مؤتمر حركة عدم الانحياز يرفض دعم محاولة ال&#1

Discussion dans 'Scooooop' créé par MATAPAYOS, 1 Juin 2006.

  1. MATAPAYOS

    MATAPAYOS Citoyen

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    38
    مؤتمر حركة عدم الانحياز يرفض دعم محاولة الجزائر تجميد موقف الحركة في حدود موقف دوربان (31/5/2006)
    علم لدى مصدر مقرب من المؤتمر الوزاري لحركة عدم الانحياز الذي اختتم أشغاله في بوتراجايا بماليزيا أن المؤتمر رفض دعم محاولة الجزائر الهادفة إلى تجميد موقف الحركة في حدود موقف دوربان2004 بدون إدماج التطورات الموضوعية والجلية التي حدثت منذ هذا التاريخ على صعيد الأمم المتحدة.

    [​IMG]
    فقد أصرت الجزائر منذ بداية أشغال المؤتمر على أن يؤكد المؤتمر مساندته لمخطط بيكر الثاني لسنة2003 . أما الوفد المغربي فقد طالب منذ البداية بأن يأخذ الوزراء بعين الاعتبار استبعاد مخطط بيكر، والمأزق المترتب عنه، وكذا النداء الموجه إلى جميع الأطراف، بمن فيها الجزائر، من أجل التعاون مع الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي، بهدف التوجه نحو حل سياسي مقبول من طرف الجميع. وأضاف المصدر نفسه أن الاتصالات التي أجراها الوفد المغربي، برئاسة وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد محمد بن عيسى مع الأعضاء الأساسيين للحركة، مكنت من تعبئة وتوفير دعم واسع للموقف المنطقي للمغرب.

    ففي مواجهة جمود الموقف الجزائري وتصلبه، الهادف إلى فرض مقترحات متجاوزة، وإصرار الجزائر على فرض مخطط بيكر، وصل رد فعل عدد من الوفود إلى حد اقتراح حذف موضوع هذا الخلاف، بكل بساطة، من مناقشات حركة عدم الانحياز. وفي ختام الاجتماع، وباقتراح من الرئاسة، تم الاتفاق على تضمين الوثيقة النهائية موقفي كل من المغرب والجزائر، وإحالة الأمر على قمة رؤساء دول وحكومات حركة عدم الانحياز المرتقبة في شتنبر المقبل في هافانا. وهكذا تكون الوثيقة النهائية التي ستحال على قمة هافانا، قد أقرت حالة المأزق الحالي، والدعوة إلى مفاوضات من أجل التوصل إلى حل سياسي مقبول من الطرفين.

    كما تضمنت الوثيقة إحالة واضحة على الجهود المبذولة من طرف المملكة من أجل تقديم مقترح للحل، وسجلت في هذا الصدد، تنشيط المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية كمؤسسة تمثيلية. وعلى إثر المصادقة على التصريح النهائي للاجتماع، قال السيد محمد بن عيسى في تصريح للصحافة، إن حركة عدم الانحياز تكون، من خلال هذا القرار، قد رفضت تزكية مخطط بيكر، وانخرطت في المقابل، ضمن الدينامية الجديدة التي أرادتها الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، والتي هي عبارة عن مسلسل من المفروض أنه يؤدي من خلال مفاوضات بين الأطراف إلى حل سياسي مقبول من الطرفين.

    وأضاف السيد محمد بن عيسى إن النقاشات التي شهدها هذا المؤتمر، وكذا المفاوضات المتعلقة بالمصادقة على الوثيقة النهائية، بينت أن الجزائر، التي تنفي أية علاقة لها بقضية الصحراء، هي بكل تأكيد طرف في هذا الخلاف



    source: http://arabe.menara.ma/includArNx/Detail.asp?lmodule=PALESTINE&article_id=1628
     

Partager cette page