قوات الأمن تتدخل بـ "عنف" لفك اعتصام المعطلين أمام عمالة تاونات

Discussion dans 'Info du bled' créé par jijirose, 1 Mai 2010.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    [​IMG]
    تدخلت القوات العمومية، بطريقة وصفت بـ»العنيفة»، أول أمس، في حق المعطلين والمعطلات المنخرطين في الجمعية الوطنية لحملة الشواهد المعطلين في إقليم تاونات، الذين كانوا بصدد خوض اعتصام أمام مقر العمالة،
    تنفيذا للبرنامج النضالي الذي سطره مجلس التنسيق الإقليمي، في إطــار المعركة المفتــوحة التي دُشنت منذ الـ28 من دجنبر الماضي.
    وأسفر هذا التدخل الأمني، حسب مصادر من داخل الجمعية، عن إصابة العديد من المحتجين بجروح ورضوض، بينها حالتان إصابتهما بليغة، ويتعلق الأمر بالمعطل قاسم القمري، الذي يعاني من آلام حادة في رجله اليسرى، وعبد الحي القصري، الذي تلقى ضربة قوية على مستوى الرأس.
    وقال معطلو تاونات، في بلاغ توصلت «المساء» بنسخة منه، إن عناصر أجهزة الأمن، السرية والعلنية منها، مارست قمعا شرسا، شارك فيه باشا المدينة نفسه، مشيرين إلى أن هذا الأخير لم يذخر جهدا في مواصلة التنكيل بالمعتصمين، وتعنيفهم بالقوة، أمام حشد كبير من المواطنين، الذين تعرضوا هم أيضا، حسب نص البلاغ، للمضايقات والاستفزازات، «في محاولة يائسة من السلطات لعزل مناضلي التنسيق الإقليمي».
    واضطر المتظاهرون إلى قطع الطريق الوطنية رقم 8، وتدشين مسيرة في اتجاه المستشفى الإقليمي، بعدما تأخرت سيارة الإسعاف في الوصول إلى موقع الاعتصام لنقل المصابين إلى المركب الاستشفائي لإسعافهم، متهمين إدارة هذا الأخير بالتواطؤ مع السلطات، ورفض تسليم الضحيتين الشواهد الطبية بخصوص حالتهما الصحية، رغم إصرار المعطلين المذكورين على ضرورة الحصول عليها.
    من جانبه، ندد عبد الله المجدي، رئيس الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين في المغرب، في تصريح لـ»لمساء»، بما وصفه بـ»القمع الذي تعرضت له فروع التنسيق الإقليمي لتاونات»، وقال إنه من غير المعقول أن يتم التعامل بلغة «الهراوة» مع أي احتجاج سلمي مشروع، مشيرا إلى عزم فروع الجمعية الوطنية على مواصلة نضالاتها، رغم التنكيل والاعتداءات الهمجية التي تتعرض لها في باقي مناطق المغرب دفاعا عن مطالبها، مدينا في هذا الإطار ما أسماه «المحاكمة الصورية لمجموعة مناضلي ومناضلات الجمعية الوطنية في تارودانت وبعض مسانديهم، واختتم قائلا: «ليعلم المسؤولون أن البوابة الحقيقية لوقف نضالات الجمعية الوطنية هي الاستجابة الفورية لمطالبنا، وأن القمع والمنع والحصار والاعتقال والمحاكمات الصورية رهان كان دائما فاشلا​
    ».
    http://www.almassae.press.ma/node/1042

     

Partager cette page