متجددة [ موسوعة الطفل]

Discussion dans 'Santé & Beauté' créé par 7amil almisk, 5 Novembre 2007.

  1. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63



    حرارة طفلي مرتفعة ماذا أفعل ؟؟

    غالباً ما يكون ارتفاع درجة حرارةالجسم هي من أقوي المؤشرات على الإصابة بالحمى وهى عادة ما تكون ناتجة منإصابة
    الجسم بمـرض ما أو تعرضه لإحدى مصادر التلوث ومن المعتقد أن الارتفاع فيدرجة الحرارة هو ناشئ عن الاستعدادات
    التي يقوم بها الجهاز المنـاعي داخـلالجسـم لمواجهة المرض الذي أصيب به الجسم وعادة ما تكون الحمى هذه مزعجة
    جداًخاصة بالنسبة إلى ألاطفال لذلك وجب علينا أولاً مواجهة المرض الذي تسبب في هذهالحمى .
    لذلك فأن العديد من الأطباء وخبراء الصحة و المهتمين بالصحـة وبصفة خاصةصحة للأطفال ينبهون على أهمية متابعة
    التغير في درجة حرارة الطفل للتأكـد منأنهـا في المستـوى الطبيعـي و يصنفـون درجـات الحـرارة التـي يجـب
    معها الحذرومراقبة الطفل على أساس طريقة قياس درجة حرارة الطفل فمثلاً :

    حالة القياسعن طريق الأذن إذا كان المؤشر 37.8 درجة فأن ذلك يشير إلى ارتفاع في درجةالحرارة.

    حالة القياس من تحت الذراع إذا كان المؤشر 37.2 درجة فأن ذلك يشيرإلى ارتفاع في درجة الحرارة.
    وكذلك ينبه الأطباء على أنه لابـد وأن يراعى عمرالطفل المحموم فمثلاً طفل لم يتعدى الثلاثة أشهر بعد من عمرة فإنه في
    حالةإصابته بالحمى فإن ذلك يتطلب رعاية صحية متخصصة و كاملة و بدون أي تأخير لأن طفل فيمثل هذا العمر المبكر
    تمثل عليه الحمى خطر كبير و يجب توفير الرعايـة المتكاملةله عن طريق الأطباء و المتخصصين و الذين يفضلون أن
    يتم إمداد الطفل بكميات كبيرهمن السوائل وذلك لتعويض ما يفقده الطفل من سوائـل نتيجـة إصابته بالحمى و التي قدتقود
    الطفل في بعض الأحيان إلى الإصابة بالجفاف .
    ويحبذ بجانب إعطاء الطفلكمية كبيرة من السوائل أن يتم عمل كمادات من الثلج و تجنب إعطاء الطفل سوائلتحتوي
    على مادة الكافيـن مثـل الشاي لأنها تعتبر من المواد المدره للبول والتىتساعد الجسم على فقدان الكثير من السوائل .
    وبشكل عام أترك الحرية لطفلك لتنـاولأي كميــة من السوائل و دون الضغط علية في تناولها .
    وفى حالة كون الطفل أكبرسناً فأنه يجب مراعاة أن لا يذهب إلى مدرسته في اليوم الذي يشعر فيه أنه محموم و أنيبقى في
    المنزل لتوفير الرعاية له و كذلـك يجب ملاحظـة أن تكـون ملابس الطفلخفيفة و لا تولد طاقة أو حرارة و كذلك مراعاة
    أغطية و مفارش السرير المخصص للطفليجب أن تكون ناعمة و رقيقة .
    ماذا أفعل في حالة ارتفاع درجة حرارة طفلي؟
    للإجابة على مثل هذا التساؤل يجب مراعاة الكثير من الأمور و يمكن لنا أننقسمها إلى ما يلي :
    الأطفال عامة في حالة كون درجة حرارتهم أقل من 38.9 درجةفأنهم لا يطلبون رعاية صحيـة متخصصـة ( مثل استدعاء
    الطبيب ) إلا في حالة كونهم منزعجين من ارتفاع درجة حرارتهم .
    اما إذا تجاوزت درجة الحرارة 38.9 درجة فإنهيوصي بأخذ الأدوية التالية ACETAMINOPHEN ومن اسمائة التجارية
    تمبرا أو BUPROFENومن اسمائة التجارية برفينال وذلك حسـب إرشـادات الطبيب وحسب عمر و وزنالطفل
    ومن الأفضل الاتصال بالطبيب لتحديد الجرعة السليمـة للطفل و يجب التنبيهعلى أن الأطفال دون الثانية عشر لا يوصف لهم
    الأسبرين بأي حال من الأحوال.
    اما إذا تعدت درجة حرارة الطفل 40 درجة فأنه لابد و أن يستدعى الطبيب فوراً ودون أي تأخير و يجب أن يعمل للطفل
    حمام إسفنجي من ماء فاتر وليس ماء مثلج لانذلك قد يسبب للطفل رعشة مفاجئة .

    الأكاديمية الأمريكية توصى بأنه لابد وأن يستدعى الطبيب و أن يتم توفير رعاية صحية كاملة للطفل في حالة :

    عمر الطفللم يتعدى الثلاثة شهور ودرجة حرارته أعلى من 38 درجة .

    عمر الطفل من ثلاثةشهور إلى ستة شهور ودرجة حرارته أعلى من 38.3 درجة .

    عمر الطفل أكبر من ستةشهور ودرجة حرارته أعلى من 40 درجة .
    وبذلك نرى أن الذهاب الى الطبيب يختلف باختلاف عمر الطفل و كذلك وزنه لذلك يجب مناقشة تلك الحالات مع
    الطبيب المتابع لطفلك منذ ولادته . ولكن عامة يجب زيارة الطبيب إذا كان طفلك يعانى من الحمي و كان:

    عمر الطفل لم يتعدى الثلاثة شهور .

    رفض الطفل لتناول أي سوائل بشكلغير عادى .

    استمرار الحمى لأكثر من 72 ساعة .

    صراخ وبكاء مستمر من الطفل .

    عدم استيقاظ الطفل بسهولة و بالطريقة المعتادة .

    ظهور طفح جلدي نتيجة الحمى .

    صعوبة في التنفس لدى الطفل .

    عدم تحريك رأس الطفل بشكل طبيعي

    [​IMG]

    علاج التأتأة عندالاطفال


    هناك العديد من الطرق العلاجيةللتأتأة، ويختلف العلاج باختلاف العمر للفرد، ومع أنه ليس هناك شفاء من التاتأة،إلا أنه يمكن منع ووقف تطور التأتأة عند الأطفال
    ما قبل سن المدرسة والأطفالالذين يعانون من تأتأة حدية (تشبه التأتأة الطبيعية، لكن عدد التأتآت يكون أكثر وفيبعض الأحيان يكون كلام الطفل طبيعي وفي أحيان أخرى تظهر التأتأة) من خلال التحكمببعض الأمور في البيئة وتقديم الإرشاد اللازم للوالدين.

    الأفراد ذووالتأتأة المتقدمة (الذين يزيد عمرهم عن 14 سنة) يتعلمون مهارات معينة بمرور الوقتلإخفاء التأتأة والتدبر معها.

    - التحكم ببيئة الطفل المتأتيء، ونعني تعريفوتحديد العوامل الموجودة في بيئة الطفل التي تعمل على زيادة التأتأة ومن ثم يلي ذلكمحاولة التخلص من هذه العوامل أو الحد منها ما أمكن.

    من هذه العوامل: عدمإصغاء المستمع وردود فعله الأخرى كالضجر من محاولات المتأتيء للكلام، قطع الحديث،بنيةالجسم (كبيرة جداً أو صغيرة جدا)ً، تنافس الأخوة، المشي السريع، البيئةالمكتظة، الإثارة الشديدة، الخوف و القلق.

    تكاد تتلخص طرق العلاج ضمن مجموعتين (التحدث بطلاقة أكثر) و (التأتأة بسهولة أكثر). إن دمج هاتين الطريقتين قديكون مناسباً لعلاج كثير من الحالات.

    الطريقة الأولى: يكون التركيز منصباًعلى تعليم الفرد مهارات وأساليب لتعزيز وزيادة الطلاقة الكلامية مثل (البدايةالسهلة والبطيئة للكلام، التقاء بطيء لأعضاء النطق، تنظيم التنفس).

    الطريقةالثانية: وهي التأتأة بسهولة ودون توتر تساعد الفرد على التقليل من مستوى التوتروالقلق وتعديل لحظات التأتأة بحيث لا تؤثر على قدرات الفرد على الكلاموالتخاطب.

    إن البرامج المكثفة لتحسين الطلاقة تساعد الفرد في معظم الأحيانعلى تعزيز ثقته بنفسه وجعله قادراً على الحديث بطلاقة أكبر. ولسوء الحظ لا يدوم هذاالتحسن الذي تم تحقيقه بعد نهاية البرنامج العلاجي. لذا يجب أن يكون المتأتيءعازماً ومصمماً ومالكاً للدافعية القوية لممارسة الطرق التي تعلمها عند الحاجةللمحافظة على مستوى مقبول من الطلاقة.

    نصائح وإرشادات:

    أثناءالحديث مع فرد يتأتيء ينبغي التركيز على ما يقول وليس كيف يقول.

    ولعلكتلاحظ معنا أن تعديل سرعة الكلام وجعله أكثر بطءاً وإدخال بعض الوقفات في كلامكأثناء الحديث مع فرد متأتيء قد يجعله بطريقة غير مباشرة يقلل من سرعة كلامه ممايؤدي إلى زيادة الطلاقة عنده، ولمساعدته أكثر لا تنظر بعيداً عنه إذا لم يتمكن منإخراج بعض الكلمات من فمه، وفي نفس الوقت لا تحدق به بشكل ملفت أو غريب، وحاول ألاتقاطعه و ألا تكمل الكلام نيابة عنة بقصد مساعدتة، نصائح مثل (تمهل) (خذ نفس) ليستذات جدوى، بل قد تزيد أحياناً مستوى التوتر وبذلك تزداد التأتأة.

    مركز علاجاللغة والنطق والسمع.

    [​IMG]

    نظرية التحصين:+:التطعيم:+:


    كلنا نعرف أن الطفل عند الولادةتستمد مناعته من المناعة الطبيعية التي يحصل عليها من الرضاعة الطبيعية من حليبالأم ، وتعتبر هذه هي المرحلة الأولى لمناعة الطفل ، ثم تأتي المرحلة الثانية منالمناعة وهي المناعة المكتسبة والمتمثلة في التحصين باللقاحات التي تقوم بتعريفالجهاز المناعي لدى الطفل بنوعية الفيروس أو البكتريا ليقوم الجهاز المناعي لدىالطفل ببناء الأجسام المضادة لكل لقاح فيروسي أو بكتيري وبالتالي بناء خط دفاعمناعي للجسم ضد الاصابه المفاجئة ببعض الفيروسات والبكتيريا وجراثيمها.

    وهذه اللقاحات عبارة عن فيروسات موهنة أو بكتريا موهنة تم شل القدرةالمرضية لها ، وبالتالي يسهل إعطاءها للطفل حتى يتمكن جهازه المناعي من بناء أجساممضادة لبعض الأمراض مثل ( الحصبة – السعال ألديكي – الدفتيريا – الحصبة الألمانية -النكاف- الجدري الكاذب - شلل الأطفال - الدرن – الالتهاب الكبديالبائي).

    والتطعيم ضروري لكل طفل , وذلك حفاظاً على صحته , فالوقاية خير منالعلاج , حيث يبدأ التطعيم منذ اليوم الأول لولادة الطفل ويستمر حتى عمر ست سنواتعلى الأقل , ويجب الالتزام بالمواعيد الواردة في جدول التطعيمات بدقة (فالتطعيم ليسمجرد إعطاء الطفل الجرعة المقررة له , ولكن يجب أن يتم ذلك في الموعد المحدد ضماناًلتحقيق الفائدة المرجوة من التطعيم ) .

    وعلى كل أم أن تبادر إلى إبلاغالطبيب بالمركز التابعين له عن أي أعراض قد يشكو منها الطفل قبل إعطائه التطعيموخاصة القئ والإسهال والسعال .

    أيضاً من المهم أن تستعلم الأم عن أي آثارجانبية متوقعة من التطعيم الذي سيعطى للطفل , وكيفية التصرف حتى لا يكون هناك أيارتباك أو انزعاج نتيجة حدوث هذه الآثار الجانبية للتطعيم

    [​IMG]

    عندما تسقط اسنان طفلك

    :الاسنان اللبنية

    في حالحدوث كسر او خلع لاحد الاسنان اللبنية عند الطفل قم بضغط مكان النزف بقطعة شاشنظيفة وراجع طبيب الاسنان

    :الاسنان الدائمة

    في حال انخلاع احدالاسنان الدائمة للطفل يجب عليك ايجاد هذا السن و مسكه بلطف من مكان بعيد عن جذرالسن و قم بوضع السن في مكانه الطبيعي حيث كان في فم الطفل مع تطبيق ضغط خفيف و اذالم تتطع وضع السن في مكانه في قم الطفل ضعه في كأس من حليب البقر و اذهب به مباشرةالى طبيب الاسنان ليعيد السن الى مكانه في اسرع وقت ممكن اما اذا كان السن مكسورافاجمع قطع السن و اضغط مكان السن بقطعة شاش حتى يتوقف النزف وراجع طبيبالاسنان
    د.رضوان غزال

    [​IMG]

    المواد البلاستيكية خطر علىالاطفال

    حذَّرت دراسة طبية - نُشِرَت حديثًا - منأن
    الموادالبلاستيكية المستخدمة في تغطية الجدران والأرضيات - لرخصها وسهولةتنظيفها - قد تضع الأطفال الصغار في خطر متزايد للإصابة بمشكلاتتنفسية.

    فقد وجد الباحثون أن خطر إصابة الأطفال - الذين عاشوا في منازلكانت جدرانها مغطاة بمواد بلاستيكية - بالربو أو الالتهاب الرئوي أو مشكلات القناةالتنفسية كالسُّعال والصفير والبلغم كان أعلى بشكل ملحوظ.

    وقال الباحثون فيالدراسة التي نشرتها المجلة الأمريكية للصحة العامة: إن مثل هذه المواد البلاستيكيةتسبب انبعاث مركبات كيماوية مثل: العوامل الملدِّنة المستخدمة في إنتاج مركب'بوليفينيل كلورايد', فتسبب التهاب المجاري التنفسية وانسداد القصبات والرَّبْووزيادة حساسية الأطفال للانتانات التنفسية.

    ولاحظ الأخصائيون بعد دراسةمُسوحات شملت 2500 طفل فنلندي من عمر 1 - 7 سنوات أن مواد الجدران البلاستيكية كانتموجودة في أقل من 3 % من المنازل، وأن 2 % من جميع الأطفال مصابونبالربو.

    ويرى الخبراء أن نتائج هذه الدراسة_ تقدم إثباتًا آخر على أنالمنتجات البلاستيكية الموجودة في المنازل قد تسبب انبعاث مركبات كيماوية ضارة تؤثرسلبًا على تنفس الأطفال الصغار. ويهدف البحث القادم إلى التعرّف على أنواع الموادالبلاستيكية المستخدمة في التصميم الداخلي وديكورات المنازل.

    [​IMG]

    ابني يرفض الطعام ولا يأكل !!!انصحوني



    ابني يرفض تناول الطعام ولايأكل الخضار ولا الفواكه وهو ضعيف البنية فهل تنصحونني بإعطائه الفيتامينات أوأدوية تساعد على فتح الشهية؟
    الإجابة:إذا كان الطفل سليماً وغير مصاببأي مرض فغالباً مايكون سبب رفضه للطعام هم الأهل أنفسهم نتيجة بعض الاخطاءأهمها:

    عدم تعويد الطفل على استخدام الملعقة مبكراً فيجب ادخال الطعامالصلب بالملقة مبكراً منذ الشهر الرابع مثل السيريلاك والخضار المهروسة لأن الحليبوحده لايكفي.

    عدم تنويع مصادر الأكل حيث يجب أن يكون بدة نكهات حتى لايتعودالطفل على نكهة واحدة ويرفض الباقي.

    اصرار الأهل على اطعام الطفل بالقوةوالإكراه رغم عدم رغبته في ذلك مما يؤدي الى ردة فعل عكسية يلاحظ فيها الطفل أنهيستطيع السيطرة على الأبوين القلقين لتحقيق ارادته وطلباته من خلل رفضهللطعام..وهكذا يجب عدم الضغط على الطفل باطعامه بالقوة بل أن نعوده على مواعيدثابته للأكل وحذاري أن يلاحظ ان رفضه للطعام يؤدي الى انزعاج الأهل....أما اعطاؤهفيتامينات فهذا قد يؤدي أحيانا إلى أعراض جانبية وتسممات ولا انصح به إلا بعد الكشفليه وبإشراف الطبيب. بالنسبة لضعف البنية فأحياناً تكون وراثيةوطبيعية.

    [​IMG]

    التغذية المدرسة
    بداية الطفل في المدرسة هي نقلة فيالتأثير على سلوكيات الطفل من المنزل إلى المجتمع المدرسي الذي يبدأ بالتأثير علىسلوكيات الطفل والتي تؤثر سلبيا أو إيجابيا على الحالة الصحية للطفل من حيث حصولهعلى احتياجاته الغذائية خصوصاً أن هذه الفترة تمثل نمو الجسم والعقل والتي يتعلمويكتسب فيها الطفل المعلومات والعادات وتنظيم أسلوب حياته التي تهيئهلمستقبله…يعتبر طلاب المدارس أكثر الفئات تعرضاً للإصابة بسوء التغذية بسبب النقلةمن العناية المنزلية إلى المدرسية.


    إن دور التغذية خلال هذه المرحلةمهم ففيها يتم بناء الجسم وتأقلمه مع الوضع المحيط به لذلك ما يتم في هذه المرحلةقد يكون من الصعب إن لم يكن من المستحيل علاجه لذلك يجب الأخذ بمبدأ الوقاية خير منالعلاج .. وكمثال على ذلك فهذه المرحلة قد تحدد فيما إذا كان هذا الطفل بديناً أملا حيث فيها يتم ازدياد عدد وحجم الخلايا الدهنية وهي العامل المهم والمسببللسمنة.


    إن أمكن التحكم بحجم الخلايا بالحمية الغذائية فإنه منالمستحيل التحكم بعددها إلا بالعمليات الجراحية، وبقدر محدد مع ما قد يصاحبها منمضاعفات خطيرة.


    مثال آخر تسوس الأسنان يعتمد على استهلاك الحلوى وبطريقة عشوائية، ولها دور حيث أنها مصدر كبير للطاقة لما تحتويه من ألوان ونكهات ولما لها من أضرار.
    يوجد تفاصيل للموضوع بكتابي الصحة والغذاء وكذلك لمواضيعالتغذية الاخرى وعلاقتهابالمرض

    [​IMG]

    هل يعاني طفلك من المغص؟

    لماذا يحدث المغص عند الرضع:

    السبب الحقيقي للمغص عند الرضيع غير معروف تماما ولكن يحتمل أن الطفلالمصاب بالمغص يتأثر بوجود الغازات في أمعائه وحركة هذه الغازات أكثر من الرضعالطبيعيين ولذلك فإن الكثير من الرضع يرتاحون بعد إخراج الغازات منالأمعاء



    متى يحدث المغص :


    يحدث المغص عادة في الفترةما بين عمر عشرون يوما وعمر أربعة أشهر و أكثر حالات المغص تحدث أو تسوء مساء و فيآخر الليل و يكون الطفل بحالة جيدة في بقية أوقات اليوم و تستمر نوبة المغص عادة منعشرة دقائق حتى الساعة أحيانا و يصبح لون الطفل غامقا خلال نوبة المغص و يطويركبتيه على بطنه و يقبض كفيه وقد يرتاح إذا تبرز أو أخرج الغازات وتزول أكثر حالاتالمغص عندما يصبح عمر الطقل أربعة اشهر




    كيف تتعاملين مع الطفلخلال نوبة المغص :

    تذكري دوما أن الطفل المصاب بالمغص هو طفل سليم وليسطفلا مريضا وهو يرضع وينمو بشكل طبيعي و يمكنك باتباع النصائح الواردة في هذهالصفحة تخفيف و إزالة نوبة المغص من طفلك و يمكن اتباع واحدة أو أكثر من هذهالنصائح حسب حالة الطفل


    يجب على الوالدين وخاصة الام أن تكون صبورةومتفهمة لحالة الطفل وهادئة و حنونة أثناء التعامل مع الطفل لأن الصبر والهدوء ومنحالطفل الحنان اللازم سيساعد تخفيف المغص أما اذا كانت الأم عصبية المزاج وقلقةأثناء التعامل مع الطفل فهذا سينعكس عليه و ستسوء حالة الطفل أكثرفأكثر



    من الأمور التي تخفف حدوث المغص هو القيام بتجشأة الطفل بعدكل رضعة لإخراج الهواء من معدته خاصة إذا كان الطفل يرضع بالزجاجة لأن الأطفالالذين يرضعون بالزجاجة يبتلعون كميات من الهواء ويمكن التخفيف منذلك بعدم رجالزجاجة أثناء إرضاع الطفل وأفضل طريقة لتجشأة الطفل هي بطحه على بطنه بعد الرضعةوالتربيت بلطف على ظهره



    كذلك يفيد حمل الطفل الطفل و رأسه للأعلىلمدة عشرة دقائق بعد كل رضعة


    ويجب على أم الطفل المصاب بالمغص الإمتناععن تناول الأطعمة التالية لأن تناولها يمكن أن يزيد من حدوث المغص لأن خلاصتها تمرمع حليب الأم و هذه الأطعمة هي حليب البقر الفول الحمص الفلافل المسبحة الزهرةاليبرق الفاصولياء الشوكولا البصل وأكثر انواع البقوليات


    ويمكن للأم أنتتناول هذه الأطعمة عندما يصبح عمر الطفل أكثر من أربعة أشهر


    هنال بعضالوضعيات لحمل الطفل والتي تخفف من حدوث المغص و يجب على الأم أن تحمل الطفل بهذهالوضعيات أثناء نوبة المغص وأهمها حمل الطفل بوضعية الأنتصاب ورأس الطفل وأذنه علىصدر الأم بحيث يسمع الطفل دقات قلب الأم ويشعر بالراحة لذلك و أكثر الوضعيات التيتفيد في تخفيف المغص هي بطح الطفل على بطنه على ركبتي الأم مع وضع كيس من الماءالدافىء بين ركبتي الأم وبطن الطفل و القيام أثناء ذلك بتدليك ظهر الطفل ويساعدأثناء ذلك أيضا تهدئة الطفل بكلمات أو أغنيات لطيفة فهو يفهم ذلك ويستجيبله



    بعض الأطفال الممغوصين يهدءون بهز السرير أو عند سماعهم صوتاإيقاعيا مثل صوت المكنسة الكهربائية أو صوت السيشوار أو حتى الموسيقى العاديةالهادئة ففي الولايات المتحدة الأمريكية هناك خط هاتف خاص لهذه الغاية تتصل به الأموتسمع الطفل نغمات مهدئة


    بعض الأطفال يستجيبون للهاية و اللهاية غيرضارة عادة عند الحرص على نظافتها


    بعض الأطفال الممغوصين يرتاحون عندلفهم باللفلوفة على عكس بعض الأطفال الآخرين فهم يرتاحون عند فكها


    تفيدبعض الأدوية في تخفيف نوبة المغص ويتم وصفها ون قبل الطبيب


    في الحالاتالشديدة والمستعصية من المغص يمكن اللجوء الى أحد حلين الأول هو وضع الطفل في مغطسمن الماء الدافىء لمدة ربع ساعة مع تدليك بطنه أثناء المغطس والحل الأخير أحيانا هوإخراج الطفل من المنزل برحلة قصيرة في السيارة

    [​IMG]

    يتبــــــــع بإذن الله تعالى




     
  2. billita

    billita Oum mohamed

    J'aime reçus:
    182
    Points:
    63
    très interessent jazak allah kol khir frérooooo
     
  3. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    و إياك أختنا الكريمة ، بارك الله فيك
     
  4. ذات النقاب

    ذات النقاب أختكم في الله

    J'aime reçus:
    102
    Points:
    48
    maghas s3ib 3and drari sghar , hamdollah 3amro w9a3 lih 7it ghir rada3a tabi3iya , ama 7lib 9ar3a howa li kaydiro bazaf
     
  5. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63


    ابني يرفض الطعام ولا يأكل !!!انصحوني



    ابني يرفض تناول الطعام ولايأكل الخضار ولا الفواكه وهو ضعيف البنية فهل تنصحونني بإعطائه الفيتامينات أوأدوية تساعد على فتح الشهية؟
    الإجابة:إذا كان الطفل سليماً وغير مصاببأي مرض فغالباً مايكون سبب رفضه للطعام هم الأهل أنفسهم نتيجة بعض الاخطاءأهمها:

    عدم تعويد الطفل على استخدام الملعقة مبكراً فيجب ادخال الطعامالصلب بالملقة مبكراً منذ الشهر الرابع مثل السيريلاك والخضار المهروسة لأن الحليبوحده لايكفي.

    عدم تنويع مصادر الأكل حيث يجب أن يكون بدة نكهات حتى لايتعودالطفل على نكهة واحدة ويرفض الباقي.

    اصرار الأهل على اطعام الطفل بالقوةوالإكراه رغم عدم رغبته في ذلك مما يؤدي الى ردة فعل عكسية يلاحظ فيها الطفل أنهيستطيع السيطرة على الأبوين القلقين لتحقيق ارادته وطلباته من خلل رفضهللطعام..وهكذا يجب عدم الضغط على الطفل باطعامه بالقوة بل أن نعوده على مواعيدثابته للأكل وحذاري أن يلاحظ ان رفضه للطعام يؤدي الى انزعاج الأهل....أما اعطاؤهفيتامينات فهذا قد يؤدي أحيانا إلى أعراض جانبية وتسممات ولا انصح به إلا بعد الكشفليه وبإشراف الطبيب. بالنسبة لضعف البنية فأحياناً تكون وراثيةوطبيعية.

    [​IMG]

    التغذية المدرسة
    بداية الطفل في المدرسة هي نقلة فيالتأثير على سلوكيات الطفل من المنزل إلى المجتمع المدرسي الذي يبدأ بالتأثير علىسلوكيات الطفل والتي تؤثر سلبيا أو إيجابيا على الحالة الصحية للطفل من حيث حصولهعلى احتياجاته الغذائية خصوصاً أن هذه الفترة تمثل نمو الجسم والعقل والتي يتعلمويكتسب فيها الطفل المعلومات والعادات وتنظيم أسلوب حياته التي تهيئهلمستقبله…يعتبر طلاب المدارس أكثر الفئات تعرضاً للإصابة بسوء التغذية بسبب النقلةمن العناية المنزلية إلى المدرسية.


    إن دور التغذية خلال هذه المرحلةمهم ففيها يتم بناء الجسم وتأقلمه مع الوضع المحيط به لذلك ما يتم في هذه المرحلةقد يكون من الصعب إن لم يكن من المستحيل علاجه لذلك يجب الأخذ بمبدأ الوقاية خير منالعلاج .. وكمثال على ذلك فهذه المرحلة قد تحدد فيما إذا كان هذا الطفل بديناً أملا حيث فيها يتم ازدياد عدد وحجم الخلايا الدهنية وهي العامل المهم والمسببللسمنة.


    إن أمكن التحكم بحجم الخلايا بالحمية الغذائية فإنه منالمستحيل التحكم بعددها إلا بالعمليات الجراحية، وبقدر محدد مع ما قد يصاحبها منمضاعفات خطيرة.


    مثال آخر تسوس الأسنان يعتمد على استهلاك الحلوى وبطريقة عشوائية، ولها دور حيث أنها مصدر كبير للطاقة لما تحتويه من ألوان ونكهات ولما لها من أضرار.
    يوجد تفاصيل للموضوع بكتابي الصحة والغذاء وكذلك لمواضيعالتغذية الاخرى وعلاقتهابالمرض

    [​IMG]

    هل يعاني طفلك من المغص؟

    لماذا يحدث المغص عند الرضع:

    السبب الحقيقي للمغص عند الرضيع غير معروف تماما ولكن يحتمل أن الطفلالمصاب بالمغص يتأثر بوجود الغازات في أمعائه وحركة هذه الغازات أكثر من الرضعالطبيعيين ولذلك فإن الكثير من الرضع يرتاحون بعد إخراج الغازات منالأمعاء



    متى يحدث المغص :


    يحدث المغص عادة في الفترةما بين عمر عشرون يوما وعمر أربعة أشهر و أكثر حالات المغص تحدث أو تسوء مساء و فيآخر الليل و يكون الطفل بحالة جيدة في بقية أوقات اليوم و تستمر نوبة المغص عادة منعشرة دقائق حتى الساعة أحيانا و يصبح لون الطفل غامقا خلال نوبة المغص و يطويركبتيه على بطنه و يقبض كفيه وقد يرتاح إذا تبرز أو أخرج الغازات وتزول أكثر حالاتالمغص عندما يصبح عمر الطقل أربعة اشهر




    كيف تتعاملين مع الطفلخلال نوبة المغص :

    تذكري دوما أن الطفل المصاب بالمغص هو طفل سليم وليسطفلا مريضا وهو يرضع وينمو بشكل طبيعي و يمكنك باتباع النصائح الواردة في هذهالصفحة تخفيف و إزالة نوبة المغص من طفلك و يمكن اتباع واحدة أو أكثر من هذهالنصائح حسب حالة الطفل


    يجب على الوالدين وخاصة الام أن تكون صبورةومتفهمة لحالة الطفل وهادئة و حنونة أثناء التعامل مع الطفل لأن الصبر والهدوء ومنحالطفل الحنان اللازم سيساعد تخفيف المغص أما اذا كانت الأم عصبية المزاج وقلقةأثناء التعامل مع الطفل فهذا سينعكس عليه و ستسوء حالة الطفل أكثرفأكثر



    من الأمور التي تخفف حدوث المغص هو القيام بتجشأة الطفل بعدكل رضعة لإخراج الهواء من معدته خاصة إذا كان الطفل يرضع بالزجاجة لأن الأطفالالذين يرضعون بالزجاجة يبتلعون كميات من الهواء ويمكن التخفيف منذلك بعدم رجالزجاجة أثناء إرضاع الطفل وأفضل طريقة لتجشأة الطفل هي بطحه على بطنه بعد الرضعةوالتربيت بلطف على ظهره



    كذلك يفيد حمل الطفل الطفل و رأسه للأعلىلمدة عشرة دقائق بعد كل رضعة


    ويجب على أم الطفل المصاب بالمغص الإمتناععن تناول الأطعمة التالية لأن تناولها يمكن أن يزيد من حدوث المغص لأن خلاصتها تمرمع حليب الأم و هذه الأطعمة هي حليب البقر الفول الحمص الفلافل المسبحة الزهرةاليبرق الفاصولياء الشوكولا البصل وأكثر انواع البقوليات


    ويمكن للأم أنتتناول هذه الأطعمة عندما يصبح عمر الطفل أكثر من أربعة أشهر


    هنال بعضالوضعيات لحمل الطفل والتي تخفف من حدوث المغص و يجب على الأم أن تحمل الطفل بهذهالوضعيات أثناء نوبة المغص وأهمها حمل الطفل بوضعية الأنتصاب ورأس الطفل وأذنه علىصدر الأم بحيث يسمع الطفل دقات قلب الأم ويشعر بالراحة لذلك و أكثر الوضعيات التيتفيد في تخفيف المغص هي بطح الطفل على بطنه على ركبتي الأم مع وضع كيس من الماءالدافىء بين ركبتي الأم وبطن الطفل و القيام أثناء ذلك بتدليك ظهر الطفل ويساعدأثناء ذلك أيضا تهدئة الطفل بكلمات أو أغنيات لطيفة فهو يفهم ذلك ويستجيبله



    بعض الأطفال الممغوصين يهدءون بهز السرير أو عند سماعهم صوتاإيقاعيا مثل صوت المكنسة الكهربائية أو صوت السيشوار أو حتى الموسيقى العاديةالهادئة ففي الولايات المتحدة الأمريكية هناك خط هاتف خاص لهذه الغاية تتصل به الأموتسمع الطفل نغمات مهدئة


    بعض الأطفال يستجيبون للهاية و اللهاية غيرضارة عادة عند الحرص على نظافتها


    بعض الأطفال الممغوصين يرتاحون عندلفهم باللفلوفة على عكس بعض الأطفال الآخرين فهم يرتاحون عند فكها


    تفيدبعض الأدوية في تخفيف نوبة المغص ويتم وصفها ون قبل الطبيب


    في الحالاتالشديدة والمستعصية من المغص يمكن اللجوء الى أحد حلين الأول هو وضع الطفل في مغطسمن الماء الدافىء لمدة ربع ساعة مع تدليك بطنه أثناء المغطس والحل الأخير أحيانا هوإخراج الطفل من المنزل برحلة قصيرة في السيارة

    [​IMG]

    لين العظام

    لين العظام هو مرض يصيب الأطفال نتيجةخلل في تكوين معادن العظام أثناء مرحلة النمو ، و نتيجة لذلك تصبح العظام هشة سهلةالكسر و ذات انحناءات و تشوهات شكلية .

    أسباب المرض :
    توجد أسبابمتعددة لهذا المرض أهمها و أكثرها شيوعا هو نقص فيتامين ( د ) . أهم وظائف هذاالفيتامين هو تنظيم مستوى أملاح الكالسيوم و الفسفور في الدم و هي المعادن الرئيسيةالمكونة للعظام . يتم تنظيم مستوى هذه الأملاح في الدم عن طريق عمل فيتامين ( د )على زيادة إمتصاصها من الأمعاء و تقليل إفرازها مع البول ، و من ثم إنتقالها لبناءالعظام و تحويل الأجزاء الغضروفية اللينة منها إلى أجزاء عظمية صلبة مما يسمح ببناءالهيكل العظمي .
    أهم المصادر الطبيعية لفيتامين ( د ) هو تصنيعه من الكولسترولفي الجلد بعد تعرضه لأشعة الشمس فوق البنفسجية .
    و أهم مصادره الغذائية هوالحليب و مشتقاته كاللبن و الجبن و القشدة والزبدة و يوجد أيضا في البيض و زيتالسمك و الكبد و أطعمة أخرى متعددة .
    إن السبب الرئيسي لنقص فيتامين ( د ) هوقلة التعرض لأشعة الشمس بالإضافة إلى قلة تناول الأغذية التي تحتوي على هذاالفيتامين .
    و يتعرض الأشخاص ذو البشرة الداكنة لنقص فيتامين ( د ) أكثر منغيرهم لإحتياج البشرة لإمتصاص كمية أكبر من أشعة الشمس لتكوين الفيتامين .
    كمايزداد شيوع المرض في المناطق الباردة الغير مشمسة و يتعرض الأطفال الخدج لأعراضمبكرة للمرض لأن الجزء الأكبر من تكوين عظام الجنين يتم في المرحلة الأخيرة منالحمل و لإزدياد حاجتهم للتعويض نتيجة لسرعة النمو .
    و هناك أسباب أخرى لمرضلين العظام نتيجة لخلل في وظيفة فيتامين ( د ) أو تصنيعه ، منها أمراض الكبد أوالكلى المزمنة و حالات الإسهال المزمنة و حالات خلل الامتصاص من الأمعاء الدقيقة ،و استخدام بعض الأدوية لفترات طويلة كبعض الأدوية المستخدمة لعلاج حالات الصرع ، وهرمون الغدة الجار الدرقية يساعد على تصنيع فيتامين ( د ) و قلة نشاط هذا الهرمونسبب رئيسي لنقص أملاح الكالسيوم، و هناك أمراض وراثية تؤثر على الكلى حيث ينتج عنهانقص نشاط الأنزيمات اللازمة لعمل فيتامين ( د ) أو عدم إستطاعة الكلى على حفظ أملاحالفوسفات في الجسم .

    أعراض المرض :
    يزداد شيوعا مرض لين العظام فيالسنة الأولى و الثانية من عمر الطفل و تظهر الأعراض بعد نقص فيتامين ( د ) لعدةأشهر . و تزداد شدة أعراض المرض مع تأخر علاج الحالة أو حسب مصاحبته لمسببات مرضيةأخرى ، و أهم أعراض المرض كما يلي :
    <> الرأس : رخاوة في المناطقالمجاورة لمفاصل الجمجمة و إستمرار إتساع منطقة اليافوخ مع إزدياد حجم الرأس و بروزالجبهة و تغير شكله الدائري ، تأخر أو عدم ظهور الأسنان .
    الصدر : ظهور نتوءاتعلى شكل مسبحة في أطراف الأضلاع في منطقة إتصالها بعظمة القفص مع بروز عظام الصدرإلى الأمام لتعطي شكلا شبيها بصدور الطيور و وجود تقعر في الجزء السفلي من الأضلاععلى إمتداد إرتباط الحاجز بجدار الصدر من الداخل.
    العمود الفقري : قد يتعرضالعمود الفقري إلى إنحناءات جانبية أو أمامية غير طبيعية .
    الحوض : يتأخر نموعظام الحوض مع حدوث تشوهات متنوعة .
    الأطراف : تتضخم نهايات عظام الأطراف حولالرسغ و الكاحل مع و جود إنحناءات في العظام الطويلة للأطراف العلوية و السفليةتظهر بشكل أوضح في تقوس السيقان أو تلامس الركبتين و قد تؤدي هذه التشوهات فيالعمود الفقري و الأطراف السفلية إلى قصر القامة .
    الأربطة : تتعرض أربطةالمفاصل إلى إرتخاءات و ليونة .
    العضلات : يؤدي هذا المرض إلى تأخر نمو العضلاتو ضعف عام يؤديان إلى تأخر النمو العضلي لدى الطفل بحيث يتأخر الطفل في الزحف والحبو و الجلوس و الوقوف و المشي ، كما يؤدي نقص أملاح الكالسيوم إلى تقلصات عضليةو حالات تشنج متكررة.
    أعراض أخرى : نتيجة سوء التغذية تصاحب المرض أعراض أخرىكفقر الدم أو أمراض نقص الفيتامينات أو المواد الغذائية الأخرى كما تزداد نسبةالإصابة بالأمراض الصدرية .

    العلاج :
    في حالات نقص فيتامين ( د ) نتيجةنقص التغذية أو قلة التعرض للشمس يتم علاج المرض بتعويض الفيتامين عن طريق الفملعدة أسابيع تحت إشراف الطبيب يتحسن شكل تشوهات العظام و لكن الحالات المتطورة قدتسبب تشوهات عظمية مزمنة ، و ينبغي علاج التشنجات نتيجة نقص أملاح الكالسيوم كحالاتإسعافية بتعويض أملاح الكالسيوم تحت ملاحظة دقيقة و تحاليل دم متكررة لمعرفة نسبةالأملاح .
    أما الأسباب الأخرى لمرض لين العظام و هي اقل شيوعا فيتم علاجها تحترعاية طبية متواصلة حيث يحتاج المريض إلى تعويض دائم لفيتامين ( د ) و يحتاج إلىتعويض دائم لأملاح الكالسيوم و الفوسفات و إلى علاج المضاعفات الأخرى المصاحبةللمرض المسبب .

    الوقاية خير من العلاج :
    تجدر الإشارة هنا بذكر عدةنصائح لمنع هذا المرض :
    أولا ً: ينصح بالتعرض لأشعة الشمس المباشرة على فتراتمتكررة أثناء إعتدال حرارة الشمس في بداية النهار أو نهايته .
    ثانيا : الغذاءالصحي المتوازن الذي يحتوي على كمية كافية من فيتامين ( د ) .
    ثالثا : أخذالفيتامينات و الغذاء المناسب من قبل السيدات أثناء فترة الحمل لمنع حدوث المرض لدىالمواليد .
    رابعا : بداية الغذاء الإضافي للطفل من غير الحليب في العمر المحدد. و إذا كان الطفل يعتمد على الرضاعة الطبيعية فيجب إضافة الفيتامينات حسب إرشاداتالطبيب و خصوصا للأمهات اللواتي يعانين من نقص أملاح الكالسيوم أو فيتامين ( د ).
    خامسا : المتابعة الصحية المتواصلة عند اكتشاف المرض أو مسبباته لمنع مضاعفاتالمرض أو مضاعفات مسببات المرض الأخرى ، وقانا الله و إياكم شر هذا المرض و غيره منالأمراض .

    [​IMG]

    التهاب الكبد الوبائي

    التهاب الكبد البائي :
    تنتقل العدوى بهذا المرض من الأم لطفلها، وفي حال دخول دم ملوث بفيروس المرض إلى الطفل، أو قدتحدث عن طريق إفرازات ومفراغات الجسم الملوثة.

    والتعرَض للإصابة بهذا المرض يؤدي إلى الاصابة باليرقان والتهاب كبدي مزمن، وازدياد في حالات سرطان الكبدين المصابين .

    [​IMG]

    الطفل الكثير الحركة(ADHD)

    يشكل التعامل مع الأطفال المصابينبكثرة الحركة ونقص الانتباه تحديا كبيرا لأهاليهم و لمدرسيهم في المرسة و حتى لطبيبالأطفال و للطفل نفسه احيانا
    يكون عند الاطفال المصابين بهذه الحالة مشكلة فيعدم قدرتهم على السيطرة على تصرفاتهم و أخطر ما في الموضوع هو تدهور الأداء المرسيلدى هؤلاء الأطفال بسبب عدم قدرتهم على التركيز وليس لأنهم غيرأذكياء



    ماهو ال ADHD :

    هذه الحالة لا تعتبر من صعوباتالتعلم و لكنها مشكلة سلوكية عند الطفل و يكون هؤلاء الأطفال عادة مفرطي النشاط واندفاعيين و لا يستطيعون التركيز على امر ما لاكثر من دقائق فقط
    يصاب من ثلاثةالى خمسة بالمئة من طلاب المدارس بهذه الحالة و الذكور اكثر اصابة من الاناث و يشكلوجود طفل مصاب بهذه الحالة مشكلة حقيقية احيانا للاهل و حتى الطفل المصاب يدركاحيانا مشكلته ولكنه لا يستطيع السيطرة على تصرفاته و يجب على الوالدين معرفة ذلك ومنح الطفل المزيد من الحب و الحنان و الدعم و على الاهل كذلك التعاون مع طبيبالاطفال و المدرسين من اجل كيفية التعامل مع الطفل



    كيف تتظاهر هذه الحالة :

    احيانا يكون من الصعب جدا تشخيص هذه الحالة حيث انها تتشابه معامراض كثيرة اخرى و تبدأ الأعراض عادة قبل ان يبلغ الطفل سن السابعة و يجب قبل وضعالتشخيص استبعاد كل الأمراض و الأضطرابات العاطفية الأخرى

    يجد هؤلاءالاطفال صعوبة في التركيز ويكونون عادة اندفاعيين و زائدي الحركة و بعض الاطفاليكون المرض على شكل نقص انتباه دون فرط الحركة و يجب التذكر ان اي طفل طبيعي يتصرفبهذه الطريقة احيانا اما الأطفال المصابين بكثرة الحركة ونقص الانتباه فهم دائماعلى نفس الحال من فرط النشاط

    وتساعدك القائمة التالية لتعرف فيما اذا كانطفلك مصاب بهذه الحالة فبعد ان تستطلع هذه القائمة من الأعراض و وجدت ان قسما كبيرامنها ينطبق على حالة طفلك فيجب عليك استشارة طيبيب الأطفال


    الأطفال مابين سن الثلاث الى خمس سنوات :

    الطفل في حالة حركة مستمرة ولا يهدأأبدا

    يجد صعوبة بالغة في البقاء جالسا حتى انتهاء وقت تناولالطعام

    يلعب لفترة قصيرة بلعبه و ينتقل بسرعة من عمل الى آخر

    يجدصعوبة في الاستجابة للطلبات البسيطة

    يلعب بطريقة مزعجة اكثر من بقيةالاطفال

    لا يتوقف عن الكلام و يقاطع الآخرين

    يجد صعوبة كبيرة فيانتظار دوره في امر ما

    يأخذ الاشياء من بقية الاطفال دون الاكتراثلمشاعرهم

    يسيء التصرف دائما

    يجد صعوبة في الحفاظ علىاصدقائه

    يصفه المدرسون بأنه صعب التعامل


    الأطفال ما بين ستةالى اثني عشر سنة :

    يتورط هؤلاء الأطفال عادة بأعمال خطرة دون ان يحسبواحساب النتائج

    يكون الطفل في هذا العمر متململا كثير التلوي والحركة ولايستطيع البقاء في مقعده

    ويمكن ان يخرج من مقعده اثناء الدرس ويتجول فيالصف

    من السهل شد انتباهه لاشياء اخرى غير التي يقوم بها

    لا ينجزما يطلب منه بشكل كامل

    يجد صعوبة في اتباع التعليمات المعطاةله

    يلعب بطريقة عدوانية فظة

    يتكلم في اوقات غير ملائمة ويجيب علىالاسئلة بسرعة دون تفكير

    يجد صعوبة في الانتظار في الدور

    مشوشدائما ويضيع اشياءه الشخصية

    يتردى أدائه الدراسي

    يكون الطفل غيرناضج اجتماعيا واصدقاءه قلائل و سمعته سيئة

    يصفه مدرسه بأنه غير متكيف اوغارق بأحلام اليقظة



    ما هي اسباب ADHD :
    اسباب هذه الحالة غيرمعروفة تماما و يمكن لاي مما يلي ان يكون سببا للحالة :

    اضطراب في الموادالكيماوية التي تحمل الرسائل الى الدماغ

    اذا كان احد الوالدين مصابا فقديصاب الابناء

    قد ينجم المرض عن التسسمات المزمنة

    قد تترافق الحالةمع مشاكل سلوكية اخرى

    قد ينجم المرض عن أذية دماغية قديمة

    بعضالدراسات الحديثة تشير الى ان قلة النوم عند الطفل علىالمدى الطويل قد تكون سببا فيهذه الحالة كما عند الاطفال المصابين بتضخم اللوزات



    تشخيص ال ADHD:
    كثير من الاطفال الطبيعيين يمرون بفترات من فرط النشاط اما الحالة المرضية منفرط النشاط التي نتكلم عنها فهي تصيب طقل واحد من عشرين طفل تحت عمر اثني عشر عاماو على اية حال اذا وجدت ان طفلك قد يكون مصابا بهذه الحالة عليك استشارة طبيبالأطفال و غالبا ما تشخص الحالة في الصف الاول او الثاني الإبتدائي و بشكل عامفالمرض ليس سهل التشخيص


    معالجة ال ADHD :

    يبقى الطفل اذا لميعالج مصدر قلق للعائلة و دور الأهل في العلاج يكون بوضع جدول يومي لحياة الطفليساعده على تنظيم حياته اليومية فمثلا حدد للطفل الوقت الذي يستيقظ فيه ومتى يجبعليه ان يعود من المدرسة ومتى وقت التلفاز و هكذا و لا تترك الطفل لوحده في اماكنيجدها مناسبة ليأخذ حريته مثل الحدائق العامة ومن الضروري منح الطفل المكافآت عن كلمرة يحسن التصرف فيها اضافة الى منح الطفل الحب والحنان اللازمين ويجب الابتعاد عنالعقاب الجسدي و افضل ماتفعله كأب او كأم عندما يقوم طفلك بتصرف ما هو تجاهل الأمرو العودة لمناقشة الامر مع الطفل عندما يهدأ


    الطفل المصاب في المدرسة:

    يجد الطفل كثير الحركة صعوبة كبيرة في التأقلم مع قوانين المدرسة و يجبان يشرح وضع الطفل للمدرس بحيث يقدم له المساعدة و يفضل ايقاء الطفل المصاب ضمنمجموعات صغيرة من الطلاب و ليس ضمن أعداد كبيرة و تذكر دوما ان الطفل المصاب بكثرةالحركة ونقص الانتباه ليس لديه نقص في الذكاء ويستفيد الطفل من الدروس القصيرة اكثرمما يستفيد من الدروس الطويلة ويجب ان يتعاون كل من الاهل والطبيب والمدرس والمرشدالاجتماعي في العلاج

    بشكل عام لا علاج شافي ونهائي للمرض ولكن هناك الكثيرمن الامور التي تساعد الطفل على العيش بشكل طبيعي واهم ما يمكن للاهل ان يقدموهللطفل مثلا السماح للطفل بالقيام بالكثير من التمارين الرياضية و بهذا يشعر الطفلبان قسما من فرط النشاط لديه يمكن ان يمارسه في الرياضة و يجد بعض الاهالي انالتخفيف من كمية السكر التي يتناولها الطفل قد تخفف من نشاطه و هذا غير مثبتعلميا


    العلاج الدوائي :

    تفيد المنبهات العصبية وعلى عكسالمتوقع كثيرا في علاج فرط النشاط الحركي عند الطفل فهي تؤدي الى هدوء الطفل وزيادةفترة التركيز عنده ولا تعطى هذه الادوية الا للأطفال ممن هم في سن المدرسة و اهمهاالريتالين و الدكسيدرين و هي لا تعطى ولا تصرف الا تحت اشراف طبيب الاطفال واهمالتاثيرات الجانبية لهذه الادوية هو الصداع والارق وقلة الشهية ويجب ان لايكونالعلاج دوائيا لوحده وانما مع العلاج السلوكي السابق وتعالج حالات نقص الانتباه دون فرط الحركة بنفس الطريقة

    [​IMG]


    ذكاء الطفل يعتمد على وزنه عندالولادة


    التغذية أثناء فترة الحمل تؤثر على درجةالذكاء عند الطفل لاحقا

    كشفت دراسة حديثة أن الأطفال الذين يولدون بوزنأكبر يتمتعون بقدر أكبر من الذكاء في المراحل اللاحقة من طفولتهم مقارنة مع أولئكالذين يولدون بوزن أقل
    وقد يكون سبب ذلك هو أن الأطفال الأثقل وزنا قد حصلواعلى غذاء أفضل في رحم الأم أثناء المراحل المهمة لنمو الدماغ
    وقد برهنت دراساتأخرى على أن نقص وزن الطفل عند الولادة يؤثر سلبا على نموه العقلي اللاحق
    ومنالمعروف أن الأطفال الخدج، الذين يولدون مبكرا، يقل وزنهم عادة عن الوزن الطبيعيلباقي الأطفال، غير أن الدراسة الأخيرة تشير إلى أن علاقة الذكاء بالوزن عندالولادة تمتد حتى إلى الأطفال الذين يولدون بوزن وحجم طبيعيين
    وكان فريق منالباحثين من المركز المدني لدراسات الأوبئة في نيويورك قد درس ثلاثة آلاف وأربعمئةوأربعة وثمانين طفلا ولدوا في الفترة بين عام تسعة وخمسين وستة وستين
    وقد أخضعبعض الأخوة والأخوات للاختبار أيضا للتأكد من التأثيرات التي يتركها وزن الطفل علىذكائه وفصلها عن التأثيرات الناتجة عن التغذية أو العوامل الأخرى
    وقد اختلفتأوزان الأطفال الذين تناولتهم الدراسة من كيلو غرام ونصف إلى أربعة كيلو غراماتتقريبا، ثم اختبرت نسبة الذكاء بعد سبع سنوات
    وبشكل عام، فقد وجدت الدراسة أنهكلما ارتفع وزن الطفل عند الولادة ازدادت نسبة الذكاء قليلا، وكان الفرق في الذكاءبين الأطفال من وزن 2.5 كيلو غرام وأربعة كيلو غرامات هو عشرة نقاط
    ويقولالباحثون إنه على الرغم من أن الفرق في الذكاء بين الأطفال المولودين بوزن طبيعييبدو معتدلا قليلا وليس له أهمية علمية بالنسبة للأطفال المعنيين، فإن الفرق قديكون مهما بالنسبة للمجتمع ككل
    بالإضافة إلى ذلك فإن هذه التأثيرات يمكن أنتلقي بعض الضوء على العلاقة بين نمو الجنين ونمو الدماغ
    وقد كشفت دراسات أخرىعن نتائج مماثلة، بل إن دراسة أجريت في الدانمارك برهنت على أن زيادة وزن الطفلتنعكس إيجابيا على ذكائه حتى يصل وزن الطفل إلى أربعة كيلو غرامات ومئتيغرام
    ويعتقد أن السبب في هذا التناسب الطردي بين وزن الطفل ونسبة الذكاء إنمايعود إلى الغذاء المتوفر للجنين أثناء فترة الحمل، وهي فترة مهمة جدا لتطورالعقل

    [​IMG]

    هل طفلك ينام في الصف؟
    النوم حاجة أساسية للطفل هي للإنسان بشكلعام وللكائنات الحية بشكل أعم لكن متى وأين وكيف ينام الإنسان (وخاصة الأطفال)أسئلة يعرف الناس الإجابة عنها لكنها إجابات ليست موحدة بل قد تصل أحياناً إلى حدالتغاير وبما أننا نتحدث عن الطفل في مرحلة الروضة نقول:


    متى ينامالطفل؟ ينام الطفل بداية الليل ويستيقظ بعد طلوع الشمس ولا بد من أخذ كفاية جسمالطفل من النوم لأنه بحاجة تزيد عن حاجة الكبار بعد ساعات، فالطفل الوليد يكونبحاجة إلى ساعات تزيد عن العشرين ساعة يومياً، بينما تتناقص هذه الحاجة يوماً بعديوم وشهراً بعد شهر لتصبح عشر ساعات من النوم لطفل من سن الروضة.

    هذهالساعات يجب أن تنظم فبدلاً من أن ينام الطفل الساعة 12 ليلاً عندها لن يستطيع أنيستيقظ الساعة السابعة صباحاً لأنه يكون حينها بحاجة لمزيد منالنوم.

    وعندما تكون هناك فترتان للنوم واحدة قصيرة للقيلولة ظهراً وأخرىطويلة ليلاً لا بد أن تكون ساعات القيلولة ليست متأخرة فالطفل الذي نام للقيلولةالساعة الخامسة عصراً واستيقظ الساعة السابعة أو الثامنة، لن يستطيع حتماً النومثانية قبل الثانية عشر ليلاً أو بعدها بعض الأحيان.

    وهكذا وعند بعض الأسرالتي تعودت أخذ القيلولة ظهراً لا بد ومن أجل أطفالها أن تكون القيلولة مبكرة عندهاوان لا تطول ساعات نومها، فمثلاً النوم الساعة الثالثة حتى الرابعة أو بعد هذاالوقت بقليل يجعل الطفل الذي استيقظ من قيلولته كأبعد حد للمساء.

    كما يفضلعند الأطفال الذين يرفضون النوم مبكرين أن لا يعَّودا على نوم القيلولة حتى يكونسهلاً عليهم النوم مبكرين.

    وتلعب الفروق الفردية دوراً كبيراً في هذاالموضوع فكم من طفل ينام كلما طلب إليه ذلك، أو كلما وجد جواً مناسباًللنوم.

    وهنا لا بد للأهل من الضغط على عادات أطفالهم في النوم أو السهريفرضوا عليهم عادات صحية وطبيعية في النوم.

    بالنسبة للأولاد الذين لديهممشكلة في عدم النوم لا بد من مراقبة طعامهم وشرابهم وخاصة قبيل المساء حيث لا بد منإبعادهم عن المنبهات وخاصة الشاي بالنسبة للطفل وكذلك الفواكه الغنية بالفيتامين(ث) بل إعطاؤهم أطعمة مهدئة كاللبن والحليب والتمر.

    كما أن استشارة الطبيبفي الحالات المستعصية أمر مفيد للغاية، إن سهر الطفل يحمل أضراراً كثيرة بالنسبةللطفل صحية منها أو أخلاقية، فالفيديو أو التلفزيون أو الستالايت (الدش) أو حتىالحديث الذي يدور بين الكبار، كثير منه يجب أن يكون بعيداً عن مسمع الأطفال حفاظاًعلى براءة تفكير الطفل وأخلاقه.

    أما من الناحية الصحية فإن عدم أخذ الطفلالقسط الكافي من النوم والراحة ينعكس سلباً على سلامة تكوينه الجسدي كما أنه يضطرهإلى النوم أينما وجد في غرفة الصف أو السيارة... ذلك أن جسمه ما زال يتطلب مزيداًمن النوم.

    وهكذا تفاجأ المربية بطفل ينام داخل الصف منذ الصباح الباكر،وعندما تكون المربية أو إدارة الروضة غير آبهة بالموضوع حيث تسمح للأطفال بالنوم بلتطلب إليهم قائلة ضعوا رؤوسكم على الطاولات (طالبة منهم محاولة النوم).

    أينوم هذا الذي فوق المقعد الخشبي ودون غطاء وبلباس هو الصدارة (هل وجدت الروضة للنومأصلاً) أم للتربية المتعددة الجوانب حيث يتم بناء شخصية متكاملة للطفل بدءاً منالجسد وانتهاءً بالأخلاق ومروراً باللغة السليمة والعقل السليم والتكوين الاجتماعيالصحيح والعادات الصحية السليمة والتكوين الانفعالي الطبيعيين.

    لماذا لاينال الطفل القسط الكافي من النوم في بيته وفي ظروف صحية من فراش وثير وتهويةوتدفئة مناسبتين ولباس خاص بالنوم؟

    إن العلة تكمن في عدم تنظيم وقت نومالطفل، وإن الأطفال الذين أخذوا القسط الكافي من النوم في البيت يكونون جاهزينللتلقي والتقبل لكل ما يعطى إليهم من خبرات ومعلومات وتوجيهات وأنشطةمتنوعة.

    هذا بالنسبة للأطفال العادين مع مربيات عاديات إلا أنه يمكن أن نجدطفلاً ينام في البيت عشر ساعات ثم يأتي ليعاد النوم في الصف ثانية، وهؤلاء قلائل لايزيد عددهم عن 3 ـ 5 % وأولئك يجب أن يعرضوا على الطبيب ليحدد سبب ذلك، أو أن يكونهذا أمر وراثي في أسرتهم (كثر النوم أو الخمول).

    أما دور المربية في جعلالأطفال يشعرون بالملل والسأم ثم النعاس فيجب أن لا يغيب عن بال الإدارة، فالمربيةالتي لم تجد هي ذاتها كفايتها من النوم في يوم ما أو فترات معينة سيكون هذا أثرهجلياً على شكلها أو تصرفاتها من تثاؤب وملل ونعاس مما يصيب بالعدوى أطفال صفهاالواحد تلو الآخر.

    كما أن أسلوب المربية في الحديث عندما يكون رتيباً غيرمتميز بنبرات معبرة، متغيرة، يجعل سامعه يستسلم للنوم دون أن يدري.

    كما أنللإضاءة السيئة أو التهوية السيئة دوراً كبيراً في شد الطفل للنوم، وأخيراً فإن عدمإشراك الطفل بأنشطة الصف وإهماله وعدم الانتباه إليه وشعوره أن المربية في واد وهوفي واد آخر يجعله وخاصة إذا كانت بعض الأسباب التي أوردنا ذكرها قبل قليل متوفرةأيضاً سيجعله كل ذلك يغط في سبات عميق.

    (طبعاً لا بد من استثناء حالات يكونفيها الطفل مريضاً أو مصاباً بالحمى وارتفاع الحرارة، عندها يكون ذلك النوم مرضياًولا يدخل ضمن ما قصدنا إليه في كلامنا آنفاً).

    [​IMG]

    ماذا تفعلين بعد تطعيم طفلك؟

    تجنبي إطعام الطفل نصف ساعة بعد إعطائةلشلل الأطفال . غالبا ما يصاحب تطعيم الثلاثي حرارة ترتفح حتى (39 درجة) لمدة يومأو يومين: إستخدمي دواء خافض للحرارة وزيدي كمية السوائل وخففي الملابس وبرديالغرفة .

    *قد يصاحب الثلاثي والثنائي والبنمو ألم بالساق شديد يمنع الطفلمن المشي يوم أو يومين : لا تقلقي ، ضعي كمادة باردة على موضع التطعيم.

    *أحيانا يصاحب تطعيم الحصبة وجدري الماء طفح أحمر صغير عابر على الجسم.

    *كثيرا ما يصاحب التطعيم ألم موضعي لمدة يومين إستخدمي الكمادات الباردة.

    *يتبع تطعيم الدرن بعد شهر تقريبا قيح قد يستمر لعدة أسابيع: نظفي بالماءالمعقم وغطيه بضمادة ناشفة دون أي دواء مطهر. وسيترك أثرا دائما (ندبة).

    *قد يترك التطعيم ورما موضعيا صغيرا لعدة أسابيع: لا تقلقي وسيختفي بعدذلك

    [​IMG]

    فيروس الإنفلونزا ينتقل بالمصافحة

    الانفلونزا ليست أحد الامراض العابرةالمصحوبة بأعراض بسيطة سرعان ما تزول ويتعافي منها الفرد‚ ولكنه مرض خطير يصيبواحدا من كل 10 اشخاص بالفين وطفل من بين كل ثلاثة‚ هكذا يحذر د‚أحمد عيسى المريخيطبيب الاسرة بمؤسسة حمد الطبية من موسم الانفلونزا والزكام والذي يوافق فترةالانتقال بين الخريف والشتاء حاليا‚ ويقول ان التهاون في علاج الزكام والانفلونزايزيد من خطورة المضاعفات ويتصور المرض الى مراحل اشد خطرا على الجسم‚ وهنا ينفيد‚المريخي أي تأثير للمضادات الحيوية في علاج الزكام والانفلونزا لانهما مرضان(فيروسيان) لا يفلح معهما المضاد الحيوي‚ كما يحذر من ان العدوي الفيروسية تنتقلبالمصافحة والتقبيل وخاصة للاطفال‚ ويشير الى تطعيم ضد الانفلونزا يعطي لفئات معينةمن المرضى وكبار السن‚ وفيما يلي التفاصيل:


    يقول الدكتور أحمد عيسىالمريخي طبيب الأسرة بمؤسسة حمد الطبية ان العدوى الفيروسية وامراضها تكثر نتيجةالتغيرات في الطقس وتذبذب درجات الحرارة بين الارتفاع والانخفاض في مثل هذه الفترةمن العام‚ مما يؤدي للاصابة بالأمراض التنفسية العلوية من الأنف وحتى الحنجرةوالاحبال الصوتية‚ وهذه التقلبات تكثير بشكل خاص في الفترة بين الخريف والشتاءويتسبب عنها نزلات البرد العادية والرشح والزكام‚ ويضيف د‚المريخي ان 100 - 200 نوعمن الفيروسات مسؤولة عن الاصابة بالبرد العادي او الزكام وهنا تكون لدينا مشكلة حيثيغير الفيروس من شكله وطبيعته بصورة مستمرة وتتراوح فترة حضانة الفيروس بين 3 و 5ايام وتبدأ بخمول بسيط وتعب واحتقان بسيط في الانف وسيلان مخاط واحتقان بلعوم وسعالوعطاس مصاحب لارتفاع الحرارة احيانا بحيث لا تتعدى 39 درجة مئوية‚ وتظل هذه الحالةلدى المريض من اسبوع الى عشرة أيام او اكثر‚


    ويؤكد د‚أحمد المريخي عليان أغلب حالات الزكام سببها فيروسي ولذلك فإن تعاطي المضادات الحيوية لن يفيد فيعلاجها بأي صورة من الصور‚ لأن هذه المضادات لا تؤثر على الفيروسات ولكنها علىالعكس تزيد من مناعة البكتريا ضد المضاد الحيوي وتكتسب فاعلية ضده فلو اصيب المريضبعدوى بكتيرية فلن يفيده تناول نفس النوع من المضاد الحيوي لأن البكتريا اصبحتبالفعل محصنة ضده‚


    اما عن روشتة العلاج من الزكام فينصح د‚المريخيبتناول الادوية التي تخفف من حدة الاعراض ومنها مسكنات الألم وادوية خافضة الحرارة(الباراسيتامول) كالبنادول وانواعه المتشابهة‚ واستعمال غرغزة محلول الملح للاحتقاناو فقط الأنف او ادوية مضادات الهيستامين لتخفيف الاحتقان والحرارة وهذه الاصنافتصرف في الصيدليات من دون وصفة طبية (عدا مضادات الهيستامين) كما يتعين للمريضالاسترخاء وراحة الجسد والاكثار من تناول السؤال الدافئة لان تناول الماء البارديمثل خطرا حيث يزيد الاحتفان في البعلوم‚ وينبيه د‚المريخي هنا الى ان تناولفيتامين C ليس له دور مؤكد في علاج نزلات البرل وكذلك ثبت ان تعاطي الحوامضوالتوابل غير مستحب لهؤلاء المرضى حيث يزيد من الاحتقان‚


    وبالنسبةلنزلات البرد (الزكام) لدى الاطفال يشير د‚المريخي الى وجود اشارت منبهة عند الطبيبفلو كانت الاعراض مفاجئة وشديدة وتعدت درجة الحرارة 40 درجة مئوية مع ضيق تنفسوسعال شديد وصوت صغير في التنفس مع طفح جلدي فهنا يكون الطفل مصابا بعدوى فيروسيةاخرى غير الزكام العادي‚ كما انه في حال تكرار الزكام اكثر من 8 مرات في السنةالواحدة عند الطفل فيجب البحث عن اسباب اخرى للاصابة تتعلق بالحساسية اوالمناعة‚

    [​IMG]

    العناية بالاطفال المصابين بالسكر

    يوضح الدكتور محمد عبدالله أن السكر عندصغار الأطفال والرضع لا يختلف عن كبارهم، ولكن هنالك أشياء مهمة تخص الأطفال في هذاالسن نود أن نوضحها، منها أن داء السكر يمكن أن يصيب صغار الأطفال والرضع ويمكنلداء السكر أن يصيب حتى المواليد الجدد، ولا تؤدي الوراثة دورًا أكثر من كبارالأطفال إنما تؤدي الوراثة دورها كبقية الأطفال.

    كما أن أعراض داء السكر لاتختلف عن غيرهم.. غير أن بعض الأعراض يصعب اكتشافها بسهولة.. مثلاً عدم ملاحظة كثرةالتبول.. وعندما يكون هنالك استفراغ ناتج عن ارتفاع السكر يمكن أن يفسر على أنهنزلة معوية.. وأيضًا فقدان الوزن يمكن أن يفسر على أنه ناتج عن سوءالتغذية.

    ويتم تشخيص المرض بالطريقة نفسها التي ذكرناها من قبل لكلالأطفال.

    * هل علاج هؤلاء الأطفال يختلف عن كبار الأطفال؟

    الإجابة:عامة لا.. ولكن هنالك بعض الاختلافات المهمة التي نود ذكرها:

    ـالإنسولين:

    يحتاج هؤلاء الأطفال إلى «إنسولين» ككبار الأطفال ولكن ربماجرعة الإنسولين تعتمد على وزن الطفل فإنهم يحتاجون إلى جرعات صغيرة، والشيء الذييهمنا هنا هو تغذية طفل السكر.

    وتتناول الأستاذة إجلال الجلالي اختصاصيةالتغذية بمستشفى قوى الأمن المتطلبات الغذائية لطفل السكري قائلة:

    يجب أنيكون الغذاء المقدم للطفل كافيًا لنموه جسميًا وعقليًا وصحيًا ونفسيًا أي أنه يحتويعلى جميع العناصر الغذائية اللازمة للنمو نموًا سليمًا.

    أما المجموعاتالغذائية اللازمة فهي تشتمل على:

    * مجموعة الألبان:

    ـ الحليب ويكونقليل الدسم.

    ـ الجبن قليل الدسم.

    ـ واللبن سواء كان رائبًا أو(زبادي) قليل الدسم.

    * مجموعة اللحوم:

    ـ اللحوم الحمراء منزوعةالدهن.

    ـ اللحوم البيضاء، سمك، دجاج، ربيان.

    ـ البيض.

    *مجموعة الخضراوات والفواكه:

    ـ جميع أنواع الخضراوات مثل الكوسا.

    ـالبامية، الملوخية، الخيار، الجزر ...إلخ.

    ـ جميع أنواع الفاكهة مثل التفاحوالكمثرى والفراولة...إلخ.

    * مجموعة الخبز والحبوب: وتحتوي على:

    ـالأرز، المكرونة، القمح، الكريكر، الشعير، الشعرية...إلخ.

    ـ الخبز الأبيضوالبر والفطائر.

    ـ الحبوب، مثل العدس والفول والفاصوليا الجافةواللوبيا...إلخ.

    * مجموعة الدهون:

    ـ الزيت النباتي وهو المرغوب فيهلأنه من الدهون غير المشبعة.

    ـ السمن الحيواني وهو غير مرغوب فيه لأنه منالدهون المشبعة.

    ـ القشدة والزبدة والمكسرات والفصفص والمايونيزوغيرها.

    وتؤكد الأستاذة إجلال أن هذه المجموعات الغذائية مهمة لنمو الطفلولكن بكميات محدودة حسب عمره ونشاطه الحركي، فبعض الأطفال يكون قليل الحركة فيحتاجإلى سعرات حرارية حسب نشاطه، وبعضهم الآخر ذو حركة كثيرة ونشاط رياضي مكثف فيحتاجإلى سعرات حرارية أكثر، ولكن الذي أستطيع أن أقوله إننا نحدد السعرات حسب نشاطالطفل وعمره واحتياجاته الغذائية وحسب جرعة الإنسولين التي يأخذها.

    نموذجغذائي

    وتشير الجلالي إلى أن الطفل يحتاج إلى 1700 سعر حراري/يوم، توزع علىثلاث وجبات رئيسة وثلاث وجبات خفيفة، حسب الخطة الغذائية التالية:

    وجبةالإفطار

    ـ كوب حليب قليل الدسم.

    ـ30 جرامًا جبنة قليلة الدسم أوشريحتان جبنة قليلة الدسم أو بيضة.

    ـ ثلث رغيف بر أو أبيض أو نصف صامولي أوشريحة توست.

    ـ حبة فاكهة أو نصف كوب عصير طازج.

    وجبةخفيفة

    ـ حبة فاكهة أو نصف كوب عصير طازج.

    ـ ثلث خبز أو نصفصامولي.

    ـ30 جرامًا جبنة أو بيضة.

    وجبة الغداء

    ـ كوب لبنقليل الدسم.

    ـ 30 جرامًا من اللحم أو دجاج أو سمك.

    ـ ثلث رغيف و4ملاعق أرز أو مكرونة.

    ـ كوب خضار مطبوخ + حبة فاكهة طازجة + سلطة حسبالرغبة.

    وجبة خفيفة

    ـ كوب حليب أو لبن قليل الدسم.

    ـ 6حبات بسكويت غير محلى أو شريحة توست.

    وجبة العشاء

    ـ 30 جرامًا مناللحم أو بيضة.

    ـ ثلث رغيف أو شريحة توست أو نصف صامولي و4 ملاعق أرز تعادلثلث كوب.

    ـ نصف كوب خضار مطبوخ أو حبتين من الجزر + سلطة حسبالرغبة.

    ـ حبة فاكهة.

    وجبة ما قبل النوم

    ـ كوب حليب قليلالدسم.

    ـ نصف كوب كورن فليكس أو ثلث رغيف أو 6 حبات من البسكويت الخالي منالسكر.

    وتنصح الأستاذة إجلال الجلالي الطفل المصاب بالسكري باتباع مايلي:

    ـ يجب أخذ وجبة الطعام بعد حقنة الإنسولين بنصف ساعة.

    ـالوجبة الخفيفة بعد الحقنة بـ3 ساعات.

    ـ عند القيام برياضة عنيفة فيجب أخذوجبة إضافية حتى لايحدث هبوط في السكر.

    ـ عند الشعور بدوخة وعرق يجب أخذعصير محلى بالسكر لأنه دليل على انخفاض السكر في الدم.

    ـ الابتعاد عنالسكريات والكيك الدسم والحلويات.

    ـ إذا رغبت في تناول المشروبات الغازيةفتناول المنخفض في السعرات (دايت بيبسي).

    ـ لا تتناول العصائر المكتوبعليها شراب لأنها تتكون من ماء + سكر + مادة ملونة، وتعمل على ارتفاع معدل السكر في الدم.



    التسنين


    تنبت الأسنان اللبنية بين الشهرالسادس والشهر الثلاثين وتحل مكانها الأسنان النهائية تدريجيا ابتداء ًمن السنةالسادسة
    ترتفع درجة حرارته ويصاب بالإسهال ولكن ليس ضرورياً أن تكون هذهالإضطرابات بسبب التسنين فالأمر مصادفة أكثر مما هو نتيجة التسنين..لكن يزيد منافراز اللعاب وقد تنتفخ اللثة قليلاً لذا أعطيه قطعة بسكوت أو قطعة مطاطية فإنهاتسهل عملية خروج السن ويباع في الصيدليات مرهم يخفف الألم كما يمكنك ان تفركي الالمبقطعة ثلج مغطاة بنسيج معقم كالشاش



    معركة نوم الطفل


    المعارك التي تحتدم كل ليلة تقريبا بين الوالدين وأطفالهما حول الكلمتين البسيطتين الأطفال والنوم هي معاركتكاد لا تسلم منها أسرة من الأسر.
    وهذه الخصومة الليلية قد تثير أعصاب الأموالأب اللذان يخيل إليهما أن أطفالهما قد جاؤوا إلى الدنيا وفيهم الرغبة والاستعدادللسهر إلى ساعة متأخرة من الليل.
    والوالدين بحذرهما لو شعرا بالضيق من جراء هذاالتضارب في الأشكال التي يتخذها الأطفال خلال الساعات القليلة التي تسبق موعد النومفهما في ذلك يهمان في أن ينال الطفل كفايته من النوم حرصا على سلامته ونشاطه فياليوم التالي وثانيهما يهمهما أن يرتاحا ويسترخيا سويعات قبل النوم مخففين من صراخأطفالهما ووقع أقدامهم الصغيرة التي لا تكل ولا تمل.
    ومع أن أشكال النوم قدتتنوع وتختلف باختلاف الأفراد إلاّ أنه قد تبين للعلماء بأن هناك أشكالا عامة محددةكامنة في فيزيولوجية النوم ثم انهم في كل يوم يحرزون تقدما جديدا في أبحاثهم التيترمي إلى اكتشاف بعض أوجه التشابه والاختلاف بين أشكال النوم عند الأطفال وأشكالهعند الكبار.ولقد شبه أحد علماء النفس المراحل التي يجتازها الإنسان أثناء تنقله كلليلة بين حالتي اليقطة والنوم بالمسكن ذي الأربع غرف التي يتخللها رواق يتنقلالنائم عن طريقه بين تلك الغرف أما هذا الرواق فيمثل في مراحل النوم فترة حركةالعين السريعة REM وهي فترة يقع فيها معظم ما يراه النائم من أحلام.
    إن الأطفالوالكبار على حد سواء يكونون أثناء الفترة المبكرة من دورة النوم المسائية دائميالتنقل الخاطف بين تلك الغرف أو المراحل بدءا من أخف مراحل النوم أي المرحلة الأولىوانتهاء بالمرحلة الرابعة وهي مرحلة النوم العميق وتكون عضلات النائم أثناء هذهالمرحلة مرتخية تماما أما نشاطه الدماغي فيكون بطيئا.
    وعندها يكون النائم فيأبعد حالاته في عالم النوم حيث تشتد صعوبة إيقاظه من سباته ولكن إحدى مفارقات النومهي أن الوالدين اللذين لا يستيقظان عادة حتى هزيم الرعد يستطيعان سماع بكاء رضيعهماوهذا التناقض ينم عن وجود الحقيقة التالية وهي أننا حتى أثناء النوم نظل دائميالتجاوب مع بيئتنا ونبقى على استعداد للانفعال مع إشارات الإنذار مثل التي يطلقهابكاء الطفل.
    وبعد أن يقضي النائم حوالي ساعة ونصف الساعة في فراشه أي بعد أنيجتاز المراحل الأربع كلها من النوم الخفيف إلى النوم العميق تبدأ فترات حركة العينالسريعة تحدث بصورة رئيسية خلال الثلث الأول من الليل إذ إن حركة العين السريعةتحدث عند النائم كل تسعين إلى مائة دقيقة وتتكرر طوال الليل.
    وخلال فترة حركةالعين السريعة أي خلال فترة الحلم تحدث إثارة قوية في الدماغ وهي علة حدوث الأحلامالمرئية وفي نفس الوقت تتلقى الجملة العصبية الهيكلية أوامر بألا تتحرك لأن المناظرالمرئية في تلك الحالة لا تعدو كونها أضغاث أحلام.
    ولو أتيح لنا أن نقيسالنبضات الكهربائية المتولدة في الدماغ أثناء فترة نوم حركة العين السريعة لرأيناحدوث حركات مفاجئة هي نتاج تبدلات حادة سريعة ومع أن الجسم يكون مشلولا لمدة ساعتينأو نحو ذلك في كل ليلة أثناء فترات حركة النوم السريعة (بفضل الأوامر الصادرة إلىالجملة العصبية الهيكلية الوارد ذكرها) فإن الحدقتين تبديان تحت الجفنين المنسدلينحركات سريعة خاطفة وقد تنقبض الأصابع تقبضا يفسره بعضهم بأنه عنصر مرافق للمرئياتالتي يحدثها مركز الإبصار في القشرة الدماغية.
    وتشير نتائج التجارب التي أجريتعلى أفراد محرومين من فترات حركة العين السريعة أي فترات الأحلام تشير إلى أن هذهالمرحلة من مراحل النوم وكذلك الأحلام التي تحدث أثناءها ضرورية للسلامة العاطفيةوالجسمانية للأطفال والكبار.
    وهي ضرورية للأطفال بشكل خاص نظرا إلى أن النومالذي تتخلله الأحلام يساعد على تمثل الذكريات الجديدة وتلقن المعلومات الإضافيةواكتساب طرق مستحدثة لأداء الأعمال وهذه وظائف على قدر كبير من الأهمية بالنسبة لكلطفل صغير وهذا قد تكون له علاقة بفترة النوم الطويلة التي يحتاج إليهاالرضيع.
    ولا يقتصر الأمر على أن الأطفال الصغار ينامون اكثر من سواهم فحسب، بلأن فترات نوم حركة العين السريعة (الأحلام) لديهم تساوي أيضاً ضِعفَي تلك الفتراتعند الكبار. ولم يقطع المختصون برأي جازم حول علة ذلك فالنقاش بشأنه ما يزالقائماً.
    ولو أن هناك نظرية قد تكون أقرب إلى الواقع من سواها، تقول إنه لما كانتفاعل الرضيع مع بيئته هو بهذا القدر من الندرة، فيعني ذلك أن نوم حركة العينالسريعة ضروري للرضيع كمحرض داخلي يساعد على استخدام وتطور الجهاز المركزي للأعصابمما يعوض الرضيع خسارته للمحرض الخارجي.
    وربما كان مما يدعم هذا الرأي هوملاحظة ما يحدث للطفل الخديج. فهذا الطفل بسبب عدم اكتمال مدة الحمل الطبيعية به،يتطلب جسمه مزيداً من عوامل الاستثارة والتنبيه كي تكون عوناً له من أجل تطورهالعصبي.
    وهكذا فإن فترة نوم «حركة العين السريعة» عند الطفل الخديج تكون أطولمن فترات نوم الرضع المولودين بعد اكتمال المدة الطبيعية للحمل.
    وشيئاً فشيئاًوخلال فترة نمو الطفل، تتضاءل حاجته إلى نوم «حركة العين السريعة» حتى ينضج. وعندهاتحتل هذه الفترة خمسة وعشرين بالمائة من دورة النوم.
    وهنالك سؤال يتعلق بنومالطفل يثيره كل أب وكل أم بغض النظر عن سن طفلهما وهو طول المدة اللازمة لنومالطفل. والمدى الذي يستطيع به الوالدان تكييف عادات نوم طفلهما بحيث لا تتضارب معحاجاتهما.
    طالما سمعنا أن ثماني ساعات من النوم هي مدة كافية بالنسبة للشخصالكبير، والواقع أن المعدل هو سبع ساعات ونصف. ولكن معدل نوم الأطفال مختلف عن ذلكاختلافاً كبيراً. فالوليد الجديد قد ينام كل يوم ست عشرة ساعة أو اكثر.
    والمدىالفعلي لساعات نوم الرضيع هو بين اثنتي عشرة ساعة واثنتين وعشرين ساعة يومياً.وعندما يبلغ الطفل العام الأول من عمره تكون مدة نومه قد أصبحت تتراوح بين اثنتيعشر وثماني عشرة ساعة في اليوم.
    ولكن يستحيل على الوالدين أن يحددا العددالصحيح لساعات نوم طفلهما وذلك راجع إلى الفروق في نسبة التطور بين طفل وآخر، وإلىالتباين بين المدد التي يمكن اعتبارها طبيعية لهذا الطفل أو ذاك.
    ولكن ما يسعىإليه الوالدان خلال العام الأول من حياة طفلهما ربما كان إحداث تغيير عام في شكلنومه. ومن الملاحظ أن التبدل الرئيسي الذي يطرأ على الطفل عند بلوغه العام الأول منعمره ليس عدد ساعات نومه، وإنما أسلوب نومه وكذلك تبدل إيقاعات النوم واليقظةلديه.
    فعندما يقل عمر الرضيع عن شهر واحد، فإنه قد يكون مستعداً للنوم المتواصلثلاثاً أو أربع ساعات دفعة واحدة. وتتخلل فترات النوم لحظات من اليقظة.
    ومنبلوغ الرضيع شهره الخامس إلى السادس تأخذ تلك الفترات في الاختلاط ببعضها. وفيالأشهر التي تلي ذلك من عمر الطفل تأخذ فترات النوم في الانتقال شيئاً فشيئاً إلىساعات الليل، وانتقال فترات اليقظة، إلى ساعات النهار (تتخللها فترات من النومالقليل) بحيث يصبح مجموع الساعات التي ينامها الطفل ذو العام الواحد من عمره فيالنهار ثلاثاً أو أربع ساعات. أما في الليل فإن الطفل ينام بين إحدى عشرة واثنتيعشرة ساعة.
    وهنا تتباين الحاجة إلى النوم تبعاً لتباين مقدار تطور الطفلواختلاف البيئة التي يعيش فيها.
    ولا تتطور عادة النوم عند كثير من الأطفالتطوراً يجعلهم ينامون الليل بطوله، قبل أن يبلغوا من العمر ما بين عام ونصفوعامين.
    ففي هذه السن يختفي معظم ما يسمى «مشاكل النوم» والمشكلة على كل حالكامنة في طبيعة توقعات الآباء والأمهات إذ أن كثيراً من هؤلاء يتوقعون ألا تتجاوزفترة ازعاج الطفل لهم إلى حد إيقاظهم من النوم ليلاً، يتوقعون ألا تتجاوز هذهالفترة ستة إلى تسعة أشهر. فهذه التوقعات غير الواقعية عند الوالدين هي لبالمشكلة.
    وهنالك أسئلة يطرحها كثير من الآباء والأمهات حول موضوع قيلولة الطفلأو فترات نومه اليسيرة. وهم يتساءلون عن طول فترات القيلولة وعن السن التي ينبغي أنينصرف الطفل فيها عن هذه العادة.
    وللجواب على مثل هذه الأسئلة يقول بعضالاختصاصيين أن فترات القيلولة أو لحظات النوم الخاطفة هي جزء أساسي لا غنى عنهلعملية تطور النوم عند الطفل. وتبدل هذه الفترات يعتبر التبدل الرئيسي الذي يطرأعلى الطفل حتى سن الخامسة. وقد دلت إحدى الدراسات على أنه حتى السنة الثانية منالعمر يهجر ثمانية بالمائة من الأطفال عادة القيلولة تماماً. وحتى العام الثالثتكون نسبة من يهجرون هذه العادة اثني عشرة بالمائة. وحتى السنة الرابعة ترتفعالنسبة إلى 36%، حتى إذا ما بلغ الأطفال الخامسة من أعمارهم يكون 95% منهن قد تركواهذه العادة.
    ويدعو أحد المختصين الآباء والأمهات إلى الامتناع من إرغام الطفلعلى القيلولة أو تحديد مدة استمرارها. فالقيلولة كالمشي من حيث إنها عادة تنشأتنشئة ولا تفرض بالإكراه.
    لذلك يجب أن يترك الطفل وشأنه حتى إذا أغفى أثناءالنهار كان إغفاؤه تلقائياً. وسعي الوالدين إما لفرض القيلولة على الطفل أو إرغامهعلى الاستيقاظ منها ليس إلاّ من قبيل خلق المعارك بينهما وبين الطبيعةذاتها.
    وإذا ما أرغم الطفل على القيلولة نهاراً فإن على الوالدين أن يتوقعاكثرة استيقاظه ليلاً لذلك ينبغي للوالدين أن يراعيا أحكام الأشكال التطورية للنومعند الطفل وان يشجعاها بدلاً من أن يكافحاها.
    إن من الأسباب التي تسبغ أهميةكبيرة على قيلولة الطفل الصغير، أن الطفل يحتاج إلى قسط كاف من النوم كي يظل سليماًنشيطاً. والحقيقة هي أن نقص النوم يؤثر علينا جميعاً تأثيراً سيئاً. ويزداد ذلكوضوحاً عند الأطفال. فإذا لم يحصل الطفل على كفايته من النوم عاد إلى أشكال سلوكهالمبكر عند إحساسه بالتعب وقد اتضح ذلك بالدليل والبرهان. إذ كلما ازداد إحساسالطفل بالتعب والإرهاق قلت قدرته على التحكم بمنعكساته. لذلك قد يعمد إلى ضرب أخيهأو أخته أو الإلحاح في التقدم بطلباته.
    إن السؤال حول علة ذلك هو سؤال لا يخلومن تعقيد ولكن الظاهر هو أن النوم على المستويين النفسي والكيميائي، ولا سيما النومالمصحوب بالأحلام فيه قوة ترميمية لأقسام الدماغ التي تؤثر على سلوكالإنسان.
    وهنالك كثير من الآباء والأمهات الذين يظلون يصارعون أطفالهم بشأنموضوع النوم سنوات طويلة، وفي بعض الأحيان تبدأ هذه المعارك والطفل ما يزالرضيعاً.
    لذلك ينصح بعض المختصين الآباء والامهات بألاّ يحولوا النوم إلى مشكلةكبيرة، وألاّ يجعلوا النوم ميدان صراع بين الطفل وذويه، وأن يحاولوا فهم موضوعالتطور. فهناك مراحل في حياة الطفل ينفر فيها من قضية الابتعاد عن والديه لحظة.ونوم مثل هذا الطفل قد يكون معناه عزلة في غرفة مجاورة تبعده عن أمه وأبيه. لذلكيجب على الوالدين ألا يلجئا إلى القسوة.
    ولا يعتقد بعض المربين بصحة النظريةالتي تدعو الأم أو الأب إلى ترك الطفل يصرخ نصف ساعة ولمدة خمس ليال متواليات يملبعدها وينام ثم تنتهي خصومات النوم إلى الأبد.
    فإذا كان الطفل نشيطاً متوثباًلا تبدو عليه علامات التعب ذات ليلة. فلا بأس من السماح له بالسهر فيها قليلاً.كذلك إذا لاحظ الوالدان بأن طفلهما يعاني من مشكلة قوية تدفعه إلى الخوف منمفارقتهما فلا بأس من إبقائه معهما ومشاركته اللعب والحديث والقراءة إلاّ أن يغلبهالكرى. وإذا أفاق الطفل الصغير ليلاً كان لابد من الإسراع إلى مهده وتهدئته.
    إنالقضية الأساسية هنا هي مقدار الإزعاج الذي يسببه سلوك الطفل لوالديه. وليس هنالكدليل يثبت أن الطفل الذي يقل نومه عن ثماني ساعات أو عشر أو اثنتي عشرة ساعة فياليوم، يعاني مشكلة ما. ولكن هنالك من جهة ثانية دليل على أن الحاجة إلى النومتختلف بين طفل وآخر، وعلى أن الأطفال بوجه عام ينالون ما يكفيهم من النوم.
     
  6. ذات النقاب

    ذات النقاب أختكم في الله

    J'aime reçus:
    102
    Points:
    48
    jazaka allah khayran 3ala had milaf , zid jib lina ma3loumat okhra :p
     
  7. madiha

    madiha Visiteur

    J'aime reçus:
    29
    Points:
    0
    merci didoox

    pour l hyperactivite : le ritalain au canada est sujet d une grande controverse
    la +part des medecins et des psy sont contre, ses inconvenients depassent largement ses bienfaits
     
  8. taoufik236

    taoufik236 maydom 7al

    J'aime reçus:
    82
    Points:
    48
    wa naaaaaaaaaarrri ch7al dial lketba !!!!
     
  9. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    بارك الله فيك أختي الكريمة
     
  10. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    سمعت بذلك ، و لكن على العموم مراقبة الطفل و تربيته تكون حساسة ، فوجب مراجعة الطبيب المختص
     
  11. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    وا قرا قرا أحنيني هههههه
     
  12. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63


    متى يتم إطعام الطفل الرضيع ؟

    [​IMG]

    تحرص الكثير من الأمهات المرضعات على التعجيل في إطعام أطفالهن ما أمكن ، بحجج أنه لا يشبع من صدرها ، أو لا يسمن ، أو لا يكبر ...إلخ

    ترى.. فمتى تستطيع مثل هذه الأم الحريصة إطعام طفلها بشكل آمن وبدون أن يترتب على ذلك أية مشاكل صحية ؟ وللإجابة على هذا التساؤل المهم نقول : إن حليب الأم ذات الصحة الجيدة والغذاء المتوازن أو حتى حليب القنينة المجهز بالعناصر الضرورية ، كالحديد وفيتامين D وغيره ، يكفي الطفل في الستة أشهر الأولى من العمر ، ولذا ننصح الأم المرضع بالبدء بإطعام رضيعها اعتبارا من نهاية الشهر السادس من عمره ، وبداية الشهر السابع ، ويجب أن تراعي في إطعامه الملاحظات التالية :
    أن تستخدم ملعقة صغيرة على قدر فم الطفل تماما .
    تستخدم طعاما واحدا ، من نوع واحد ، ولمرة واحدة في البداية ، وبكمية صغيرة ( 1-2 ) ملعقة صغيرة فقط في اليوم الأول .
    يفضل أن يكون الطعام خفيفا وسائلا.
    يدفع الطفل في البداية الطعام بلسانه إلى الخارج لأنه لا يعرف كيف يبلع الطعام ، وهذه الملاحظة يجب شرحها للأم المرضع ، التي تظن أنه لا يحب مثل هذا الطعام .!
    تستمر الأم المرضع على نفس الطعام يوميا ، إلى أن يتعود الطفل عليه ، ولا تضيف طعاما جديدا قبل مرور فترة كافية من ( 1-2 ) أسبوع .
    لا داعي للإصرار على طعام ثبت عدم حب الطفل له .
    شهية الطفل ورغبته هي المعيار الحقيقي لكفاية الطعام ، وليس رغبة الأم ولا حتى تعليمات الطبيب .!

    : ما هي أنواع الأطعمة المناسبة للطفل الرضيع ؟
    [​IMG]

    لحبوب : لقد دأبت شركات الأغذية على تحضير أنواع كثيرة من الحبوب بطرق وأشكال مختلفة ، ولقد اشتهر عندنا ( فوح الرز ، وشوربة الرز وغيرها ) وكلها محسنة ومطعمة بالحديد والفيتامينات المختلفة ، وهذه يمكن البدء بها اعتبارا من نهاية الشهر السادس كما ذكرنا .

    [​IMG]

    الفواكه : الفواكه المعصورة أو المغلبة والمصفاة ، والمطعمة بالمعادن والفيتامينات ، تعتبر غذاءً مرغوبا ومفيدا للأطفال ، والموز الناضج والطازج والمهروس ، يعتبر طعاما مثاليا للأطفال الرضع بعد الشهر السادس أيضا ، فهو سهل الهضم ، وملين خفيف للأمعاء .

    [​IMG]

    الخضراوات : وهي غنية بالحديد والفيتامينات ، وتعطى للرضيع اعتبارا من الشهر السابع ، وذلك إما بعد طبخها وهي طازجة ( مثل شوربة الخضار ، وماء السبانخ ) أو تلك المحضرة تجاريا بشكل جاهز

    [​IMG]

    البيض : يضاف البيض إلى طعام الرضيع في نهاية الشهر السادس كذلك ، وتبدأ الأم بإعطاء ( مح البيض) المسلوق جيدا في البداية ، كما تبدأ بكمية قليلة ( جزء من مح بيضة واحدة ) ، ثم تزيد الكمية بالتدريج حتى تصل إلى مح بيضة كاملة وبمعدل 1-3 مرات أسبوعيا . أما بياض البيض فيجب الحذر منه خوفا من الحساسية ( نعطيه بكمية قليلة وانتباه كبير ) .

    اللحم : وهو مصدر غني بالبروتين والحديد والفيتامينات ، وكذلك يستخدم اعتبارا من نهاية الشهر السادس، حيث تبدأ الأم بماء العظم ، وشوربة الدجاج ، ثم الكبد والمعلاق …إلخ

    [​IMG]

    والنشويات : هي آخر شيء نضيفه إلى غذاء الطفل الرضيع ، وهي ذات قيمة حريرية عالية ، ونبدأ بالبطاطا ، ثم شوربة الرز ، ثم الخبز والصمون ، ثم المعكرونة .
    أما الخبز المحمص ، أو البطاطا المحمصة ، والجبس والبسكويت ...إلخ فنعطيها للطفل عندما نلحظ منه رغبة في مسك الأشياء بيده ، وهذه – في الحقيقة – هي التي تعلمه على الأكل الذاتي بالتدريج ...
    وماذا عن الحلويات ؟

    [​IMG]

    لا بأس من إعطاء الطفل الذي قارب على نهاية السنة الأولى من عمره ، بعض الحلويات المصنوعة من الحليب مثل : ( المهلبية والكاستر ) وغيرها ، على أن تكون مساعدة للوجبة الغذائية ومكملة لها وليست بديلا عنها .

    أما الملح : فصحيح أن الأطفال يحبونه كثيرا ، ويرغبون أن تكون وجباتهم مالحة ، ولكن على أن لا نسرف فيه ، احتراما للنظريات التي تقول : ( الإسراف في الملح في الصغر ، يسبب ارتفاع الضغط في الكبر ) .!

    وأما الأصبغة والمطعمات المضافة إلى الأطعمة Coloring agnets and Flavors : والتي باتت اليوم تعد بالآلاف ، فلا مكان لها عندنا ، ويجب منع شركات الأغذية في بلادنا من استخدامها ، فلقد ثبتت علاقتها بالكثير من أمراض الحساسية والربو وتقرحات اللسان ، واضطرابات الأمعاء وآلام المفاصل وغيرها

     
  13. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63


    ما أسباب بكاء الرضيع ؟

    البكاء هو اللغة الوحيدة التى يستطيع الطفل التعبير بها عما يريد لذلك فإن دور الأم أن تتعرف على المعانى التى تتضمنها هذه اللغة ، وما يعنيه بكاء الطفل وأسبابه التى تتلخص فيما يلى :
    • أسباب طبيعية " فسيولوجية "
    • الجوع : حيث يكون لبن الأم هو الغذاء الوحيد الذى يشبعه ، ومهما أعطى من سوائل وعصائر فسوف يستأنف البكاء
    بعد وقت قصير معلنا الجوع مرة أخرى .


    •احتياجات نفسية : حيث يبكى بعض الأطفال لا حتياجهم إلى دفء الحنان وحضن الأم ، ومن الخطأ أن ترفض الأم احتضان طفلها إعتقادا بأن ذلك يؤدى إلى تدليله .

    •التغذية الخاطئة وعدم مساعدة الطفل على التخلص من الغازات يؤديان إلى اصابته بمغص وبالتالى يبكى باستمرار .

    •ملابس الطفل قد تكون سببا فى بكائه ، لأن رباط البطن والملابس الكثيرة " والكفولة " المبتلة أو القذرة قد تكون من أسباب بكاء الطفل .. كما أن الحر الشديد والبرد القارس يؤديان إلى نفس النتيجة .



    • الخوف والصدمات : كما أن الأصوات العالية المفاجئة والأضواء المبهرة قد تؤديان إلى بكائه ، وقد يصاحب ذلك رعشة وشحوب اللون .

    • بكاء ماقبل النوم : يبكى بعض الأطفال فى فترة ما قبل النوم ليلا ، ويحدث ذلك فجأة مع صراخ مستمر قد يمتد إلى أكثر من ساعة وقد تستمر هذه المشكلة يوميا حتى الشهر الثالث من العمر ..... وننصح برعاية الوليد ومنحه الحنان مع هزه قليلا والربت على ظهره برفق .

    • أسباب مرضية :
    •الألم لاشك أن الألم يسبب بكاء الطفل منذ اللحظات الأولى لمولده ومن أهم أسبابه :
    •الأمراض الحادة مثل التهاب الأذن الوسطى ، الالتهاب الرئوى ، الالتهابات الجلدية الحادة وخاصة فى منطقة " الكافولة " ...... والحساسية للتغذية بالألبان الصناعية ، أو نتيجة عدم تحمل الرضيع للسكر بلبن الأم ، وبعض المواد التى تفرز فى لبن الأم مثل الشيكولاته والمخللات والحوادق و .... و ..... لأنها قد تؤدى إلى إثارة الطفل وبكائه .


    امراض الاطفال حديثي الولادة
    [​IMG]

    إن للأم عيناً على طفلها ، وفي كل وقت ، كل ملاحظة تسترعي انتباه الام هي بلا شك ، ملاحظة يجب أن يتوقف عندها الطبيب وهنا يكون الحكم لطبيب الاطفال ، و الآن دعينا أيتها الام نوضح لك بعض النقاط الهامة في ما يخص صحة طفلك التي هي أغلى ما في الوجود .

    أولا: فيما يختص بالصفراء او ما يسمى بـ ( بوصفار Jaundice ) :

    تظهر الصفراء في الطفل الطبيعي في اليوم الثالث بعد الولادة و تكون في بياض العين و الجلد ويكون اللون عموماً مائلاً للأصفر و ليس للأخضر ، ولا يصاحبها أي اعراض خطيرة مثل عدم القدرة على الرضاعة او قلة في النشاط اليومي المعتاد للطفل من حيث حركته او نومه ، اما الصفراء في الطفل المريض فتبدأ غالباً منذ اليوم الاول للولادة و تكون نسبتها مرتفعة ، ولونها في بعض الاحيان مائلاً للبرتقالي و ذلك بسبب زيادة في تكسر الدم او اخضر ، فيكون سببها انسداد في إحدى القنوات المرارية ، ويصاحب كلاهما قلة في نشاط المولود و رضاعته .

    إن الرضاعة الطبيعية تطيل فترة الصفراء في الطفل الطبيعي لفترة قد تتجاوز الشهر ، ولكن هذا لا يستدعي القلق ما دام اثبتت التحاليل ان الصفراء حميدة و ليست من النوع الضار ، و يمكن للام في هذه الحالة قطع الرضاعة الطبيعية اذا ارادت ثلاثة ايام و استعمال اللبن الصناعي ثم العودة للرضاعة الطبيعية بعد ذلك .

    ثانيا : السرة :

    إن الحبل السري للمولود هو همزة الوصل بينه و بين الام داخل الرحم طوال مدة الحمل وتعتبر السرة مكاناً يسهل للميكروبات العيش فيه إذا لم تتم العناية به بالطريقة الصحيحة منذ الساعات الاولى من الولادة و يكون ذلك عن طريق إضافة الكحول المخفف للسرة ( الغسول السري ) مرتين على الاكثر في اليوم لمدة خمسة ايام .

    تسقط بقايا الحبل السري غالباً في اليوم العاشر او الحادي عشر بعد الولادة ، ولكن ماذا لو لم يحدث هذا ؟ ماذا لو تأخر سقوطها ؟

    إن تأخر سقوط بقايا الحبل السري أمر لا بد أخذه بعين الاعتبار ، و عمل التحاليل اللازمة لمعرفة السبب ، ففي بعض الاحيان يكون ذلك نتيجة لخلل في عمل كرات الدم البيضاء و المعروف باسم ( leuco penia ) وهو الذي يؤخر سقوط السرة لمدة قد تصل الى شهر او ما يزيد ، ولكن يصاحب هذا المرض أشياء اخرى مثل : تكرار حدوث التهابات صدرية او نزلات معوية عند الطفل المصاب ، وجود طفح جلدي اوخراريج بدون صديد على جسم الطفل ، وفيما يختص بالسرة هناك امر آخر لا بد من ذكره لك عزيزتي الام :
    وهو أنه في بعض الاحيان يكون هناك شئ مثل قطعة اللحم الصغيرة بارزة من السرة بعد سقوط بقايا الحبل السري ، في هذه الحالة يجب عمل أشعة تلفزيونية على البطن حيث إن هذا النتوء غالباً ما يكون بقايا قناة ( Urachus ) التي لم تضمر اثناء فترة نهاية الحمل ، ويتم استشارة طبيب جراحة الاطفال في ذلك الامر .

    ثالثا : ارتفاع درجة الحرارة :

    إن افضل مكان لقياس درجة حرارة الوليد ، هي فتحة الشرج ، و تعتبر درجة الحرارة حينئذ هي درحة الحرارة الحقيقية لجسم الطفل ، علماً بأنه لو تم أخذ درجة الحرارة من تحت الإبط يجب إضافة نصف درجة إليها لتصل للدرجة الحقيقية للجسم . و درجة الحرارة عموماً تتراوح بين 36.5 الى 37.5 درجة مئوية و تعتبر قراءات ما دون ذلك او اعلى من ذلك تستدعي استشارة الطبيب الفورية .

    و تعتبر اول ثلاثة اشهر من عمر أي طفل هي الفترة الحرجة ، والتي يكون فيها أي ارتفاع في درجة الحرارة لزاماً لدخول المستشفى ، حتى ولو لم تلحظ الام أي علامات مرضية على الطفل ، حيث إنه يكفي ارتفاع درجة الحرارة لتشخيص امراض خطيرة كالتهاب السحايا او تسمم الدم او غيرهما من الحالات الحرجة.

    و تقوم المستشفى المستقبلة للطفل آنذاك بكل التحاليل اللازمة للكشف عن المرض المسبب لارتفاع درجة الحرارة ، ومنها فحوصات الدم الشاملة ، وظائف الكلى ووظائف الكبد ، مزارع الدم و البول و السائل النخاعي ، وذلك ما يعترض عليه معظم الآباء و الامهات ، وفي هذا المجال نود التنويه عن أهمية أخذ كمية بسيطة من السائل النخاعي لدراسته ميكروسكوبياً و كيميائياً و زراعته للكشف عن وجود أي بكتيريا او فيروسات مسببة لالتهاب السحايا و نذكر هنا ان عملية أخذ السائل النخاعي آمنة حيث توضع الإبرة في المكان الخالي من الأعصاب .

    و فيما يختص بالحرارة ، فإنا نقول لكل أم بأنه لا يتوجب عليها استعمال المضاد الحيوي عند أي ارتفاع في درجة الحرارة ، حيث إنه ليس العلاج الناجع لكل ارتفاع ، و ذلك لأن المضاد الحيوي يقتل البكتيريا و ليس له أي فاعلية ضد الفيروسات او الفطريات و التي يمكن ان تكون المسببة لارتفاع درجة حرارة الطفل وفي هذه الحالة يتسبب المضاد الحيوي في تقليل مناعة الطفل و ليس علاجه ، ولذلك يجب عدم التعجل بإعطاء الطفل أي نوع من أنواع المضادات الحيوية إلا بإذن الطبيب المختص .

    رابعا : الإسهال :

    وفي هذا الشأن علينا ان نذكر الام ان الطفل الذي يرضع رضاعة طبيعية يمكن ان يتبرز يومياً من 1-7مرات بأشكال عدة تختلف من شكل البراز المتماسك الى القطع أو على شكل المرهم ، وكل هذه الأشكال تكون ضمن البراز الطبيعي للطفل حديث الولادة ولا تعتبر إسهالاً بالمرة ، اما الطفل الذي يعتمد في رضاعته على الالبان الصناعية فهو يقع أسيراً للمغص و الامساك في بعض الاحيان ، ويكون برازه أكثر تماسكاً من مثيله الذي يرضع رضاع طبيعية ، و الاسهال في تعريفه يكون : التغير في قوام او عدد مرات البراز التي تعوّد الطفل عليها ، عند حدوث أي تغير على الام ان تستشير الطبيب ، و يمكن للأم ان تبدأ هي بإعطاء وليدها كمية مناسبة من محلول معالجة الجفاف او ما هو معروف باسم المغذي ( Pedialyte ) او ( ORS )، وهو محلول شفاف طعمه مالح ، يعوض ما فقده الطفل عند حدوث الاسهال و يعتبر محلول معالجة الجفاف هذا هو اقدم وفي الوقت نفسه أحدث علاج للإسهال في النزلات المعوية ، حيث إنه لو لم يتم تعويض الفاقد من الطفل بهذا المحلول يمكن للصغير ان يدخل في دوامة الجفاف و ما يتبعه من نقص في سوائل الجسم ، و فشل في وظائف الدماغ و القلب و قصور في عمل الكلية و بقية اجهزة الجسم ، و تقوم بعض الامهات بمنع الطفل من الأكل او الشراب ، أثناء فترة القيء مما يعجل بظهور الجفاف ، و نذّ كر الام انه يتوجب عليها تشجيع الطفل على الاكل و شرب العصائر المختلفة و الماء حتى ولو كان يتقيأ ، و ذلك الى ان تصل به الطبيب المعالج .

    خامسا: التحصينات :

    تعتبر التحصينات من أهم الاختراعات العلمية إضافة لصحة الأنسان و خاصة الطفل حديث الولادة ، حيث إنها تزوده بالمناعة ضد كثير من الميكروبات و الامراض الخطيرة التي يمكن أن تؤثر على حياته و مصيره .
    عزيزتي الام اهتمي بتطعيم طفلك كل التطعيمات المسجلة في وزراة الصحة وهي إجمالاً عبارة عن لقاح الالتهاب الكبدي الفيروسي ب ، شلل الأطفال ، لقاح الثلاثي البكتيري ، هيموفيليس انفلونزا ب ، تطعيم ضد الدرن ، لقاح الحمى الشوكية الرباعي .

    عزيزتي الام ، إن حرصك عل متابعة طفلك باستمرار و تدوين ملاحظاتك و زيارة الطبيب الدورية ، هي أفضل طريقة للكشف عن أي اعتلال في صحة وليدك منذ البداية وهي أول طريق العلاج .

    ما سبب بكاء هذا الطفل؟




    لااحد يعرف على وجه الخصوص سبب لذلك فان كل ما تحتاج اليه هو ان تتعلم كيفبيه تفسير الدموع والدراسات المبكره توحي بانه قد يصبح لبكاء الطفل ذات يوم فائده

    ما المقدار الطبيعي للبكاء

    هناك اختلافات حول عدد مرات بكاء كل طفل فخلال الاسابيع الاولى يبلغ الحد الوسطي للبكاء 24 –60 دقيقه بكاء يوميا ولكن لا تنزعجي اذا كان طفلك يبكي اكمثر من هذه المده وقد تبلغ نوبات البكاء ساعتين في بعض الاحيان

    الوالدان والتدليل

    ان سرعه استجابه الام او الاب لبكاء طفلهما تؤثر تاثيرا روائيا على سرعه هدوء الرضيع اما اذا قامت الام بتفحص كل الاحتمالات الممكنه للبكاء وظل يبكي فخير لها ان تتركه يبكي اذا اصر على ذلك فربما اكتسب مقدارا من التوتر يحتاج للتنفيس عنه

    وفيما يلي اكثر الاسباب شيوعا لبكاء الطفل هذا ان لم يكن يعاني من مشاكل مزمنه

    المشكله :الجوع

    رده فعل الطفل : بكاء قصير ايقاعي يزداد شده وسرعان ما يتحول الى صرخات والم



    المساعده: اتركي طفلك يحدد مواعيد طعامه واذا كانت الام ترضع طفلها من ثديها فلتطل فترات الرضاعه


    المشكله :التخمه

    رده فعل الطفل :كثره التقيؤ والاحساس بالانزعاج عقب الوجبات



    المساعده :بعض الاطفال تتحسن حالتهم اذا اعطوا وجبات اصغر واطثر عددا


    المشكله: ابتلاع الهواء

    رده فعل الطفل : صرخات تدل على الالم فور تناول الطعام (اذا كان الطفل يرضع من زجاجه يجب ان لايكون الثقب كبير اوصغير اكثر مما ينبغي ....ان نوبات طويله من البكاء تسبب ايضا ابتلاع الهواء



    الحل:



    اجعلي الطفل يتجشا على كتفك وذلك بامالته الى الامام في وضع الجلوس مع فرك ظهره ثم وضعه على جانبه الايمن



    المشكله :الظما (العطش)


    رده فعل الطفل :صوت بكاء كبكاء الجوع لاتنفع في تهدئته رضعات الزجاجه والمشكله هي صوديوم زائد في مواد الرضاعه وغالبا ما يحدث الظما صيفا او في الغرف الجافه شديده الحراره



    المساعده:اعطه بضعه ملاعق صغيره من ماء مغلي مبرد


    المشكله:التعب او فرط التحريض

    رده فعل الطفل :شكوى متقطعه واضطراب وقد يشد الطفل اذنيه او قد يبدو منتفخ العينين سريع الابتعاد عن الكبار وقد تبدو عليه رغبه في البكاء للتنفيس عما يصدر ولا سيما في اوقات المساء



    الحل:ارضعي طفلك حتى النوم في الفراش فاذا كان الطفل يرضع من زجاجه فاجعليه يستسلم للنوم اتركيه ينام على



    الارض فوق قطعه من القماش وربتي على ظهره في هذه الاثناء


    المشكله :شده البرد

    رده فعل الطفل :الفزع او الصراخ عند نزع ملابسه او تبديل فوطه الارتجاف والميل الى الزرقه



    العلاج :ان جعل الطفل ينام عاى بطنه يؤدي الى حفظ حرارته غطى السطوح البارزه بجسمه بمناشف دافئه



    المشكله :شده الحر


    رده فعل الطفل:سرعه التهيج واطلاق الهمهمات والاضطراب قد يحمر الطفل ويتعرق ويتسارع تنفسه



    الحل :ليس الاطفال في حاجه الى ملابس غطيه فوق ما يحتاجون اليه ان الدفء الزائد خصوصا بالشتاء من جراء البطانيات يمكن ان ينتج عنه شكل خطير من اشكال ضربه الحراره


    المشكله :صعوبات في حركات الامعاء

    يحمر جسم الطفل ويبدو عليه الضغط والتلوي اثناء محاولته التغوط



    الحل :استدعي الطبيب فهذه الاعراض قد تدل على وجود عائق في الشرج



    المشكلة :الم داخلي


    ردة فعل الطفل :صرخات حاده طويله يعقبها توقف طويل وكان الطفل يحبس انفاسه وقد يكون فم الطفل متسعا ولسانه مقوسا ويداه وقدماه متهيجه الحركه



    الحل :اطلبي الطبيب حالا


    المشكله:الم خارجي

    رده فعل الطفل: صرخات بدون سبب ظاهر



    الحل :قد يكون الالم ناتجا عن وخزه دبوس فتشي كل اصابع يديه وقدميه لعل خصله شعر ملتفه حوله وتحبس الدوره


    الدموي


    الطفل التوحدي ... متوتر ويعتمد لغة الافعال أكثر من الكلام

    [​IMG]

    التوحد حالة من الاضطراب النفسي تصيب حوالي 0.02 – 0.05 % من الاطفال ، تؤدي إلى تدهور نمائي شديد لدى الأطفال في المهارات الاجتماعية واللغوية ومهارات الاتصال غير اللفظية ، ويتعدى حدوث هذه الحالة لدى الاطفال الذكور أربعة أضعاف حدوثها لدى الاناث إلا أن شدتها لدى اإناث تكون أكبر من الذكور ، حيث يبدأ الإضطراب في سن مبكر خلال الثلاث سنوات الأولى من العمر

    وما يميز اضطراب التوحد هو فشل الطفل في عمل علاقة مع والديه أو مع الآخرين ويبقى في عزلة اجتماعية شديدة تصاحبها عدم القدرة على التركيز في أي شخص أو أي شيء ، كما لا يستجيب الطفل المصاب عاطفيآ ولا يملك القدرة على إعطاء المتطلبات العاطفية .

    ويلاحظ الاطباء نتيجة لذلك حالة من تأخر الكلام لدى الطفل ، أما إذا كان الكلام طبيعيآ فيكون تكرارآ وإعادة لكلام الغير مثل صدى الصوت ، بإيقاع غير حساس يرافقه الكثير من العيوب اللفظية واللغوية الأخرى .

    كما لا يتضح على الطفل المصاب أثناء فترة الرضاعة السلوك التفاعلي أو التفاعل الإجتماعي ، حيث يكون غير موجود أو متأخر ، كما لا يأخذ الطفل وضع الاستعداد عندما يحضنه الآخرون ، فيما يفضل أن يكون بمفرده في بيئة ثانية مع ألعابه المحببة أكثر من وجوده مع الأشخاص . وإذا ما فقد الطفل هذه الظروف أو تغيرت عليه فإنه يندفع غي تفاعل غضبان حيث يلقي نفسه على الأرض تارة أو يخبط رأسه بالحائط تارة أخرى .

    أما التلاصق أو التواصل البصري في هؤلاء الاطفال فيكون قليلآ جدآ أو منعدمآ ، ويتصف هؤلاء بعدم المبالاة لمحالاوت الآخرين في إدماجهم ضمن جماعات اللعب ، إضافة إلى قلة إستجابتهم للألم ونقص الاستجابة للضوضاء العالية ، وهنا يرى الخبراء السلوكيون ضرورة إحترام سلوك الاطفال المعتمد بطريقتهم وحسب طبيعتهم .

    ومن الملاحظ أن الطفل التوحدي يعبر عن أفعاله أكثر بكثير عما يستطيع التواصل بالكلمات ، كما أن بعضهم يتصفون بالتوتر وقلة الهدوء ، والبعض الآخر أصحاب ميول عدوانية وتخريبية بما في ذلك إيذاء النفس .

    ولاتزال النظريات العلمية عن التوحد غير مثبتة ، ولكن التوحد لايورث من قبل الأباء ، فهناك دلائل على وجود اسباب عضوية مثل التعرض للاصابة في الدماغ ، أو استعداد بيولوجي أو عيوب في الجهاز العصبي . وهناك دلائل حديثة تشير إلى أن مسببات التوحد ناجمة عن اسباب فسيولوجية عصبية ، والبعض يفسر التوحد على أنه عيب في اللغة ولكنه في كل الأحوال هنالك خلل وظيفي عصبي .

    هناك العديد من العلاجات للتوحد ، إلا أن الوسيلة الأفضل لمساعدة هؤلاء الاطفال تعتمد في الأساس على تكوين علاقة معهم تضمن الاستمرار في التواصل . ويرتكز العمل الذي يؤديه الخبراء السلوكيون المتابعة لحالة هؤلاء الاطفال على اسلوب التواصل معهم ، حيث تنبع اهمية الأداء من خلال المقدرة على تكوين اتصال بين عالم الطفل الخيالي وعالمه الحقيقي .

    ويرى العلماء أنه لا يوجد هنالك علاج معتمد للتوحد ، ولكن هناك وصفات مختلفة حسب إختلاف الحالة ، وأن معظم العلاجات قد تصلح لأشخاص ولا تصلح لآخرين .

    ومهما كانت طريقة العلاج إلا أنه من الضروري العمل على وضع خطة علاجية خاصة بكل شخص لتقابل إحتياجاته المتفردة . وفي معظم الحالات يستجيب مرضى التوحد للأدوية العلاجية مع التعليم ، وتشمل هذه الأدوية علاجات حيوية غذائية و علاجات سلوكية و علاجات تكميلية .
    وعمومآ فإن استخدام العلاجات الحيوية مع العلاجات السلوكية أكثر هذه الطرق فاعلية .

    كما ان هناك العديد من العلاجات الحيوية والغذائيى المستخدمة في التوحد إلا أن أكثرها إنتشارآ هي العلاجات الدوائية والتعويض بالفيتامينات والعناصر الأساسية .

    وتستخدم الادوية أيضآ لتخفيف الاعراض والاضطرابات السلوكية مثل فرط الحركة والاندفاعية وصعوبات الانتباه والقلق ، حيث تعمل الادوية على تقليل الأعراض السابقة وتمكن الطفل من الحصول على أعلى فائدة من التدخلات السلوكية والتعليمية .

    أما العلاجات السلوكية فقد صممت للتغلب على السلوكيات المضطربة وظيفيآ وتنمية مهارات خاصة اجتماعية وتواصلية أو حسية .

    القاعدة الاساسية في التعليم هي أن لكل شخص مصاب بالتوحد طاقاته ونسبة العجز ، وبناء عليه فلا بد وأن يتوافق التعليم مع احتياجات الطفل الشخصية ، ويعتمد هذا النوع من العلاج على الفن والعلاج بالوسيقى والتعايش مع الحيوانات الأليفة ، وهذه الطرق العلاجية لا تعد في حد ذاتها تدخلات سلوكية أو تعليمية ، ولكنها تضيف فرصة للطفل لتنمية مهاراته الاجتماعية والتواصلية بالاضافة إلى التدخلات التعليمية والسلوكية .

    ويقدم العلاج بالفن طريقة غير لفظية للطفل للتعبير عن مشاعره ، حيث تعمل التدخلات الموسيقية على تنمية المهارات الكلامية واللغوية ، كما أن العلاج بالحيوانات مثل ركوب الحصان والسباحة مع الدولفين من شأنها العمل على تنمية مهارات الطفل الحركية التي تنمي بالتالي الثقة بالنفس .

    فقدان الشهية عند الاطفال Loss of Appetite

    [​IMG]


    هذه المشكلة شائعة جدا بين الاطفال خصوصا بين العام الثاني و الخامس من العمر و تساهم الام دون ان تدري مساهمة كبيرة في إيجاد و إبقاء هذه المشكلة .
    و ذلك بإظهار قلقها و شكواها الدائمة ، غالباً امام طفلها من أن أكله غير كاف ، وفي كثير من الحالات يكون الطفل موضع الشكوى موفور الصحة ، وقد يكون اكثر وزناً مما ينبغي لسنه .


    وقد يصبح البيت بجميع من فيه مشغولاً بطعام الطفل وشهيته ، و يحاول الجميع إقناعه أن يأكل زيادة عما يفعل ، يحاولون ذلك بالترغيب حيناً و بالشدة و التهديد حيناً آخر ، وفي أغلب الاحيان لا يعطى هذا الجهد أية نتيجة ، بل ربما أعطى نتيجة عكسية فيقلل من شهية الطفل للطعام .

    أسباب فقدان الشهية

    1. الشعور بالذات و السلبية .
    2. عدم شعور الطفل بالسعادة .
    3. عدم تمتع الطفل بقسط كاف من الرياضة و الهواء النقي .
    4. طريقة معاملة الام لطفلها .
    5. محبة الطفل او كرهه لأصناف الطعام التي تقدمها له الام .
    6. ربط الطعام بحادثة غير سعيدة .
    7. اصرار الام على أن يأكل الطفل كمية من الطعام أكثر مما يستطيع .
    8. تشديد الوالدين على الطفل ان يتبع آداب المائدة كما يمارسونها هم .
    9. تناول الحلويات و الاشياء الموجودة بالمقصف المدرسي او لدى الباعة الجائلين ، مثل بطاطس الشيبسي و المصاصة ..الخ ، هذه الاطعمة تحتوي على مواد صناعية تفسد الهضم و تؤدي الى الشعور بالامتلاء مع أن هذه الاطعمة ليس بها اي فوائد غذائية .
    10. أن يكون الطفل مصاباً بالأنيميا و تكون هي السبب الرئيسي لفقدان الشهية .
    11. عدم تناول وجبة إفطار ( ولو وجبة خفيفة بالمنزل ) .

    علاج فقدان الشهية :

    1. عدم إرغام الطفل على أكل الطعام هو أهم اسباب فقدانة الشهية للطعام وعلى الوالدين ان يدركا أن أطفالا مختلفين قد يكون لديهم قدرة مختلفة على الاكل ، بعضهم يأكل كثيرا و بعضهم يأكل قليلا ، لذا يجب الامتناع عن إجبار الطفل على أكل أنواع معينة أو كميات محددة من الطعام .
    2. يجب ان تراعي الام ميول الطفل فيما يقدم له من أصناف الطعام ، ما يحب منها وما يكره .
    3. يجب أن يسمح للطفل كلما كان ذلك ممكناً ان يساعد نفسه في عملية تناول الطعام.
    4. يجب أن تقدم أنواع الاطعمة المختلفة للطفل في سن مبكرة .
    5. يفضل الا يعطى للطفل شيئاً يأكله بين وجبات الطعام المختلفة .
    6. يجب ان يكون الطعام الذي يقدم للطفل جذاباً من حيث الشكل و المذاق .
    7. يفضل ألا يتناول الطفل طعامه وحيداً بل يتناوله مع الآخرين .
    8. هناك بعض الادوية المتوفرة الان بالصيدليات لعلاج فقدان الشهية عند الاطفال ، و يمكنك استشارة الطبيب او الصيدلي عن هذه الادوية .

    السعال الديكي ، الشاهوق pertussis

    [​IMG]


    ما هو السعال الديكي ؟

    يعتبر السعال الديكي واحدا ً من امراض الطفولة التي تصيب الاطفال دون سن السادسة من العمر ، و سمي بهذا الاسم لأن الطفل يصاب بنوبات من السعال الشديد يتبعها شهيق شبيه بصياح الديك ، وهو عبارة عن مرض بكتيري يكثر في فصل الشتاء .

    طرق العدوى :

    ينتقل المرض من الطفل المصاب لآخر بواسطة الرذاذ الخارج من الفم و البلعوم أثناء السعال .

    تمتد مدة الحضانة من اربعة ايام الى عشرين يوماً .

    الاعراض :

    • ارتفاع درجة الحرارة .
    • حدوث نوبات سعال شديدة يتبعها شهيق شبيه بصياح الديك ، وقد يعقبها قيء و خاصة أثناء الليل .
    • احتقان الوجه و احتمال حدوث نزيف تحت ملتحمة العين .
    • لا توجد علامات واضحة تتناسب مع شدة السعال عند فحص صدر الطفل المصاب بالسماعة الطبية .

    التشخيص :

    يتمكن الطبيب عادة من الوصول للتشخيص بمعرفة التاريخ المرضي و خاصة وجود السعال الشديد المتبوع بشهاق .
    يحتاج الطبيب احياناً لإجراء بعض التحاليل المخبرية مثل إجراء مزرعة لبصاق الطفل او للرذاذ الخارج اثناء السعال و ذلك بوضع طبق بتري ( طبق الزراعة المخبرية ) امام فم الطفل أثناء السعال ، و من ثم التعرف على الجرثومة المسببة للمرض .

    يرتفع عدد خلايات الدم البيضاء و الخلايا اللمفية بالاضافة لزيادة سرعة ترسب الدم .

    المضاعفات :

    • الاصابة بالتهاب رئوي او انقباض في الرئة .
    • حدوث فتق سري او سقوط المستقيم بسبب ارتفاع الضغط داخل تجويف البطن أثناء نوبات السعال الشديدة .

    العلاج :

    • ليس هناك علاج شاف للسعال الديكي ، وكل ما يمكن إعطاؤه للطفل المصاب هو أدوية لتخفيف حدة السعال لدى الطفل و خاصة أثناء الليل حتى يتمكن الطفل من النوم .
    • يحتاج الطفل لاستعمال مضادات حيوية إذا تم اكتشاف المرض في بدايته ، اما فيما بعد فلا تنفع المضادات الحيوية في علاج المرض او تعجيل الشفاء .
    • الاهتمام بتغذية الطفل و تهوية غرفته .
    • الوقاية من المرض بإعطاء الطفل التطعيمات الاساسية بما فيها اللقاح الواقي من السعال الديكي .

    حصبة المانية ، الحصبة الالمانية German Measles

    ما هي الحصبه الالمانيه ؟

    الحصبة الألمانية هي مرض فيروسي معدي يصيب الاطفال و احياناً الكبار و يحدث مناعة دائمة بعد الاصابة به .

    تكون الاصابة عادة بسيطة و لا تحمل خطراً على الشخص المصاب ، لكنها يمكن ان تحدث تشوهات في الجنين إذا أصابت الام أثناء الاشهر الثلاثة الاولى من الحمل .

    الاعراض :

    يشعر الشخص المصاب بالحصبة الالمانية بتعب عام و ارتفاع بسيط في درجة الحرارة و سيلان الانف مع تورم الغدد اللمفاوية في الرقبة ووراء الاذنين .

    يظهر طفح جلدي في اليوم الثاني من المرض على الوجه و الرقبة ثم ينتشر على باقي الجسم ، و بخاصة الصدر ، يبدأ الطفح بالزوال بعد حوالي ثلاثة ايام ، و يختفي تماماً في اليوم الخامس للمرض .

    يصاب بعض المرضى بآلام في المفاصل كالتي تحصل عند الاصابة بالانفلونزا .

    يصاب بعض الناس بالحصبة الالمانية دون ظهور أية اعراض ، وهذا ينطبق على حوالي ربع المصابين بها .

    يحصل المصاب بالحصبه الالمانية على مناعة دائمة بعد الشفاء من المرض .

    طريقة العدوى :

    تنتقل العدوى بالحصبة الالمانية عن طريق الرذاذ المتطاير من فم او انف المصاب اثناء العطاس او السعال .
    ويعتبر المصاب معدياً الى ان يتماثل للشفاء بعد اربعة ايام من ظهور الطفح .

    تستمر فترة الحضانة للحصبة الالمانية لمدة 14-21 يوماً .

    خطر الاصابة بالحصبة الالمانية :

    إن خطر الاصابة بالحصبة الالمانية ينحصر غالباً بالأجنة عند إصابة الامهات الحوامل في الاشهر الثلاثة الاولى .

    يصاب بعض الاجنة بتشوهات خلقية عند إصابة الوالدة بالحصبة ، و من هذه التشوهات :

    • الاصابة بالصمم .
    • الاصابة بالزرق الخلقي ( ارتفاع ضغط العين ) او بمشكلات اخرى في الرؤية .
    • الاصابة بتخلف عقلي .
    • تكون الاصابة شديدة في بعض الحالات و تؤدي لوفاة الجنين و إجهاضه .
    • لا يصاب بعض الاجنة بأي مشكلة على الرغم من إصابة الامهات بالحصبة الالمانية أثناء الحمل .

    العلاج ( علاج الحصبة الالمانية ):

    لا يحتاج أكثر المصابين بالحصبة الالمانية للعلاج ، و كل ما هنالك انهم يحتاجون للراحة حتى تختفي الاعراض .
    بالاضافة الى أخذ الباراسيتامول لخفض الحرارة و تخفيف الالم إن وجد .

    يعتبر اللقاح ضد الحصبة الالمانية من اللقاحات المهمة التي تُعطى للطفل في نهاية السنة الاولى من العمر .



     
  14. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63


    الطفح الجلدي الفجائي ، طفح ظاهر فجائي


    مرادفات : طفح البشرة المفاجئ ، النمش الفجائي ، مرض التنفط الفجائي ، المرض السادس ، الطفح المفاجئ ، الطفح الوردي عند الاطفال ، داء الوردية عند الصغار .
    Exanthema Subitum

    ماهية المرض :

    عبارة عن داء سارٍ خفيف ، يصيب الرضّع والاطفال الصغار ، و يتّصف الصغار ، ويتّصف بارتفاع حرارة الجسم ، مترافق مع ظهور طفح جلدي .

    مسببه :

    يعتقد بعض العلماء بأن مسبب المرض هو فيروس ( حمة ) ، لكن هذا الاعتقاد لم يتم تأكيده وتثبيته حتى اليوم .

    كيفية انتقال العدوى :

    تنتقل العدوى من الشخص المريض او حامل الفيروس المفترض .
    ليس واضحاً تماماً ، ميكانيزم أي آلية انتقال المرض ، و مدة العدوى .
    من النادر ان يصاب الرضيع تحت عمر ال 6 اشهر .

    نشوء الداء :

    لم يتم حتى الآن البحث العلمي ، حول اوالية نشوء هذا المرض .

    الحالة السريرية : تبلغ مرحلة الحضانة 3-10 ايام .

    يبدأ المرض حاداً ، و اهم عوارضه هي :

    1. ارتفاع سريع للحرارة حتى 40 درجة .
    2. احياناً ، تحدث تشنجات ناجمة عن الحّمى الحرارية .
    3. التهاب نزلي طفيف للحنجرة و الانف .
    4. تضخم خفيف للغدد اللمفاوية ( في الرقبة ، خلف الاذن ، و القذال أي مؤخرة الرأس ) .
    5. إسهال ( في حالات إفرادية ) .
    6. استفراغ ( أحياناً ) .
    7. عوارض السحايا ( نادراً ) .
    8. حالة الطفل غير متدهورة ( غالباً ) .

    بعد انخفاض الحرارة و عودتها الى مستواها الطبيعي ، يظهر طفح على الجلد ( كما عند الحميراء أي مرض الوردية الوبائية ، او عند الحصبة ) حيث يتموضع على أجزاء الجسم المختلفة ، خاصة الجذع ، باستثناء الوجه .

    يبقى الطفح عدة ساعات حتى يومين ، حيث يزول بعد ذلك ، دون ان يترك أثراً يُذكر .

    التكهن بمصير المريض : حسن عموماً .

    التعقيدات : نادرة الحصول .

    وهي :

    • التهاب دماغي حاد .
    • الصرع ( داء النقطة ) .
    • الشلل الناقص .. الخ .

    التشخيص :

    يعتمد على معطيات الحالة السريرية و النتائج المختبرية : انخفاض عدد الكريات البيضاء ، مع زيادة الكريات اللمفاوية .

    التشخيص التمايزي : يتم تفريق الطفح الوردي عن :

    1. الحصبة .
    2. داء الوردية الوبائية او مرض الحميراء .
    3. داء الصرع .
    4. الحُمامي ( الطفح الوردي ) المُعدي ..الخ .

    العلاج :

    تُعطى عادة عقاقير بمواجهة الاعراض الحاصلة ( مثلا : ضد الحرارة او التشنجات ..الخ ) .

    الوقاية :

    الاجراءات الوقائية ( عزل المصاب ، التعقيم ..الخ ) ليست ضرورية .

    المولود الطبيعي
    [​IMG]

    المولود الطبيعي هو من تمتع بفترة حمل كامل تتراوح بين 37-42 اسبوعاً ( متوسط 40 اسبوعاً ) ، ويكون وزنه بين 2700- 4800 جم ، و طول بين 45-55سم ، و محيط الرأس 35سم ، وله القدرة على الرضاعة الطبيعية ، و الإخراج ، ولا يعاني من أي مشاكل صحية او تشوهات خلقية .

    المتابعة الصحية الدورية للطفل :

    يجب على الامهات إحضار أطفالهن الى مراكز رعاية الطفولة ( عيادة الطفل السليم و التطعيم ) بالمراكز الصحية او المستشفيات خلال شهرين من تاريخ الولادة ، على أن تقوم بالمتابعة بخمس زيارات على الاقل في السنة الاولى ، و خمس في السنة الثانية ، و بعد ذلك ثلاث زيارات كل سنة حتى عمر خمس سنوات .

    الاجراءات التي تتم كل زيارة :

    1. فتح ملف صحي جديد لمتابعة الطفل ، يسجل فيه جميع البيانات الخاصة به مثل : الاسم ، الجنس ، تاريخ الميلاد ( في اول زيارة فقط ) .
    2. قياس الوزن و الطول و محيط الرأس ، درجة الحرارة ، تسجيل هذه القياسات أمام عمر الطفل مع مقارنة نموه مع منحنى النمو الطبيعي للطفل السليم ، فإذا حدث أي خلل او قصور يتم إحالته فوراً الى الطبيب المعالج .
    3. الكشف العام عن الطفل و تسجيل ذلك في ملفه الصحي .
    4. تعريف الامهات بمواعيد التطعيمات ، حسب البرنامج الموسع للتطعيمات .
    5. التوعية و التثقيف الصحي حول الرضاعة الطبيعية ، ووقت تغذية الطفل بالطعام المناسب ( الاغذية الداعمة ) و طريقة الفطام .
    6. إرشاد الامهات عن كيفية الرضاعة البديلة في حالة اللجوء اليها عند الضرورة .
    7. تحديد موعد قادم للزيارة اللاحقة.
    8. الزيارة المنزلية للأطفال الذين يعانون من مشاكل صحية، و نفسية، او الذين لا يتابعون الزيارات بصفة دورية للتعرف على الاسباب و حلها .

    المغص عند الاطفال Colic

    [​IMG]

    تصيب هذه الحالة المحبطة والمجهولة السبب في كثير في من الاحيان الاطفال الذين يكونون بصحة جيدة .
    ويبلغ المغص ذروته في الاسبوع السادس من عمر الطفل ويختفي في الشهر الثالث أو الرابع .
    يمثل المغص تجربة مزعجة للجميع . ويعرّفه الطبيب على أنه " الحالة التي يأخذ فيها الطفل بالبكاء ، هو والأم ".

    الاعراض :

    وبالرغم من أن تعبير " المغص " يستعمل لأي طفل مهتاج ، فإن المغص الفعلي يشتمل على ما يلي :

    - بكاء فترات معينة : يبكي الطفل الممغوص في الوقت نفسه تقريباً كل يوم ، ويكون ذلك عادة في المساء . وقد تدوم فترات المغص لدقائق أو لساعتين أو أكثر
    - حركة : يقوم كثير من الاطفال الممغوصين بسحب ساقيهم إلى صدورهم أو بالتخبّط أثناء البكاء ليعبّروا عن ألمهم
    - بكاء حاد يصعب إيقافه : يبكي الطفل الممغوص أكثر من العادة ويصعب ، لا بل يستحيل مواساته

    يعتبر الاطباء المغص " عارض إقصاء "، أي أنه يجب البحث عن مشاكل أخرى قبل بتّ الحالة على أنها مغص . مع ذلك ، يمكن أن يطمئن الأبوان على أن البكاء لا يشير على الأرجح إلى مشكلة طبية خطيرة .

    الاسباب :

    لا أحد يعرف حقاً ما هي أسباب امغص ، لكن الدراسات التي أجريت على المغص ركزت على عدة أسباب ممكنة :


    - حالات تحسس ( حساسية حليب البقر )
    - عدم نضج الجهاز الهضمي ( يسبب انكماش معوي قوي )
    - غازات معوية متزايدة
    - رجوع الاكل إلى المريء ( بين الفم والمعدة )
    - تغيرات هرمونية في طفلك الرضيع
    - مزاج طفلك الرضيع
    - النظام الغذائي للأم التي ترضع من الثدي
    - قلق الأم وطريقة تعاملها مع الطفل
    - اختلافات في طريقة تغذية الطفل أو راحته
    ويظل سبب معاناة بعض الأطفال دون غيرهم من المغص غير معروف .

    العناية الذاتية :

    إن أكد لك الطبيب بأن طفلك يعاني من المغص ، استعن بهذه التدابير التي من شأنها أن تريحك والطفل على السواء :

    - مدد الطفل على بطنه على ركبتيك أو ذراعيك وهدهده بلطف وببطء
    - ارجع الطفل أو احضنه أو تمشّ وأنت تحمله ولكن تجنب حركات الهز السريعة
    - شغّل صوتاً بلا نغم قرب الطفل . فمن شأن المحركات الناعمة الصوت كنشافة الملابس مثلاً أن تساعد طفلك على تهدئته
    - ضع الطفل في ارجوحته
    - أعطه حماماً دافئاً أو مدده على بطنه فوق كيس مائي دافئ
    - غنّ أو دندن أو إقرأ آيات من القران بصوت ناعم وهادئ وأنت تمشي أو تهدهد الطفل . فمن شأن ذلك أن يريح أعصاب الطفل والأهل على السواء
    - اصطحب الطفل في نزهة بالسيارة
    - اترك الطفل مع شخص آخر لعشر دقائق وامش وحدك

    العون الطبي :

    حتى اليوم ، ما من عقار يمكنه إيقاف المغص بأمان وفعالية . وبشكل عام ، استشر الطبيب قبل إعطاء الطفل أي دواء .

    في حال قلقت من كون الطفل مريضاً أو شعرت أنت أو من في المنزل بالتوتر والغضب إزاء بكاء الطفل المتواصل ، اطلب أو احمل الطفل إلى العيادة أو إلى مركز العناية الطارئة

    الطفل العسراوي Left handed children

    [​IMG]

    Female


    افتراضي

    الطفل العسراوي Left handed children








    طفلي يمسك كل شيء بيده اليسرى ، وهذا الأمر يزعجني جداً ، وقد حاولت مراراً تغيير الوضع ، لكن لا جدوى ! فماذا أفعل ؟!

    معظم الامهات يتذمرن من هذا الأمر ! وذلك لأن الطفل العسراوي غالباً ما يصنف كحالة استثنائية أو خطأ ، لأنهم يشكلون الأقلية 10% تقريباً ، إلا أن هذا الأمر يجب ألا يسبب القلق ، بل يتطلب فقط معرفة مسبقة بكيفية التعامل معه .
    حول هذا الموضوع إليكم هذا اللقاء الذي أجرته مجلة الأم والطفل مع الدكتورة ديانا الحاج ، الاختصاصية في الجهاز النفسي العصبي عند الأطفال .

    من هو الطفل العسراوي ؟


    الطفل العسراوي هو الذي يملك قدرة جسدية أقوى من القسم الأيسر من جسده ، وهذه القوة تكمن في كل شيء من هذه الناحية اليد ، القدم ، العين ، الأعصاب .

    لماذا يكون الطفل عسراوياً ؟


    لأن النصف الشمالي من الدماغ يكون أقوى من النصف الآخر ، ونقصد بأقوى من الناحية العصبية ، سواء في الجسم أو الدماغ .

    لماذا يعتقد الأهل أن الطفل العسراوي يعاني من مشكلة ما ؟


    نتيجة المعتقدات الخاطئة والمتوارثة يعتقدون أن الطفل العسراوي خطأ ، مما يولد لدى الطفل مشكلة إجتماعية نتيجة إختلافه عن الاطفال الآخرين .
    وهناك بعض الدراسات تشير إلى أن الاطفال العسراويين يحبون الاختصاصات الفنية مثل الرسم ، النحت ، الكتابة ، وغيرها من الأمور الجميلة والتي تتطلب نوعاً من الإبداع .

    متى يتأكد الاهل أن ابنهم عسراوي ؟


    يبدأ الأهل بملاحظة هذا الأمر مع نمو الطفل ، وتحديداً عندما يبدأ باستعمال يديه من خلال تناول اغراض المنزل ، واللعب ... إلا أن التأكد من هذا الأمر يكون في عمر الخمس سنوات ، حيث يصبح دماغ الطفل مكتمل النمو ، وعلى الأهل التمييز في ما إذا كان الطفل يتصرف كتقليد لما يراه أو أنه فعلاً عسراوي .

    هل هناك أية عوارض جانبية يعاني منها الطفل العسراوي ؟


    لا توجد أي عوارض جانبية جسدية طالما أن الطفل يستعمل اليد التي يرتاح بها ( أي الأقوى عصبياً ) ، والمشكلة تبدأ عندما يصر الأهل على الطفل العسراوي باستعمال اليد اليمنى .





    ماذا يحصل ؟


    إن إصرار الاهل يدفع الطفل العسراوي إلى استعمال اليد اليمنى التي هي أضعف بالنسبة إليه ، وهذا الأمر يسبب لدى الطفل نوعاً من الفوضى والحركة الزائدة ، ما يؤثر سلباً على صحته فيما بعد . مثلاً مشاكل في العنق ، تعب في أعصاب اليد اليمنى ، خط غير واضح ، كتاب كلمات غير صحيحة أو مقلوبة ، في حين أن ترك الطفل على راحته سيجعل من كل شيء طبيعياً .

    ما هي المشاكل التي يتعرض لها الطفل العسراوي في المدرسة ؟


    إن الوضعية التي يتخذها الطفل العسراوي في الكتابة تكون خطأ ، إذ أنه يقوم بوضع يده بشكب دائري باتجاه أعلى الورقة ، مما يسبب له الألم والتأخر في المدرسة .

    ما هو دور المعلمة في هذه الحالة ؟


    على المعلمة التروي وإعطاء الطفل وقتاً إضافياً للتمكن من المتابعة داخل الصف ، إضافة إلى ضرورة مساعدته على تحسين وضعية الكتابة ، ولو تطلب الأمر عدة مرات ، وذلك من خلال وضع الورقة أمام الطفل بشكل يسهل عليه الكتابة .

    هل من الممكن أن يستعمل الطفل العسراوي اليد اليسرى واليمنى ؟


    نعم ، هذا ممكن ، إلا أنه في هذه الحالة على الأهل استشارة اخصائي ، واجراء فحص طبي لاعصاب الطفل لمعرفة الجانب الأقوى لديه ، وتدريب الطفل على استعماله .

    هل يمكن أن يكتب الطفل باليد اليمنى ، وهو عسراوي ؟


    نعم ، ويعد ذلك تحت خانة الاكتشاف المتأخر ، ويظهر ذلك عندما يبدأ الطفل يعاني من ألم في يده . إلا أنه من الضروري أن يتم عرضه على اختصاصي للتأكد من المشكلة ، والحل يكون بتدريب الطفل على استعمال اليد اليسرى خلال بعض التمارين .

    معلومة

    هناك عدد قليل من الاطفال العسراويين يمتلكون قدرة عصبية قوية في اليد اليمنى والقدم اليسرى ، أما بالنسبة للعين فتكون اليكنى أقوى ، ولأسباب غير معروفة ! .

    عناية الحبل السري Umbilical cord

    - سوف تبقى جدعة أو عقب الحبل السري متصلة بسرة الطفل حديث الولادة لمدة اسبوع إلى أربعة اسابيع حينما تجف وتسقط تلقائياً
    - لا تحاولي سحبها أو انتزاعها ، ولا تستعملي شرائط لربطها
    - يجب غسلها برفق حول حوافها
    - احرصي بقاء الحبل السري جافاً في كل الأوقات ، واغسلي يديك أولاً وفي كل مرة قبل تغيير حفاض الطفل
    - اثني الحفاض تحت منطقة الحبل السري بحيث تبقى معرضة للهواء حتى يجف الحبل
    - بعد سقوط الحبل ، قد يحصل نزف طفيف من السرة لفترة قصيرة لكن إذا كانت لهذا النزف رائحة عفنة أو إذا استمر النزف أكثر من يومين فخذي طفلك إلى الطبيب
    - يجب ملاحظة ظهور أي علامات للعدوى ( احمرار و تورم )، إذ يجب إبلاغ اخصائي الاطفال
    - لا تضعي أي علاج منزلي على قرمة الحبل السري

    ختان الذكور ، الختان ، تطهير ، الطهارة Circumcision

    [​IMG]

    ختان الذكور هي عملية جراحية لإزالة القلفة foreskin التي تغطي حشفة (رأس) القضيب ، وتجرى عادة للأطفال حديثي الولادة في غضون الـ 48 ساعة الأولى ، وتشمل المضاعفات المحتملة (التي تعتبر نادرة الحدوث) العدوى والنزيف .

    يرجح أن الختان يقلل قابلية إصابة الطفل بحالات عدوى الجهاز البولي و سرطان القضيب في مرحلة تالية من الحياة . كما أن الختان يعتبر نظافة

    أثناء عملية الختان يؤدي الاطفال حركات وأفعال تشير إلى انهم يشعرون بالألم .

    قبل الختان تنظف المنطقة التناسلية ، ثم تستأصل القلفة بواسطة مشرط مع الاستعانة بكلابة وهي تحمي القضيب نفسه .

    سيتأكد الطبيب قبل عملية الختان أن الطفل لا يعاني أي أمراض في الدم قد تمنع تجلطه ، وأنه لا توجد أي مخاطر صحية كالصفراء .

    قد تبدو الحافة التي عند موضع استئصال القلفة متورمة لأيام معدودة .
    سوف تتكون قشرة رفيعة وصفراء اللون فوق هذا الموضع .

    عليك بوضع زيت البرافين على المناطق العارية من الجلد أثناء تغيير الحفاض . إذا كان هذا الموضع محمراً ، فمن الأفضل وضع مرهم مضاد حيوي (استشيري الطبيب) .

    يجب أن تعتني بالجرح عن طريق وضع ضمادة يتم تغييرها باستمرار حتى يبقى الجرح نظيفاً .
    قد يستغرق شفاء منطقة الختان من يومين إلى سبعة أيام

    اتصلي بالطبيب إذا كان لدى طفلك درجة حرارة للمستقيم أعلى من 38 م ، أو إذا ظهرت في مواضع الختان علامات للعدوى ( مثل الاحمرار و التورم) أو كان ينزف، أو كان طفلك متهيجاً يصرخ بصوت مرتفع أو يتبول على مدة 12 ساعة .

    ( الزكام ) أو ( النشلة )…ضيف الشتاء الثقيل !!!


    ما هو الزكام أو النشلة !؟

    الزكام coryza أو النشلة أو ما تعرف بالرشح ( وخطأ بالأنفلونزا flu ) ، أو البرد العام common cold هي التهاب المجاري التنفسية العلوية URT ، وهي أهم مرض يصيب الأطفال على الإطلاق ، حيث يتعرض الطفل إلى 3-8 إصابات سنوياً ، وهي أهم سبب طبي لغياب الأطفال عن مدارسهم ، حيث تسبب آلاف الغيابات والانقطاعات سنوياً ، ويصرف عليها وعلى علاجها ملايين الدنانير .

    متى تحصل النشلة !؟

    النشلة هي مرض الشتاء والخريف ، صحيح أنه لم يثبت من الناحية العلمية أن انخفاض الحرارة يمكن أن يقلل مقاومة الجسم ، ومن ثم زيادة حالات النشلة ، ولكن الملاحظة العملية تكاد تحصر النشلة في الشتاء ، وخاصة في بدايته ونهايته ، أي لدى تغير الطقس .

    ما هي العوامل التي تساعد على انتشار المرض !؟

    هناك مجموعة عوامل منها :
    - الازدحام : فكل ازدحام في المدارس والبيوت والمستشفيات ورياض الأطفال وحتى عيادات الأطباء
    ( وخاصة إذا طالت مدة الانتظار ، وكانت العيادات ضيقة وغير نظيفة وغير مهواة ) يزيد من نسبة انتقال المرض من طفل مريض أو من أحد مرافقيه إلى طفل آخر أو أكثر .
    - الفقر وسوء التغذية : وما يرافقها من نقص المناعة تعرض أجسام الأطفال للنشلة وغيرها من الأمراض.
    - تلوث جو غرفة الطفل بدخان السجائر وغيره من الملوثات يزيد قابلية الطفل للإصابة .
    - عوامل نفسية ومعنوية أخرى : مثل الصدمات النفسية للأطفال يمكن أن تزيد قابليتهم لهذا المرض وغيره.

    ما هي أسباب النشلة !؟

    النشلة هي مرض فيروسي أصلاً ، وهناك أكثر من مائتي فيروس يمكن أن تسبب المرض ، ولكل فيروس عشرات الزمر الفيروسية المنبثقة عنه ، ومن هنا كانت الصعوبة في إيجاد لقاحات لكل هذا الكم الهائل من الفيروسات .

    هل النشلة مرض معدٍ !؟

    الجواب نعم طبعاً ، فهي شديدة العدوى وخاصة باللمس المباشر .

    ما هي طرق العدوى وانتقال المرض ؟

    1- التنفس : حيث ينتقل الفيروس عبر هواء الزفير من شخص مريض إلى آخر سليم ( من هنا قلنا بأن الجلوس في أماكن مزدحمة ، وخاصة إذا وجد أشخاص مدخنون ) هي من أهم طرق انتقال المرض .
    2- العطاس والسعال : حيث ينتقل الفيروس مع الرذاذ المتطاير إلى الأطفال القريبين .
    3- اللمس المباشر والتقبيل : من هنا يجب منع استخدام حاجات الشخص المريض ومنع مصافحته وتقبيله .

    ما هي أعراض وعلامات النشلة ؟

    فترة حضانة المرض تمتد من 2-5 أيام وقد تصل إلى أسبوع ، والأعراض تختلف حسب عمر الطفل :

    - ففي الأطفال الكبار مثلاً : يكون تخرش الأنف مع حكة البلعوم من أبكر الأعراض ، وغالباً ما يتشكل إحساس لدى الطفل بأنه على وشك أن يصاب بالمرض ، بعد ساعات يبدأ الأنف بإفراز ضائعات discharges رقيقة ، ثم يبدأ العطاس .

    ولو فحصنا الطفل في هذه المرحلة لوجدنا عنده : حرارة خفيفة إلى متوسطة ، مع تقرح الحلق ، وتهيج في ملتحمتي العينين … هذا في اليوم الأول ، أما في اليومين الثاني والثالث ، فتتحول إفرازات الأنف إلى ثخينة وقيحية ، ويتطور لديه صداع وإعياء وتعب عام ، ويفقد الطفل شهيته للطعام ، ويحب الخلود إلى الراحة ، ولا غرابة أن يشكو الطفل من سعال جاف ليلي سببه ارتداد إفرازات الأنف إلى القصبات أثناء النوم ، ثم لا تلبث الأعراض أن تتراجع إلى أن تختفي في غضون 5-7 أيام .

    - أما في الأطفال الصغار والرضع : فأهم عرض هو الحرارة التي قد تكون شديدة إلى حد الاختلاج أو
    ( الشمرة ، التشنج ) convulsion وغالباً ما يكون الطفل متهيج irritaable وغير مرتاح restless قليل النوم والرضاعة ، والتفسير واضح جدا فالطفل عندما يغلق أنفه بالنشلة يرفض الغذاء ويبحث عن الهواء .

    ومن الأعراض المهمة في الأطفال الصغار التقيؤ الذي يلي السعال أحيانا ، حيث يتخلص الطفل من الإفرازات التي كان قد ابتلعها .

    هل هناك مضاعفات للنشلة !؟

    أغلب حالات النشلة تنتهي بدون مخاطر عند الأطفال الأصحاء الذين ترعاهم أمهات واعيات ، أما الأطفال قليلي التغذية والمناعة والعناية الصحية فلا غرابة أن تتطور حالاتهم إلى إحدى المضاعفات المعروفة ، مثل: التهاب الأذن الوسطى ، وذات الرئة والقصبات ، وربما الربو القصبي ، وبدرجة أقل التهاب الجيوب الأنفية.

    هل هناك من علاج للنشلة !؟

    من المؤكد أن الأهل يطالبون الطبيب بإجراء سريع لوقف معاناتهم هم قبل معاناة أطفالهم المرضى ، وغالبا ما يفصحون عن رغبتهم في وصف الأدوية ، هذا إذا لم يكونوا قد وصفوها بأنفسهم وجلبوها معهم إلى الطبيب من الصيدلية المجاورة لمنزلهم ، أو من بقايا الأدوية الموجودة في ثلاجتهم ، فلقد أحصى الأطباء أكثر من ثمانمائة مادة دوائية ، كانت قد استخدمت في أرجاء المعمورة لعلاج هذه الحالة البسيطة .!!!

    لكن هل هذا هو التصرف الصحيح والسليم من قبل الأهل

    وإذا كان الجواب لا ، وهو كذلك بالطبع ، فما هو دور الأهل بالتحديد !؟
    إن دور الأهل الأساسي هو في منع حصول المرض أصلا ، فالرسول الكريم محمد يقول :
    (( درهم وقاية خيرُ من قنطار علاج )) ، وذلك بالاعتناء بصحة الطفل وتغذيته ، وعدم التواجد في الأماكن المغلقة والمزدحمة وغير النظيفة وغير الصحية حتى لو كانت عيادة طبيب مشهور ، وأن لا يدخنوا أو يسمحوا للمدخنين بدخول غرفته ، وأن لا يسمحوا للأهل والأصدقاء المرضى بحمله وتقبيله ، وأن لا يتسرعوا بإعطاء الأدوية إلا باستشارة طبيب حاذق ومخلص ، فالعلم لوحده لا يكفي ما لم يكن محصنا بمخافة الله ، وكذلك الإخلاص وحده لا يحل المشكلة مع طبيب جاهل .!!!

    وما هو دور الطبيب الحاذق المخلص

    أن يشخص الحالة المرضية بشكل دقيق ، وأن يصف العلاج المناسب ، الذي يحقق النفع ولا يسبب الضرر ، مثل : الدواء المخفض للحرارة ، الذي يخفض الحرارة ويسكن الألم ، ونؤكد هنا على تجنب استخدام أسبرين الأطفال في مثل هذه الحالة ، لأنه قد يسبب أذية دماغية إذا تزامن مع فيروس الانفلونزا .!

    ونشجع إعطاء مغلي البابونج أو الشاي الخفيف المطعم بالليمون والمحلى بالعسل الطبيعي ، فهو سائل محقق الفائدة ، مستساغ الطعم ، ويكاد يخلو من أية آثار ضارة .

    كما نشجع إعطاء السوائل الخفيفة الدافئة ، كالشوربات وغيرها ، فهي مغذية ولطيفة ..

    أما ما عدا هذا القدر المتفق عليه ، مثل إعطاء المضادات الحيوية ، ومضادات الحساسية ، ومزيلات الاحتقان ، ومضادات السعال ، والمقويات ، والفيتامينات ، فهذه أمور يقدرها الطبيب الحاذق المخلص ، والأصل فيها الإقلال لا الإسراف …

    مع تمنياتنا لأطفالنا الأعزاء بالصحة الدائمة …


    اضطرابات الخصية وكيس الصفن Testis and scrotum disorders

    الخصية المستوقفة (الخصية المعلقة) Undescended testis

    إن أول مكان تتكون فيه الخصية في الجنين هو مكان في أعلى البطن تحت الكليتين وملتصقة بالجدار الخلفي للبطن وتلك حقيقة أشار إليها القران الكريم في قولة تعالى (فلينظر الإنسان مِمَّ خُلق خلق من ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب) وهو وصف دقيق لمكان تكون الخصيتين الأول فالصلب هو العمود الفقري والترائب هي أحشاء البطن وهو إعجاز أخر من إعجازات القران الكريم الذي نزل على رسول الرحمة وخاتم المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم تلك الحقيقة التي لم يستطيع العلم معرفتها ألا في القرن العشرين بعد تطور أجهزه مراقبة تخلق الجنين.

    وبعد أن يكتمل تكوين الخصيتين في المكان الأول لها تبدأ في النزول والزحف من أعلى البطن وحتى تصل إلى كيس الصفن وهو المكان النهائي لها وعاده ما تبدأ هذه الرحلة العجيبة ابتداء من الشهر الخامس إلى السادس من عمر الجنين وتصل إلى كيس الصفن في الأشهر الأخيرة أو قبل ولادة الجنين وهي رحله فريدة تجعلنا نتأمل في إبداع المولى عز وجل وهي ليست مجرد رحله بسيطة بل هي رحله معقدة تقوم فيها الخصيتين باصطحاب أوردتها وشراينها معها إلى كيس الصفن بل ويزداد التأمل الإيماني لهذه الرحلة عندما تعرف عزيزي القاري أن الخصيتين تتوقف لفترة من الزمن في اسفل البطن وقبل أن تتوجه إلى كيس الصفن لأنها تكون مع موعد مع أعضاء أخرى ستصاحبها الرحلة وهذه الأعضاء هي البر بخ والأنبوب الناقل للمني .

    والآن ماذا نقصد بالخصية المستوقفة؟

    هي حاله غير طبيعية تحصل بنسبة 1% وفيها تفشل أو تخفق الخصيتين في إتمام الرحلة بنجاح فتتوقف في وسط أو اسفل البطن لسبب لم يعرف حتى الآن , إلا أن هذه الحالة تحصل عند الأطفال المولودين قبل إتمام مدة الحمل الكاملة ( تسعة اشهر) وقد تخفق الاثنتان في إكمال الرحلة أو في بعض الحالات تخفق خصية واحدة في النزول إلى كيس الصفن وعادة ما تكون الخصية اليمنى.



    الأعراض والعلامات

    بعد ولادة الطفل يكتشف الطبيب أو الأم أثناء تغسيلها لطفلها أن كيس الصفن فارغ لا توجد به الخصيتين أو توجد به خصيه واحدة وفى بعض الحالات لا يتم اكتشاف ذلك إلا في شهور متأخرة من عمر الطفل أما أسوء الأمور أن يتم اكتشاف الحالة في سن البلوغ أو بعدها حيث تكون قد حصلت مضاعفات. كما أن من أعراض الخصية المستوقفة في بعض الحالات الشعور بألم في المكان الذي استوقفت فيه الخصية.



    المضاعفات

    إذا لم يتم الكشف المبكر عن الخصية المستوقفة أو تأخر علاجها حتى سن البلوغ عند الذكر فان الخصية تتعرض للتلف الأبدي فتفقد المقدرة على تكوين النطف المنوية وبالتالي قد يصاب هذا الذكر بالعقم إذا كانت كلا خصيتيه لم تنزل إلى كيس الصفن أما إذا كان واحدة فقط فان الأخرى بإمكانها القيام بالوظائف الجنسية والتناسلية. وسبب تلف الخصية المستوقفة إنها وضعت في مكان لا يتلاءم مع الحرارة المطلوبة لتكوين وحياة الأمشاج المنوية حيث أن المولى عز وجل قد خصص كيس الصفن للخصيتين لان حرارته تكون اقل من حرارة الجسم مثلما أشرنا سابقا وهناك خطر أخر يهدد الخصية المستوقفة وهي احتماليه تحولها إلى سرطان الخصية. فهل حمدت الله عزيزي القاري أن سلمك من هذه المشاكل قال تعالى (وآتاكم من كل ما سألتموه و إن تعدوا نعمة الله لا تحصوها ) إبراهيم / 34

    العلاج

    أن أهم أمر في العلاج يكون بالتشخيص الأكيد للمشكلة ذلك أن في بعض الأطفال قد تصعد الخصية من كيس الصفن ثم تنزل ويحصل هذا أما أثناء القيام والجلوس أو عند تعرض الطفل لطقس بارد أو إثارته أو ممارسته نشاطا كبيرا وتكون كل هذه الحالات مؤقتة وبسيطة إذ بالإمكان إنزال الخصية في حمام ماؤه دافئ. أما إذا تم التأكد من تشخيص الخصية المستوقفة فانه يعطى للطفل هرمونات ذكريه قبل سن السادسة ويكون ذلك عاده فيما حول سن الرابعة وكلما كان مبكرا كان أفضل حيث تستطيع هذه الهرمونات بأذن الله حل المشكلة في حوالي عشرين في المائة من الحالات ، وأما إذا لم تنجح الهرمونات فيتم العلاج بعمليه جراحية. وقد تنزل الخصية المستوقفة من تلقاء نفسها أثناء البلوغ سن 13-14 نتيجة لبداية إفراز الهرمونات الذكرية لكن تكون قد أتلفت كما يبقى خطر تحولها إلى سرطان ممكن.

    فحص الطفل بعد الولادة مهم



    تعتبر الولادة في المستشفى من انسب الأماكن للولادة الصحية حيث يقوم الطبيب بفحص كامل للطفل لتشخيص أي عيوب خلقية ومتابعة صحة الطفل مع الأسرة كما أن على الأب والأم أن يكونا اكثر وعيا لمتابعة صحة طفلهما ، فأثناء غسل الأم لطفلها عليها أن تتحسس بلين ورفق كيس الصفن لطفلها الذكر لترى هل الخصيتين موجودة أم لا وافضل طريقه هي أولا جعل كيس الصفن أن يرتخي وذلك بوضع الطفل في حمام دافئ ثم تبدأ بتحسس كل خصية على حده وهي عبارة عن جسم صغير كروي مثل حبه العنب وهما اثنتان واحدة في اليمين والأخرى في اليسار فإذا لاحظت الأم أو شكت في عدم وجودهما أو عدم وجود واحدة منها فعليها أن تقوم بزيارة إلى اقرب طبيب للتأكد من هذا الأمر.



    التهاب البلاعيم (التهاب البلعوم أو الحلق)Pharyngitis

    إن أغلب الأطفال الذين يراجعون العيادات الخارجية في المستشفيات أو المراكز الصحية ، وهم يعانون من حرارة مع وعكة صحية ، يقال لهم بأن عندهم ( بلاعيم )..!!

    ترى .. فما حكاية البلاعيم هذه !؟ وما الذي يعنيه أطباؤنا الأعزاء من هذا المصطلح !؟ وهل صحيح بأنها هي سبب المرض في كل هذه الأعداد الهائلة من الأطفال !!!؟

    في الحقيقة : إن التهاب اللوذتين ، أو البلعوم ، عند الأطفال ، هو جزء من مجموعة التهابات تطال الأعضاء التنفسية العلوية ، ابتداء من الأنف إلى الحلق والبلعوم واللوذتين وحتى القصبات الهوائية ..إلخ

    ونحن عندما نقول : التهاب البلعوم الحاد مثلا ، إنما نعني به التهاب المجاري التنفسية العلوية هذه ، مع تركز الإصابة في منطقة الحلق Throat . وعندما نقول : التهاب اللوذتين الحاد ، فإنما نعني به ما سبق ،
    مع تركز الإصابة في منطقة اللوذتين الحلقية Faucial Tonsils .. وهكذا…

    وعلى هذا الأساس نقول : بأن التهاب البلعوم الحاد ، أو التهاب اللوذتين الحاد ، إذا كانا هما المقصودان ، أحدهما ، أو كلاهما ، بمصطلح ( بلاعيم ) ، فهما غير شائعين عند الأطفال تحت السنة الأولى من العمر.

    والصحيح : أن التهاب البلعوم الحاد ، هو مرض الأطفال في سن المدرسة ، حيث يبلغ قمة حدوثه في عمر 4-7 سنوات ، ويستمر خلال مرحلة الطفولة والشباب ، وهو إن حدث في الطفل فلا علاقة له البتة باللوذتين ، بمعنى : أن وجود اللوذتين أو عدمهما ، لا يؤثر لا على قابلية الطفل للإصابة ، ولا على سير المرض ومضاعفاته .!

    يحدث التهاب البلعوم الحاد في الأطفال بسببين :

    - الأول : فيروسي ، وهو الغالب ، حيث يشكل نسبة لا تقل عن 80-85% من الحالات .

    - والثاني : جرثومي ، ونسبته لا تزين على 15% من الحالات ، والجرثومة المعنية في الغالب هي المكورات السبحية Group A - beta-hemolytic streptococcus.

    ومن هنا فإن الصورة السريرية للمرض تختلف بحسب العامل المسبب .. فإذا كان السبب فيروسيا : فغالبا ما تكون بداية المرض تدريجية ، على شكل حرارة ، وتعب عام ، مع فقدان الشهية للطعام ، وغالبا ما يشكو
    الطفل من ألم في منطقة الحلق .

    ومن الدلائل على كون المرض فيروسي ، ترافق الإصابة مع أعراض الرشح المعروفة . وإذا فحصنا فم الطفل في هذه المرحلة فإننا نجد احمرارا في الغشاء المخاطي ، مع بعض التقرحات فيه. أما اللوذتان Tonsills فغالبا ما تكبران ، أو تكونان محمرتان ، ومغطاتان بطبقة متسخة من الإفرازات .

    وأما الغدد اللمفية Lymphnodes فتكبر أحيانا ، وخاصة في منطقة الرقبة ، وتكون مؤلمة بالجس .

    التهاب البلعوم الفيروسي : مرض بسيط ، وذو شفاء ذاتي ، إذ غالبا ما تزول أعراضه في غضون 24-48 ساعة ، ويندر أن يبقى لأكثر من خمسة أيام ، كما تندر فيه المضاعفات .

    وأما إذا كان السبب جرثوميا : فالأمر يختلف تماما ، فهو أولا يندر في الأطفال دون عمر السنتين ، كما أنه قد يتظاهر بأعراض غير نموذجية ، مثل : الصداع ، والتقيؤ ، وألم البطن ، فضلا عن الحرارة التي قد تصل
    إلى 40 درجة مئوية ، وبعد ساعات قليلة من هذه البداية غير المتوقعة ، تبدأ أعراض الحلق بالظهور ، حيث يبدأ الحلق بالتقرح ، ويكون مؤلما ، ومترافقا مع صعوبة البلع وحتى الكلام .!

    بقي السؤال الأكثر أهمية ، وهو : كيف نعالج هؤلاء الأطفال .!؟
    وللإجابة نقول : بما أن أغلب حالات التهاب البلعوم الحاد هي فيروسية ، وذات شفاء ذاتي ، فيجب على الطبيب أن لا يسرف كثيرا في استخدام المضادات الحيوية .!!

    ولكن ، كيف للطبيب الذي يعمل في المناطق الريفية مثلا ، والذي لا يمتلك إلا سماعته الطبية لتشخيص المرض ، حيث لا زرع جرثومي ، ولا تحليلات مصلية .

    أقول : كيف للطبيب أن يفرق بين الشكل الفيروسي البسيط ، والذي لا يحتاج إلى علاج ، وبين الشكل الجرثومي الخطير ، الذي إذا لم يعالج بصورة حازمة ، فربما ترك في الطفل مضاعفات خطيرة مثل: روماتزم
    القلب ، والتهاب الكلى ، وغيرها .!!!؟

    وهنا يأتي دور الخبرة والتدريب الناجح ، بعد التوكل على الله ، فكلما كان الطبيب حاذقا ، ومدربا ، ومتأنيا في الفحص ، كلما كان تشخيصه دقيقا. وإذا وضع التشخيص الدقيق ، فالعلاج سهل وبسيط .

    مع تمنياتنا بالصحة الدائمة لأطفالنا الأعزاء




    مرض لين العظام Rickets



    في منتصف القرن السابع عشر لاحظ العالمان ويسلر وجليسون أن أعدادا متزايدة من الأطفال المهاجرين من الريف إلى المدن وممن يعيشون في أكواخ مظلمة قد أصيبوا بمرض مدمر للعظام ومع الثورة الصناعية في أوروبا وأمريكا الشمالية في القرن التاسع عشر حدثت زيادة درامية في معدلات الإصابة بذلك المرض ولاحظ العالم ليرين أن 99% من هؤلاء الأطفال المصابين بالمرض يعيشون في مناطق المدينة المزدحمة والفقيرة وفي عام 1919 جاءت أول دراسة علمية للعالم بالم لتؤكد علاقة مرض لين العظام بنقص التعرض لضوء الشمس ثم توصل العلماء هيس وانجر وميلا نوتي في عام 1922 إلى علاقة مرض لين العظام بنقص فيتامين دD .

    لقد أصبح هذا المرض نادرا تماما في الدولة الأوروبية وأمريكا خلال العشرين عاما الخيرة نظرا لإدراك السكان بسبل الوقاية من المرض , كذلك تعزيز الألبان الاصطناعية بفيتامين د في نفس الوقت أصبح المرض منتشرا بصورة كبيرة في بعض الدول التي تعتمد الأمهات فيها على الرضاعة الطبيعية ويفتقرن إلى التعرض لأشعة الشمس بصورة كافية بل إن البعض قد ربط بين ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض في الأطفال بالدول الإسلامية وبين الالتزام الديني والتقاليد الاجتماعية التي تلزم الأمهات بالزي المحتشم كما يؤكد الدكتور بيير جيرسي (1988) . وتلك حقيقة إحصائية منقوصة أو حق يراد بها باطل .

    إننا في العالم العربي نعاني من انتشار ذلك المرض في بعض المناطق والتي حباها الله بشمس ساطعة ومستويات معيشية راقية ومن المفترض عدم وجود المرض بتاتا وهنا تأتي أهمية الوعي الصحي وبالإمكان وبكل يسر المحافظة على تقاليدنا الإسلامية السمحاء واعتماد الرضاعة الطبيعية لأطفالنا في آن واحد مع حماية الأبناء من الإصابة بهذا المرض .


     
  15. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63


    مرض لين العظام Rickets

    الشمس نعمة من الخالق

    عندما تخترق أشعة الشمس المجال المحيط بالأرض فان طبقة الأزون تمتص الأشعة عالية الطاقة والتي من الممكن أن تضر أو تدمر الحياة على كوكبنا بينما تنفذ باقي الحزمة الإشعاعية للشمس حيث ينعكس 10% منها وتمتص الأرض النسبة الباقية . إن أشعة الشمس تحتوي على الأشعة فوق البنفسجية Ultraviolet B Photon والتي تؤثر على الطبقة السطحية وتحت السطحية لجلد الإنسان لتولد فيتامين د3 أو D3 وذلك بمساعدة بروتينات خاصة وعادة ما تتم تلك العملية خلال مدة 1.5-2 يوم من تعرض الإنسان للشمس ، وكلما ازداد الإنسان عمرا كلما قلت مقدرة جسمه على توليد هذا الفيتامين .


    التعرض لأشعة الشمس أساس الوقاية من مرض لين العظام

    وتلعب بعض العوامل الجغرافية مثل زاوية دوران الأرض حول الشمس أو الفصول أو موقع الدولة دورا هاما في كمية الأشعة فوق البنفسجية التي يتعرض لها السكان بتلك الدول وهو نظام يعرف علميا بنظام Solar Zenith Angle .

    [​IMG]

    أهمية فيتامين د

    إن فيتامين د3 المولد من جلد الإنسان أو المتوفر من مصادر غذائية عادة ما يمر بدورة حيوية في الجسم تلعب فيها الأمعاء والكبد والكليتين دورا مميزا لإنتاج مركب خاص من هذا الفيتامين يؤثر بصورة رئيسية على الصحة والكفاءة الوظيفية للعظام والأسنان والعضلات ويمكن تحديد أهمية فيتامين د3 في وظيفتين هما :

    1- يلعب دورا رئيسيا تنظيم مستوى أملاح الكالسيوم والفسفور في الدم وهي المعادن الرئيسية المكونة للعظام . يتم تنظيم مستوى هذه الأملاح في الدم عن طريق عمل فيتامين د على زيادة امتصاصها في من المواد الغذائية المهضومة بالأمعاء الدقيقة وتقليل إفرازها مع البول .
    2- يعمل على ترسيب الكالسيوم في العظام والأسنان . وبهذا يعمل على بناء العظام من خلال تحويل الأجزاء الغضروفية اللينة إلى أجزاء عظمية صلبة مما يسمح ببناء الهيكل العظمي



    المصادر الغنية بفيتامين د

    أهم مصادر الطبيعية لفيتامين ( د ) هو تصنيعه من الكولسترول في الجلد بعض تعرضه لأشعة الشمس فوق البنفسجية . وهناك مجموعة من المواد الغذائية الغنية بفيتامين ( د ) أهمها الحليب ومشتقاته كاللبن والجبن والقشدة والزبدة ويوجد أيضا في البيض وزيت السمك والكبد وأطعمة أخرى متعددة . ولكن المصادر الرئيسية لتزويد الجنين والطفل الرضيع بفيتامين ( د ) يمكن تلخيصها بالتالي:

    1- مخزون الأم الحامل أو المرضع من فيتامين د .
    2- محتوى حليب الأم المرضع من الفيتامين وهذا يرتبط ارتباطا مباشرا بمخزون جسمها من فيتامين د.
    3- التوليد الذاتي لفيتامين د من جلد الطفل وهي عملية ترتبط مباشرة بمدى كفاية تعرضه لأشعة الشمس .
    4- المصادر الغذائية والتي عادة ما لا يعتمد عليها في هذه المرحلة العمرية كمصدر لفيتامين د .

    إن السبب الرئيسي لنقص فيتامين ( د ) هو قلة التعرض لأشعة الشمس بالإضافة إلى قلة تناول الأغذية التي تحتوي على هذا الفيتامين . ويتعرض الأشخاص ذو البشرة الداكنة لنقص فيتامين ( د ) أكثر من غيرهم لاحتياج البشرة لامتصاص كمية أكبر من أشعة الشمس لتكوين الفيتامين . كما يزداد شيوع المرض في المناطق الباردة الغير مشمسة ويتعرض الأطفال الخدج لأعراض مبكرة لأن الجزء الأكبر من تكوين عظام الجنين يتم في المرحلة الأخيرة من الحمل و لازدياد حاجتهم للتعويض نتيجة لسرعة النمو .

    وهناك أسباب أخرى لمرض لين العظام نتيجة لخلل في وظيفة فيتامين ( د ) أو تصنيعه , منها أمراض الكبد أو الكلى المزمنة وحالات الإسهال المزمنة حالات خلل الامتصاص من الأمعاء الدقيقة , واستخدام بعض الأدوية لفترات طويلة كبعض الأدوية المستخدمة لعلاج حالات الصرع , وهرمون الغدة الجار الدرقية يساعد على تصنيع فيتامين ( د ) وقلة نشاط هذا الهرمون سبب رئيسي لنقص أملاح الكالسيوم , وهناك أمراض وراثية تؤثر على الكلى حيث ينتج عنها نقص نشاط الأنزيمات اللازمة لعمل فيتامين ( د ) أو عدم استطاعة الكلى على حفظ أملاح الفوسفات في الجسم .

    [​IMG]

    مرض لين العظام - آثار نقص فيتامين د الفسيولوجية والمرضية




    آثار نقص فيتامين د الفسيولوجية والمرضية

    إن نقص فيتامين د يؤدي بالنهاية إلى نقص في كالسيوم الدم وهذا بدوره يثير نشاط متزايد للغدد الجاردرقية والتي تفرز هرمونا يذيب كالسيوم العظام ويحوله إلى الدم وهكذا يختل التكلس الطبيعي للعظام وخاصة في مناطق النمو الرئيسية مما يؤدي إلى ليونتها وهشاشتها وتشوه أشكالها بالإضافة إلى الآثار الجانبية المترتبة على نقص الكالسيوم في وظائف العضلات والقلب والجهاز التنفسي والدم .

    إذن فنقص فيتامين ( د ) يؤدي إلى إصابة الأطفال بمرض لين العظام Rickets بينما يؤدي إلى إصابة الكبار بمرض نخر العظام Osteomalacia وننوه هنا لخطأ الاعتقاد السائد بأن تناول الكالسيوم بكثرة من شأنه الحماية من الإصابة بتلك الأمراض بل إن ذلك قد يؤدي إلى مزيد من المخاطر الصحية .

    إن الجنين عادة ما يحصل على احتياجاته من فيتامين د من الأم الحامل عبر المشيمة حتى مع انخفاض أو نقص مخزون الأم من هذا الفيتامين غير أن ذلك يصبح متعذرا بالطبع في حالات النقص الشديد بمخزون الأم .

    يزداد مرض لين العظام شيوعا في السنة الأولى والثانية من عمر الطفل وتظهر الأعراض بعد نقص فيتامين ( د ) لعدة أشهر . وتزداد شدة أعراض المرض مع تأخر علاج الحالة أو حسب مصاحبته لمسببات مرضية أخرى ,

    وأهم أعراض المرض كما يلي :




    1- الرأس :
    رخاوة في المناطق المجاورة لمفاصل الجمجمة واستمرار اتساع منطقة اليافوخ مع ازدياد حجم الرأس وبروز الجبهة وتغير شكله الدائري , وتأخر أو عد ظهور الأسنان .


    2- الصدر : ظهور نتوءات على شكل مسبحة في أطراف الأضلاع في منطقة اتصالها بعظمة القفص مع بروز عظام الصدر إلى الأمام لتعطي شكلا شبيها بصدور الطيور ووجود تقعر في الجزء السفلي من الأضلاع على امتداد ارتباط الحاجز بجدار الصدر من الداخل .

    3- العمود الفقري : قد يتعرض العمود الفقري إلى انحناءات جانبية أو أمامية غير طبيعية .

    4- الحوض : يتأخر نمو عظام الحوض مع حدوث تشوهات متنوعة .

    5- الأطراف : تتضخم نهايات عظام الأطراف حول الرسغ و الكاحل مع وجود انحناءات في العظام الطويلة للأطراف العلوية والسفلية تظهر بشكل أوضح في تقوس السيقان أو تلامس الركبتين وقد تؤدي هذه التشوهات في العمود الفقري والأطراف السفلية إلى قصر القامة .

    6- الأربطة : تتعرض أربطة المفاصل إلى ارتخاءات و ليونة .

    7- العضلات : يؤدي هذا المرض إلى تأخر نمو العضلات وضعف عام يؤديان إلى تأخر النمو العضلي لدى الطفل بحيث يتأخر الطفل في الزحف والحبو والجلوس والوقوف والمشي , كما يؤكد نقص أملاح الكالسيوم إلى تقلصات عضلية وحالات تشنج متكررة .

    8- أعراض أخرى : نتيجة سوء التغذية تصاحب المرض أعراض أخرى كفقر الدم أو أمراض نقص الفيتامينات أو المواد الغذائية الأخرى كما تزداد نسبة الإصابة بالأمراض الصدرية .

    ضعف العضلات ، بروز الجبهة ، تضخم نهايات العظام ، أورام عظمية غضروفية ، تقوس وتشوه بالعظام ..

    كلها أعراض لمرض لين العظام

    [​IMG]

    بعض المؤثرات البيئية والاجتماعية المرتبطة بانتشار مرض لين العظام

    1- السكن : تزداد معدلات الإصابة بالمرض لدى قاطني الشقق السكنية الضيقة أو المنازل التي تفتقر للتعرض الكافي لأشعة الشمس المباشرة بينما تقل معدلات الإصابة بحدة بين سكان الريف وقاطني المنازل الرحبة الجيدة التعرض للشمس وخاصة مع وجود حدائق توفر للأطفال فرصة اللعب واللهو في الهواء الطلق . ولقد أثبتت الأبحاث أن نفاذ الأشعة فوق البنفسجية يقل كثيرا فوق المدن المزدحمة أو ما يطلق عليه نظرية المظلة الحضرية Urban Umbrella ولعل ذلك يفسر تسمية المرض بعلة الغابات الإسمنتية أو كما سماه العالم بارك في عام 1923 بمرض الحياة بعيدا عن الطبيعة .



    2- زي الأم : تثبت الدراسات الطبية أن معدلات الإصابة تزداد بحدة لدى الأطفال لأمهات يرتدين أزياء تغطي الجسم بكامله وأيضا الوجه والذراعين ويعود السبب بالطبع إلى نقص وقلة تعرض الأمهات لأشعة الشمس ومن الجدير بالذكر أن الأشعة فوق البنفسجية لا تنفذ من خلال زجاج النوافذ.



    3- لف الطفل الرضيع (المهاد) : وهي عادة تراثية ليس هناك ما يدعمها طبيا وليس لها فوائد صحية محددة لكنها تحرم الطفل في شهوره الأولى من التعرض لأشعة الشمس بصورة كافية .

    4- العادات الغذائية : ينتهج بعض السكان نظم غذائية غير صحية تعتمد على النشويات والبروتينات الحيوانية ولا توفر موارد كافية لفيتامين د والكالسيوم والفيتامينات والمعادن الضرورية ويؤدي ذلك بالضرورة إلى نقص في معدلات فيتامين د بأجسامهم خاصة النساء واللاتي تزداد معاناتهم مع الحمل المتعدد والمتلاحق والذي يستنزف مخزون أجسامهن من فيتامين د وأيضا من كثير من العناصر الحيوية الأخرى

    [​IMG]

    الوقاية من مرض لين العظام

    1- في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشمسها الساطعة لدينا أكثر الطرق فعالية وتأثيرا في الوقاية من مرض لين العظام .. علينا الاهتمام بتعريض أجسامنا وأولادنا للشمس المباشرة صباحا وعصرا وهي فترات تسقط فيها أشعة الشمس بصورة مائلة إلى الأرض وينصح بتفادي فترات القيظ حيث تسقط الأشعة عمودية على الأرض , هناك نظريات علمية تؤكد أن تعرض الوجه والذراعين لمدة 15 دقيقة ولثلاث مرات في الأسبوع توفر للجسم مخزونا كافيا من فيتامين د غير أن نظريات طبية أكثر تحفظا تقدر بان تعريض الجسم لساعة يوميا هو خير وقاية من هذا المرض .ومن اليسير أن نحافظ على تقاليدنا الإسلامية واحتشام نسائنا وفي الوقت نفسه نتيح لهن فرصة التعرض لأشعة الشمس في أماكن توفر الخصوصية بالمنزل أو فوق سطحه ويجب تفعيل دور الحديقة المنزلية أو الحدائق العامة ومناطق البر بهدف إتاحة أفضل ظروف التعرض لأشعة الشمس لكافة أفراد العائلة .

    2- إن التغذية تلعب دورا هاما في توفير مصادر غنية بفيتامين د كالأسماك وزيت كبد الحوت والألبان الطازجة المبسترة والمعززة بفيتامين د والزبدة والأجبان وتمثل هذه المصادر خاصة للأطفال والأمهات الحوامل والمرضعات كذلك لكبار السن ويجب التمسك بالرضاعة الطبيعية للطفل نظرا لفوائدها المتعددة بشرط حرص الأم على التغذية الصحية السليمة وننصح بوجه عام بتنظيم الإنجاب وإتاحة فترات بين الوضع والحمل الآخر ليتسنى لجسم الأم تكوين مخزون مناسب من العناصر الغذائية المختلفة .

    3- إن التجربة المأساوية للمدن المزدحمة والتي تحولت إلى غابات إسمنتية من البنايات الشاهقة المتجاورة لابد وأن تدفعنا إلى التفكير بروية عند تخطيط امتدادنا العمراني وتصميم منزلنا بهدف توازن افضل مع الطبيعة ووسط بيئي يوفر لكافة أفراد الأسرة الاستفادة من أشعة الشمس والهواء الطلق .

    4- إن جرعة وقائية من فيتامين د تقدر بحوالي 400 وحدة دولية يوميا توفر وقاية مناسبة للطفل غير أن ذلك بالقطع يخضع لتقدير الطبيب الأخصائي والذي حتما سيقدم العون المناسب للأم وطفلها سواء للوقاية أو لتشخيص المرض وعلاجه وننصح كل أم بضرورة الحرص على استشارة أخصائي التغذية سواء أثناء الحمل أو إرضاع الطفل حيث أن ذلك يوفر لها فرصة جيدة للوقاية من هذا المرض .

    العلاج

    في حالات نقص فيتامين (د) نتيجة نقص التغذية أو قلة التعرض للشمس يتم علاج المرض بتعويض الفيتامين عن طريق الفم لعدة أسابيع تحت إشراف الطبيب. يتحسن شكل تشوهات العظام ولكن الحالات المتطورة قد تسبب تشوهات عظمية مزمنة , وينبغي علاج التشنجات نتيجة نقص أملاح الكالسيوم تحت ملاحظة دقيقة وتحاليل دم متكررة لمعرفة نسبة الأملاح .

    أما الأسباب الأخرى لمرض لين العظام وهي أقل شيوعا فيتم علاجها تحت رعاية طبية متواصلة حيث يحتاج المريض إلى تعويض دائم لأملاح الكالسيوم والفوسفات وإلى علاج المضاعفات الأخرى المصاحبة للمرض المسبب .

    [​IMG]

    إرشادات للتغلب على الآثار الجانبية للتطعيمات

    - تجنبي إطعام الطفل نصف ساعة بعد إعطاءه لشلل الأطفال . غالبا ما يصاحب تطعيم الثلاثي حرارة ترتفع حتى (39 درجة) لمدة يوم أو يومين: استخدمي دواء خافض للحرارة وزيدي كمية السوائل وخففي الملابس وبردي الغرفة .

    - قد يصاحب الثلاثي والثنائي والبنمو ألم بالساق شديد يمنع الطفل من المشي يوم أو يومين : لا تقلقي ، ضعي كمادة باردة على موضع التطعيم .

    - أحيانا يصاحب تطعيم الحصبة وجدري الماء طفح أحمر صغير عابر على الجسم .

    - كثيرا ما يصاحب التطعيم ألم موضعي لمدة يومين استخدمي الكمادات الباردة .

    - يتبع تطعيم الدرن بعد شهر تقريبا قيح قد يستمر لعدة أسابيع: نظفي بالماء المعقم وغطيه بضمادة ناشفة دون أي دواء مطهر. وسيترك أثرا دائما (ندبة) .

    - قد يترك التطعيم ورما موضعيا صغيرا لعدة أسابيع: لا تقلقي وسيختفي بعد ذلك .

    [​IMG]

    التهاب الخصية والبربخ البكتيري الحاد Acute bacterial Epididymo-orchitis

    هي حاله ناتجة عن إصابة الخصية والبربخ بالتهاب حاد بكتيري يأتي إليها عبر فتحه البول الموجود في مقدمة القضيب (العضو التناسلي للرجل) وقد لا يكون هناك سبب واضح لهذا الالتهاب إلا انه عادة يحصل بعد ممارسه علاقات جنسيه مشبوهة مثل زنا أو لواط. إلا انه ممكن أيضا أن يحصل من الاتصال الجنسي الشرعي إذا كانت زوجه المصاب تعاني من التهابات مهبلية بكتيرية. وقد يظهر الالتهاب دون سبب واضح . أما نوع البكتريا المسببة لهذا المرض فهي بكتريا السيلان gonococci وبكتريا الاشرشيا كولاي E-coli والبروتيس proteus والاسترتوكوكس والكلاميديا chlamydia وبكتريا أخرى .



    الأعراض

    1- ألم شديد في الخصية ومنطقه أعلى الخصية .
    2- حمى ؛ رعشه ؛ قيء ؛ غثيان ؛ إعياء .
    3- تكون الخصية وكيس الصفن منتفخ ومحمر ومؤلم عند اللمس .

    الفحص المخبري

    1- زيادة في كرات الدم البيضاء .
    2- يكون البول يحتوي على خلايا صديدية.

    العلاج

    1- مضادات حيوية.
    2- راحه في الأيام الأولى للمرض.




     
  16. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63


    الكذب سلوك سلبي مخاطره عديدة

    [​IMG]

    إذا تعمد الطفل تجنب قول الحقيقة أو حرف الكلام أو ابتدع ما لم يحدث مع المبالغة في نقل ما حدث او اختلق وقائع لم تقع، قيل انه يتصف بسلوك الكذب، وهو سلوك مكتسب من البيئة التي يعيش فيها الطفل.الكذب وقطبه الآخر (الصدق) سلوكان مكتسبان ولا يورثان شأنهما في ذلك شأن الأمانة، والكذب سلوك اجتماعي غير سوي يؤدي (إن لم يكن ينتج) الى عديد من المشكلات الاجتماعية كعدم احترام الصديق، والخيانة.

    والكاذب يتعمد ذلك السلوك لتغطية الأخطاء والذنب أو حتى الجريمة كما هو في حالة الأحداث الجانحين أو التخلص من العقاب. ويرتبط الكذب بالسرقة والغش، فخلف كل منهما تكمن الأمانة، نظرا لان الكذب عدم أمانة في القول، والسرقة عدم أمانة في حقوق المجتمع وأفراده والغش تزييف للواقع من قول او فعل.

    وأطفال ما قبل المدرسة أصحاب عمر الثلاث الى قبل الست سنوات من المغالاة ان نصف سلوكهم بالكذب رغم أنهم يبتدعون ويحرفون الكلام ويطلقون العنان لخيالهم في أمور ليس لها أساس من الصحة، وقد يخلطون بين الواقع والخيال، وربما لا يتميزون بينهما مع العمر الأصغر (بداية هذه الفترة) وأطفال هذه الفئة العمرية يلجأون الى الكذب للخداع وعن قصد للمراوغة.

    والكذب في السنوات الأولى للطفل ضرورة، بل حاجة ولكن يجب التحفظ على ذلك الرأي إذا كان سلوكاُ مبالغا فيه وإذا كان الكذب هو اخبار الآخرين بما يعرف انه مخالف للحقيقة او هو التزييف المتعمد بقصد الغش او الخداع فمن الصعب ان نجد ذلك لدى الأطفال ما قبل الخامسة نظرا لعدم تمييزهم الحقيقة عن الزيف ان لم يكن لنقص فهمهم ومدركاتهم.

    أشكال الكذب

    1 ـ الكذب الخيالي

    يوجد عند بعض الأطفال سعة في الخيال تدفعهم الى ابتداع مواقف وقصص لا ينسجها أي منهم في أساس من الواقع، انها أمور يلفقها الطفل حتى يجد نفسه بين الآخرين ولا يتجاهله من حوله تجاهلا مطلقا، ولا يميز ذلك احد الجنسين على الآخر، ولكن كلاً منهما يمكن ان ينغمر في سلسلة من التلفيقات حينما تضيق بأي منهما الحيلة او عندما لا يستطيع ان يشارك مع جماعته إلا بقدر ضئيل او بلا قدر، بينما توجد الرغبة في تحقيق المكانة واستحقاق الذكر والتنويه، وهذا ينقل أولئك الأطفال عبر الخيال وعلى أجنحة من صور تحفها الخيبة والملل الى صورة يحيطها الشعور بالنجاح وتحقيق الذات على أوهام ورغبات واعمال ليسب في الواقع.

    2 ـ كذب الالتباس

    يلجأ الطفل الى الكذب أحيانا عن غير قصد، وذلك حينما تلتبس عليه الحقيقة ولا تساعده ذاكرته على سرد التفاصيل، فيحذف بعضها ويضيف البعض بما يتناسب وإمكاناته العقلية، وبطبيعة الحال كل ذلك ما يميزه من خيال وأحلام وأمان أو معاناة. وهذا النوع من الكذب يزول من تلقاء نفسه، حينما تصل الإمكانات العقلية للطفل الى مستوى يمكنه من إدراك التفاصيل وتذكر العناصر. وتسلسل الاحداث، ويمكن القول بان هذا الكذب من النوع البريء ولا ينطوي على أي انحراف في السلوك.

    3 ـ الكذب الادعائي وكذب التفاخر

    بعض الأطفال الذين لا يشعرون بالنقص يلجأون الى التعويض بتفخيم الذات امام الآخرين، وذلك بالمبالغة في مواضعهم الحقيقية فيما يملكون او ينتمون او يعانون بهدف تعزيز المكانة ورفعها وسط الاقران، أو بهدف الرغبة في السيطرة، فلقد يدعي الطفل الغني لأسرته والمنصب الكبير لوالده.

    وادعاء الطفل المرض لعدم الذهاب الى روضته الى مدرسته، أو ان لديه الما شديدا في المعدة او الرأس ينطوي على كل ذلك تحت الكذب الادعائي، ويكون هدفه هو الحصول على قسط اكبر من الرعاية والاهتمام والعطف. وعموما يلجأ الطفل الى هذا النوع من الكذب لتغطية الشعور بالنقص او الضعف من خلال المفاخرة او الزهو او المعاناة.

    4 ـ الكذب الدفاعي (الانتفاعي)

    وهو أكثر أنواع وأشكال الكذب شيوعا بين الأطفال، ويهدف هؤلاء الأطفال إلى منع عقوبة سوف تقع عليهم، مثل اتهام طفل لشقيقه الأصغر بكسر الزجاج او المزهرية، وقد يلجأ إليه الطفل للتخلص من موقف حرج فينسب الأحداث لغيره.

    5 ـ الكذب بالتقليد (المحاكاة).

    يلجأ بعض الأطفال إلى هذا النوع مقلدا المحيطين به من الذين يتخذون هذا السلوك في بعض تعاملاتهم، فمثلاً يقلد الطفل أسلوب المبالغة الذي يبدو من الوالدين او احدهما وهو سبب من الأسباب الشائعة للكذب.

    6 ـ كذب اللذة

    ويمارسه الطفل أحيانا يرى انه يستطيع خلط الأمور على الشخص الكبير ويوقعه في بعض المواقف او يقاوم سلطته الصارمة، وهذا النوع من الكذب يمارس بطريقة شعورية؟

    7 ـ الكذب الكيدي

    قد يلجأ الطفل الى الكذب حتى يضايق من حوله، لإحساسه انه مظلوم او لشعوره الغيرة الذي يسيطر عليه نتيجة حصول الآخرين على امتيازات.

    8 ـ كذب عدواني سلبي

    وفيه ينتحل الطفل أعذارا غير حقيقية او مبالغاً فيها ليظل سلبياً عندما يطلب منه عمل شيء او تحقيق هدف.

    9 ـ كذب جذب الانتباه حينما يفقد الطفل اهتمام من حوله رغم سلوكياته الصادقة او السوية، فقد يلجأ الى السلوك غير الصادق حتى ينال الاهتمام والانتباه.

    10 ـ الكذب المرضي

    وفيه يلجأ الطفل الى الكذب بطريقة لا شعورية، وفي نطاق خارج عن إرادته، وقد يلح هذا النوع من الكذب على الأطفال في مرحلة الطفولة المتأخرة، ويظل كذلك حتى المراهقة بل والرشد، أو يلجا الطفل الى الكذب المتعمد المتقن الذي يرتبط باضطراب السلوك المتضمن مشكلات أخرى مثل السرقة او الهروب من المدرسة.

    وإذا كان من الممكن تصنيف الكذب الى تلك الأشكال أو الأنواع فمن الممكن ان يتفاعل نوعان من الكذب او أكثر فينتج شكل مركب للكذب. وعلى أية حال فان تعديل سلوك الكذب إذا كان في نطاق شعوري او إرادي أسهل بكثير من علاج هذا السلوك إذا كان في صورته المرضية.

    الأسباب

    يكمن خلف الكذب عدد من العوامل منها:

    1 ـ أسرية

    القدوة الحسنة هنا لها أهميتها، والقدوة غير الحسنة تلقي بالطفل الى هذا السلوك المنحرف، فمشاهدة الصغير للكبار عند ممارستهم أسلوب الكذب في تعاملاتهم اليومية يعد من المصادر الفعالة في ممارسة ودعم هذا السلوك لديه، فعندما يجد الطفل احد الوالدين او الأخوة الكبار مثلا يقول لمن يقرع الباب او يتصل بالتليفون انه غير موجود او مشغول الآن في حين ان هذا ادعاء او يرى الكبير يتغيب عن العمل لقضاء بعض الأمور ويدعي لرئيسه في العمل انه كان مريضاً، كل ذلك يجعل الطفل يتخذ من مثل هذه التصرفات سلوكيات لمعالجة بعض مواقفه.

    وقد يؤدي انفصال الوالدين الى أن يعيش الطفل في جو اسري جديد او مع والد او أم جديدة لها أساليبها في التعامل، ويتخذ الطفل من كذبه وسيلة لمعالجة بعض الأمور او قسوة معاملة احد الوالدين او كليهما في معاملة الأبناء حينما يصدر عنهم أخطاء او التفرقة في معاملة الأبناء فقد يندفع الطفل الواقع عليه العقاب الى الكذب افتراء على أخيه انتقاماً منه نظرا لشعوره بتمييز احد الوالدين او كليهما لهذا الأخ.

    2 ـ الهرب من العقوبة

    عندما تكون العقوبة المترتبة على الفعل الحقيقي مهددة لكيان الطفل ومهددة بفقد السند العاطفي، ومن ثم الأمن، يكون الملاذ هو الكذب، مثلما نرى امام الممارسات التسلطية في بعض المدارس ورياض الأطفال أو أساليب المعاملة الوالدية السلبية.

    3 ـ عامل الشعور بالنقص يهدف التعويض وسط الأقران وخاصة الغرباء .

    4 ـ التعزيز

    وينقسم إلى تعزبز مقصود من الكبار مثلما يرتضى احد الوالدين او كلاهما تبريرات الطفل لبعض المواقف والأخطاء وهم يعلمون أنها كذب او يدفعونه لقول الكذب امام المدرس او المدرسة حتى لا يقع عليه عقاب.وهنا تعزيز غير مقصود مثل تصديق الأب أو المدرس قول الطفل مع عدم تحري الحقيقة حتى يمكن قبول العذر.

    أساليب التغلب على مشكلة الكذب:

    عند دراسة حالة الطفل يمارس سلوك الكذب يجب ان نضع في الاعتبار السؤال التالي:

    هل يكذب الطفل دون خوف من عقاب او تجنب لإيذاء بدني؟

    كما يجب مراعاة ما يلي:

    1 ـ العقاب وسيلة مضللة لتعديل سلوك الكذب

    دعم فكرة ان الاعتراف بالخطأ ليس من العيوب وان الصدق في قول الأحداث كما وقعت يؤدي الى تجاوز العقاب

    2 ـ توافر القدوة الحسنة في ممارسة السلوكيات الصادقة.

    3 ـ توفير قصص للأطفال عن نتائج الكذب وما يقع على الكذاب من عقاب في الدنيا والأخرى.

    4 ـ عدم انزعاج الوالدين وكذلك الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة ويفضل ان يوضح الوالدان للطفل الفرق بين الخيال والحقيقة.

    5 ـ البعض عن تحقير الطفل لان ذلك يخفض من مفهومه لذاته ودعم الثقة بالنفس لديه واظهار مواطن التفوق ودعمها.

    6 ـ البعد عن القسوة عند ارتكاب الأخطاء من قبل الصغار وعدم التفرقة في معاملة الأخوة.

    7 ـ البعد عن السخرية من الطفل او تأنيبه لأتفه الأسباب.

    8 ـ مراجعة العيادات النفسية في حالة الكذب المرضي مع عدم إخبار المقربين من الطفل بمشكلته او سلوكياته، وربما احتاج الأمر الى علاج عائلي يركز على فهم تركيبة الأسرة ودينامياتها، بهدف تغيير بعض التفاعلات الأسرية الأكثر إسهاما في ظهور الكذب لدى الطفل، وأحيانا يحتاج الأمر الى جلسات منتظمة لأكثر من شهر مع أسرة الطفل لإعطاء معلومات وملاحظات عن سلوكه، وتنفيذ أساليب خاصة داخل المنزل ويطلق على ذلك التدريب: التدريب العلاجي للآباء.


    التاخر اللغوى عند الاطفال
    [​IMG]

    لعل أكثر الكلمات التي يطرب لها الوالدان ويتقون إلى سماعها، هي الكلمة الأولى التي ينطقها طفلهم والتي غالبا ما تكون كلمة «ماما» أو« بابا»، وذلك عندما يكون الطفل في سن الأحد عشر شهراً أو أقل قليلا. وبعد أن ينطق الطفل هذه الكلمة يحدث تطور تدريجي وسريع في اللغة، ويعبر الطفل مراحل متعددة وصولا إلى مرحلة القدرة على تكوين جمل طويلة ومركبة من عدد كبير من الكلمات باستخدام قواعد اللغة المتعارف عليها. وما أن يصل الطفل إلى سن السادسة، حتى نجد أن قدراته اللغوية قد اكتملت أو كادت.

    إن بعض الأطفال ولأسباب، والتي سوف نستعرضها فيما بعد، يخفقون في اكتساب اللغة فقد تظهر الكلمة الأولى في سن ثلاث سنوات أو حتى بعد ذلك وقد يصل الطفل إلى سن ست سنوات وقدراته اللغوية لا تزيد عن بضع كلمات بسيطة يستعملها في مختلف المواقف. وقد يحدث أن يتأخر في اكتساب جوانب معينة في اللغة، أو أن يكون لديه بطء واضح في مراحل التطور اللغوي حيث يحتاج إلى وقت أطول من الأطفال الآخرين لتعلم واكتساب جانبا معينا في اللغة مثل استعمال قواعد مبنى الجملة أو الكلمة أو القدرة على التعبير باستخدام جمل صحيحة وطويلة.

    الاضطراب اللغوي أو الإخفاق في اكتساب اللغة له مظاهر وأشكال عديدة ومتنوعة والتي سوف نستعرضها بالتفصيل في مقال لاحق، ونكتفي هنا بالقول أن الاضطراب اللغوي قد يكون في جانب فهم اللغة والتعليمات الشفهية أي في الجانب الاستقبالي من اللغة، وقد يكون في جانب إنتاج اللغة والقدرة على التعبير اللغوي وقد يشمل كلا من الجانبين معا.

    وعند الحديث عن اضطراب اللغة التعبيري فقد يكون شاملا لجميع المظاهر التعبيرية أي يشمل القدرة على تكوين الكلمات واستخدام القواعد الصوتية phonology واستخدام قواعد النحو والصرف والقدرة على استعمال اللغة واستخدامها بشكل صحيح.

    الاختلاف بين اضطراب اللغة واضطراب الكلام قبل الخوض في أسباب الاضطرابات اللغوية، نشير إلى وجود اختلاف بين اضطراب اللغة واضطراب الكلام أو نطق الأصوات اللغوية فقد يحوز الطفل على قدرات لغوية عادية إلا انه يعاني من صعوبة أو عسر في النطق، أي أن اضطرابات النطق هي شيء مختلف عن الاضطرابات اللغوية من ناحية الأسباب والمظاهر والتعامل معها من ناحية التقييم والعلاج يختلف كذلك بشكل جذري عن الاضطرابات اللغوية.

    ومنبع هذا الاختلاف هو الاختلاف الحاصل بين اللغة والكلام فاللغة هي قدرة ذهنية مكتسبة يتواصل بها الفرد مع الآخرين وهي مجموعة من المعارف والتي تشمل المعاني والمفردات والقواعد التي تنظمها أو تضبطها، وهذه اللغة تتولد في ذهن الفرد وتمكنه من إنتاج وفهم العبارات والجمل المسموعة أو المكتوبة.

    بينما الكلام ما هو إلا حركة أعضاء النطق في إنتاج الأصوات اللغوية أي إنها رموز منطوقة نتيجة حركة أعضاء النطق. والكلام وسيلة تعبير عن اللغة وهناك وسائل تعبير أخرى غير كلامية مثل الكتابة وإشارة اليد ولغة الجسم وغير ذلك من وسائل التعبير.

    العوامل المساعدة على تعلم واكتساب اللغة

    اكتساب اللغة وتطورها عند الأطفال لا يمكن أن يتم بمعزل عن توفر عوامل وظروف معينة يوضحها الشكل التالي:

    الشكل السابق يرينا مجموعة من العوامل التي تمكن الطفل من اكتساب اللغة وتعلمها بشكل تلقائي دون أن يحتاج إلى مساعدة خاصة في ذلك، وهذه العوامل هي:

    - القدرات الحسية السليمة، وأهم هذه الحواس هي حاستا السمع والبصر.

    - القدرات العقلية السليمة. من المعروف بأنه كلما زادت نسبة الذكاء عند الطفل كلما زادت قدرته على فهم ما يسمع من عبارات وجمل (أو يقرأ عندما يتعلم القراءة) وزادت حصيلته اللغوية وتطورت قدرته على إدراك العلاقة بين الكلمات في الجملة وبذلك تتطور قدراته اللغوية بشكل سريع.ويرى مجموعة كبيرة من الباحثين في مجال التربية وعلم النفس أن النمو العقلي مرتبط إلى حد كبير بالنمو اللغوي عند الطفل فكلما تطورت قدراته اللغوية كلما تطورت قدراته العقلية.

    - الاستعداد الفطري لاكتساب اللغة. ويطلق عليه البعض مسمى « الملكة اللغوية» وهي الاستعداد الفطري عند الطفل لتعلم اللغة ويشمل الاستعداد الذهني أو العقلي الذي يمكن الدماغ من القيام بوظائفه في تعلم اللغة من خلال التعامل مع المدركات الحسية (المعلومات) الواردة إلى الدماغ من الحواس المختلفة وبشكل خاص حاستي السمع والنظر، والقدرة على وتصنيف وتخزين واسترجاع هذه المعلومات أو المدركات، ويشمل كذلك القدرة على ملاحظة وتقليد الآخرين في نطق أو ترديد النماذج اللغوية.

    - البيئة اللغوية، المحفزة.فاللغة هي سلوك إنساني ولا تكتسب بمعزل عن الآخرين وبشكل خاص أسرة الطفل والمحيطين به.

    تفاعل هذه العوامل وتكاملها عند الطفل تمكنه من اكتساب اللغة، وبالمقابل غياب أو ضعف عامل واحد من هذه العوامل لابد وأن يترك تأثيره السيئ في قدرة الطفل على اكتساب اللغة والأداء التواصلي بشكل عام. ومن الشأن التدخل المبكر الصحيح والفعال أن يساعد الطفل على اكتساب اللغة أو أن يخفف من الاضطراب اللغوي الذي يعاني منه الطفل إلى الحد الذي يمكنه من التواصل مع المحيطين به.

    أسباب الاضطرابات اللغوية عند الأطفال:

    وصلنا في حديثنا إلى الحديث عن أسباب اضطرابات اللغة عند الأطفال، بداية نشير إلى انه ليس من السهل دائما تحديد سبب معاناة الطفل من اضطراب في اللغة أو الإخفاق في تعلم واكتساب اللغة، فهناك عدد من الحالات يبقى السبب غير معروف حتى مع إتباع أدق الوسائل في التشخيص والتقييم.

    لقد درجت العادة لدى المختصين باضطرابات اللغة والكلام أن يتم تقسيم اضطرابات اللغة إلى مجموعتين أساسيتين وهما:

    أ- اضطرابات اللغة الأساسية أو المحددة.

    ب- اضطرابات اللغة الثانوية.

    ضمن المجموعة الأولى نجد مجموعة من الأطفال تعاني من اضطرابات في اللغة فقط دون معاناتها من اضطراب آخر، وقد ساد في الماضي مصطلح Developmental Aphasia أو Dysphasia للإشارة إلى هذه الفئة من الأطفال. حيث يتشابه اضطراب اللغة عند هذه الفئة من الأطفال مع اضطراب اللغة الذي نجده عند الأشخاص البالغين والذين فقدوا قدراتهم اللغوية أو أصيبت هذه القدرات باضطراب بعد إصابتهم بأذى معين (نزيف أو تجلط على سبيل المثال) في المناطق اللغوية في الدماغ والموجودة في نصف الدماغ الأيسر عند الغالبية العظمى من الناس.
    تظهر الصعوبة في إثبات أن اضطراب اللغة عند الطفل يعود إلى إصابة المناطق اللغوية في الدماغ أو عدم تطورها إلى الحد الكافي، وبالتالي عجز الطفل عن اكتساب وتعلم اللغة أو معاناته من اضطراب في جوانب مختلفة في اللغة. وفي الوقت الحالي يستعمل مصطلح « اضطراب اللغة المحدد والذي يعرف اختصارا SLD لوصف اضطراب اللغة عند هذه الفئة من الأطفال.

    المجموعة الثانية من الاضطرابات اللغوية وعلى العكس من المجموعة الأولى يكون سبب الاضطراب اللغوي واضحا حيث يعاني الطفل من اضطراب محدد وتكون مشكلة اللغة أو التأخر في اكتسابها ناتجا عن هذا الاضطراب أي أن اضطراب اللغة هو ثانوي للمشكلة الأساسية التي يعاني منها الطفل ومن هنا جاءت التسمية باضطرابات اللغة الثانوية.

    ومن أهم الاضطرابات والعوامل التي تسبب حدوث تأخر أو اضطراب في اللغة نشير إلى التالي:

    1ـ ضعف أو فقدان السمع:

    تختلف الاضطرابات اللغوية عند إصابة حاسة السمع في شدتها من طفل إلى آخر وذلك اعتمادا على عوامل وظروف عديدة من أهمها زمن حدوث إصابة السمع، فهناك اختلاف في القدرات اللغوية بين الطفل الذي يولد مصابا بفقدان أو ضعف في السمع وبين الطفل الذي يصاب بفقدان السمع بعد اكتساب اللغة أو اكتساب قدرا معقولا من القدرات اللغوية، ففي الحالة الأولى تكون مشكلة اللغة اشد.

    ويعتمد الأمر كذلك على فعالية التدخل المبكر والتزود بالمعين السمعي الصحيح والملائم لمشكلة السمع فكلما كان هناك تدخل مبكر فعال وصحيح كلما تطورت القدرات اللغوية بشكل أفضل وتمكن الطفل من اكتساب اللغة والكلام والأداء التواصلي الشفهي بشكل جيد. ومن الأمور الأخرى التي تعتمد عليها شدة المشكلة اللغوية عند المصابين بحاسة السمع هي درجة وشدة فقدان السمع فالطفل الذي يعاني من ضعف بسيط في السمع لا يتجاوز مستوى 40 ديسبل dB يختلف عن الطفل الذي يعاني من فقدان السمع الشديد أو العميق والذي يتجاوز مستوى 90 ديسبل dB.

    2ـ انخفاض القدرات العقلية:

    هناك علاقة وثيقة جدا بين الإصابة بضعف القدرات العقلية أو الإعاقة الذهنية وبين الاضطرابات اللغوية، ومن المسلم به لدى جميع المختصين باضطرابات اللغة والكلام بأن الطفل الذي يعاني من انخفاض في القدرات العقلية لابد وان يعاني من اضطراب في اللغة والعكس ليس صحيحا.

    والملاحظ هنا أن شدة الاضطراب اللغوي تكون اشد من شدة الإعاقة العقلية أي أن يكون لدى الطفل تخلف عقلي بسيط ولكن اضطراب اللغة يكون متوسطا في الشدة بينما الطفل الذي يعاني من تخلف عقلي متوسط تكون مشكلة اللغة من الدرجة الشديدة. والسبب هنا هي أن اللغة تعتبر من القدرات العقلية العالية في الدماغ وتصنف على إنها من الوظائف العليا في الدماغ.

    مظاهر اللغة عند الأطفال المعاقين عقليا تختلف في شدتها من طفل إلى آخر وذلك اعتمادا على شدة الإعاقة العقلية - كما ذكرنا سابقا - واعتمادا على فعالية التدخل المبكر ومدى إشراك الأسرة عمليا التدريب والتحفيز اللغوي. وبشكل عام نلاحظ المظاهر اللغوية التالية عند المصابين بالإعاقة العقلية:

    1- غياب كامل للغة أو أية وسيلة تواصل ونجد مثل هذا الاضطراب في حالات الإعاقة العقلية الشديدة.

    2- اقتصار اللغة على بضعة أصوات بسيطة يصدرها الطفل للتعبير عن حاجاته.

    3- ضعف واضح في القدرات اللغوية التعبيرية والاستقبالية.

    4- التأخر في اكتساب اللغة والكلام.

    5- البطء الواضح في اكتساب مظاهر معينة في اللغة.

    6- البطء في مراحل التطور اللغوي.

    وهناك مظاهر أخرى للاضطراب اللغوي عند الأطفال المصابين بالإعاقة العقلية لا يتسع المكان لذكرها جميعها.

    3ـ الازدواجية اللغوية أو الثنائية اللغوية:

    يختلف الباحثون فيما بينهم حول موضوع ازدواجية اللغة بمعنى وجود أكثر من لغة في البيت كأن يستخدم الأب لغة تختلف عن اللغة التي تستخدمها الأم، وتأثير ذلك على نشوء اضطراب في اللغة عند الطفل فهناك كثير من الدراسات تؤكد على عدم تأثر لغة الطفل عند وجود أكثر من لغة في المنزل.

    وبالمقابل هناك من الدراسات ما تؤكد أن وجود أكثر من لغة في محيط الطفل سوف يؤثر سلبا على تطور واكتساب اللغة وذلك تبعا لوجود اختلاف بين الأنظمة اللغوية المستخدمة في كل لغة مثل مبنى الجملة والقواعد الفونولوجية وغير ذلك من المظاهر اللغوية وهذا الاختلاف سوف يشوش قدرة الطفل على اكتساب اللغة أو يتسبب في حدوث خلط بين اللغتين عند الطفل وبالتالي فقدانه القدرة على اكتساب اللغة.

    ونحن بدورنا نشير إلى أن وجود أكثر من لغة في محيط الطفل سوف يؤثر بالتأكيد على الطفل الذي لديه استعداد لحدوث الاضطراب اللغوي، ومن واقع خبرتنا العملية لاحظنا أن هناك أطفالا تأخروا في اكتساب اللغة أو اكتسبوا اللغة بشكل غير سليم فقط بسبب وجود أكثر من لغة داخل البيت أو أن تكون اللغة المستخدمة في الحضانة (أو الروضة) الملتحق بها الطفل تختلف عن اللغة المستخدمة في البيت. والنصيحة الممكن تقديمها للقارئ هنا هي الاكتفاء بتعليم الطفل لغة واحدة عند ملاحظة وجود تأخر أو اضطراب في اكتساب اللغة مهما كان هذا الاضطراب بسيطا، والانتقال إلى تعلم اللغة الأخرى عند تمكن الطفل من اكتساب اللغة الأم.

    العوامل الوراثية والتأخر اللغوي

    الاضطرابات بشكل أكثر عند الأطفال الذين عانى أحد والديهم من اضطراب لغوي أو كلامي في سنين الطفولة المبكرة وكذلك في الأسر التي يوجد بها أشخاص لديهم اضطرابات في اللغة والكلام، وفي الوقت الحالي هناك دراسات تشير إلى اكتشاف جينات لها علاقة بالتأخر اللغوي عند الأطفال.

    الولادة المبكرة والتأخر في اكتساب اللغة

    تشير الدراسات إلى أن نسبة حدوث التأخر اللغوي عند الأطفال الخدج أي المولودين قبل الوقت هي أعلى بكثير من النسبة التي نجدها عند الأطفال الآخرين.

    اضطراب التوحد

    يوصف اضطراب التوحد على انه اضطراب بالتواصل فمن أكثر ما يلاحظ عند الأطفال المصابين بالتوحد الكلاسيكي هو وجود عجز نوعي وكمي في التواصل الشفهي وغير الشفهي، وكثيرا ما يأخذ اضطراب اللغة عند المصابين بالتوحد صفات معينة ومميزة عند هذه الفئة من الأطفال.

    اضطراب فرط الحركة

    عدد كبير من المصابين بهذا الاضطراب يلاحظ لديهم كذلك اضطراب في التطور اللغوي، والذي يأخذ أشكالا متنوعة، وحتى الوقت الحالي من غير المعروف على وجه الدقة علاقة اضطراب عجز الانتباه والتركيز باضطراب اللغة، إلا انه من المسلم به هو أن اكتساب اللغة يحتاج من الطفل الانتباه والقدرة على التقليد والتعامل السوي مع المدركات الحسية والقدرة على تخزين واسترجاع المعلومات والقدرة على ملاحظة العلاقة بين الأصوات التي تتكون منها الكلمة والمعنى المرتبط بهذه الأصوات.

    تأثير البيئة

    من المعروف بأن الاستعداد الفطري لاكتساب اللغة لا يمكن الطفل لوحده من تعلم واكتساب اللغة فهناك حاجة لوجود بيئة محفزة تساعد الطفل اكتساب اللغة.

    فالطفل الذي يعيش في بيئة تساعده على اكتساب اللغة وتزوده بالمعارف والخبرات والمعلومات اللغوية سوف يكتسب اللغة والكلام بشكل أسرع وأفضل بكثير من الطفل الذي لا يتعرض للخبرات اللغوية بدرجة كافية.

    عوامل وظروف أخرى

    إضافة إلى ما سبق ذكره هناك عوامل وأسباب أخرى وراء الاضطرابات اللغوية عند الأطفال أو سبب تأخر الطفل في اكتساب اللغة، إلا أن آلية عمل وتأثير هذه العوامل غير واضح على وجه التحديد.

    فعلى سبيل المثال لاحظت بعض الدراسات وجود حالة التأخر في اكتساب اللغة عند التوأم المتشابه أكثر من التوأم غير المتشابه وعزت هذه الدراسات السبب في ذلك هو أن الوالدين يتكلمان مع طفل واحد فقط في حالة التوأم المتشابه والطفل الآخر لا يحصل على الخبرات اللغوية الكافية وذلك للتشابه الشديد بين الولدين!.

    ونحن بدورنا لاحظنا أن هناك من التوأم المتشابه من قام «باختراع» لغة خاصة يتواصلون بها تختلف عن اللغة التي يتكلم بها الأهل ويستمر الأمر إلى سن خمس أو ست سنوات وعندها يبدأ التوأم باستخدام اللغة المحكية داخل البيت.

    [​IMG]

    في واحد من البحوث الطبية التي تكشف حقيقة الممارسات العلاجية المنزلية الخاطئة، أوضحت دراسة للباحثين في مجال التمريض من أستراليا أن 50% من الأطفال الذين يُصابون بارتفاع درجة حرارة الجسم يتلقون من والديهم جرعات غير مناسبة من الأدوية الخافضة للحرارة، وأن حالات التسمم نتيجة تناول جرعات تتجاوز الحد المسموح منها قد تضاعفت ثلاث مرات خلال العشرين سنة الماضية، هذا بالإضافة إلى أن قلق الآباء والأمهات عند تعرض الطفل لحالات ارتفاع الحرارة لا يزال في معدلات عالية، وذلك وفق ما نُشر في العدد الأخير من مجلة العناية التمريضية المتقدمة.وشدد الباحثون بالدرجة الأولى على ضرورة رفع كفاءة سلوكيات تعامل الآباء والأمهات الصحي السليم مع حالات ارتفاع الحرارة والاستفادة الصحيحة إلى أقصى حد من الأدوية المتوفرة.

    التعامل مع الدواء


    * فريق البحث الأسترالي قام بمراجعة وتحليل نتائج أكثر من 70 دراسة طبية عالمية تم نشرها منذ عام 1980 حول التغير في سلوكيات وممارسات الوالدين حيال ارتفاع حرارة الطفل. ووجدوا أن نسبة منْ يُقدم للطفل من الوالدين جرعات عالية من أدوية خفض الحرارة ارتفع من 12% في عام 1987 إلى 33% في الآونة الأخيرة. وأن أكثر الآباء والأمهات إما أن يُقدم للطفل جرعات منخفضة أو عالية أو يكرر ذلك كثيراً أثناء اليوم، أي أن كثرة لا تضبط مقدار ووتيرة إعطاء الدواء. وأن 27% من الآباء والأمهات يمارسون إعطاء صنفين من أدوية خفض الحرارة بالتناوب بدل الاقتصار على صنف واحد.

    ويبدي الخبراء الطبيون قلقاً من التعامل العلاجي لحالات ارتفاع درجة حرارة الطفل، وذلك من جانبين، الأول سلوكيات الوالدين والثاني حسن استخدام وأثار الأدوية الخافضة للحرارة.، فالملاحظ هو تزايد عدد الأطفال الذين يعالجهم أحد الوالدين بجرعات متعاقبة من الباندول والبروفين نتيجة لقلقهما ولتحقيق خفض أسرع في درجة حرارة الطفل، دون إعطاء مدة زمنية كافية بينهما. ولذا تعتبر الباحثة آني والش من جامعة كوينزلاند بأستراليا أن مراجعتها البحثية أكدت أن تناول جرعات عالية فوق المسموح من البروفين هو مثار اهتمام خاص اليوم، وذلك من ناحيتي الكمية والوتيرة اليومية. وأوضحت أن هناك حالات كثيرة تبدي من خلال دراستها أن أحد الوالدين يُقدم دواء خافضا للحرارة ثم يُقدم نوعاً أخر بعد بضع ساعات لأن خفض الحرارة لم يتحقق، وذلك دون إعطاء فسحة زمنية للدواء الأول كي يُؤدي مفعوله ويظهر بالتالي تأثيره على درجة الحرارة.

    فهم ارتفاع الحرارة

    * ليس هذا ما لاحظه الباحثون فحسب، بل أنهم لاحظوا أن كثرة من الآباء والأمهات وبشكل متكرر يعتمدون على قياسات غير سليمة لمقدار درجة حرارة الجسم، الأمر الذي لا يعكس حقيقة درجة حرارتهم. كما أن كثرة منهم لا يعتمدون في تقييم حرارة الطفل على مقدار درجة الحرارة بل ينظرون إلى الهيئة العامة لصحة ونشاط الطفل كمقياس للتحسن أو السوء في حالته. ولذا علقت الباحثة والش قائلة إن معرفة الوالدين ضعيفة حول حرارة الجسم الطبيعية وما يُعتبر ارتفاعاً أو حمى، فهم على سبيل المثال يصنفون الإرتفاع المتوسط في درجة الحرارة بالتعريف الطبي على أنه ارتفاع شديد، وبالتالي يبذلون جهداً كبيراً في خفضها بالأدوية كالبانادول أو البروفين. ولذا فإن حالات التسمم من هذه الادوية ارتفعت بشكل حاد خلال العقدين الماضيين، وإحدى الدراسات أكدت أن ثلث حالات ارتفاع الحرارة يتلقى الأطفال فيها كميات عالية وفوق المسموح به من هذه الأدوية. وبالمقابل فإن بعضهم يُقدم جرعات منخفضة لا تنخفض على إثرها الحرارة لدى الطفل، الأمر الذي يدفعهم إلى طلب الرعاية الطبية وإضافة عبء على المستشفيات دونما حاجة.

    قلق الوالدين

    * ومن ناحية أخرى تناولت الدراسة موضوع شعور وتفكير الوالدين عند ارتفاع حرارة الطفل، وتبين أن المخاوف المسيطرة على الوالدين اليوم هي نفس تلك التي كانت منتشرة في الثمانينات من القرن الماضي، كالخوف من تلف أنسجة الدماغ أو ظهور نوبات التشنج أو الوفاة نتيجة الارتفاع في الحرارة. ولا علاقة للأمر بمقدار المستوى التعليمي أو الدخل المادي للوالدين، وهو ما يتشابه فيه الآباء والأمهات في مختلف دول العالم.

    وبالرغم من الأمر الجيد وهو انخفاض نسبة إعطاء الأسبرين للأطفال نتيجة الوعي الأكبر بمضاره على الأطفال دون سن الثانية عشرة من العمر، إلا أن استخدام الكمادات الباردة قل أيضاً، وارتفعت حالات استخدام الأدوية الأخرى حتى وحالات إفاقة الطفل المستغرق في النوم لإعطائه الدواء الخافض للحرارة.

    وتقول الباحثة إن العناية بالطفل المصاب بالحمى هو تحد عاطفي بالغ التأثير على الوالدين، ونتائجنا حول التحسن المحدود خلال العقدين الماضيين في المعرفة والسلوكيات والممارسات العلاجية من قبل الوالدين إزاء الحالة، تفرض تناول الأمر باهتمام أكبر. ومن المهم أن يتلقى الوالدان نصائح وتوجيهات واضحة من قبل الأطباء. وأكدت بشكل خاص على أن إثراء معلومات الوالدين وتوجيههم إلى أفضل سبل العناية المنزلية بحالات ارتفاع حرارة الطفل، لا يعني ألبته عدم الذهاب إلى الطبيب في حال قلق الوالدين على صحة طفلهم أو حاجتهم إلى التأكد مما يجب عليهم فعله للعناية به.

    [​IMG]

    ضعف النظر عند الاطفال ، الاسباب و الحلول

    يترد بعض الآباء على الأطباء كثيراً شاكين من ضعف ابصار وليدهم أو عدم استطاعته الرؤية ، وفي أغلب الأحيان لا تتعدى الشكوى كونها قلقاً من الوالدين على رضيعهم ولكن قد يتحول القلق إلى شيء من الحقيقة .
    حول هذا الموضوع ، إليكم هذا اللقاء الذي أجرته مجلة الوطن كلينك مع الدكتور عبدالمطلب البهبهاني استشاري طب وجراحة العيون

    ما التطور الطبيعي لنظر الإنسان ابتداء من الولادة حتى البلوغ ؟

    الطفل عند الولادة يكون قادراً على تشتيت عينيه على الضوء ، وتتجه عيناه إلى مصدر الضوء ، كما أن البؤبؤ يستجيب عند تعرضه للضوء وكذلك العين ترمش للمثير نفسه علماً بأن قوة الإبصار التقديرية هنا تكون 240/6
    كما أن من الطبيعي أن نلاحظ حولاً متقطعاً ( أي أن العينين لا يكونان متوازيين في جميع الأوقات )

    بحلول الشهر الأول إلى الثاني يكون الطفل قادراً على التركيز على وجه الأم على سبيل المثال بل ومتابعته وتصبح العينان أكثر اتزاناً مع بعضهما أو تقل درجة الحول السابقة ولكنها لا تختفي بالضرورة وتقدر درجة الابصار هنا 180/6 إلى 90/6

    في الفترة من 3 إلى 6 شهور يكون الطفل قادراً على تثبيت ومتابعة الأشياء الصغيرة ( وليس الكثير كالوجه في الفترة السابقة ) ، وتصبح العينان متوازيتين ( أي لا يكون هناك حول ) وتقدر قوة النظر بـ 18/6 إلى 6/6

    وعليه فإن قوة الابصار والتحكم في الحول عند الولادة تكون بدرجة مقبول ولكنها غير معدومة وعند عمر شهرين يصبح جيداً وعند عمر 6 شهور لا بد أن يكون ممتازاً ، أي نظر ممتاز ولا حول . وعليه إذا خرج طفل عن هذا الترتيب فقد يكون هذا إنعكاساًَ لمشكلة في النظر وتصبح مراجعة الطبيب المختص واجبة .

    هل هناك علامات تجعل الوالدين يراجعان الطبيب المختص ؟

    نعم ، مع العلم بأن هذه ليست دعوة للانتظار فالأفضل دائماً المراجعة للتأكد من الطبيب المختص ولكن هذه خطوط عامة وهي كالآتي

    - وجود خلل واضح في العين أو العينين بالإضافة إلى كون الطفل لا يرى على سبيل المثال :
    1. وجود عتامة في العين
    2. وجود رجفة أو اهتزاز
    3. وجود حول حول بدرجة كبيرة وغير متقطعة
    4. يثبت الطفل نظره إلى جهة واحدة طوال الوقت
    5. يثبت الطفل نظره إلى الإضاءة فقط طوال الوقت
    6. قيام الطفل بدعك عينيه بشكل مستمر ( لا نقصد حكة العين )
    7. العين لا تثبت في مكان واحد

    - وجود مشاكل عامة لدى الطفل إضافة إلى الشك بأنه لا يرى سواء قبل أو مع أو بعد الولادة على سبيل المثال :
    1. وجود تشنجات لدى الطفل
    2. نقص الأكسجين عند الولادة
    3. تأخر عام للنمو عند الطفل
    هنا لا يجود الانتظار لأن ضعف النظر قد يكون ناتجاً عن الحالة العامة للطفل

    - وجود حالات ضعف نظر وراثية في العائلة ، إذ إن رضيعاً يعاني من ضعف في النظر قد تكون حالته مرتبطة بحالة أخته الكبرى أو ابن عمه الذي عانى من حالة مشابهة ، علماً بأن حالات الوراثة لا تكون جميعاً بالحدة نفسها أو الظهور في الوقت نفسه

    هل يختلف ضعف النظر لدى الاطفال عنه عند البالغين أو الكبار ؟

    نعم ، وفي أجوبة عدة من حيث الاسباب والعلاج والنتائج ولكن الجزئية الجوهرية والأهم فهي المصطلح المعروف باسم Amblyopic أو الكسل أو الخمول ، وهو مفهوم موجود فقط عند التحدث عن ضعف النظر لدى الأطفال إلى سن السابعة أو التاسعة على الأكثر .
    ولفهم هذه الفكرة ، لا بد من توضيح فكرة أساسية وهي أن تطور النظر عملية مستمرة على مستوى عصب العين ومركز البصر بالدماغ حتى بعد الولادة ، وتستمر إلى سن السابعة أو التاسعة ، وأي ضعف نظر خلال هذه المرحلة الحرجة سوف يؤدي إلى خلل في تطور النظر على مستوى مركز البصر في الدماغ ، وهذا الخلل لو استمر إلى فترة وإن لم تتجاوز الأسابيع فسوف يؤدي إلى ما يعرف بـ الكسل أو الخمول بحيث يستمر ضعف النظر حتى لو أزلنا المسبب الأول لضعف النظر ، حيث يكون الدماغ قد تعود على مستوى النظر الضعيف ( كسل ) . وعلاج هذه الكسل يحتاج إلى تنشيط العين الكسولة بتغطية العين السليمة لفترة معينة بعد ازالة المسبب الاول لضعف النظر .

    ما اسباب ضعف النظر عند الاطفال ؟

    في كثير منها لا تختلف في جوهرها عن ما لدى الكبار ولكن تختلف في النسبة ،وعلى سبيل المثال ، الماء الأبيض سبب رئيسي لضعف النظر لدى كبار السن ولكن ليس كذلك لدى الاطفال ولكنه لايزال سبباً مهماً .
    وعموماً يمكن تقسيم أسباب ضعف النظر لدى الأطفال كالتالي :

    - الأخطاء الانكسارية ( قصر نظر ، طول نظر ، الاستجماتزم ) ، وهو ما يحتاج إلى علاج بالنظارة الطبية
    - الحول ، حيث إنه عادة ما يحدث كسل في العين المنحرفة
    - عيوب وامراض داخل العين ، على سبيل المثال ، عتامة في القرنية ، عتامه في عدسة العين ، خلل في الشبكية ، وكل هذه قد تكون ناتجة عن عيوب خلقية ، إلتهابات في العين ، اصابات
    - أمراض عامة لدى الطفل وتؤدي إلى ضعف العين ، مثلاً ، السحايا ، نقص الاوكسجين لدى الولادة ، امراض الجهاز العصبي العامة
    - امراض وراثية في العائلة ، علماً بأن هذه الأمراض لا تظهر في جميع الأجيال بالدرجة أو الحدة نفسها ، وكذلك فإن ظهور هذه الامراض الوراثية يتفاوت ، فبعضها يظهر عند الولادة واخرى تظهر بمرحلة الظفولة وأخرى عند البلوغ وهكذا

    [​IMG]

    نسألكم الدعاء بظهر الغيب لكل من ساهم في إنجاز هذه الموضوع


     

Partager cette page