ما مصير النساء في الجنة ألهم أزواجٌ أم لا

Discussion dans 'Roukn al mouslim' créé par milouky, 19 Octobre 2009.

  1. milouky

    milouky ¤~.oOo.~¤

    J'aime reçus:
    256
    Points:
    83



    السؤال: فضيلة الشيخ محمد وردتنا الرسالة من المستمع إبراهيم محمد ش. يقول في رسالته لقد عرفنا مصير الرجال في الجنة أن لهم زوجات حور عين ويقصد الرجال من المسلمين ولكن ما مصير النساء في الجنة ألهم أزواجٌ أم لا؟
    الجواب


    الشيخ: يقول الله تبارك وتعالى في نعيم أهل الجنة (ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون نزلاً من غفورٍ رحيم) ويقول تعالى (وفيها ما تشتهي الأنفس وتلذ الأعين وأنتم فيها خالدون) ومن المعلوم أن الزواج من أبلغ ما تشتهيه النفوس فهو حاصلٌ في الجنة لأهل الجنة ذكوراً كانوا أم إناثاً فالمرأة يزوجها الله تبارك وتعالى في الجنة يزوجها بزوجها الذي كان زوجاً لها في الدنيا كما قال الله تعالى (ربنا وأدخلهم جنات عدنٍ التي وعدتهم ومن صلح من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم إنك أنت العزيز الحكيم) وإذا كانت لها زوجان في الدنيا فإنها تخير بينهما يوم القيامة في الجنة وإذا لم تتزوج في الدنيا فإن الله تعالى يزوجها ما تقر به عينها في الجنة فالنعيم في الجنة ليس قاصراً على الذكور وإنما هو للذكور وللإناث ومن جملة النعيم الزواج ولكن قد يقول قائل إن الله تعالى ذكر الحور العين وهن زوجات ولم يذكر للنساء أزواجاً فنقول إنما ذكر الزوجات للأزواج لأن الزوج هو الطالب وهو الراغب في المرأة فلذلك ذكرت الأزواج للرجال في الجنة وسكت عن الأزواج للنساء ولكن ليس معنى ذلك أنه ليس لهن أزواج بل لهن أزاجٌ من بني آدم.
    المصدر


     

Partager cette page