كن جميلاً ترى الوجود جميلاً

Discussion dans 'Roukn al mouslim' créé par islam99, 7 Septembre 2011.

  1. islam99

    islam99 Accro

    J'aime reçus:
    1420
    Points:
    113
    إن تمام سعادتنا أن نتمتع بمباهج الحياة في حدود منطق الشرع المقدّس ، فالله تعالى أنبت حدائق ذات بهجة لأنه جميل يحب الجمال ، ولتقرأ آيات الوحدانية في هذا الصنع البهيج ( هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا )

    فالرائحة الزكيّة ، والمطعم الشهي ، والمنظر البهي ، تزيد الصدر انشراحاً ، والروح فرحاً

    إن الزهد القاتم ، والورع المظلم ، الذي دلف علينا من مناهج أرضيّة ، قد شوّه مباهج الحياة عند كثير منا فعاشوا حياتهم هماً وغماً ، وجوعاً وسهراً وتبتلاً ، ويقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : لكني أصوم وأفطر ، وأقوم وأفتر ، وأتزوج النساء ، وآكل اللحم ، فمن رغب عن سنتي فليس مني​


    وإن تعجب فعجبٌ ما فعله بعض الطوائف بأنفسهم


    فهذا لا يأكل الرّطب ، وذاك لا يضحك ، وآخر لا يشرب الماء البارد ، وكأنهم ما علموا أن هذا تعذيبٌ للنفس ، وطمسٌ لإشراقها ( قل من حرّم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق )

    إن رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله وسلم أكل العسل وهو أزهد الناس في الدنيا ، والله تعالى خلق العسل ليُؤكل

    وتزوّج صلى الله عليه وآله وسلم الثيبات والأبكار ، ولبس أجمل الثياب في مناسبات وأعياد


    فهو صلى الله عليه وآله وسلم يجمع بين حق الروح والجسد ، وسعادة الدنيا والآخرة ، لأنه بُعث بدين الفطرة التي فطر الله تعالى الناس عليها


    ارتفع عن الأحقاد


    أسعد الناس حالاً وأشرحهم صدراً هو الذي يريد الآخرة ، فلا يحسد الناس على ما آتاهم الله تعالى من فضله ، وإنما عنده رسالةٌ من الخير ، ومُثـُلٌ ساميةٌ من البر والإحسان ، يريد إيصال نفعه إلى الناس ، فإن لم يستطع ، كفّ عنهم أذاه .

    وانظر إلى ابن عباس رضي الله عنه بحر العلوم وترجمان القرآن كيف استطاع بخلقه الجم وسخاوة نفسه وسعة مساراته الشرعية أن يحوّل أعداءه من بني أميّة وبني مروان ومن شايعهم إلى أصدقاء ، فانتفع الناس بعلمه وفهمه فملأ المجامع فقهاً وذكراً وتفسيراً وخيراً .


    لقد نسي ابن عباس رضي الله عنه أيام الجمل وصفين ، وما قبلها وما بعدها ، وانطلق يبني ويُصلح ، ويرتُقُ الفتقَ ، ويمسحُ الجراح ، فأحبه الجميع وأصبح بحق حبر الأمة المحمدية .


    إن الرفق واللين ، والصفح والعفو صفات لا يجمعها إلا القلة القليلة من البشر لأنها تُكلف الإنسان هضم نفسه وكبح طموحه ، وإلجام اندفاعه وتطلعه .

    تحياتي

    عائض القرني من كتاب "لاتحزن"

     
    damya2009, dul2 et Mysa aiment ça.
  2. Mysa

    Mysa Accro

    J'aime reçus:
    2310
    Points:
    113
    kitab jamil jidan ...
     
  3. dul2

    dul2 salam alikom

    J'aime reçus:
    5698
    Points:
    113
    Yla bghiti ta9rai lkttab nkhalih lik
     
    islam99 et Mysa aiment ça.
  4. Mysa

    Mysa Accro

    J'aime reçus:
    2310
    Points:
    113
    merci dul [20h][20h] mais ra8 3andna wa7ad f dar :D
     
    dul2 aime ça.

Partager cette page