محققون خاصون يقتفون أثر الأزواج الخائنين

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par izeli, 31 Mai 2009.

  1. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    حكايات زوجات يتجسسن على أزواجهن عن طريق المحققين

    عبدالاله سخير

    [​IMG]


    أيها الرجل إذا كنت تشك في زوجتك، فلاحاجة إلى أن تراقبها بنفسك.. أيتها المرأة إذا انتابك ريب أو حامت حول زوجك شكوك، فلست ملزمة أن تتبعي بنفسك حركاته وسكناته.. أيها الرجل إذا كنت تريد أن تراقب أبناءك أو بناتك: أين يذهبون؟ وهل يدخنون؟ هل يحضرون دروسهم؟ وهل يتناولون الخمر؟... فلا حاجة لأن تترك عملك ومشاغلك اليومية المتراكمة من أجل أن تراقبهم أو تراقبهن. فاليوم أصبح المغرب يتوفر على محققين خاصين بإمكانهم أن يقوموا بكل ما تم ذكره. إذ بإمكان المحقق الخاص أن يتخفى في هيئة بائع سجائر أو يتقمص شخصية حارس سيارات، وبإمكانه أن يستعمل جميع الوسائل المشروعة وغير المشروعة من أجل تتبع واقتفاء أثر زوجة طلب زوجها من المحقق أن يعرف ما إذا كانت وفية له أم تخونه مع شخص آخر. وإذا كان اقتفاء الأثر الشخص من قبل المحقق الخاص، أو «Filature» بالفرنسية، عملية مباحة ومرخصة في فرنسا منذ مدة طويلة وتأخذها المحاكم الفرنسية بعين الاعتبار، فإن المشرع المغربي لم يتدخل بعد من أجل تنظيم مهنة المحقق الخاص، وبالتالي فإن اقتفاء الأثر يعد عملا غير شرعي لأنه يتدخل في أمور حميمية للأفراد التي يحميها القانون. لا تلجأ إلى المحققين الخاصين إلا الفئات الاجتماعية الميسورة التي بإمكانها أن توفر الأموال التي يتطلبها القيام بعمليات تحقيق من هذا النوع. فالمحقق الخاص يطلب في بعض الأحيان 60 أورو فأكثر للساعة الواحدة، أي ما يعادل 600 درهم تقريبا. وعملية التحقيق الواحدة قد تتطلب على الأقل 10 ساعات من التحقيق.

    لم يعد خافيا لجوء بعض النساء والعائلات إلى خدمات وكالات أمن خاصة لإنجاز مهمات من نوع خاص، نساء يكن على خلاف عادة مع أزواجهن أو تنتابهن شكوك حول وجود علاقة تربطهم بخليلات في السر، وقصد تبيان الخيط الأبيض من الخيط الأسود حول هذه العلاقة وما إذا كانت موجودة أم لا، فقد انتصبت لأداء هذه المهمة شركات خاصة تقوم بإجراء تحريات وتنوب عن الزوجات في رصد الأزواج المشتبه بهم. شركات تنجز هذه المهمة مقابل عمولة مالية وتتقاطع مع المخبرين في أداء هذه الوظيفة من خلال أساليب الترصد والمراقبة عن بعد. والبعض من هذه الشركات يعتمد مخبروها على وسائل لوجستيكية شبيهة بالوسائل التي يستعملها المحققون في كبريات الدول التي توفر بشكل قانوني هذه الأنواع من الخدمات.
    وتجسد نوعية القضايا ونماذج من الملفات، التي تم حلها عن طريق هؤلاء المخبرين، حقيقة هذه الشركات كما أن غالبية الملفات التي تعرض عليها تكون مرتبطة بملفات الخيانة الزوجية حيث تكون الزوجة في حاجة ماسة لدليل مادي يدين زوجها أمام القضاء.
    بنت الباشا
    من بين الأمثلة الصارخة في هذا المجال، قصة طبيب نفسي مشهور بالرباط كانت ترتاد عيادته طالبة تتحدر من مدينة شرقية وكان والدها باشا، استغل الطبيب، الذي كانت تشتغل معه في نفس العيادة زوجته، مكاشفة الطالبة التي كانت على قدر كبير من الجمال ثقتها فيه وبوحها له بكل تفاصيل حياتها، في استمالتها لإقامة علاقة عاطفية معها، إذ صار شغوفا بها، وبعد تجدد اللقاءات أغرمت بنت الباشا بالطبيب وفاتحها في الزواج بدون أن يوثق هذه العلاقة بعقد شرعي، في حين لم تعلم زوجته التي كانت تمكث بالعيادة خلال فترة غيابه بهذه العلاقة إلا بعد أن حكت الفتاة لأمها وخالها عن هذه العلاقة، حينها ثارت الأم في وجه ابنتها وانتقلت للتو إلى عيادة الطبيب وحذرته من مغبة الاستمرار في ربط أي علاقة مع ابنتها. زوجة الطبيب التي كانت على ما يبدو في « دار غفلون» كان رد فعلها أن حاولت ضبط زوجها الخائن مع الفتاة في وضعية تلبس من أجل تقديمه إلى المحكمة بتهمة الخيانة الزوجية. ومن أجل التحضير لهذا الأمر استعانت بخدمة رجال التحري الخاصين الذين اطلعوا على هذه التفاصيل وأخذوا أوصاف الفتاة والزوج الخائن. بعد عملية ترصد ومراقبة ومتابعة لصيقة، تأكد أنه يلتقي بالفتاة بشقة خاصة في ملكيته، التقطت له صور كثيرة برفقة الفتاة وهو يدخل رفقتها إلى الشقة، وحين علم أن زوجته تستعد لتقديمه إلى العدالة بعد أن اتصلت بأسرة الفتاة قام الزوج بالسفر إلى الخارج ولكن برفقة الفتاة التي كان يشرف على علاجها من مرض نفسي.
    زواج بلا إذن
    هذه المرة بطل هذه الحكاية زوجة تتحدر من مدينة المحمدية، متزوجة من جزائري حاصل على الجنسية الفرنسية، كانوا يقضون فترة العطلة السنوية بالمدينة ذاتها، فبدأت الشكوك تنتاب المرأة بأن زوجها على علاقة بامرأة أخرى لما صار يفضل السفر إلى المغرب بين الفينة والأخرى دون أن يطلب منها أن ترافقه، ومن أجل قطع الشك باليقين ما كان على الزوجة الحائرة إلا الاتصال بوكالة بفرنسا مختصة في هذا النوع من التحريات التي بدورها ربطت الاتصال بعميل لها في المغرب تمرس على هذه الحرفة لمدة 20 سنة. وبعد أخذه المواصفات اللازمة المتعلقة بالزوج، اسمه الكامل وتاريخ الرحلة التي قدم فيها إلى المغرب وصورته الشخصية، انتقل المخبر إلى مدينة المحمدية حيث توجه صوب العنوان الذي قصده الشخص المتحرى بشأنه.
    تطلبت المهمة من رجل التحري لمعرفة حقيقة سفريات هذا الزوج رصده مدة زادت عن 10 أيام. استطاع خلالها أن يلتقط له صورا مختلفة رفقة سيدة اتضح فيما بعد أنه متزوج بها في السر.
    لم يكتف رجل التحري بالتقاط صورة واحدة بل استطاع أن يلتقط له صورا عديدة في أوضاع مختلفة وبملابس مختلفة وفي أماكن متعددة.
    مهمة المحقق الخاص انتهت عند هذا الحد بعد أن سلم الصور للوكالة الفرنسية وتسلم مبلغ 7000 درهم مقابل هذه الخدمة.
    زوجة رجل مهم
    تشتد نار الغيرة والشك بشكل أكبر بالنسبة لزوجات السياسيين وكبار مسؤولي الدولة اللائي لم يشذذن عن هذا الأمر فشكوكهن حول أزاوجهن تدفع بهن إلى وكالات التحري الخاصة لوضع حد لجحيم الشكوك.
    من ذلك قصة زعيم حزبي من مدينة الدار البيضاء اعتاد أن ترافقه زوجته في «الشادة والفادة» لكن مع مرور الوقت بدأت طباعه تتغير معها، صار يسافر إلى مدينة مراكش دون أن يصطحبها معه وخلال يوم الأحد يخرج باكرا من المنزل ولا يعود إلى البيت إلا في وقت متأخر من الليل وحين تستفسره «أم العيال» يتحجج بالاجتماعات الحزبية.
    بعد طول تردد قررت الزوجة معرفة حقيقة سفريات زوجها المتكررة طيلة الأسبوع، واستعانت لهذا الغرض بوكالة مختصة في التحري يقودها شخص من مدينة مراكش. بعد أخذه المواصفات الضرورية ورقم السيارة وصورة الزوج ورقم هاتفه، تمكن المحقق الخاص من ضبطه ساعة الدخول إلى مدينة مراكش حيث تفتقت عبقرية المحقق عن ضرورة رصده عند نقطة الأداء بالطريق السيار الرابط بين الدار البيضاء ومراكش وهناك تم تعقب سيارته إلى أن وصل إلى إحدى الشقق المفروشة بالمدينة حيث كانت المفاجأة أن السياسي المحنك والبالغ من العمر 56 سنة كان على علاقة بفتاة تتحدر من مدينة الرباط، تبلغ من العمر 22 سنة وقد اعتاد أن يقضي يوم الأحد رفقتها بالمدينة الحمراء. التقطت له صور مع هذه الفتاة في أوضاع مخلة بالحياء وتم تسليمها للزوجة وتسلم المحقق 5000 درهم بعد أن قضى 5 أيام في التحري والبحث والتهييء ويوما بكاملا في الرصد والمراقبة والتقاط الصور.
    هاربة بسبب الكوكايين
    عمل وكالات التحري الخاصة لا يقتصر دورها على مراقبة الأزواج الخونة بل يشمل عملها تقديم خدمات بالنسبة إلى العائلات التي تبحث عن فتيات غادرن منزل العائلة.
    من أبرز هذه الملفات قصة فتاة من انجلترا والدها من أشهر رجال الأعمال، اختفت ابنته التي كانت مدمنة على الكوكايين والمخدرات بعد أن تعرفت على شاب مغربي يتحدر من مدينة مراكش، والده هو الآخر من كبار رجال الأعمال بالمغرب، وبعد 15 يوما من اختفاء البنت المدللة اتصل الوالد القلق على ابنته بوكالة التحريات الخاصة بانجلترا، هذه الأخيرة ربطت الاتصال بعميل لها بمدينة مراكش وزودته بالمعلومات الكافية عن الفتاة وصورها الخاصة. الفتاة كانت تبلغ من العمر 23 سنة، ابن الثري المغربي هو الآخر يكبرها بـ 5 سنوات، لم يستغرق المحقق وقتا طويلا لكشف لغز اختفاء الفتاة الانجليزية الهاربة بعد أن تم ضبطها رفقة الشاب الذي شجعها على الهرب بإحدى الحانات بمراكش تعاقر وإياه الخمر واستهلاك الكوكايين والحشيش.
    وبعد أن تسلم والدها الصور التي تؤكد وجودها بمراكش والمحل الذي تقيم فيه مع ابن الثري المغربي انتقل على وجه السرعة إلى المغرب وتم الاتصال بسفير انجلترا الذي أشرف على إجراءات تسليم البنت ومتابعة ابن الثري المغربي.
    شبكات الدعارة
    من بين النماذج التي اشتغلت عليها إحدى هذه الوكالات الخاصة، قصة فتاة قاصر تبلغ من العمر 17 سنة مقيمة بمدينة الرباط، غررت بها إحدى زميلاتها في المدرسة وشجعتها على مغادرة منزل عائلتها.
    وقد كانت هذه الفتاة على قدر كبير من الجمال ما جعل إحدى شبكات الدعارة الراقية تنصب لها عدة كمائن قصد استقطابها إلى هذه الشبكة وكانت الخطة هي الزج بالفتاة القاصر وسط مجموعة من الفتيات المتحررات وإغرائهن بالمال عن طريق دعوتهن المتكررة إلى حضور بعض الحفلات الخاصة ومن ثم غرر بها لتترك منزل عائلتها بالمرة بعد أن وعدوها بأن مستقبلا زاهرا ينتظرها.
    اختفت الفتاة عن منزل عائلتها لمدة زادت عن 15 يوما حينها اتصلت العائلة بجميع أقسام الشرطة والمستشفيات ولم تحصل على جواب شاف، وبمساعدة بعض المحسنين الذين كانوا على معرفة بإحدى وكالات التحري الخاصة بوشرت عملية التحري عبر الاتصال برفيقاتها في الدراسة ومن هناك تم التوصل إلى أنها آخر مرة شوهدت فيها الفتاة كانت تمتطي سيارة فارهة رفقة ثلاث فتيات يكبرنها بسنوات ومن حسن حظ المحقق أن إحدى التلميذات استطاعت أن تسجل رقم السيارة وتحتفظ به، وبعد الاتصال بمصلحة تسجيل وترقيم السيارات التابعة لوزارة النقل تم الاهتداء إلى صاحبة السيارة، حيث يتعلق الأمر بسيدة تدير شبكة للدعارة تنشط وسط المؤسسات التعليمية لصالح السياح الخليجيين، حيث تم تخليص الفتاة من براثن هذه الشبكة ومن حسن حظها أنها لم تفقد عذريتها بعد

     
  2. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    عبد الصمد التاغي: أغلب الملفات التي اشتغلت عليها تتعلق بالخيانة الزوجية

    أكد أنه أنقذ العديد من العلاقات الزوجية من الانهيار

    مراد ثابت

    [​IMG]
    Abed samad TAGHI

    أيها الرجل إذا كنت تشك في زوجتك، فلا حاجة بك إلى أن تراقبها بنفسك، أيتها المرأة إذا انتابك ريب أو حامت حول زوجك شكوك، فلست ملزمة بأن تراقبي بنفسك حركاته وسكناته، أيها الأب إذا كنت تريد أن تراقب أبناءك أو بناتك: أين يذهبون؟ هل يدخنون؟ هل يحضرون دروسهم؟ هل يشربون الخمر؟ فلا حاجة بك إلى أن تترك عملك ومشاغلك اليومية المتراكمة من أجل أن تراقبهم أو تراقبهن. الحل موجود لأن المغرب أصبح، في السنوات الأخيرة، يتوفر على محققين خاصين بإمكانهم القيام بمثل هذه الأعمال.

    يمارس عبد الصمد التاغي هذه المهنة منذ سنة 2003 بمدينة المحمدية التي ولد ترعرع فيها، ولكنه يمكن أن يحقق في أي إقليم من أقاليم المملكة. «أغلب الملفات التي عملت فيها كانت حول الخيانة الزوجية. وأكبر نسبة من تلك الملفات كانت بمدينة الدار البيضاء»، يقول عبد الصمد التاغي.
    الحكايات والملفات التي اشتغل عليها عبد الصمد تختلف باختلاف الحالات، وكل ملف يختلف من حيث شخوصه وأحداثه وخواتمه. يتذكر عبد الصمد التاغي كيف أن شخصا ميسور الحال من مدينة الدار البيضاء هاتفه ذات يوم من أجل أن يحل له مشكلا عائليا استعصى عليه حله. الرجل طلق زوجته ولكن المحكمة حكمت بأن تحصل الأم على حضانة البنت الوحيدة التي كانت ثمرة زواجهما. وبحكم أن الحضانة آلت إلى الأم، فإن هذه الأخيرة حصلت على الفيلا المتواجدة بمنطقة الوازيس. لم يستسغ الأب أن تحصل الزوجة المطلقة على البنت وعلى الفيلا في نفس الوقت. فكر مليا، وعرض عليه شخص ما أن يستنجد بخدمات محقق خاص لكي يخلصه من هذه الورطة. كان يتعين عليه، لكي يسترجع البنت والفيلا، أن يثبت أن الزوجة المطلقة امرأة منحلة، فاسدة الأخلاق. كلف عبد الصمد التاغي بمهمة التحري حول المرأة. «أول شيء سألت الرجل عنه هو ما إذا كانت المرأة تتوفر على سيارة. في الحقيقة، يتعين علي أن أحصل على جميع المعلومات الخاصة بالمرأة قبل أن أبدأ في عملي كمحقق. كل ما من شأنه أن يفيدني في تتبع تحركات الزوجة يجب أن أتوفر عليه قبل القيام بالعمل»، يقول التاغي.
    لم تكن المهمة التي تكلف بها هذه المرة صعبة.. حيث قام في اليوم الأول بمراقبة الزوجة أمام الفيلا. خرجت حوالي الساعة العاشرة والنصف صباحا، وذهبت إلى السوق من أجل التبضع، وعادت بعد قرابة ساعة إلى البيت. ولكن عبد الصمد التاغي ظل مرابطا بسيارته أمام الفيلا، لا يجب عليه أن ينام، ويرافقه في مهمته دائما شخص آخر. ولم تخرج المرأة مرة أخرى إلا في الساعة الثالثة والربع بعد الزوال، وقفت أمام الفيلا قرابة خمس دقائق في انتظار أن تحصل على سيارة أجرة. انتقلت، بعد ذلك، إلى منطقة عين الذياب. عندما وصلت كان في استقبالها رجل داخل سيارته. دخلا إلى أحد المقاهي، وفي تلك اللحظة قام عبد الصمد بأخذ صور لهما بآلة تصوير تعمل بجهاز التحكم عن بعد. مكثا ساعة تقريبا بتلك المقهى، وبعد ذلك ركبا السيارة وذهبا إلى إحدى الفيلات بالقرب من جامع آل سعود بعين الذياب. مرت الساعات، ولم تخرج المرأة، ولما تأخر الوقت وقاربت الساعة الـ11 أو الـ12 ليلا، هاتف عبد الصمد الرجل وطلب منه أن يحضر في الحين. وطلب منه في نفس الوقت أن يحضر معه الشرطة. وبصعوبة، أقنع الرجل رجال الأمن بالحضور على اعتبار أن المرأة مطلقة. ولما حضرت الشرطة، قامت بمعاينة الواقعة وقامت بتحرير محضر. وانتهت، بالتالي، مهمة عبد الصمد التاغي.
    ليس ضروريا أن تكون النهاية مأساوية مثل الحالة الأولى، بل هناك بعض الحالات التي يتدخل فيها المحقق الخاص من أجل إنقاذ علاقة زوجية من الانهيار كما في حالة سيدة أجنبية مقيمة بالمغرب رفقة زوجها الأجنبي هو الآخر والذي يشتغل بإحدى الشركات الكبرى بالمحمدية. اتصلت الزوجة بعبد الصمد التاغي لكي يتحرى في أمر زوجها الذي لم يعد كما كان في السابق. وبحدسها، عرفت أن أنثى تتربص بزوجها. فطلبت من التاغي أن يكشف لها سر هذا التغير، وما إذا كان حدسها صادقا أم مجرد وهم. مدت الزوجة الأجنبية عبد الصمد بمعلومات عن زوجها وشكله وصفاته وكذا برقم سيارته، وأخبرته بأنه سيكون حاضرا في اجتماع سيعقد بفندق حياة ريجنسي بالدار البيضاء. بالفعل، ذهب التاغي إلى الفندق فوجد الزوج هناك كما أخبرته بذلك الزوجة. وحينما خرج، تعقبه إلى أن وصل إلى إحدى الفيلات ببوزينقة، ثم اتصل بالزوجة، فأخبرته بأن الفيلا هي بالفعل في ملكه. وبعد مدة، خرج الرجل واتجه إلى المطار ومنه سافر إلى فرنسا.
    وبعد ثلاثة أيام، أخبرت الزوجة المحقق الخاص بأن زوجها سيعود إلى المغرب. فذهب عبد الصمد لترصده في المطار. ولما نزل الرجل من الطائرة، كانت برفقته إحدى مضيفات الطيران. يقول عبد الصمد التاغي: «لما بدأ الرجل في لثم المضيفة حاولت أن أصورهما، لكن حضور أحد رجال الجمارك حال دون ذلك. بعدها، طلبت من أحد الأشخاص أن يقدم إلي معلومات عن المضيفة ورقم هاتفها». حصل عبد الصمد على كل تلك المعطيات، فاتصل بالزوجة ومدها بكل ما تريده. وبعد مدة، اتصلت به الزوجة وقالت له –حسب رواية عبد الصمد التاغي نفسه- «لقد أنقذت حياتي». فقد عمدت إلى الاتصال بالمضيفة وأقنعتها بأن تتخلى عن زوجها وتتركهما يعيشان في هناء خاصة وأن طفلهما لم يكن عمره يتجاوز ستة شهور.
    مجال التحقيق الخاص واسع ويمكنه أن يشمل أيضا القيام بتحقيق حول امرأة قبل عقد القران عليها: من هي؟ هل سبق لها أن تزوجت؟ هل لها أطفال؟ أصلها؟ ونفس الشيء يمكن أن يطبق على الرجل أيضا. يحكي عبد الصمد التاغي، الذي حصل على 12 دبلوما ترتبط بالتحقيق (علم النفس، علم الإجرام وغيره)، كيف أن فرنسيا اتصل به يوما لمعرفة أصل الزوجة المغربية المقبلة لابنه. كانت تلك الطالبة المغربية تدرس بفرنسا وكانت كلما طلبت منها عائلة خطيبها الفرنسي أن تربط لها الاتصال بعائلتها بالمغرب، تتهرب. فراود الشك عائلة الخطيب الفرنسي، ومن ثم قررت أن تقطع الشك باليقين. فاتصلت بعبد الصمد التاغي، صاحب شركة «Investigateur» التي أسسها عام 2003، ومدته بجميع المعطيات عن عائلة الطالبة التي تقطن بنواحي سطات. وبالفعل، ذهب عبد الصمد إلى عين المكان وحصل على جميع المعلومات وبعث بها إلى الأسرة الفرنسية.
    الوحيد الذي يتصرف في المعطيات التي يقدمها المحقق الخاص هو الزبون الذي طلب الخدمة. ولكن، من جهة أخرى، لا يمكن لعبد الصمد التاغي أن يقبل بالتحقيق في أي ملف كان قبل أن يدرس شخصية الزبون ويعرف الغاية من التحقيق الذي يطلبه، فإذا كانت الغاية منه هي الانتقام، فإنه يرفض القيام بالتحقيق
     
  3. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    يحقق في ست ملفات للخيانة الزوجية في نفس الوقت

    المحقق الخاص رشيد المناصفي

    مراد ثابت


    [​IMG]
    Rachid EL MNASFI

    لم يكن يتوقع رشيد المناصفي، الذي رأى النور في 20 شتنبر 1966 من أب رباطي وأم سلاوية، في يوم من الأيام، أن يكون محققا خاصا، ولكنها تصاريف القدر شاءت له ذلك. غير أنه منذ حداثة سنه كانت لديه استعدادات فطرية لكي يصبح محققا، خاصة وأن أباه كان يعمل في سلك الشرطة مما جعله يعشق مهنة التحري.

    الساعة الواحدة بعد زوال يوم الثلاثاء (26 ماي 2009) يعود رشيد المناصفي إلى مقر شركته «....» الموجدة بمراكش، بعدما قام بمهمة تحقيق في قضية بمنطقة تحناوت. رشيد المناصفي ليس رجل أمن وليس عنصرا من عناصر الاستخبارات، ولكنه محقق من نوع متميز، محقق يعمل لحسابه الخاص بطلب من أشخاص ذاتيين أو معنويين.
    في ذلك اليوم، طلب منه بعض الأشخاص التحقيق في قضية تتعلق بنزاع حول أرض باعها أحد الأجانب ثلاث مرات لأشخاص مختلفين. يقول رشيد المناصفي: «ذهبت إلى عين المكان، وأخذت الصور، واستمعت إلى المعنيين بالأمر. لقد قمت بتحرياتي، ووجدت أن الشخص الأجنبي احتال عليهم وهرب. لذلك سأعمل كل ما في وسعي لكي أعرف، أولا، ما إذا كانت لهذا الأجنبي سوابق داخل المغرب أو خارجه، وما إن كان قد غادر المغرب أم مازال داخل ترابه. فإذا كان مازال موجودا بالمغرب فالأمر سهل جدا، إذ سأعمل على تحديد مكانه، وحينها سنقدم كل ما استطعنا جمعه من معطيات ومعلومات معززة بالصور إلى زبنائنا، وهم الذين يمكنهم بعد ذلك أن يقدموا تلك المعطيات إلى رجال الأمن».
    لم يكن يتوقع رشيد المناصفي، الذي رأى النور في 20 شتنبر 1966 من أب رباطي وأم سلاوية، في يوم من الأيام، أن يكون محققا خاصا، ولكنها تصاريف القدر شاءت له ذلك. غير أنه منذ حداثة سنه كانت لديه استعدادات فطرية لكي يصبح محققا، خاصة وأن أباه كان يعمل في سلك الشرطة. ويتحدث رشيد نفسه عن هذه الفترة من حياته قائلا: «منذ نعومة أظافري، كنت شغوفا بالسفر والمغامرات. كل ما كنت أشاهده على شاشة التلفزة كان يروق لي، ولكنني كنت أحبذ أن أخرج بنفسي لأتعلم من تجاربي. بمدينة القنيطرة التي ترعرعت بها، كانت لدي علاقات جيدة بالسياح الذين كانوا يأتون، من وقت إلى آخر، إلى شاطئ المهدية من أجل ممارسة رياضة ركوب الأمواج. وعندما بلغت العشرين من العمر، كان لي أول لقاء مع أوربا، حيث قضيت ثلاثة أشهر من العطلة بباريس. ولما رجعت إلى أرض الوطن، قررت أن أستعد للسفر لكي أرى باقي بلدان العالم.
    كبرت بمدينة القنيطرة وبها تلقيت تعليمي. بعد حصولي على شهادة الباكلوريا، تابعت دراستي بشعبة القانون باللغة الفرنسية بجامعة محمد الخامس بالرباط. وفي يوم 23 دجنبر 1989 كانت بداية المغامرة.. بداية التعلم والتدرب. فبعد قضاء عامين بالجامعة، اكتشفت أن الوقت قد أزف لكي أرحل لاكتشاف العالم الآخر. بدأت بجريزة إيبزا بجزر الباليار. وقد اخترتها لأني كنت أعرف صديقا لي هناك وبحكم احتكاكي بعدد كبير من السياح المتحدرين من هناك.. تمكنت من زيارة عدد كبير من الدول والبلدان».
    وبعد قرابة عشرين عاما قضاها بالمهجر، عاد رشيد المناصفي إلى المغرب ليؤسس شركة للأمن الخاص، ويعمل محققا خاصا بالرغم من أن التحقيق الخاص لم تعترف به السلطات بشكل رسمي، ولكنها تتغاضى عن ممارسة هذا النشاط. «هو ميدان جديد مثل الحراسة الخاصة التي لم يُعترف بها قانونيا بعد، وقريبا يمكن أن تصبح كذلك، ولكن التحقيق الخاص مازالت أمامه مدة طويلة من أجل أن يقبل. لأن التحقيق الخاص لم يتأصل بعد في ثقافتنا مثل البلدان الغربية»، يقول رشيد المناصفي.
    ليست هناك مواصفات خاصة يجب توفرها في المحقق الخاص، ولكن من المحبذ أن يكون المحقق ذكيا، وممتلكا لشبكة من العلاقات تمكنه من الحصول على المعلومات، والمهارة في جمع المعلومات وفي كيفية تحليلها، حيث يعتقد رشيد المناصفي أن مهنة المحقق الخاص هي مثل مادة الرياضيات، فالمحقق يقوم بتتبع خطوات الشخص المعني بالتحقيق، ويتحرى عنه ويجمع عنه المعلومات: أين يذهب؟ أين يأكل؟ برفقة من؟ وفي أي وقت؟ وأشياء من هذا القبيل. بعدها، يقوم المحقق بتحليل تلك المعطيات وتقديم الخلاصات إلى الشخص الذي طلب منه إجراء التحقيق. ومن هنا، يرى رشيد المناصفي أنه من المحبذ أن يكون المحقق قد عمل في السابق شرطيا أو دركيا، لأن هذه الوظائف تساعد كثيرا على اكتساب ملكة التحقيق.
    ليست هناك بذلة خاصة يلبسها رشيد المناصفي خلال التحقيق، بل يتخفى ويحاول التأقلم مع كل حالة على حدة ومع كل ملف ملف. يوضح رشيد قائلا: «اللباس يتغير حسب المهمة التي سأقوم بها والشخص الذي سأتكلم معه، وحسب المعلومات والمعطيات التي يجب الحصول عليه، قد ألبس بذلة مع ربطة عنق في حالة، وقد ألبس سروال جينز وأنتعل حذاء رياضيا في حالة أخرى، وأحيانا قد يلبس المحقق جلبابا، وقد يبيع السجائر بالتقسيط، أو يصبح حارس سيارات.. يجب أن يتأقلم المحقق الخاص مع الواقع الذي يحقق فيه، المهم أن يحصل على المعلومات».
    أي قضية مهما كانت يمكن أن تكون موضوع تحقيق، حسب رشيد المناصفي، ولكنه يعتقد أن حدودا يتعين على المحقق ألا يتجاوزها، فهو يتفادى، على سبيل المثال، التحقيق في ملفات تتعلق بالمخدرات والإرهاب. يقول: «أي جريمة من أي طبيعة كانت يمكن التحقيق فيها، وليست هناك حدود لعملية التحقيق، الذي هو جمع المعلومات والمعطيات، باستثناء القضايا الكبرى، مثل قضايا المخدرات والإرهاب، فهذه لا يجب التحقيق فيها». وعندما يتجاوز المحقق الخاص تلك الحدود فإنه سيجد نفسه في مواجهة مع السلطة. يقول رشيد المناصفي: «لدي عشرون عاما من التجربة، وشخصيا ليس لدي أي مشكل مع السلطة، لأنني بكل بساطة درست القانون وأعرف حدودي، وأعرف حدود السلطة. لدي علاقة ممتازة معها. هي علاقة تعاون واحترام والكل يعرف حدوده».
    حقق رشيد المناصفي في قضايا عديدة، ولكن أغرب قضية باشر فيها التحقيق كانت تتعلق بمصير فأر بعث به مغربي من فرنسا إلى المغرب عبر الطائرة، ولكن لم يصل إلى وجهته. يقول رشيد ضاحكا: «اتصل بي أحد الأشخاص وطلب مني أن أحقق له في اختفاء فأر، قمت بتحرياتي وتحقيقاتي، فاكتشفنا أن الفأر عوض أن يتجه إلى المغرب، وجد نفسه في باكستان».
    غير أن القضايا المتعلقة بالخيانة الزوجية هي القضايا التي يحقق فيها رشيد بشكل كبير، فهو على سبيل المثال يحقق في الوقت الحالي في ست حالات تتعلق بالخيانة الزوجية.
    ألا يعد هذا الأمر تدخلا في الحياة الشخصية للأفراد؟ سألنا رشيد المناصفي، فكان جوابه واضحا لا لبس فيه: «نحن نظل محايدين ونعمل كملاحظين، ولا نتدخل في الحياة الزوجية.. نقوم بتحرياتنا وبتسجيل ملاحظاتنا، ونخبر زبوننا بما رأيناه بدون زيادة أو نقصان وبدون كذب. إذا كانت هناك خيانة نخبره بها وإذا لم تكن نخبر بذلك. عندما يقدم المحقق الخاص تقريره إلى الزبون الذي طلب خدماته، فإن المحقق ملزم باحترام سر المهنة، فهو يلتزم أخلاقيا بعدم ذكر اسم الزبون أو مهنته أو أي شيء يتعلق به أو يحيل عليه. «أهم نقطة في مهنة المحقق الخاص هي العلاقة بالزبون وسر المهنة. عادة ما يكون المحقق الخاص منعزلا ولا يختلط بالناس كثيرا و«شاد التيقار». المحقق الخاص، كما تدل على ذلك تسميته، هو شخص يقوم بالبحث وجمع المعلومات وتحليلها لصالح شخص ذاتي أو شركة يكون لها الحق لوحدها في استغلال تلك المعطيات والمعلومات التي يجمعها» يوضح رشيد المناصفي.
    وغالبا ما يلجأ الأغنياء والشرائح الاجتماعية ذات الدخل الكبير إلى الاستعانة بخدمات المحققين الخواص، في حين أن الفقراء والشرائح الاجتماعية ذات الدخل الضعيف يستحيل عليهم اللجوء إلى طلب مساعدة المحققين التي يكون ثمنها باهظا. فعلى سبيل المثال، يشتغل رشيد المناصفي بـ60 أورو فأكثر للساعة الواحدة، أي 600 درهم تقريبا. ولا يمكن لأي كان أن يدفع مثل هذا المبلغ، خاصة وأن التحقيق في قضية واحدة قد يصل، في الحد الأدنى، إلى عشر ساعات إذا كان الأمر مرتبطا بملف داخل نفس المدينة أو داخل المغرب، أما إذا كانت القضية تقتضي الانتقال إلى الخارج فالمقابل المادي للخدمات يصبح أكبر بكثير. ويقدر رشيد المناصفي الحد الأدنى الذي قد يحصل عليه في قضية واحدة بـ7000 درهم، أما الحد الأقصى فلا وجود له، لأنه قد يصل في بعض الأحايين إلى الملايين.
     
  4. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    عبد اللطيف وهبي : على المحقق الخاص أن يحترم الحياة الخاصة

    المحامي بهيئة الرباط أكد أنه من الصعب أن يأخذ نظامنا القانوني بتقارير المحققين الخاصين

    حاوره : مراد ثابت

    إذا كان بإمكان المحققين الخاصين أن يساعدوا القضاء في تحقيق العدالة من خلال مساعدة هيأة الدفاع في إعداد الأدلة ووسائل الإثبات، إلا أنهم ملزمون في ذات الوقت باحترام الحياة الخاصة للأفراد

    - برزت في الآونة الأخيرة ظاهرة المحققين الخاصين، كيف تنظر كرجل قانون إلى مثل هذه الظاهرة؟
    < المحققون الخاصون مرتبطون بالنظام الأنجلوساكسوني وليس بالنظام الجرماني، لأن الأطراف في ملف جنائي متساوون، أي النيابة العامة والدفاع متساويان على مستوى الوسائل والإمكانيات داخل النظام الأنجلوساكوني. أي هناك توازن في هذا النظام، بينما في النظام الفرنسي أو الجرماني يمتاز بتفوق النيابة العامة وهيمنتها على هيئة الدفاع، لذلك في نظامنا المغربي الذي يأخذ من النظام الفرنسي، يكون دور المحققين الخاصين ضعيفا جدا، لأن القانون المغربي منح الاختصاص وسلطة البحث والتحقيق وإمكانيته للضابطة القضائية لوحدها دون غيرها، أما الأشياء الأخرى فلا تجوز لغير الضابطة القضائية، علما بأن المحامي عندما يرافع لسوء الحظ يرافع بناء على الملف الذي بين يديه، والذي يكون في غالب الأحيان سريا بين يدي قاضي التحقيق الذي هو مخالف لحقوق الدفاع ووسائل الدفاع وتوزان الوسائل. لذلك أعتقد أن هناك إشكالا بالمغرب، إذ يجب مراجعة قانون المسطرة الجنائية ومراجعة دور هيئة الدفاع ومراجعة من العناصر القانونية حتى يمكن أن يكون هناك حضور قانوني للمحقق الخاص.
    - ولكن بالرغم من عدم وجود نص ينظم هذه المهنة، إلا أن هناك محققين خاصين يمارسون عملهم منذ سنوات، ألا نسير نحو خوصصة التحقيقات وجزء من قطاع العدالة؟
    < من الصعب الحديث عن خوصصة التحقيقات. ولكن إذا فتح الباب أمام التحقيق الخاص فذلك سيكون جيدا جدا، على أساس توفير الوسائل خاصة الوسائل القانونية وتوسيع مجال هيئة الدفاع ودورها والحد من هيمنة النيابة العامة على الملف الجنائي والجنحي. فهذه الهيمنة لا تسمح لا للمحققين الخاصين ولا للمحامين أن يلعبوا دورا أكبر في الملفات.
    - في بعض الأحيان يتم التحقيق في أشياء خاصة مثل الخيانة الزوجية وغيرها، كيف ترون مثل هذه الأمور؟
    < أن يقوم المحقق الخاص بتحريات لفائدة الغير، فذلك يجب أن يتم في حدود معينة لأن هناك حياة خاصة ومحمية. ولكن المشكل حين يصل المحقق الخاص إلى وسائل إثبات وإلى نتيجة، كيف يمكن تبليغ هذه النتيجة إلى المحاكم، مع العلم أن الذي وصل إلى هذه النتيجة هو المحقق الخاص وليس الضابط القضائي. ووضعية المحقق الخاص ملتبسة، فكيف ستكون قيمة وسائل الإثبات هذه، كيف سيمكن تمريرها في المحاكم؟ وكيف سيتعامل معها القضاء؟
    - هذا هو الإشكال المطروح، ما هي القيمة القانونية مثلا للتقارير التي يمكن أن يعدها محقق خاص حول سرقة داخل شركة ما؟
    < من الصعب أن يأخذ نظامنا القانوني بتقارير المحققين الخاصين، لأن نظامنا القانوني مبني على نظام النيابة العامة، وليس على نظام الوسائل المتقابلة. لهذا فعندما يحضر المحقق الخاص بوثائق ووسائل إثبات، فإن المحكمة غالبا ما ترفضها بدعوى أنها لم تصدر عن جهة خول لها القانون القيام بذلك. لذلك يجب تغيير المسار القانوني والقاعدة القانونية التي نتعامل بها الآن.
    فالأمر يتطلب إعادة النظر على مستوى قانون المسطرة الجنائية والمدنية حتى تصبح الوثائق الصادرة عن المحقق الخاص قابلة للتعامل بها أمام المحاكم المغربية. أما المحاكم في الوقت الحالي فهي سجينة محاضر الضابطة القضائية وسجينة قرارات النيابة العامة فقط. فعلى سبيل المثال القضاة يقبلون جميع الشهود الذين تقدمهم النيابة العامة، في حين يقبل القضاة بالكاد وعلى مضض شاهدا عندما يقدم الدفاع الشهود.
    - نعرف أن الجرائم في القانون الجنائي أنواع، منها المخالفات، والجنح والجنايات، ما هي أنواع الجرائم التي يسمح للمحققين الخاصين أن يحققوا فيها؟
    < هناك تجربة المحكمة الجنائية الدولية التي تعتمد على المحققين الخاصين، بل أكثر من ذلك أصبح من حق المحامي أن يطلب من المحكمة أن تمنحه محققين خاصين. ويعتد بما يصل إليه هؤلاء المحققون الخاصون كوسيلة من وسائل الإثبات التي تناقشها النيابة العامة والمحكمة. عندما تصل هيئة الدفاع إلى وثيقة أو إلى معلومة تهم القضية، فإنها ملزمة بأن تبلغها إلى النيابة العامة قبل أن تطرحها في الجلسة، أي ما يعرف بتبليغ الطرف الآخر بجميع وسائل الإثبات. غير أنه في المغرب، لا تبلغ النيابة العامة هيئة الدفاع بوسائل الإثبات.
    هناك أحد العناصر الأساسية التي تنص عليها المواثيق الدولية لإنجاز ما يسمى بشروط المحاكمة وهي المساواة في الوسائل بين الدفاع والنيابة العامة. الآن في المحاكم الدولية، أصبح للضحايا نفس الحق. إذا كانت النيابة العامة تملك محققين وضابطة قضائية، في حين أن المحامي لا يملك هذه الوسائل، فليس هناك مساواة في الوسائل. إذا كان هناك محقق خاص، فإن ذلك سيساهم في إعطاء هيئة الدفاع فرصة للبحث عن وسائل جديدة للدفاع عن موكله وسيساهم في الارتقاء بالعملية القضائية من أجل الوصول إلى الحقيقة والعدالة. أما في الوقت الحالي، نحن كدفاع لا نقوم إلا بمناقشة ما جاءت به النيابة العامة التي تتعامل بعقلية اتهامية، والحال أنه يجب على النيابة العامة أن تقدم ما هو ضد المتهم وما هو لصالحه، وتترك لهيئة المحكمة أن تقرر. أما ما يحصل الآن وهو أن كل الأشياء التي هي في صالح المتهم لا يتحدث عنها أحد، ونحن كدفاع لا نتوفر على وسائل للإثبات لأن القانون يمنع علينا أن نبحث عن تلك الوسائل. فعندما يكون هناك محقق خاص ويرخص له بموجب قانون، فإنه يمكن أن يساعد المحامين في البحث عن وسائل الإثبات، فإننا سنساعد العدالة على خلق تصور حقيقي للقضية. في المغرب العدالة عرجاء لفائدة النيابة العامة ولا قيمة فيها للدفاع.
    - هل سبق لكم أن طلبتم خدمات محقق خاص؟
    < أتيحت لي فرصة إجراء تكوين بإحدى المحاكم الدولية حول كيفية تعامل المحامي مع المحقق الخاص. وسبق لي أن تعاملت مع محقق خاص في قضية كان أحد الضحايا أوربيا والمتهم يوجد في المغرب. كنا قد طلبنا رأي أحد المحققين الخاصين في إحدى النقط وقام بإجراء بحث فيها، لكن لم نستعملها خلال المحاكمة لأن القانون لا يمسح لنا بذلك، غير أننا اكتفينا فقط بالاعتماد على تحريات المحقق الخاص لفهم الملف أكثر

    Fin la source
     
  5. prince d'amour

    prince d'amour ZaKaRiA

    J'aime reçus:
    210
    Points:
    63
    vraiment hadechi 3la el a99al kay3awed chi hwayej li khass la police tdirhom

    mais bhal hadi



    kan9sem fommi be allah al 3adim koun kent ne3rafha hta ne9telha

    bhal hadou li kharejin 3la bnatna ou mchawhin souret bnatna fe 3and ouk el klab dyal el khalij
     
  6. aline2011

    aline2011 Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    أريد حلا

    العديد من النساء يعانين من هده الأفة ومن بينهم أنا فمند 10 سنوات وأنا أعاني هده المأساة وموخرا اتصلت بي ا**** التي هو معها وأخبرتني أنها حامل من زوجي وتريد النقود لإنزاله وأنها ندمت على هدا وتريد التوبة واستمرت في انها ندمت على كل هدا وأخدت تتحدث إلي مثل اليهودية، وأنها هي التي كانت تطلبه دائما، بصراحة لم أريد أن أتشمت بها، خصوصا قلت بأنها نالت عقابها من الله، وبعد مرور أيام اتصلت بها وسألتها فقالت لي كل شيء على مايرام فقد أنزلت الجنين وطلبت مني المسامحة على كل ما فعلت وما سببته لي من مشاكل وخصوصا أنها لديها ابنة تبلغ 12 سنة وتريدها بأن لا تعرف ما تفعله أمها، وفجأة اكتشفت أنها تعاود الإتصال بزوجي ، فبالله عليكم مادا تريدونني أن أفعل مع هاد بنت الحرام التي لا تخاف الله، وعندما أتصل بها تغلق الهاتف في وجهي من يمكن أن يساعدني أرجوكم إنني في حيرة فلدي عنوانها ولكنني لا أريد الدهاب لوحدي، وجزاكم الله كل خير.
     
  7. odejiste

    odejiste Pervers Certifié

    J'aime reçus:
    281
    Points:
    83
    Normalement c'est ton mari qui devaient etre ferme là pas toi. lah yehdih w safé.

    Parle avec lui, s'il n'agit pas comme il le faut adresse toi à son père faut que quelqu'un s'intervient dans ce sens. car possible même l'histoire d'avortement qu'elle t'a raconté ça se peut être de l'arnaque....

    Lah lmou3ine.
     
  8. Med Omar

    Med Omar MoUl DéTaILS-GaRoU PiPaS Membre du personnel

    J'aime reçus:
    813
    Points:
    113
    wa prakh 3la mgharba tmja8do ya khouya hadchi bzaf 3liya
     
  9. blackastron

    blackastron Il vient d'un autre temps

    J'aime reçus:
    34
    Points:
    48
    safi hadi ngleb l 7arfa ; hadi nwali ditictor <D ; chkon gal chkon galet <D

    z3ma notre société marocaine macha o kat guawr bla 9yass ; chwia o hadi nwaliy b7al nass li mora l bi7ar ; l aflam o l mosalsalat dyal zouj dryal o may diro ; o mazaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaal l 3ati i3ti <(
     

Partager cette page