محمد عبد الكريم الخطابي لايزال منفيا عن وط&#1

Discussion dans 'Info du bled' créé par Casawia, 7 Février 2006.

  1. Casawia

    Casawia A & S Forever

    J'aime reçus:
    145
    Points:
    0
    في الذكرى الثالثة والأربعين لرحيله

    محمد عبد الكريم الخطابي لايزال منفيا عن وطنه!

    بقلم: علي الادريسي

    أحيى المغرب في شهر نونبر الماضي الذكرى الذهبية لعودة محمد الخامس من
    منفاه، منتصرا على الذين اعتقدوا أنهم قادرون على وقف عجلة التاريخ، واعتقال إرادة التحرير لدى الشعوب، وعن قريب ستحل ذكرى 2 مارس 56 تاريخ إعلان استقلال المغرب وإلغاء معاهدة الحماية الفرنسية لسنة 1912، وفي 7 أبريل ستحل نفس الذكرى بالنسبة لأقاليم الشمال التي كانت تحت الحماية الاسبانية· فقد كان المغرب الحالي بين 1912 و1956 منقسما بين الاحتلال الفرنسي تحت صفة "المنطقة السلطانية" والاحتلال الاسباني تحت صفة "المنطقة الخليفية"·
    وبين التاريخين فقد المغرب الجزء الاكبر من سيادته الوطنية· لكن المغاربة لم يستسلموا لمنطق القوة الاستعماري، رغم الضعف الذي أصاب الإدارة المركزية أو المخزن، بل تسلحوا بقوة حقهم في الوجود، والحرية، والكرامة، فقاوموا الاستعمار حين انخرطوا في العمل الوطني التحرري، من خلال حركات مسلحة، في مختلف أرجاء المغرب، وبخاصة في أريافه وجباله، مصداقا للقاعدة القائلة: "المقاومة المسلحة مثلها كمثل السمك لايستطيع ان يعيش الا في البحر، وبحر المقاومة المسلحة الارياف والجبال"·
    ومن بين حركات المقاومة المسلحة للتحرير الوطني، الحركة التي قادها محمد بن عبد الكريم الخطابي في شمال المملكة بين 1921 و1926، والتي بدأت شهرتها بمعركة "أنوال" في شهر يوليوز 1921·
    وتلتها معارك كبرى كثيرة كمعركة "الشاون" التي فقد فيها الاسبان مايزيد عن 20.000 (عشرين ألف) قتيل، ثم معركة البيبان ضد فرنسا سنة 1925 التي أطاحت بالماريشال ليوطي·
    ولم تتمكن الدولتان المعتديتان من الانتصار العسكري على حركة التحرير بقيادة الخطابي إلا باللجوء الى استعمال السلاح المحرم دوليا، وذلك حين قنبلت الطائرات الاسبانية، التي كان يقودها ربابنة ألمان وأمريكان، قرى ووهاد منطقة الريف بسلاح الدمار الشامل (الغازات الكيماوية)·
    وعلى الرغم من التفوق العددي للجيش الاستعماري ، ليس فقط على الجنود النظاميين في الحركة، الذين قدروا بـ 20.000 مجاهد، بل على عدد سكان المنطقة الريفية الذين كانوا يقدرون بين 725 ألف و760 ألف نسمة، وعلى الرغم من استعمال السلاح الكيماوي، وعلى الرغم من "الانتصار" العسكري لفرنسا وحليفتها إسبانيا، الا أن المجد كان لأولئك الوطنيين الاحرار في زمن الاغترار بالاستعمار· وقد علق علال الفاسي، لاحقا، على نتائج تلك الحرب على المنطقة· فقال: "كان لها أثر في بعث الوعي القومي في نفوس المراكشيين والمغاربة عموما"· اما الشاعر المغربي محمد بن الاعرج السليماني فقال يومذاك معبرا عن مشاعره ومشاعر جيله:
    "دع الفتيات تمرح في القصور
    ويمم مسعفا وادي النكور"·
    توقفت حرب التحرير بقيادة الخطابي في شهر مايو 1926، ولانقول انتهت، فقد واصل مغاربة آخرون الطريق بوسائل مختلفة، ونفي هو وأسرته الى جزيرة "لارينيون" بالمحيط الهادي لفترة 21 سنة، ورفض من هناك أن يتعاون مع حكومة فيشي، كما رفض عروض هتلر العسلية، ووعود ستالين "التحريرية"، فقد كان يكرر على مسامع رفاقه، حين يسألونه عن سبب رفضه قوله: "الاستعمار ملة واحدة"·
    وحين نقل سنة 1947 الى المنفى الجديد في جنوب فرنسا، تتوقف الباخرة التي كانت تنقله الى منفاه الجديد في الموانىء المصرية، نزل في بورسعيد طالبا اللجوء من السلطات المصرية وكان محاطا بزعماء الحركات الوطنية السياسية المغاربية الذين استقبلوه واقنعوه باللجوء الى مصر· ولاتزال ظروف ذلك اللجوء في حاجة الى كشف كل معطياتها وأسرارها بصفتها جزءا من ذاكرتنا المشتركة وتاريخنا الوطني·
    ومنذ اللحظات الاولى لاستقرار الخطابي في القاهرة، التف حوله زعماء الحركات الوطنية السياسية المغاربية، وحاولوا بكل طاقاتهم توظيف سمعته في العالم لحشد التأييد لخططهم السياسية الوطنية· ومن جهته لم يتأخر الخطابي في توظيف قدراته وتراثه النضالي وخبرته في مواجهة الاستعمار في سبيل تحرير منطقة المغرب العربي، تحقيقا لحلمه القديم، فأسس في شهر فبراير 1948 "لجنة تحرير المغرب العربي" بمشاركة زعماء المغرب والجزائر وتونس، وبدأ في تكوين نواة لجيش تحرير المغرب العربي في كل من القاهرة والعراق وسوريا· ولايزال بعض قادة تلك النواة من المغاربة على قيد الحياة، ونذكر هنا الكولنيل الهاشمي الطود، ومحمد حمادي العزيز· وقد أصدر هذا الاخير في السنوات الاخيرة كتابا حول "جيوش تحرير المغرب العربي"·
    أحدث هذا التوجه في منهجية التحرير الوطني فزعا عند الاستعمار، وبخاصة لدى الفرنسيين، وأحدث في الوقت نفسه تصدعا داخل لجنة تحرير المغرب العربي، وخلافات عميقة بين مكوناتها· لأنه يبدو أن السياسيين المغاربيين كانوا في حاجة الى سمعة الخطابي وصورته في العالم، ولم يكونوا بحاجة الى منهجية في التحرير، كما عبر عن ذلك لاحقا الزعيم التونسي الحبيب بورقيبة· ولذلك اتجه الزعماء السياسيون نحو البحث عن التسويات السياسية مع الاستعمار، عملا بشعاراتهم القائمة على "المقاومة السلمية" فكانت لقاءات ولقاءات توجت بمحادثات "إيكس ليبان" ثم التصريح المشترك لـ "سال - سان - كلود"·
    لكن الخطابي الذي كان مثقلا بتجربته المريرة من الاستعمار، وخبيرا بأساليبه ومناوراته، ومستشرفا للمستقبل، كان يحذر الطبقة السياسية المغربية، بأن الاستقلال الذي يتوهمون بأن فرنسا قد اعترفت لهم به، ليس إلا مخدرا مؤقتا، لكنه مدمر لإرادة التحرير لدى المغاربة، وينذرهم بعواقب الأمور، حاثا على أن المغاربة لا يستطيعون أن يعيشوا عيشة هنية مستقرة في وطنهم وأجزاء منه في الجنوب وفي الصحراء وفي الشمال مبتورة، فقد كان يرى أن من يفضل أو يعطي الأسبقية للتكتيك على الاستراتيجية سيدفع الثمن غاليا، إضافة الى إلحاحه على بناء دولة مغربية ديمقراطية قائمة على المؤسسات· ومن هذه الرؤية جاء موقفه المعارض لدستور 1962 الذي كان يرى فيه دستورا ممنوحا وليس دستورا تعاقديا· وكان رأيه في ذلك الدستور سببا كافيا ليحرم من المعاش الذي كان محمد V قد أمر بصرفه له خلال زيارته له بالقاهرة في 13 يناير 1960·
    الى جانب ذلك كان شديد النكير على سياسة التصفيات الجسدية للمخالفين السياسيين الذين لم يكونوا متفقين مع النتائج السياسية لإيكس ليبان وخريطة المغرب السياسية لتصريح "سال ـ سان ـ كلود"، أو لأنهم كانوا مؤيدين لمنهجية التحرير الكامل لكل أجزاء المغرب الواقعة تحت الاحتلال الأجنبي، استغلالا لظروف المرحلة التي كانت مواتية محليا ودوليا·
    لكن خصوم الخطابي السياسيين، مؤازرين بالدعم الفرنسي والإسباني، الذين قبلوا ببتر أجزاء مهمة من تراب الوطن، متعللين باحترام الشرعية الدولية، لجأوا الى وصفه بنعوت شتى وصلت الى حد اتهامه بالنزعة الانفصالية·
    فأي منطق سياسي هذا الذي يحيل رجلا يرأس لجنة تحرير المغرب العربي· ويضحي بمصالحه الشخصية في سبيل ذلك، وتحسب له فرنسا ألف حساب، إلى مجرد زعيم انفصالي؟
    وننتهز مناسبة أجواء مصالحة المغاربة مع ذاكرتهم المشتركة وتاريخهم الوطني، وهي المناسبة التي لم تنتهزها هيئة الإنصاف والمصالحة في تقريرها النهائي الذي انحازت فيه إلى تكرار ما كانت تدلي به الجهات الرسمية منذ سنوات حين اعتبرت أن ما حدث في السنوات الأولى للاستقلال كان مجرد صراع جرى بين فاعلين غير دولتيين، وأن أحداث 1959/58 كانت تمردا وجب على الدولة إخماده، ننتهز المناسبة لنطلب من أولئك "الفاعلين غير الدولتيين" بتعبير تقرير هيئة الإنصاف والمصالحة أن يتحلوا بالشجاعة الأدبية ونزاهة الضمير الأخلاقي والوطني، نشر ما لديهم من وثائق وأدلة تأكيدا أو تصحيحا أو تفنيدا لما كان ينشره الخطابي في حينه، للكشف عن خفايا مرحلة لاتزال انعكاساتها وتداعياتها على مغرب اليوم، وربما على مغرب الغد·
    وإذا لم تكن هنالك أدلة ووثائق جديرة باسمها، فإننا نعتقد أنه من خصال الثقافة السياسية التي يسعى العهد الجديد الى نشرها بين المواطنين، تحت راية الملكية المواطنة، أن يتقدم أولئك الذين عملوا على تشويه الأحداث والرجال باعتذارهم للأمة المغربية وهو أضعف الإيمان·
    وإذا كان البعض منا قد عرف، وتأكد البعض الآخر لماذا اختار الخطابي البقاء في مصر رغم شوقه الشديد المنقطع النظير إلى وطنه: سهوله وصحاريه، وهاده وجباله، أريافه ومدنه، التي عزفت سنفونية التحرير، مستقلا بكل أرجائه، مبنيا على مؤسسات ديمقراطية، فإننا لا ندري على وجه اليقين الأسباب التي حالت دون تكريم هذا الرمز الوطني الى الآن، باستعادة رفاته ليتشرف بها ثرى وطنه، ولا ندري أيضا ما هي الدواعي التي جعلت هيئة الإنصاف والمصالحة تكتفي في موضوع رفات الخطابي بتوصية باهتة، تدعو الى مواصلة النقاش حول شروط إعادة الرفات، بين المجلس الاستشاري الأعلى لحقوق الإنسان وبين أسرة الخطابي وأقاربه؟ وكأن الأمر يتعلق بمواطن عادٍ قضى نحبه في الغربة، وليس برمز وطني له حقوق على هذا الوطن وعلى هذه الأمة؟
    والآن وبعد مرور أكثر من أربعة عقود على وفاة الأمير الخطابي، وحوالي ثمانية عقود على نفيه عن وطنه، ألا يمكن أن يعمل المغاربة على إزالة الضباب السياسي الذي أطال بقاء الرجل خارج وطنه حيا وميتا؟ مع التذكير أنه عاش كريما مكرما عزيزا معززا في منفاه الثاني بالديار المصرية، وقد ودع الوداع الأخير بكل التشريفات التي تليق بالعظماء، حين ووري جثمانه في مقبرة الشهداء بالقاهرة، غير أننا نعتقد اعتقادا جازما بأن الوطن أولى باحتضان بُناته ورموزه، وهذا ما فعتله كل الأمم وتفعله الى الآن·
    وها هي الجزائر قد استعادت سنة 1968 رفات الأمير عبد القادر الجزائري من دمشق بصفته رمزا من رموز مقاومتها الأفذاذ، وكذلك فعلت تونس حين ذهب الرئيس التونسي السابق الحبيب بورقيبة سنة 1968 الى الأناضول في تركيا باحثا عن أثر لضريح القائد القرطاجني حنا بعل (HANI BAAL)، وحين لم يعثر على ضريحه أخذ كمشة من تراب من منطقة قيل له إن قبر حنا بعل كان موجودا فيها، وأعاد دفنها في تونس بكل ما يليق بالعظماء من التشريفات·
    وهل المغرب، وطنا وأمة، أقل اعتزازا برموزه التاريخية؟
    (*) مجموعة البحث: محمد عبد الكريم الخطابي

    al itihad lichtiraki

    _________________________________________________

    propose par aghilasse
     
  2. MATAPAYOS

    MATAPAYOS Citoyen

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    38
    Re : محمد عبد الكريم الخطابي لايزال منفيا عن و¾

    A MON AVIS khasshoum yerje3ouh l bladou , c est mon heros le gran MATAPAYOS: chasse espagnoles  heta l daba sbniolhenaya mazala ma tesertatch lihoum dik le3ba dial anual , galek el general silvistre : ghadi nemchi necheroub atay fe dar 3bdelkrim bkhaterou wela machi bkhaterou we fach tehnouhoum (12000 morts) netaher be son pistlolet bel ghedayd
    awedi koun koulna bhal 3bdl elkrim koun jebna sebta we melilia men bekeri......
    hadik el 9adiya dial bombardement bel gaz de guerre sbniol nakrinha kayegoulou hena mechina ghir(para pacificar el  rif: pour etablir la paix ds le rif ) dayerin fiha behal mirikan fel 3ira9 
    lah yene3el ..... chi sbnioli fima kan ghir dial l 3essa, BIEN SUR KAYENA HADIK 10 % li mezianin mais le reste ma 7amlinch el meghrin w el megharba
     
  3. taoufik236

    taoufik236 maydom 7al

    J'aime reçus:
    82
    Points:
    48
    Re : محمد عبد الكريم الخطابي لايزال منفيا عن و&#15

    merci casawia mawdo3 zin o ramz tarikhi kbiiir ila makoltch akbar ramz dial el mokawama fel maghreb

    ntmena n3tiwh heko o howa meyet ila makdernach n3tiwhlo o howa hey.

    yemken ydirolo tekrim f spanya wla fransa wehna fblado la ma3reftch 3lach ????
     
  4. aminregada

    aminregada Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    pourquoi cet ombargo

    vraiment c'est scandaleux.pour les responsables marocains le hero al khattabi fait peure .son histoire constitue une phase brillante pour tout les marocains .je comprend pas pourquoi cet embargo .
     
  5. morphin

    morphin Visiteur

    J'aime reçus:
    2
    Points:
    0
    Re : محمد عبد الكريم الخطابي لايزال منفيا عن و&#15

    abdelkrim avait batti un etat islamik et fort organisé au nord du maroc ce qu'il lui valu des problemes avec le pouvoir (aussi biena vec les colonisateurs qu'avec le roi) ... devinez la suite.

    deux video (guerre du rif) pour les interesés :

    Video 1
    Video 2
     
  6. taoufik236

    taoufik236 maydom 7al

    J'aime reçus:
    82
    Points:
    48
    Re : محمد عبد الكريم الخطابي لايزال منفيا عن و&#15

    chokraaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaan khay diali
    merci bien frero top had les videos wel commentaire makhlali mangol je suis fiert d etre un rifi

    ykon lya charaf nkon men blad abdelkrim o sehabo

    encore une fois merci o tarikh 3emro 3ta hek dok li sn3oh a wdi machakiiil
     
  7. lotfi

    lotfi Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : محمد عبد الكريم الخطابي لايزال منفيا عن و&#15

    slt tt l'monde..et merci (Casawia) pour ce sujet interessant consernant notre maroc et ces hommes qui l'on batis.. mais j'ai une opinion 1 peu differente des choses..c'est vrais que abdelkarim khattabi été un homme révolutionnaire.. a chercher l'indepenance de (son pays).... etc..MAIS en réalité lui n'a rien fait.. c vrai en fonction de sa grande culture et son éducation les tribus du nord et du rif l'on bq estimer et on lui demande conseil.. si on veut rendre hommage a quelqu'un c au nombreux matyrs qui ont combatus les espagnols.. ceux qui leur sang a couler sur les roches du grand rif.. ceux qui ont emmagasiner les armes et munitions..ceux qui ont abriter les guerriers.. et maleureusement personne ne ce rappel d'eux.. on ce même temps notre heros abdelkarim été bien loin.. (entrain de préparer sa futur république).. haja oukhra.. de nos jour la famille de abdelkarim khattabi est la famille qui pocède la plus grande majorité des terres agricole fértile du rif (elhoceima) ((ce n'est que du feodalisme....!!!!!)) :( .. concernant le rapatriment de sa dépouille vous aurai raison peut être...!!!!!
     
  8. taoufik236

    taoufik236 maydom 7al

    J'aime reçus:
    82
    Points:
    48
    Re : محمد عبد الكريم الخطابي لايزال منفيا عن و&#15

    n importe koi.smehli bzerba .wakila 3lal el fassi qui a tout fait lah yjibk 3la khir kra tarikh dialk
     
  9. morphin

    morphin Visiteur

    J'aime reçus:
    2
    Points:
    0
    Re : محمد عبد الكريم الخطابي لايزال منفيا عن و¾

    Oui d'accord avec toi Taoufik je crois qu'il'a du confondre notre homme avec Allal el fassi,,,, Fèodalisme, terre fertile en Rif !!! hahaha pff de quoi tu parles, si tu connaissais un peu l'histoire du mec en question tu saurais qu'il est issu d'une grande et riche famille et qu'il etait juge et journaliste et pas un fella7 et qu'il n' a pas fait sa pour de la tune.. chose absurde puisqu'il fut déporter en egypte encore avant l'independance du maroc... ce mec avait des idée bien loin que ca.. je trouve vraiment dommage que son plan n'a pas marché et que allal el fassi et el Isti9lal ont eu ce qu'ils voulaient.

    Pour l'anecdote, le soit disant grand Allal el fassi lors de la guerre du rif disait au generaux Espanyol et francais libérez nous de ces barbares, en ce referant a El khettabi et ces guerriers biensur !
     
  10. lotfi

    lotfi Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : محمد عبد الكريم الخطابي لايزال منفيا عن و&#15

    je ne les confond pas.. plutot je les mets dans le même panier.. tt les deux on 1 but plus personnel que pour leur pays.. (allal el fassi est un tortionnaire, un arriviste.. l'autre est un independantiste,..) imaginer notre maroc aprés son partage....
     

Partager cette page