مجلس النواب الإسباني يناقش قضية استعمال إ&#15

Discussion dans 'Scooooop' créé par MATAPAYOS, 13 Février 2007.

  1. MATAPAYOS

    MATAPAYOS Citoyen

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    38
    مجلس النواب الإسباني يناقش قضية استعمال إسبانيا لأسلحة كيماوية في حرب الريف


    مدريد13-2-2007- من المنتظر أن يناقش مجلس النواب الإسباني (الغرفة الدنيا للبرلمان) غدا الأربعاء مقترح قانون حول الاعتراف بمسؤولية إسبانيا في استعمال جيشها أسلحة كيماوية ضد السكان المدنيين بالريف في مطلع القرن العشرين.
    ويدعو هذا المقترح ، الذي قدمه فريق الحزب الكتالاني لليسار الجمهوري، الدولة الإسبانية الى الاعتراف بمسؤوليتها التاريخية واتخاذ الاجراءات اللازمة من أجل تعويض ضحايا هذه الأسلحة أو ذوي حقوقهم.
    ويذكر هذا النص ، الذي تم تقديمه بمبادرة من النائبين خوان تاردا اي كوما وروزا ماريا بونس اي باهيسا، بأن "الدولة الاسبانية شنت في بداية القرن ال20 حربا على سكان الريف دون تمييز بين المدنيين والمسلحين، مستعملة، بشكل ممنهج منذ سنة1921 وبدافع الانتقام مما تكبدته في معركة أنوال (حيث مني الاسبان بهزيمة نكراء)، أسلحة غير تقليدية محظورة بموجب معاهداتي لا هاي لسنتي1899 و1907 ".
    ويشير معدو المقترح الى أن مؤرخين وباحثين بارزين مثل خوان باندو وماريا روزا دي مادارياغا وكارلوس لازارو وانخيل فيناس، استندوا الى الارشيف الرسمي للدولة الاسبانية من أجل التأكيد على أن الجيش الاسباني استعمل بإفراط أسلحة كيماوية من أجل القضاء على مقاومة سكان شمال المغرب تحت قيادة الراحل عبد الكريم الخطابي ، ما بين1921 و1927 .
    كما أكد باحثون أوروبيون آخرون استعمال هذه الأسلحة المحظورة من قبل الجيش الإسباني مثل الباحثين الألمانيين روديبرت كونز ورولف-ديتر مولر اللذان خصصا سنة 1990 مؤلفا لهذه المأساة تحت عنوان "غاز سام ضد عبد الكريم ، ألمانيا واسبانيا وحرب الغاز في المغرب الاسباني" .
    وكان قادة الجيش الاسباني يطلقون تسمية "قنابل إكس" أو "قنابل خاصة" على هذه الأسلحة المصنعة انطلاقا من مواد كيماوية خطيرة للغاية مثل الفوسجين الذي يتحول إلى غاز سام عند ارتفاع درجة الحرارة، أو مواد أخرى لا تقل عنه خطورة .
    وقال المؤرخ البريطاني بالفور في بحث دقيق اعتمد فيه على الأرشيف العسكري الاسباني، إن المقاتلات الاسبانية كانت تطلق قنابل كيماوية على سكان منطقة الريف خاصة أوقات التجمعات الكبرى مثل أيام الأسواق الأسبوعية والأعياد وذلك بهدف القضاء على أكبر عدد من الأشخاص.
    وكانت هذه الاستراتيجية العسكرية لإبادة سكان الريف بواسطة أسلحة الدمار الشامل دون التمييز بين مدنيين ومقاومين تحظى بموافقة الملك الاسباني آنذاك ألفونسو الثالث عشر الذي لم يكن يخفي اهتمامه بالأسلحة الكيماوية.
    وكانت تقارير رسمية ، أعدها لفائدة الأمم المتحدة، خبراء مشهورون عالميا مثل البروفسورة كريستين مارغاريت غوسدن أستاذة كرسي الطب الوراثي بالجامعة الملكية لليفربول، قد أكدت أن الإصابات السرطانية المتولدة عن عامل كيماوي، سببتها الأسلحة الكيميائية التي استعملت في هذه الحرب القذرة.
    وتؤكد الاحصائيات الرسمية المغربية أن80 في المائة من المرضى المصابين بسرطان الحنجرة ينحدرون من منطقة الريف بالإضافة إلى مرضى آخرين مصابين بأنواع سرطانية أخرى.
    ويطالب مقترح القانون، المقدم الى مجلس النواب الاسباني، الحكومة الاسبانية بالاعتراف بمسؤوليتها عن الأعمال التي قامت بها قواتها العسكرية ضد سكان الريف بأمر من الملك الفونسو الثالث عشر ما بين1922 و1927 .
    كما يهيب النص بالسلطات الاسبانية تقديم اعتذار لسكان الريف عبر القيام بأنشطة تتوخى تحقيق المصالحة والاخوة والتضامن مع الضحايا وذوي حقوقهم ومع ساكنة شمال المملكة بشكل عام.
    ويدعو النص أيضا ، الحكومة الاسبانية إلى الاستجابة لطلبات التعويض التي قد يتم تقديمها بشكل انفرادي من طرف ضحايا هذا العدوان أو من طرف ذوي حقوقهم.
    وطالب أصحاب هذا المقترح كذلك الحكومة الاسبانية بأن تطلق، في اطار التعاون الاسباني المغربي، برامج للتنمية في الريف خاصة في أقاليم الحسيمة والناظور كصيغة للتعويض الجماعي على الخسائر التي تكبدها سكان هذه المناطق بالإضافة إلى دعوة الحكومة الاسبانية أن تزويد مستشفيات مدن الحسيمة والناظور بمعدات ووحدات طبية خاصة بداء السرطان وذلك لمعالجة المرضى الذين مازالوا يعانون حتى اليوم من هذا المرض الذي سببته لهم الأسلحة الكيمايئة.

    SOURCE: http://www.map.ma/ar/Accueil/plonearticle.2007-02-13.3947580996
     
  2. casawi68

    casawi68 Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    مجلس النواب الإسباني يناقش قضية استعمال إ

    mais bien sur kil lont utilisé
    ils doivent s'excusez
     

Partager cette page