ بلافتاتهم وأعلامهم.
    أَلا تسمعينهم؟ لقد تأخّرنا. خُذي أيضاً منديلكِ الذي ترقصينَ بهِ. لِنذهبَ. أشكركِ، يا حُبّي.
    أثينا، 1981​

     
  2. Pe|i

    Pe|i Green heart ^.^

    J'aime reçus:
    501
    Points:
    113
    Poeme khatir hada :D

    Merci khouya Aghilasse :)
     
  3. super_momo

    super_momo chkoun_gal??

    J'aime reçus:
    25
    Points:
    0
    hadchi 3endek nowed lia el7assassiya <D
    merci khouya pour le partage :)
     

Partager cette page