لدغات ميسي تقود برشلونة لقهر سرقسطة برباعية وتضييق الخناق على الريال في صدارة الليجا

Discussion dans 'Espagne' créé par simo160, 7 Avril 2012.

  1. simo160

    simo160 Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    100
    Points:
    48
    [​IMG]


    واصل فريق برشلونة مطاردته لمنافسه ريال مدريد على صدارة الليجا ، بفوزه على منافسه ريال سرقسطة 4-1 في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب لا روماريدا ، ضمن الأسبوع 32 من الدوري الاسباني ، وبذلك يرتفع رصيد البارسا عند 75 نقطة مقلصا الفارق مع النادي الملكي لثلاث نقاط ، ويتبقى للريال لقاء غدا أمام فالنسيا .. بينما توقف رصيد سرقسطة عند 28 نقطة محتلا المركز الثامن عشر ، وأصبح مهددا بالهبوط .

    جاءت المباراة متوسطة المستوى ، ولم يقدم برشلونة العرض الجمالي المنتظر من نجومه في الشوط الأول بينما تحسن أداءه في الثاني .. بينما قدم سرقسطة عرضا جيدا في حدود إمكانياته ، وخاصة في شوط المباراة الأول أحرز لسرقسطة أراندا (د 30) ، وأحرز لبرشلونة بويول (د 36) وميسي هدفين (د 39 ، د85) وبيدرو ( د 92 )، وطرد حكم اللقاء إبراهيم مونيرو مدافع سرقسطة في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول .

    "لا بديل عن الفوز" ، عبارة طاردت عقل جوارديولا المدير الفني لبرشلونة ، وقد نقلها للاعبيه إذا رغبوا في مواصلة المنافسة على لقب الليجا ، ومواصلة مطاردة الريال المتصدر بفارق 6 نقاط ، ولذلك لعب بطريقته الهجومية المعتادة 4-3-3 بالدفع بالثلاثي الهجومي ميسي ، وعلى يمينه المتحرك الكسيس سانشيز ، ودفع ببيدرو منذ البداية من الجهة اليسرى ، بينما فضل الفيلسوف الأسباني الإبقاء على الثنائي تشافي ، وإنييستا على مقاعد البدلاء ، ودفع بثلاثي الوسط تياجو ، وفابريجاس ، وكيتا وجاء غياب المصاب بكييه في الدفاع ليعود ماسكيرانو بجوار بويول بينما الفيس من الجهة اليمنى ، وأدريانو من الجهة اليسرى .

    أما مانولو خيمينيز المدير الفني لريال سرقسطة فهو يعلم تماما إنه يواجه مجموعة من أفضل نجوم كرة القدم ، ورغم حاجته للفوز للهروب من منطقة القاع ، وإقامة المباراة على أرضه وبين جماهيره إلا إنه فضل اللعب بتوازن بين الدفاع والهجوم ، من خلال إمتلاك منتصف الملعب فلعب بطريقة 4-2-3-1 بتقدم كارلوس أراندا ، ومن خلفه الثلاثي أبوادفيتش ومن الجهة اليمنى أنخيل لافيتا ، بينما لعب فريتاس من الجهة اليسرى .

    حماس أصحاب الأرض فرض كلمته خلال الدقائق الأولى من اللقاء وسط تراجع مستوى الكتالونيين ، وهو عكس توقعات الجميع الذين إعتبروا أن اللقاء سهلا بالنسبة لنجوم البارسا .. ولكن إنطلاقات الثلاثي أنخيل لافيتا وأبوادفيتش وفريتاس شكلت خطورة على مرمى فالديز حارس برشلونة ، وكاد المهاجم أراندا أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الخامسة لكن الكرة مرت أسفل قدمه داخل منطقة الجزاء .

    لم يتحسن أداء البارسا ووضح وجود فجوة في خط المنتصف الذي غاب عنه الثنائي إنييستا وتشافي ، فلم يجد ثلاثي الهجوم معاونة حقيقة سوى من فابريجاس ولكن في أوقات قليلة .. هذه الفجوة أتاحت الفرصة لمنتصف ملعب ريال سرقسطة بالسيطرة على منطقة المناورات ، وفي الدقيقة 23 إنفرد أراندا وسددها لكنها إرتدت من العارضة للمتابع أنخيل لافيتا ، ولم يجد فالديز حارس برشلونة حلا سوى عرقلته ، ليحتسب الحكم ركلة جزاء سددها أراندا ولكن المتألق فالديز عاد ليصحح خطأه وتصدى لها ببراعة .

    ضياع ركلة الجزاء لم تكن محبطة لإصحاب الارض الذين واصلوا سيطرتهم الهجومية وشكلوا خطورة واضحة على مرمى البارسا وسط تعجب المتابعين من المستوى المتواضع للبارسا .. وتكللت هذه السيطرة بالنجاح عند الدقيقة 30 عندما تلقى أراندا بينية إنفرد على أثرها ، وسددها من زاوية صعبة لترتد من فالديز وتصطدم برأس أراندا وتسكن الشباك معلنة عن الهدف الأول لسرقسطة .

    أدرك لاعبو برشلونة أن إستمرار الوضع يعني ضياع لقب الليجا بنسبة كبيرة ، فإنتفضوا خلال العشر دقائق الأخيرة حيث أتيحت الفرصة الاولى للبارسا في الدقيقة 36 ، ولكن روبرتو حارس سرقسطة حول تسديدة سانشيز لركنية لعبها فابريجاس عرضية حاول الحارس الإمساك بها ، ولكنها سقطت منه فحولها بويول المتقدم داخل المرمى بسهولة محرزا هدف التعديل للضيوف .

    واصل برشلونة ضغطه ، ولم تمر سوى 3 دقائق فقط على الهدف حتى إنطلق سانشيز من الجهة اليمنى بسرعته ، ونفذ هجمة مرتدة بإقتدار وحوله عرضي لميسي الذي لم يجد صعوبة في مراوغة باريديز ، وسددها بيسراه في الزاوية اليمنى العليا للحارس روبرتو محرزا الهدف الثاني لفريقه وال 37 له في الليجا هذا الموسم ليتساوى مع كريستيانو رونالدو لاعب الريال في صدارة الهدافين .. وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الاول يطرد الحكم تورونزو اللاعب إبراهيم مونيرو مدافع سرقسطة بعد أن أشهر البطاقة الصفراء الثانية لتعمده الخشونة ضد سانشيز ليكمل فريقه المباراة بعشرة لاعبين .

    رغم أن سرقسطة بدأ الشوط الثاني وهو يلعب بعشرة لاعبين إلا أنه حاول الهجوم معتمدا على قوة وسرعة أراندا ولكن بويول وماسكيرانو وقفا بالمرصاد أمام الهجمات السريعة .. وأدرك لاعبو البارسا أنهم قد يندمون إذا إستهانو بالخصم الناقص عدديا فإندفعوا للهجوم ووضحت تعليمات جوارديولا بين شوطي المباراة بضرورة تقدم ألفيس من الجهة اليمنى وأدريانو من الجهة اليسرى لإيجاد خطورة من الجانبين على مرمى سرقسطة .

    خيمينيز المدير الفني لسرقسطة الذي طرده الحكم في بداية الشوط الثاني للإعتراض قام بإجراء تغييرين في الدقيقة 65 بالدفع بالمهاجم بوستيجا بدلا من المتعب أراندا ولاعب الوسط لانزارو بدلا من أوبرادوفيتش وذلك للدفع بلاعبين أكثر جهدا قادرين على تنفيذ هجمات سريعة قد تهدي التعادل لفريقه .. وفي المقابل دفع جوارديولا بمونتينا وبوسكيت بدلا من ألفيس وكيتا .

    التغييرات جاءت في مصلحة البارسا الذي إمتلك زمام المباراة وسيطر على المناطق الهجومية وأضاع ميسي فرصة مؤكدة في الدقيقة 80 وقبل نهاية اللقاء بخمس دقائق إستلم الكسيس سانشيز الكرة داخل منطقة الجزاء وراوغ داسيلفا الذي عرقله ليحتسب الحكم ركلة جزاء تصدى لها ميسي وسددها قوية بيسراه في الزاوية اليمنى العليا لحارس سرقسطة محرزا الهدف الثالث وينفرد بصدارة هدافي الليجا برصيد 38 هدفا وأيضا يصل للهدف رقم 60 مع فريقه في موسم واحد متساويا مع الرقم القياسي الذي وصل له رونالدو .. وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع إنطلق ميسي بالكرة ومررها عرضية لبيدرو الذي وضعها في المرمى أسفل الحارس محرزا الهدف الرابع وينتهي اللقاء 4-1 للبارسا مضيقا الفارق مع ريال مدريد لثلاث نقاط لمدة 24 ساعة فقط حتى لقاء الريال وفالنسيا غدا.

    kooora


     

Partager cette page