قلب مكسور.. أول فيلم مغربي يتطرق لتفجيرات 2003 الدامية

Discussion dans 'Art' créé par @@@, 11 Octobre 2010.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]



    لأول مرة في السينما المغربية يتطرق فيلم سينمائي للأحداث الأليمة التي شهدها المغرب يوم السادس عشر من شهر مايو 2003، وذلك عند عرضه في مهرجان مدينة طنجة المتوسطي للأفلام القصيرة الذي اختتم فعاليته أخيرا.

    وسعى مخرج فيلم "قلب مكسور" إلى لفت الانتباه بأن الأسباب التي أفضت إلى تلك الأحداث ما تزال قائمة، من خلال حوار ونقاش جرى بين مُدّرسة لمادة الفلسلفة وطلبتها الذين اختلفت آراؤهم بخصوص دواعي منفذي تلك العمليات الانتحارية ومصيرهم.

    وما تزال التفجيرات الانتحارية، التي قام بها شباب مغاربة لاستهداف بعض المواقع بمدينة الدار البيضاء وتوفي على إثرها 45 شخصا بمن فيهم منفذو تلك العمليات، تثير الكثير من السجال بين مكونات وأطياف المجتمع المغربي رغم مرور أكثر من7 سنوات على وقوعها.
    عودة للأعلى

    قصة الفيلم

    ويحكي الفيلم الذي كتبه وأخرجه محمد بنعزيز، قصة أستاذة لمادة الفلسفة ترملت بسبب حدث عابر، تعمل على تربية ابنتها وتجتهد في عملها، لكنها تكتشف ـ وهي تترحم على زوجها الراحل أن الحدث الذي زلزل حياتها يعود إلى أسباب ما تزال قائمة".

    ويحاول المخرج التنفيس عن مشاعر وأفكار الشخصيات وتطهيرها، من خلال عملية تركيب ذهني للأحداث الدامية التي لم يعرف لها المغرب مثيلا من قبل، وذلك من خلال سجال دارت أطواره بين أستاذة للفلسفة وبعض طلبتها في إحدى المؤسسات التعليمية.

    يبدأ النقاش المحتدم بين تلاميذ مستوى البكالوريا حين التمست مُدّرسة مادة الفلسفة من طلبتها الوقوف بضع لحظات لقراءة سورة الفاتحة على أرواح ضحايا الأحداث الأليمة التي شهدتها الدار البيضاء، لكن طلبها ذاك لم يجد القبول من طرف أحد تلاميذها.

    والسبب تكشفه حبكة الفيلم، الذي أدى أدواره بعض الممثلين الشباب، باعتبار أن الذي رفض الانصياع لطلب معلمته بالترحم على ضحايا تلك الأحداث الدامية يرى أنهم لا يستحقون الرحمة لكونهم"كفار"، وأن الذين نفذوا تلك العمليات وقضوا أثناء القيام بها هم الأجدر بالرحمة من غيرهم.

    وفاجأ هذا الرأي طلبة الفصل الدراسي، فاستحثت الأستاذة أذهانهم للرد على رأي زميلهم والمشاركة في نقاش مثمر ومختلف حول حقيقة ما حدث حينها، وهل يجب تصنيفه ضمن خانة البطولة أم الجبن، وهل الانتحاريون الشباب كانوا مجاهدين أم إرهابيين


    http://www.alarabiya.net/articles/2010/10/11/121823.html
     

Partager cette page