محتاجة نسمع منكم

Discussion dans 'Problèmes des membres' créé par BENT BLAD, 4 Février 2013.

  1. BENT BLAD

    BENT BLAD Touriste

    J'aime reçus:
    15
    Points:
    18
    السلام عليكم
    :lool:اليوم ما غادي نقول ليكم لا توحشتكم لا والو ... غير كنقولها شي وحدين كيخرجو فيا عينيهم
    اليوم ضربتني الفيقة مع الفجر بديت كنقول في راسي انا لاش عايشة ؟؟؟؟ شنو هو الهدف ديالي في الحياة ؟؟ المعروف انه كل واحد في هاد الدنيا ولا بد يكون عندو هدف اللي يعيش على قبلو و كل نهار يدير خطوات باش يحقق هاد الهدف و بهاد الطريقة يحس بانهو عايش على ود شي حاجة ماشي مدوزها ماكلة و نعاس
    بغيت نعرف شنو هو هدف كل واحد منكم ايلا كان ممكن ؟؟؟؟ يمكن يمكن منكم نقدر نلقا هدفي في هاد الحياة

     
  2. the dreamer

    the dreamer M3

    J'aime reçus:
    1717
    Points:
    113
    ce sentiment je le connais bien..il m'a vraiment gacheé la vie . Mais enfin j'ai determiné mes reves et mes buts
    Je veux continuer mes etudes a l'etranger inchallah ;ca ces mon ''main dream'' pour l'instant :)
     
  3. the dreamer

    the dreamer M3

    J'aime reçus:
    1717
    Points:
    113
    ..and nice avatar by the way :)
     
  4. BENT BLAD

    BENT BLAD Touriste

    J'aime reçus:
    15
    Points:
    18
    c vrai que c un sentiment qui gâche nos jours wlah
    heureuse que t trouvé ton chemin dans la vie
    je te souhaite la bonne chance
    et j’espère trouver le mien aussi :)
     
  5. BENT BLAD

    BENT BLAD Touriste

    J'aime reçus:
    15
    Points:
    18
    merciiiiiiiiiiiiiii [MENTION=61751]the dreamer[/MENTION]
     
  6. the dreamer

    the dreamer M3

    J'aime reçus:
    1717
    Points:
    113
    de rien! Allah ya wddi :D
     
  7. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    ( يقول يا ليتني قدمت لحياتي ( 24 ) فيومئذ لا يعذب عذابه أحد ( 25 ) ولا يوثق وثاقه أحد ( 26 ) يا أيتها النفس المطمئنة ( 27 ) ارجعي إلى ربك راضية مرضية ( 28 ) )

    حينما كنت في ألمانيا ، ألفت رواية أسميتها :
    الحياة حلم طويل يوصل إلى الموت !

    في هذه الحياة الدنيا ، لا نعيش ، ليست هذه هي الحياة التي يمكن أن نطلق عليها اسم : حياة !

    الحياة الحقيقية هي الحياة الأخرى ، و عليها يجب أن يكون هدف الإنسان هنا هو العمل لهذه الحياة الأخرى!

    بعبارة أخرى :

    الإنسان يولد ، و يعيش في الدنيا ، و يأكل و يشرب ، و يتزاوج من أجل هدفين فقط

    أولهما الجنة

    و ثانيهما النار

    و كل من في هذه الدنيا يعمل من أجل إحدى الدارين

    سئل النبي صلى الله عليه وسلم عما يعمله الناس أهو أمر قد قضي وفرغ منه أم أمر مستأنف ، فقال بل أمر قد قضي وفرغ منه ، فقالوا : ففيم العمل يا رسول الله ؟ فقال: "اعملوا فكل ميسر لما خلق له ".
     
  8. hima7

    hima7 oummo Ilias

    J'aime reçus:
    62
    Points:
    48
    mafhamtch meziane had lhadit , cher7o lina ila kan momkn


    سئل النبي صلى الله عليه وسلم عما يعمله الناس أهو أمر قد قضي وفرغ منه أم أمر مستأنف ، فقال بل أمر قد قضي وفرغ منه ، فقالوا : ففيم العمل يا رسول الله ؟ فقال: "اعملوا فكل ميسر لما خلق له ".
     
  9. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63

    أي كل ميسر لمرتبته في الدار الآخرة التي كتبها الله عز و جل لمخلوقاته
    في هذا الحديث يقول سراقة : {يا رَسُول الله -مادام أن الأمر قد قضي وقدر، وجفت به الأقلام، وجرت به المقادير- ففيمّ العمل؟ قال زهير : ثُمَّ تكلم أبو الزبير بشيء لم أفهمه، فسألت ما قال؟ فقَالَ: اعملوا فكل ميسر} .
    أي أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أعاد لـسراقة نفس القول الذي ذكره في حديث عَلِيّ وهو في حديث عَلِيّ أطول، إذ فيه يقول الرَّسُول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: {اعملوا فكل ميسر لما خلق له، أما أهل السعادة فييسرون لعمل أهل السعادة، وأما أهل الشقاوة فييسرون لعمل أهل الشقاوة، ثُمَّ قرأ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الآيات من سورة الليل وهي: فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى [الليل:5-7]} .
    أي: هذا الذي هو من أهل السعادة ميسر لعمل أهل السعادة، وهو أن يعطي ويتقي ويصدق، وأما من بخل واستغنى وكذب بالحسنى -وهذه صفات أهل الشقاوة- فميسر له عمل أهل الشقاوة .
    فهذا الحديث هو تأكيد وتحقيق لما سبق في حديث عَلِيّ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ، فلا مجال إذاً أن يقال: فيم العمل؟
    أو أفلا نمكث على كتابنا وندع العمل؟
    لأن الإِنسَان لا يخلو عن العمل فهو عامل إما أن يعمل بالطاعة أو يعمل بضدها فلا بد من العمل، والحل هو كما قال الصحابة رضى الله تَعَالَى عنهم في الرواية الأخرى {قالوا: إذاً نجتهد} فما دام الأمر متروكاً لنا {اعملوا فكل ميسر لما خلق له} .
    فالواجب علينا أن نجتهد، وأن نعمل الطاعات، ونجتهد في اجتناب المحرمات، وبذلك نكون قد سلكنا طريق أهل السعادة وابتعدنا عن طريق أهل الشقاوة، فهذا من فضل الله ومن حكمته ورحمته سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى أن جعل الأمر بيد المخلوقين ولذلك يجازيهم عليه، لأنه جعل المسؤولية عليهم، فهم يسألون عن أمر قد علموا أنهم مسئولون عنه .
     
  10. BENT BLAD

    BENT BLAD Touriste

    J'aime reçus:
    15
    Points:
    18
    [MENTION=410]7amil almisk[/MENTION]
    merci khoya pour la réponse
    lah yj3al rebi yrda alina w ywafe9na lli fiha khir inchallah :eek:
     

Partager cette page