ليبيا: ثالوث الفساد والرشوة والمحسوبية؟

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par @@@, 29 Octobre 2010.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    قليلة هي الاخبار القادمة من ليبيا، فباستثناء لقاءات الزعيم الليبي معمر القذافي مع نظرائه الافارقة، او مراسم نصب خيمته، واناخة ابله في العواصم الاوروبية التي يحط بها الرحال، وندواته ذائعة الصيت حول الاسلام بحضور جميلات ايطاليا، من النادر ان يطلع المرء على تفاصيل ما يجري داخل الجماهيرية، او حتى يعرف اسماء الوزراء وكبار العاملين في الدولة.

    اسباب هذه الظاهرة متعددة، فبعضها يعود الى ضعف الاعلام الليبي، المحلي منه والدولي، والبعض الآخر الى حال الصدأ الذي يعشش في مفاصل الدولة، هذا اذا كانت هناك دولة، وربما يضاف الى ذلك زهد الزعيم الليبي في الحكم، بعد اكثر من اربعين عاما من ادارة دفة سفينة البلاد في بحر هائج متلاطم الامواج.

    ووسط حالة الركود هذه، فاجأتنا وكالة الانباء الايطالية 'آكي' قبل ايام بنبأ قالت فيه ان السيد عبد السلام جلود الذي ظل لسنوات الرجل الثاني في الدولة، ثم غاب عن الانظار لاكثر من ربع قرن نتيجة خلاف مع صديقه معمر القذافي، سيعود الى الاضواء مجددا، وسيتولى تشكيل وزارة جديدة.

    صحيفة 'اويا' المقربة من المهندس سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي اكدت خبر الوكالة بطريقة غير مباشرة عندما حثت الزعيم الليبي على الاستعانة برفاقه في الثورة لتصحيح مسار البلاد بعد انتشار الرشوة والوساطة والمحسوبية. وتمنت الصحيفة لو يتم استدعاء الرائد عبد السلام جلود لتولي رئاسة الحكومة (اللجنة الشعبية العامة) نظرا لخبرته ودرايته الطويلة في الاشراف على مؤسسات الدولة وتنقيتها مما لحق بها من فساد.

    ما يمكن قراءته بين سطور هذا النداء الذي يصدر عن صحيفة لا تنطق الا بما يوحى لها من صاحبها، ان الزعيم الليبي على وشك العودة الى مرحلة ما قبل اللجان الشعبية، حيث كانت هناك مؤسسات ووزارات وهيكلية كاملة للدولة العصرية تمت وراثتها من الحكم الملكي السابق.

    الامر الذي يعني انهاء كل 'نتائج' المرحلة السابقة (اللجان الثورية) التي حولت البلاد الى فوضى عارمة، وقضت كليا على الطبقة الوسطى، ودفعت بالكثير من الكفاءات الليبية الى الهجرة، خاصة الى اوروبا، والاستقرار فيها ورفض كل النداءات بالعودة.

    الحنين الى الماضي امر جيد، والوفاء الى رفاق الثورة خصلة حميدة، ولكن ايكال مهمة اصلاح البلاد، واعادة مؤسسات الدولة وتحديثها الى هؤلاء، رغم تقديرنا واحترامنا لتجاربهم، يكون، اذا صح، قرارا متسرعا قد يعطي نتائج عكسية تماما، رغم النوايا الحسنة من ورائه.

    ليبيا ليست بحاجة للحنين الى الماضي، وانما التطلع الى المستقبل، والاستعانة بشبابها لتولي قيادة اي تحرك نحو النهضة واللحاق بتطورات العصر، خاصة ان هناك الآلاف من هؤلاء يحملون اعلى الشهادات في مختلف التخصصات من جامعات غربية محترمة، ويتولون وظائف قيادية هامة في الدول التي اتخذوها وطنا.

    الاستعانة باعضاء مجلس قيادة الثورة في مجلس استشاري، او تكريمهم التكريم الذي يستحقونه من الحقوق المشروعة بل والضرورية لهؤلاء لما قدموا من تضحيات، ولكن تسليمهم مقادير البلاد مجددا بعد ان تجاوزوا سن التقاعد امر يحتاج الى مراجعة.

    ليبيا وباختصار شديد بحاجة الى ثورة ادارية علمية جديدة، تقتلع فترة 'التجريب'، التي امتدت على مدى الثلاثين عاما الماضية، من جذورها، وبناء دولة عصرية حديثة في مختلف الميادين بقيادة السواعد الشابة، وتوفير كل الفرص والصلاحيات لنجاحها.





    http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\28qpt99.htm&arc=data\2010\10\10-28\28qpt99.htm
     

Partager cette page