قصيدة مناجاة عاصٍ

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par HANDALA, 15 Septembre 2008.

  1. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0
    قصيدة مناجاة عاصٍ


    رمضـانُ شهـرُ الصَّائمـيـنَ القائمـيـن
    بـيــتُ الـعـبـادِ العـائـديـنَ التَّـائـبـيـنْ
    شـهـرُ المـكـارمِ والـمـودّةِ والـتُّـقـى
    وكذا التَّسامح ِ في قلوب ِ المؤمنينْ
    فتـرى العبـادَ ونورهـم يسعـى بهـمْ
    لـيـلاً وصبـحـاً للمسـاجـدِ سـائـريـنْ
    حــتَّـــى بــيـــوت الله زادَ بـهــاؤهــا
    مــنْ كـثـرةِ العـشّـاق ِ والمتلهفـيـنْ
    أحبابـهـا مــنْ كـــلِّ حـــدبٍ أقـبـلـوا
    مـنْ كــلٍّ فــج ٍ قــدْ أتـوهـا راغبـيـنْ
    يـبـغـون غـفـرانــاً وعــفــواً شــامــلاً
    يـدعــون ربَّـــاً طامـعـيـنَ وخائـفـيـنْ
    فانظـرْ أخـي إنْ كنـتَ تـرجـو عـفـوهُ
    إنْ كنـتَ حقـاً تبتغـي الفـوزَ المبيـنْ
    كُـــنْ قـائـمـاً متـصـدقـاً مسـتـغـفـراً
    كُـــــنْ ذاكـــــراً لله ربِّ الـعـالـمـيــنْ
    واغنـمْ مـنَ النَّفـحـاتِ لا تكـفـرْ بـهـا
    كي لا تكونَ مع الطُّغـاة ِ الخاسريـنْ
    وانفـقْ علـى حـبٍّ مـنَ الأمــوال ِ لا
    تبخـلْ بهـا فالجُّـودُ طبـعُ الصالحـيـنْ
    يـــا قـاطــعَ الأرحـــام ِ صِـلْـهـا إنـــه
    قـدْ فـازَ هـذا الـيـوم كــلُّ الواصلـيـنْ
    أخلصْ فـؤادكَ يـا أخـي ثـمَّ استقـمْ
    تنلْ الجنـانَ وتُسـقَ مـنْ مـاءٍ معيـنْ
    واخـفـضْ جنـاحـكَ لـلأنـامِ ولا تـكـنْ
    فظاً فلستَ بهـا سـوى حمـإٍ وطيـنْ
    مـــا يـنـظــرِ الإنــســانُ إلا صـيـحــةً
    فالمـوتُ أقـربُ للقلـوبِ مـنَ الوتـيـنْ
    رمـضــانُ صــبــرٌ واصـطـبــارٌ مــلــزمٌ
    فاصـبـرْ فــإنَّ الله مـولـى الصـابـريـنْ
    تتنـزلُ الرحمـاتُ فيـه عـلـى الــورى
    يا ربِّ فاشمل فيه حتى القاسطينْ
    وارحــمْ بفضـلـكَ عاصـيـاً أوْ مخطـئـاً
    هــبْ مــنْ لـدنـكَ بتـوبـةٍ للغافلـيـنْ
    يــا ربِّ إنّــي قــدْ مــلأتُ صحائـفـي
    مــنْ كــلِّ إثــمٍ لــمْ أفــرّط ْ أوْ ألـيـنْ
    هــذي ذنـوبـي كالـجِّـبـالِ حملـتـهـا
    فيهـا الخطايـا كالغـيـومِ السابحـيـنْ
    يـا مـنْ وسعـتَ برحمـةٍ كـلَّ العـبـادِ
    الأولــيـــنَ رحـمـتـهــمْ والآخـــريـــنْ
    بلْ كلَّ شيئٍ قـدْ وسعـتَ برحمتـكْ
    وأنـا مـنَ الأشيـاءِ أسـفـلَ سافلـيـنْ
    إنّـي سألتـكَ والسُّـؤالُ مـنَ الكريـم
    محقـقٌ لا شـكَّ عـنـدي بــلْ يقـيـنْ
    إنْ كـــانَ وزري يـــا إلـهــي طـاغـيـاً
    فالعفـوُ مـنـكَ دلـيـلُ خـيـرِ الرّازقـيـنْ
    أوْ سيّئـاتـي قـــدْ بـلـغـنَ سـمـاءهـا
    مـا كنـتُ يومـا ً فـي لـواءِ القانطـيـنْ
    فارحـمْ إلهـي ضعـفَ عـبـدكَ إنّـنـي
    قدْ جئتُ ألبسُ منْ ثيـابِ الصَّاغريـنْ
    ظنّي بوجهـكَ ليـسَ تُدركـه البصائـرُ
    والــمــداركُ أو عــيـــونُ الـنـاظـريــنْ
    يـا فـالـقَ الإصـبـاحِ وحــدكَ والـنّـوى
    أجـبْ الدّعـاءَ بحـقِّ خيـرِ المرسليـنْ

     

Partager cette page