قوة المنتخب البوركينابي عرت عيوب المنتخب الوطني على مستوى خطي الدفاع والارتكاز

Discussion dans 'Maroc' créé par RedEye, 15 Août 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113

    انهزم المنتخب الوطني المغربي أمام نظيره لبوركينا فاصو بهدفين لواحد في المباراة الدولية الودية، التي جمعت بينهما مساء أمس الأربعاء بالملعب الكبير بمدينة طنجة.
    وذلك استعدادا للمباراة المقبلة أمام منتخب الكوت ديفوار برسم الجولة الأخيرة من إقصائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

    وقد ضغط المنتخب البوركينابي منذ بداية الشوط الأول على المنتخب الوطني، فارضا أسلوبه بقوة، حيث تمكن من تسجيل هدف مباغث في شباك الحارس محمد أسيف خلال الدقائق الأولى بعد خطإ دفاعي من زكرياء بركديش، كما أن النهج التكتيكي الذي اعتمده رشيد الطاوسي الناخب الوطني والقائم على شاكلة 4/2/3/1، لم يجدي نفعا أمام الضغط المتقدم الذي فرضته العناصر البوركينابية، مما أثقل كاهل كل من منير عوبادي وعصام عدوة، اللذين تحملا عبء الضغط الرهيب الذي فرضه العناصر الهجومية للمنتخب الخصم، كما نجح المدرب البوركينابي في قراءة العناصر الوطنية، إذ اعتمد على أسلوب الضغط على حامل الكرة مع اللجوء إلى دفاع المنطقة، ما أربك زملاء بنعطية الذين سقطوا في فخ التمريرات العرضية والخاطئة، وأمام قوة المنتخب البوركينابي تراجع العناصر من تلقاء نفسها إلى الخلف كما ساهمت الأخطاء الدفاعية وسوء التغطية خصوصا عبر الأظهرة إلى منح الهجوم البوركينابي العديد من الفرص السانحة للتسجيل.

    وعند الشوط الثاني، أقدم رشيد الطاوسي على العديد من التغييرات، سواء على مستوى الدفاع أو وسط الميدان، إلا أنه ظل وفيا لنهجه التكتيكي، بالاعتماد على لاعبي ارتكاز، ما منح أمام العناصر البوركينابية ممرات فارغة على مستوى وسط الميدان وكذا الجهة اليسرى، نجحوا في استغلالها بإضافة هدف ثاني في شباك الحارس ياسين بونو، كما تميز أداء العناصر الوطنية ببطء في بناء العمليات، مما سهل على المنتخب الخصم فرض أسلوب لعبه، ومع دخول المهاجم عمر القادوري مكان نور الدين أمرابط، انتعش خط الهجوم الوطني بشكل نسبي، ساهم في خلق بعض الفرص القليلة، حيث تمكن من إنهائها بنجاح المهاجم عبد العزيز برادة، مقلصا بذلك نتيجة المباراة بهدفين مقابل هدف واحد، ومع مرور الدقائق حاولت العناصر الوطنية العودة في نتيجة المباراة، إلا أن صافرة الحكم السنيغالي أعلنت عن نهاية المواجهة بفوز مستحق للمنتخب البوركينابي على مضيفه المنتخب الوطني بهدفين مقابل هدف واحد.



    المصدر

     

Partager cette page