مجهولون يسرقون بنادق وعيارات نارية بضاية عوا

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 27 Janvier 2010.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    اقتحام مركز حراسة للغابات بإفران واستنفار أمني وطائرات'هيلوكبتر' لتمشيط المنطقة


    [​IMG]



    وضعت مختلف الأجهزة الأمنية، وعناصر الشرطة والدرك بمدينة مكناس ونواحيها، في حالة استنفار قصوى، وشكلت خلية أزمة خاصة، مباشرة بعد حادث مداهمة مركز حراسة تابع للمندوبية السامية للمياه والغابات بمدينة إفران، قرب ضاية "عوا"، والسطو على ثلاث بنادق أوتوماتيكية، و18 عيارا ناريا، إضافة إلى وثائق سرية، وثلاثة أزياء نظامية خاصة بالحرس الغابوي، عشية الأحد الماضي.
    وذكرت مصادر "المغربية" أن الجناة استغلوا فرصة خروج الحارس، ودخلوا إلى مقر المركز، واستولوا على الأسلحة النارية.

    وأفادت مصادر مطلعة أن لجنة من عناصر الدرك الملكي انتقلت من الرباط إلى مدينة مكناس قصد التباحث مع القيادة الجهوية للدرك بالمدينة.

    وأضافت أن عددا من رجال الأمن من مختلف الرتب والمصالح شاركوا في ساعة مبكرة، من أول أمس الاثنين، وأمس الثلاثاء، في عملية تمشيط المنطقة، التي أشرف عليها كبار مسؤولي الأمن، مستعينين بكلاب مدربة على أمل تجميع المعطيات والأدلة الكافية للإيقاع بالمتهمين.

    وأبرزت المصادر أن عددا من الحواجز الطرقية وضعت بمداخل المدن القريبة من إفران، مثل فاس، ومكناس، والحاجب، وآزرو، لتفادي مغادرة منفذي الهجوم المنطقة، ووضعت مجموعة من الهواتف تحت التنصت بهدف الوصول إلى المتهمين وتحديد هوياتهم.

    كما جرى تكليف طائرات صغيرة من نوع "هيلوكبتر" لتمشيط محيط المركز، في محاولة للعثور على خيط يوصل رجال الأمن إلى المتهمين، الذين تمكنوا من التسلل إلى مركز الحراسة والاستيلاء على الأسلحة الموجودة به، قبل أن يغادروه نحو وجهة مجهولة




    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=102135
     
  2. Moncif75

    Moncif75 Bannis

    J'aime reçus:
    9
    Points:
    0
    Re : مجهولون يسرقون بنادق وعيارات نارية بضاية عوا

    Un seul gardien (présent-absent) pour garder un arsenal ????
    Une aberration totale de nos jours ou la menace terroriste plane sur le Maroc
     
  3. oktavus

    oktavus Visiteur

    J'aime reçus:
    33
    Points:
    0
    Re : مجهولون يسرقون بنادق وعيارات نارية بضاية عوا

    ya rabi salama , c'est le deuxième vol d'arme dans un petit intervalle de temps
     
  4. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    Re : مجهولون يسرقون بنادق وعيارات نارية بضاية عوا

    أصابع الاتهام في أسلحة'ضاية عوا' تتجه إلى امرأة بمكناس




    علمت "المغربية" من مصادر مطلعة، أن السيدة المتحدرة من حي سيدي بابا في مكناس، التي جرى الاستماع إليها، يوم الثلاثاء الماضي، من طرف فرقة الدرك الملكي، اعتقلت، أول أمس الأربعاء، للاشتباه في تورطها أو علمها بالجهة..التي نفذت عملية مداهمة مركز حراسة تابع للمندوبية السامية للمياه والغابات بمدينة إفران، قرب ضاية "عوا"، والسطو على 3 بنادق أوتوماتيكية، و15 عيارا ناريا، وزيين نظاميين خاصين بالحرس الغابوي، وحذاء عسكري.

    وأشارت المصادر ذاتها إلى أن اسم السيدة المعتقلة، ورد أثناء استماع عناصر الدرك الملكي المكلفة بالتحقيق في القضية، لشهادات ثلاثة من الحراس الغابويين المكلفين بحراسة المركز موضوع السرقة، الذين أكد أحدهم أنه تربطه علاقة بالمتابعة، وسبق لها أن حلت بالمركز في العديد من المرات أثناء إشرافه على عملية المداومة.

    وبنت فرقة الدرك الملكي تحرياتها، حول إمكانية مد المشتبه بها، المجهولين الذين نفذوا الهجوم، بمعلومات حول صحة وجود بنادق بذخيرة حية، وأزياء نظامية، يمكن استغلالها أثناء نية هذه الجهة تنفيذ عمليات تهريب الأشجار أو المخدرات، وإضفاء عليها صبغة الرسمية عبر الزيين النظاميين اللذين شملتهما السرقة، واللذين يمكن أن يسخرا في إحدى عمليات هذه العصابة.

    في سياق متصل، ينبني شق ثان من التحقيقات حول إمكانية تورط أحد المحسوبين على عصابة الملقب بـ "بولوحوش"، الذي يقضي حاليا عقوبة السجن المؤبد، بتهم جنائية نفذها بضواحي مدينة تاونات، المتمثلة في تكوين عصابة إجرامية، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والسرقة الموصوفة، والاختطاف، والاحتجاز، وهتك عرض، والاغتصاب، وحيازة سلاح ناري دون ترخيص، والذي سبق أن تمكن أكتوبر 2008 من الفرار من مستشفى عمر الإدريسي بفاس، مباشرة بعد نقله من سجن بوركايز لتلقي العلاج، بعدما أصيب بمرض الربو.

    إلى حدود يوم أمس الخميس، لم تتوصل العناصر الأمنية إلى الخيط الذي يمكن أن يوصلها إلى أفراد العصابة، الذين يحتمل تخطيهم لعموم المجال الترابي لجهة مكناس تافيلالت، وجهة فاس بولمان، أو اختبائهم في غابات الأطلس.

    وأبدت مصادر مقربة تخوفها من استعمال المتهمين الأسلحة النارية في قضايا إجرامية، أو في النهب الغابوي عبر تبادل إطلاق النار مع الحراس الغابويين في غابات الأطلس خلال عمليات تعقبهم.

    وما زالت كافة المحاور الطرقية المؤدية من مدينة مكناس إلى مدينة إفران، مرورا بإيموزار وأزرو والحاجب، بها حواجز أمنية مشددة ومسننات حديدية، إذ يجري تفتيش جميع وسائل المواصلات التي تجوب المنطقة.



    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=102347
     
  5. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    Re : مجهولون يسرقون بنادق وعيارات نارية بضاية عوا

    رئيس المركز الغابوي متهم بتدبير سرقة أسلحة 'ضاية عوا'


    عناصر الدرك تواصل البحث المكثف عن البنادق والأعيرة والزيين النظاميين


    قادت الاعترافات والمعلومات، التي أدلت بها زوجة رئيس المركز الغابوي "ضاية عوا"، بإفران، فريق التحقيق إلى الزوج، للاشتباه في تخطيطه، شخصيا، لعملية مداهمة مركز حراسة، تابع للمندوبية السامية للمياه والغابات بالمدينة..
    قرب الضاية المذكورة، والسطو على ثلاث بنادق أوتوماتيكية، و15 عيارا ناريا، وزيين نظاميين خاصين بالحرس الغابوي، وحذاء عسكري، بتاريخ الأحد 24 يناير الماضي.

    وكشفت زوجة رئيس المركز الغابوي أنه، منذ تعيينه مسؤولا أول، دأب على حمل كل معدات المركز، خاصة الأغراض المسروقة، إلى منزله بفاس، كلما قرر زيارة أبنائه وزوجته.

    كما أشارت إلى أنه، في عطلة نهاية الأسبوع (السبت والأحد 23 و24 يناير الماضي)، لم يحضر معه الحقيبة المتضمنة لهذه الأغراض إلى المنزل.

    وبناء على اعترافات الزوجة، بنت فرقة الدرك الملكي، المكلفة بالتحقيق في الملف، فرضياتها حول إمكانية تورط هذا المسؤول في نسج سيناريو الاقتحام والسرقة مع الجهة المستفيدة من هذه العملية.

    وعلمت "المغربية" من مصادر مطلعة، أن المرأة، المتحدرة من حي سيدي بابا، في مكناس، التي جرى الاستماع إليها، الثلاثاء الماضي، من طرف فرقة للدرك الملكي، ثم إيقافها، الأربعاء الماضي، تبين أن لها صلة مباشرة برئيس المركز، كما ثبت، بعد التحقيق، أنها زوجة تاجر مخدرات يقضي حاليا عقوبة سجنية، إثر إدانته بتهريب والاتجار في مخدر الشيرا.

    وأضافت المصادر ذاتها أن رئيس المركز الغابوي، الذي جرى إيداعه السجن، سبق أن اشتغل حارسا غابويا في كتامة، ثم بولمان، فرئيسا للمركز الغابوي "ضاية عوا"، إذ يتوقع أنه نسج أول علاقاته مع تجار المخدرات، اعتبارا لتورطه سابقا في عمليات تهريب من هذا النوع، عندما كان يشتغل في كتامة، المعروفة بإنتاج والاتجار في المخدرات.

    كما تأكدت فرقة التحقيق من تورط رئيس المركز في الاتجار في المخدرات، عندما تبين لها أن الحساب البنكي الخاص به يقارب مبلغ 100 مليون سنتيم، تحصل عليها بعد 18 سنة من الخدمة، علما أن سنه لا يتجاوز 45 سنة.

    وبخصوص الهجوم على المركز الغابوي، الذي بدا، عند حلول فرقة التحقيق بمسرح العملية، مكسر الزجاج وبوابته محطمة بالكامل، تبين أنه سيناريو محبوك ومعد له مسبقا، إذ عملت الجهة المتواطئة مع رئيس المركز الغابوي على تبيان الآثار الحقيقية، التي خلفها استهداف المركز، لوضع مصداقية لفرضية اقتحامه لحظة غياب الحارس الغابوي.

    وتكثف فرقة التحقيق، بتعليمات من النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف في مكناس، تحرياتها مع رئيس المركز الغابوي وزوجة تاجر المخدرات، المتحدرة من حي سيدي بابا، حول الجهة، أو الجهات، التي تسلمت المسروقات، بهدف الوصول إليها وتطويق نشاطها، قبل استعمالها، إما في عمليات نهب الملك الغابوي في غابة الأطلس، أو من قبل تجار المخدرات.



    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=102856
     
  6. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    Re : مجهولون يسرقون بنادق وعيارات نارية بضاية عوا

    مخاوف من تصفية المتهم بسرقة الأسلحة بـ 'ضاية عوا'




    فرضت المصالح الأمنية بمدينة مكناس، حراسة أمنية مشددة على رئيس المركز الغابوي "ضاية عوا"، بنواحي مدينة إفران، وعلى المرأة المتحدرة من حي سيدي بابا، بمكناس، المودعين السجن المحلي سيدي سعيد، خلال مثولهما أمام محكمة الاستئناف للنظر في علاقتهما بملف السطو على ثلاثة مسدسات أوتوماتيكية، و15عيارا ناريا، وزيين نظاميين خاصين بالحرس الغابوي، وحذاء عسكريا، بتاريخ 24 يناير الماضي، من المركز الغابوي ضاية عوا، قرب مدينة إفران.

    وعلمت "المغربية" من مصادر مطلعة أن النيابة العامة أمرت المصالح الأمنية بالحرص على السلامة الجسدية للمتابعين الرئيسيين في القضية في السجن، وأثناء مثولهما أمام المحكمة، خوفا من استهدافهما من طرف جهات لا يخدمها تزويد المتابعين لعناصر الضابطة القضائية بمعلومات حول الجهات، التي تسلمت المواد المسروقة.

    وأكدت المصادر ذاتها أن ولاية أمن مكناس جندت فرقا أمنيا خاصة لمتابعة سلامة الموقوفين، بالنظر لحساسية الموضوع المتعلق بسرقة أسلحة نارية، يمكن استخدامها في عمليات إجرامية، إذ يضرب حولهما طوق أمني أثناء مثولهما أمام المحكمة، كما أن إدارة السجن المحلي سيدي سعيد تشدد المراقبة عليهما، وتمنعهما من الاختلاط مع سجناء الحق العام.

    ارتباطا بموضوع الحساب البنكي الخاص برئيس المركز الغابوي، البالغة قيمته 100 مليون سنتيم، أفادت المصادر ذاتها أن جزءا مهما من المبلغ جرى إيداعه في الفترة الأخيرة، ما يرجح فرضية بيعه الأسلحة النارية لجهات معينة





    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=103015
     

Partager cette page