لوليشكي: الأمم المتحدة هي التي استنتجت عدم إمكانية تطبيق الاستفتاء في الصحراء

Discussion dans 'Info du bled' créé par RedEye, 7 Mars 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    [​IMG]
    سفير المغرب لدى الأمم المتحدة محمد لوليشكي




    أكد سفير المغرب بالأمم المتحدة محمد لوليشكي٬ أمس الثلاثاء٬ أن "الأمم المتحدة حسمت في مسألة الاستفتاء في الصحراء المغربية بعد أن تبين لها عدم إمكانية تطبيقه".
    وقال لوليشكي٬ الذي استضافته الصحفية الشهيرة كريستيان أمانبور على قناة " سي إن إن الدولية" إنه "استنتاج الأمم المتحدة"٬ مضيفا "لقد قبلنا الاستفتاء٬ وتعاوننا مع الأمم المتحدة من أجل إجراء الاستفتاء بين عامي 1991 و 2000".

    وأشار إلى أنه في عام 2000 "دفعت استحالة جمع هيئة ناخبة الأمم المتحدة إلى الاستنتاج بأنه لا يمكن تطبيق الاستفتاء" في الصحراء المغربية٬ لأسباب بديهية.

    وعدد الدبلوماسي المغربي في هذا الصدد أسبابا مختلفة٬ من بينها العرقلة التي قامت بها الأطراف الأخرى وتصميمها على استبعاد كل من لم يكن يجاريها فضلا عن عدم جدوى هذه الآلية في استشارة حيوية للغاية بالنسبة لمستقبل السكان المعنيين.

    وأشار أيضا إلى "عدم ملاءمة الاستفتاء لمقاربة لا غالب ولا مغلوب٬ التي تعتبر المقاربة الوحيدة الأكثر واقعية"٬ وكذا إلى طابع الندرة لإجراء الاستفتاء في ممارسة الأمم المتحدة.

    وقال إن "المملكة تصرفت دائما طبقا لاستنتاجات الأمم المتحدة٬ وتشبثت بمواكبة الجهود الأممية والمساهمة فيها بجدية من أجل التوصل إلى حل مقبول وواقعي".

    وأضاف لوليشكي "سنتفاوض٬ وسنقدم في الأخير أمام السكان نتائج هذه المفاوضات وندافع عنها من أجل الموافقة عليها". وقال "لدينا تحديات هائلة يجب رفعها٬ ليس فقط المغرب والجزائر وتونس وبلدان الساحل٬ ولكن أيضا أوروبا والولايات المتحدة "٬ في إشارة إلى التهديدات الإرهابية.

    ولاحظ الدبلوماسي المغربي أن "الإرهاب بصدد الانتشار في هذا الجزء من افريقيا المجاور للمغرب ٬ ونريد أن نتخذ جميع التدابير اللازمة٬ ومن ضمنها تسريع المفاوضات لإنهاء محنة هؤلاء السكان٬ لأننا نريدهم أن يعودوا" إلى الوطن الأم.

    وتساءل السيد لوليشكي "هل تعتقدون أننا لا نشعر بالوضع الإنساني لهؤلاء السكان "٬ مضيفا "إنهم إخواننا وأخواتنا٬ ونريد أن يعودوا للمساهمة في بناء المغرب الديمقراطي الجديد الذي يضمن جميع حقوق الإنسان".

    وردا على ملاحظة الصحفية أمانبور بشأن عدم توفر بعثة الأمم المتحدة في الصحراء (المينورسو)٬ العملية الوحيدة لحفظ السلام٬ على مكون حقوق الإنسان٬ قال السفير المغربي إن "ستة من بين 15 بعثة لحفظ السلام لا تتوفر على هذه الآلية"٬ مضيفا أن الأمم المتحدة تعترف بأن "لدى المغرب آليات لحقوق الإنسان موثوق بها وذات مصداقية ".

    وذكر لوليشكي في هذا الصدد بالعمل الذي قامت به هيئة الإنصاف والمصالحة٬ في مجال النهوض بثقافة حقوق الإنسان٬ والتعويض الفردي والجماعي لضحايا انتهاكات هذه الحقوق في الماضي.



    منارة


     

Partager cette page