مختارات قصص من عالم النساء

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par tarix64, 9 Avril 2007.

  1. tarix64

    tarix64 Visiteur

    J'aime reçus:
    46
    Points:
    0
    محمود البدوى

    مختارات
    قصص من عالم النساء
    اعداد وتقديم : على عبد اللطيف
    و ليلى محمود البدوى

    قصص المجموعة :
    * هاجر
    * الجوهرة
    * المعجزة
    * الورقة المطوية
    * الملهمة
    * أآسير الحياة
    * رجل فى القطار
    * قطار الساعة ٨
    * الزلزال
    * رجل على الطريق

     
  2. tarix64

    tarix64 Visiteur

    J'aime reçus:
    46
    Points:
    0
    Re : مختارات قصص من عالم النساء

    قصة هاجر

    هجرتني " هاجر " بعد عشرة طويلة دامت ثمانية
    أعوام ، خرجت في الصباح الباآر ولم تعد ، ولقد بحثت عنها
    فى آل مكان اعتادت الذهاب إليه فلم أعثر لها على أثر !
    لقد تربت " هاجر " في بيتى ، جئت بها من الريف وهى
    طفلة فى السابعة من عمرها ، لتخدم عندى ، ولكنى لم
    أعاملها قط آخادم ، لأنها آانت يتيمة وفقيرة ، وآانت
    جميلة ضاحكة آالشمس .
    وآانت " هاجر " في طفولتها الأولى لا تكذب قط ..
    آانت مثال الصدق والإخلاص .. آانت تروى لى الأخبار فى
    صراحة وبراءة ، وآنت إذا سألتها عن شىء ، وظهر أنها
    لا تعرفه آانت تجيب مسرعة :
    لا أعرف .. .
    لم تكن تكذب قط .
    وآانت أبدا ضاحكة طروبا .. تملأ البيت سرورا وبهجة .
    ***

    ثم مضت الأعوام وآبرت " هاجر " .. تغيّر جسمها ،
    وبرز نهداها ، واآتنز صدرها ، ولمعت عيناها ببريق
    الأنوثة وسحرها ، ورق صوتها ، وزاد عذوبة وفتنة .
    وطال مع هذا صمتها وتغيرت طباعها ، فكنت آثيرا ما
    أراها مطرقة واجمة لسبب ولغير ما سبب .
    وابتدأت تكذب ، وتدور بالكلام ! وتنظر آثيرا فى المرآة
    ، وتطيل النظر ! .
    ودخلت مرة البيت ، فوجدتها واقفة تتشاجر مع بائع
    الخبز ، وآان غلاما وسيما فى السابعة عشرة من عمره ..
    ثم طردته وامتنعت عن أخذ الخبز منه شهرين آاملين .. ثم
    عادت وأخذته منه !
    ولما سألتها :
    لماذا رجعت إلى بائع الخبز ؟
    قالت بهدوء :
    حسن .. ؟ .
    آه .. حسن .. ! .
    إنه مسكين ..! .
    وعادت إلى سهومها وصمتها . ولقد عجبت لهذا التغير
    المفاجئ الذى طرأ على " هاجر " .

    * * *

    وسمعتها مرة ، وأنا صاعد على سلم البيت تبكي وتعول
    .. ثم رأيتها تضرب الخادم الصغير الذي معها في البيت ،
    لأنه أخذ الخبز من " حسن " . ولما سألتها عن ذلك ، قالت
    وهي تنشنج :
    إنه ابن آلب .. ولقد طردته .. ولا يمكن أن نأخذ منه
    الخبز مرة أخرى .. إنه غشاش لص ..! .
    فصمت ، ولم أقل شيئا .

    * * *

    وذات يوم خرجت " هاجر " ولم تعد .. لقد هربت مع
    " حسن " بائع الخبز ..!
    =================================
    نشرت القصة بمجموعة العربة الأخيرة لمحمود البدوى عام
    ١٩٤٨
    ==============================
     

Partager cette page