كيف تستعد لشهر رمضان ؟

Discussion dans 'Ramadan 2013' créé par فارس السنة, 6 Août 2010.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ... وبعد :
    جلسة تفكر وهدوء مع ورقة وقلم، فكانت هذه الرسالة القصيرة التي بعنوان: (كيف يستعد المسلم لشهر رمضان ؟؟).
    أرجو من الله أن تكون هذه النصيحة بداية انطلاقة لكل مسلم نحو الخير والعمل الصالح بدءًا من هذا الشهر الكريم وإلى الأبد بتوفيق الله فهو الجواد الكريم المنان وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    قال تعالى: {فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ} [البقرة:185].
    كيف يستعد المسلم لشهر رمضان ؟؟

    أولاً : الاستعداد النفسي والعملي لهذا الشهر الفضيل:
    • ممارسة الدعاء قبل مجيء رمضان ومن الدعاء الوارد:
    أ- «اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان» ضعيف الجامع (4395).
    ب- ما ذكره يحيى بن أبي كثير أن المسلمين كان يدعون: «اللهم سلمني إلى رمضان, وسلم لي رمضان، وتسلمه مني متقبلاً».

    • نيات ينبغي استصحابها قبل دخول رمضان :
    ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه في الحديث القدسي «إذا تحدث عبدي بأن يعمل حسنة فأنا أكتبها له حسنة»، ومن النيات المطلوبة في هذا الشهر:
    1. نية ختم القرآن لعدة مرات مع التدبر.
    2. نية التوبة الصادقة من جميع الذنوب السالفة.
    3. نية أن يكون هذا الشهر بداية انطلاقة للخير والعمل الصالح وإلى الأبد بإذن الله.
    4. نية كسب أكبر قدر ممكن من الحسنات في هذا الشهر ففيه تضاعف الأجور والثواب.
    5. نية تصحيح السلوك والخلق والمعاملة الحسنة لجميع الناس.
    6. نية العمل لهذا الدين ونشره بين الناس مستغلاً روحانية هذا الشهر.
    7. نية وضع برنامج مليء بالعبادة والطاعة والجدية بالالتزام به.

    • المطالعة الإيمانية: وهي عبارة عن قراءة بعض كتب الرقائق المختصة بهذا الشهر الكريم لكي تتهيأ النفس لهذا الشهر بعاطفة إيمانية مرتفعة.

    • اقرأ كتاب لطائف المعارف (باب وظائف شهر رمضان) وسوف تجد النتيجة.

    • صم شيئًا من شعبان فهو كالتمرين على صيام رمضان وهو الاستعداد العملي لهذا الشهر الفضيل تقول عائشة رضي الله عنها: «وما رأيته صلى الله عليه وسلم أكثر صيامًا منه في شعبان» مُتَّفقٌ عليه واللفظ لمسلم.

    • استثمر أخي المسلم فضائل رمضان وصيامه: مغفرة ذنوب، عتق من النار، فيه ليلة مباركة، تستغفر لك الملائكة، يتضاعف فيه الأجر والثواب، أوله رحمة وأوسطه مغفرة ... الخ . استثمارك لهذه الفضائل يعطيك دافعًا نفسيًا للاستعداد له.

    • استمع إلى بعض الأشرطة الرمضانية قبل أن يهل هلاله المبارك.

    • تخطيط :
    أ – استمع كل يوم إلى شريط واحد أو شريطين في البيت أو السيارة.
    ب- استمع إلى شريط (روحانية صائم) وسوف تجد النتيجة.

    • قراءة تفسير آيات الصيام من كتب التفسير .

    • (اجلس بنا نعش رمضان) شعار ما قبل رمضان وهو عبارة عن جلسة أخوية مع من تحب من أهل الفضل والعمل الصالح تتذاكر معهم كيف تعيش رمضان كما ينبغي (فهذه الجلسة الإيمانية تُحدث أثرًا طيبًا في القلب للتهيئة الرمضانية).


    • تخصيص مبلغ مقطوع من راتبك أو مكافأتك الجامعية لهذا الشهر لعمل بعض المشاريع الرمضانية مثل:
    1. صدقة رمضان.
    2. كتب ورسائل ومطويات للتوزيع الخيري.
    3. الاشتراك في مشروع إفطار صائم لشهر كامل
    4. حقيبة الخير وهي عبارة عن مجموعة من الأطعمة توزع على الفقراء في بداية الشهر.
    5. الذهاب إلى بيت الله الحرام لتأدية العمرة.

    • تعلم فقه الصيام (آداب وأحكام) من خلال الدروس العلمية في المساجد وغيرها.

    • حضور بعض المحاضرات والندوات المقامة بمناسبة قرب شهر رمضان.

    • تهيئة من في البيت من زوجة وأولاد لهذا الشهر الكريم، (من خلال الحوار والمناقشة في كيفية الاستعداد لهذا الضيف الكريم – ومن خلال المشاركة الأخوية لتوزيع الكتيبات والأشرطة على أهل الحي فإنها وسيلة لزرع الحس الخيري والدعوي في أبناء العائلة).


    ثانيًا: الاستعداد الدعوي .
    يستعد الداعية إلى الله بالوسائل التالية:
    1. حقيبة الدعوة (هدية الصائم الدعوية)، فهي تعين الصائم وتهيئ نفسه على فعل الخير في هذا الشهر .. محتويات هذه الحقيبة : كتيب رمضاني – مطوية – شريط جديد – أذكار اليوم والليلة – سواك .... الخ.
    2. تأليف بعض الرسائل والمطويات القصيرة مشاركة في تهيئة الناس لعمل الخير في الشهر الجزيل.
    3. إعداد بعض الكلمات والتوجيهات الإيمانية والتربوية إعدادًا جيدًا لإلقائها في مسجد الحي.
    4. التربية الأسرية من خلال الدرس اليومي أو الأسبوعي.

    5. توزيع الكتيب والشريط الإسلامي على أهل الحي والأحياء المجاورة.
    6. دارية الحي الرمضانية فرصة للدعوة لا تعوض.
    7. استغلال الحصص الدراسية للتوجيه والنصيحة للطلاب.
    8. طرح مشروع إفطار صائم أثناء التجمعات الأسرية العامة والخاصة.
    9. الاستفادة من حملات العمرة من خلال الاستعداد لها دعويًا وثقافيًا.
    10. التعاون الدعوي مع المؤسسات الإسلامية.


    ثالثاً : مشروع مثمر لليوم الواحد من رمضان (برنامج صائم):
    قبل الفجر
    1. التهجد، قال تعالى: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ} [الزمر :9].
    2. السحور، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «تسحروا فإن في السحور بركة» متفق عليه، ومن السُنة تأخيره.
    3. الاستغفار إلى أذان الفجر قال تعالى: {وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [الذاريات:18].
    4. أداء سنة الفجر، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها» رواه مسلم.

    بعد طلوع الفجر
    1. التبكير لصلاة الصبح، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبوًا» متفق عليه.
    2. الانشغال بالذكر والدعاء حتى إقامة الصلاة، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة» رواه أحمد والترمذي وأبو داود.
    3. الجلوس في المسجد للذكر وقراءة القرآن إلى طلوع الشمس: (أذكار الصباح)، فقد «كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى الفجر تربع في مجلسه حتى تطلع الشمس» رواه مسلم.
    4. صلاة ركعتين، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة» رواه الترمذي.
    5. الدعاء بأن يبارك الله في يومك، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «اللهم إني أسألك خير ما في هذا اليوم فتحه ونصره ونوره وبركته وهداه وأعوذ بك من شر ما فيه وشر ما بعده» رواه أبو داود.
    6. النوم مع الاحتساب فيه : قال معاذ رضي الله عنه (إني لأحتسب نومتي كما احتسب قومتي).
    7. الذهاب إلى العمل أو الدراسة قال النبي صلى الله عليه وسلم «ما أكل أحد طعامًا خيرًا من أن يأكل من عمل يده وإن نبي الله داود كان يأكل من عمل يده» رواه البخاري.
    8. الانشغال بذكر الله طوال اليوم: قال النبي صلى الله عليه وسلم «ليس يتحسر أهل الجنة إلا على ساعة مرت بهم ولم يذكروا الله تعالى فيها» رواه الطبراني.
    9. صدقة اليوم : مستشعرًا دعاء المَلَك : «اللهم أعط منفقًا خلفًا».

    الظهر
    1. صلاة الظهر في وقتها جماعة مع التبكير إليها: قال ابن مسعود رضي الله عنه : «إن رسول الله علمنا سنن الهدى وإن من سنن الهدى الصلاة في المسجد الذي يؤذن فيه» رواه مسلم.
    2. أخذ قسط من الراحة مع نية صالحة «وإن لبدنك عليك حقًا» مُتَّفقٌ عليه.

    العصر
    1. صلاة العصر مع الحرص على صلاة أربع ركعات قبلها: قال النبي صلى الله عليه وسلم : «رحم الله امرءًا صلى قبل العصر أربعًا» رواه أبو داود والترمذي.
    2. سماع موعظة المسجد، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيرًا أو يعلمه الناس كان له كأجر حاج تامًا حجته» رواه الطبراني.
    3. الجلوس في المسجد، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من توضأ في بيته فأحسن الوضوء ثم أتى المسجد فهو زائر الله وحق على المَزور أن يكرم الزائر» رواه الطبراني بإسناد جيد.

    المغرب
    1. الانشغال بالدعاء قبل الغروب قال النبي صلى الله عليه وسلم «ثلاثة لا ترد دعوتهم وذكر منهم الصائم حتى يفطر» أخرجه الترمذي.
    2. تناول وجبة الإفطار مع الدعاء «ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله تعالى» رواه أبو داود، والسُنة تعجيله.
    3. أداء صلاة المغرب جماعة في المسجد مع التبكير إليها.
    4. الجلوس في المسجد لأذكار المساء.
    5. الاجتماع مع الأهل وتدارس ما يفيد، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «وإن لزوجك عليك حقاً».
    6. الاستعداد لصلاة العشاء والتراويح.

    العِشاء
    1. صلاة العِشاء جماعة في المسجد مع التبكير إليها.
    2. صلاة التراويح كاملة مع الإمام قال النبي صلى الله عليه وسلم «من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه» رواه البخاري ومسلم.
    3. تأخير صلاة الوتر إلى آخر الليل، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترًا» مُتَّفقٌ عليه.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد

     
  2. milouky

    milouky ¤~.oOo.~¤

    J'aime reçus:
    256
    Points:
    83
    jazak alaho kol khayr faris sounna
    [​IMG]

    khas le titre dyal had section itbadal rah ramadan 2010 hada ^^
     
  3. Rida

    Rida Accro

    J'aime reçus:
    169
    Points:
    63
    allah ijazik bijhir,

    li tadkir
     
  4. Isli80

    Isli80 Bannis

    J'aime reçus:
    36
    Points:
    0
    Sir a khouya bghit lik janna f had l3wacher lmoubaraka:)
     
  5. Rida

    Rida Accro

    J'aime reçus:
    169
    Points:
    63
    جدول مقترح للمسلم في شهر رمضان

    جدول مقترح للمسلم في شهر رمضان

    أولاً أهنئكم بدخول شهر رمضان الكريم ، وأتمنى أن يتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام .
    وأتمنى أن أستغل هذه الفرصة بقدر ما أستطيع في العبادة وتحصيل الأجر ، فأرجو منكم إعطائي برنامجاً مناسباً لي ولأُسرتي حتى نستغل الشهر بالخير والطاعة.

    ___________________________________________

    الحمد لله

    تقبل الله من الجميع صالح القول والعمل ، ورزقنا الإخلاص في السر والعلن .

    وهذا جدول مقترح للمسلم في هذا الشهر المبارك :

    يوم المسلم في رمضان :

    يبدأ المسلم يومه بالسحور قبل صلاة الفجر , والأفضل أن يؤخر السحور إلى أقصى وقت ممكن من الليل .

    ثم بعد ذلك يستعد المسلم لصلاة الفجر قبل الآذان , فيتوضأ في بيته , ويخرج إلى المسجد قبل الآذان ,

    فإذا دخل المسجد صلى ركعتين (تحية المسجد) , ثم يجلس ويشتغل بالدعاء , أو بقراءة القرآن , أو بالذكر , حتى يؤذن المؤذن , فيردد مع المؤذن ويقول ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم بعد الفراغ من الأذان , ثم بعد ذلك يصلي ركعتين ( راتبة الفجر) , ثم يشتغل بالذكر والدعاء وقراءة القرآن إلى أن تُقام الصلاة , وهو في صلاة ما انتظر الصلاة .

    بعد أن يؤدي الصلاة مع الجماعة يأتي بالأذكار التي تشرع عقب السلام من الصلاة , ثم بعد ذلك إن أحب أن يجلس إلى أن تطلع الشمس في المسجد مشتغلا بالذكر وقراءة القرآن فذلك أفضل , وهو ما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم بعد صلاة الفجر .

    ثم إذا طلعت الشمس وارتفعت ومضى على شروقها نحو ربع ساعة فإن أحب أن يصلي صلاة الضحى ( أقلها ركعتين ) فذلك حسن , وإن أحب أن يؤخرها إلى وقتها الفاضل وهو حين ترمض الفصال ، أي : عند اشتداد الحر وارتفاع الشمس فهو أفضل .

    ثم إن أحب أن ينام ليستعد للذهاب إلى عمله , فلينوي بنومه ذلك التَّقوِّي على العبادة وتحصيل الرزق , كي يؤجر عليه إن شاء الله تعالى ، وليحرص على تطبيق آداب النوم الشرعية العملية والقولية .

    ثم يذهب إلى عمله , فإذا حضر وقت صلاة الظهر , ذهب إلى المسجد مبكرا , قبل الأذان أو بعده مباشرة , وليكن مستعدا للصلاة مسبقا , فيصلي أربع ركعات بسلامين ( راتبة الظهر القبلية ) , ثم يشتغل بقراءة القرآن إلى أن تقام الصلاة ، فيصلي مع الجماعة , ثم يصلي ركعتين ( راتبة الظهر البعدية ) .

    ثم بعد الصلاة يعود إلى إنجاز ما بقي من عمله , إلى أن يحضر وقت الانصراف من العمل , فإذا انصرف من العمل فإن كان قد بقي وقت طويل على صلاة العصر ويمكنه أن يستريح فيه , فليأخذ قسطا من الراحة , وإن كان الوقت غير كاف ويخشى إذا نام أن تفوته صلاة العصر فليشغل نفسه بشيء مناسب حتى يحين وقت الصلاة , كأن يذهب إلى السوق لشراء بعض الأشياء التي يحتاجها أهل البيت ونحو ذلك , أو يذهب إلى المسجد مباشرة من حين ينتهي من عمله , ويبقى في المسجد إلى أن يصلي العصر .

    ثم بعد العصر ينظر الإنسان إلى حاله , فإن كان بإمكانه أن يجلس في المسجد ويشتغل بقراءة القرآن فهذه غنيمة عظيمة , وإن كان الإنسان يشعر بالإرهاق , فعليه أن يستريح في هذا الوقت , كي يستعد لصلاة التراويح في الليل .

    وقبل أذان المغرب يستعد للإفطار , وليشغل نفسه في هذه اللحظات بشيء يعود عليه بالنفع , إما بقراءة قرآن , أو دعاء , أو حديث مفيد مع الأهل والأولاد .

    ومن أحسن ما يشغل به هذا الوقت المساهمة في تفطير الصائمين , إما بإحضار الطعام لهم أو المشاركة في توزيعه عليهم وتنظيم ذلك , ولذلك لذة عظيمة لا يذوقها إلا من جرب .

    ثم بعد الإفطار يذهب للصلاة في المسجد مع الجماعة , وبعد الصلاة يصلي ركعتين ( راتبة المغرب ) , ثم يعود إلى البيت ويأكل ما تيسر له – مع عدم الإكثار - , ثم يحرص على أن يبحث عن طريقة مفيدة يملأ بها هذا الوقت بالنسبة له ولأهل بيته , كالقراءة من كتاب قصصي , أو كتاب أحكام عملية , أو مسابقة , أو حديث مباح , أو أي فكرة أخرى مفيدة تتشوق النفوس لها , وتصرفها عن المحرمات التي تبث في وسائل الإعلام , والتي يعد هذا الوقت بالنسبة لها وقت الذروة , فتجدها تبث أكثر البرامج جذبا وتشويقا , وإن حوت ما حوت من المنكرات العقدية والأخلاقية ، فاجتهد يا أخي في صرف نفسك عن ذلك , واتق الله في رعيتك التي سوف تسأل عنها يوم القيامة , فأعد للسؤال جوابا .

    ثم استعد لصلاة العشاء , واتجه إلى المسجد , فاشتغل بقراءة القرآن , أو بالاستماع إلى الدرس الذي يكون في المسجد .

    ثم بعد ذلك أدِ صلاة العشاء , ثم صلِ ركعتين ( راتبة العشاء ) ثم صلِّ التراويح خلف الإمام بخشوع وتدبر وتفكر , ولا تنصرف قبل أن ينصرف الإمام , وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " إنه من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة " . رواه أبو داود (1370) وغيره ، وصححه الألباني في "صلاة التراويح " (ص 15) .

    ثم اجعل لك برنامجا بعد صلاة التراويح يتناسب مع ظروفك وارتباطاتك الشخصية ، وعليك مراعاة ما يلي :

    البعد عن جميع المحرمات ومقدماتها .

    مراعاة تجنيب أهل بيتك الوقوع في شيء من المحرمات أو أسبابها بطريقة حكيمة ، كإعداد برامج خاصة لهم , أو الخروج بهم للنزهة في الأماكن المباحة , أو تجنبيهم رفقة السوء والبحث لهم عن رفقة صالحة.

    أن تشتغل بالفاضل عن المفضول .

    ثم احرص على أن تنام مبكرا , مع الإتيان بالآداب الشرعية للنوم العملية والقولية , وإن قرأت قبل النوم شيئا من القرآن أو من الكتب النافعة فهذا أمر حسن ، لا سيما إن كنت لم تنه وردك اليومي من القرآن , فلا تنم حتى تنهه .

    ثم استقيظ قبل السحور بوقت كاف للاشتغال بالدعاء , فهذا الوقت _ وهو ثلث الليل الأخير _ وقت النزول الإلهي , وقد أثنى الله عز وجل على المستغفرين فيه , كما وعد الداعين فيه بالإجابة والتائبين بالقبول , فلا تدع هذه الفرصة العظيمة تفوتك .

    يوم الجمعة :

    يوم الجمعة هو أفضل أيام الأسبوع , فينبغي أن يكون له برنامجا خاصا في العبادة والطاعة , يراعى فيه ما يلي :

    التبكير في الحضور إلى صلاة الجمعة .

    البقاء في المسجد بعد صلاة العصر , والاشتغال بالقراءة والدعاء حتى الساعة الأخيرة من هذا اليوم , فإنها ساعة ترجى فيها إجابة الدعاء .

    اجعل هذا اليوم فرصة لاستكمال بعض أعمالك التي لم تتمها في وسط الأسبوع , كإتمام الورد الأسبوعي من القرآن , أو إتمام قراءة كتاب , أو سماع شريط , ونحو ذلك من الأعمال الصالحة .

    العشر الأواخر :

    العشر الأواخر فيها ليلة القدر , التي هي خير من ألف شهر , لذا يشرع للإنسان أن يعتكف في هذه العشر في المسجد , كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل , طلبا لليلة القدر , فمن تيسر له الاعتكاف فيها , فهذه منة عظيمة من الله عليه .

    ومن لم يتيسر له اعتكافها كلها , فليعتكف ما تيسر له منها .

    وإن لم يتيسر له اعتكاف شيء منها فليحرص على إحياء ليلها بالعبادة والطاعة من قيام وقراءة وذكر ودعاء , وليستعد لذلك من النهار بإراحة جسمه ليتمكن من السهر في الليل .

    تنبيهات :

    هذا الجدول جدول مقترح , وهو جدول مرن يمكن لكل فرد أن يعدل فيه بحسب ظروفه الخاصة .

    هذا الجدول روعي فيه الالتزام بذكر السنن الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم , فلا يعني ذلك أن جميع ما فيه من الواجبات والفرائض , بل فيه كثير مع السنن والمستحبات .

    أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل , فالإنسان في أول الشهر قد يتحمس للطاعة والعبادة , ثم يصاب بالفتور , فاحذر من ذلك , واحرص على المداومة على جميع الأعمال التي تؤديها في هذا الشهر الكريم .

    ينبغي على المسلم أن يحرص على تنظيم وقته في هذا الشهر المبارك , حتى لا يضيع على نفسه فرص كبيرة للازدياد من الخير والعمل الصالح , فمثلا : يحرص الإنسان على شراء الأغراض التي يحتاجها أهل البيت قبل بداية الشهر , وكذلك الأغراض اليومية يحرص على شرائها في الأوقات التي لا يكون فيها زحام في الأسواق ، ومثال آخر : الزيارات الشخصية والعائلية ينبغي أن تنظم بحيث لا تشغل الإنسان عن عبادته .

    اجعل الإكثار من العبادة والتقرب إلى الله هو همك الأول في هذا الشهر المبارك .

    اعقد العزم من بداية الشهر على التبكير إلى المسجد في أوقات الصلاة , وعلى ختم كتاب الله عز وجل تلاوة , وعلى المحافظة على قيام الليل في هذا الشهر العظيم ، وعلى إنفاق ما تيسر من مالك .

    اغتنم فرصة شهر رمضان لتقوية صلتك بكتاب الله عز وجل , وذلك من خلال الوسائل التالية :

    ضبط القراءة الصحيحة للآيات , والسبيل إلى ذلك هو تصحيح القراءة على مقرئ جيد , فإن تعذر فمن خلال متابعة أشرطة القراء المتقنين .

    مراجعة ما مَنَّ الله عز وجل به عليك من حفظ , والاستزادة من الحفظ .

    القراءة في تفسير الآيات , وذلك إما بمراجعة الآيات التي تشكل عليك في كتب التفاسير المعتمدة كتفسير البغوي وتفسير ابن كثير وتفسير السعدي , وإما بأن تجعل لك جدولا للقراءة المنتظمة في كتاب من كتب التفسير , فتبدأ أولا بجزء عم , ثم تنتقل إلى جزء تبارك , وهكذا .

    العناية بتطبيق الأوامر التي تمر بك في كتاب الله عز وجل .

    نسأل الله عز وجل أن يتم علينا نعمة إدراك رمضان , بإتمام صيامه وقيامه , وأن يتقبل منا , وأن يتجاوز عن تقصيرنا .

     
  6. Isli80

    Isli80 Bannis

    J'aime reçus:
    36
    Points:
    0
    Sir a khouya Rida allah irda 3lik
     

Partager cette page