مذكرات عبقري في صدر الإسلام

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par 7amil almisk, 3 Octobre 2008.

  1. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    قصة قصيرة جديدة ، أطرحها على أبصاركم ، عسى أن تلقى القبول و أن تدرك هدفها الذي منأجله أنشئت
    كل شخصيات القصة من وحي الخيال ، إلا شخصيات العدول و الأفاضل ، فمأخوذة من صحيح السيرة و السنة
    نسأل الله تعالى أن يرحمنا و يعفو عنا و عن عصاة المسلمين ، نسأل الله القبول و الإخلاص في القول و العمل


    مهدي يعقوب


    ---------------------------

    [​IMG]


     
  2. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63




    استيقظ كعادته على صوت منبه ناطق ، كببغاء حي ، يوقظه لصلاة الفجر ، صاح فيه بصوته الجهوري : قم ، قم يا أسد الدين ، الصلاة خير من النوم ! مقاوما لغلبة النعاس قام أسد الدين ، كان رغم عشقه لراحته الطبيعية في معانقة سلطان النوم ، يعشق أيضا المحافظة على هذه المناجاة لرب العالمين ، فلا شيء في هذه الدنيا يستحق تركها من أجله ، فكان رغم وسوسة شيطانه ، التي كان يحسها كدبيب النمل في صدر صدره ، يقاوم و ينهض ، من أجل ملاقاة مالك الملك و خالق كل شيء !
    أسد الإسلام كان لقبه ، يتذكر ، أنه في يوم من الأيام سأل أباه عن معنى هذا الإسم فأخبره بابتسامة هادئة وديعة بأن اليوم سيأتي من أجل أن يفهم كنه هذا اللقب الذي ارتضاه رضيعا له ، هو الآن يعيش وحده في بيت شبه غني ، تجاوز السابعة و العشرون بقليل ، و هي بمقياس زمانه مع ما وصل إليه في حياته أشياء رائعة ! تأتي عليه لحظات يتساءل فيها و نفسه عن كنه حياته ، و معنى أن يكون من القلة القلائل الذين يتمسكون بدين الإسلام بحذافيره ، أو على الأقل يحاولون ، فكل شيء تغير عما كان عليه !
    نظر إلى مذكرته الإلكترونية الشفافة المنبثقة من حاسوبه الشخصي على الحائط راسمة مذكرة كاملة ، تمكن المرء من التحكم فيها بمجرد اللمس ، أراد أن يراجع برنامجه لهذا اليوم ، الثامن و العشرون من شهر رمضان من عام 1490 هجرية ، فخاطب نفسه كمن يناجيها :
    يا إلهي ، كم ابتعدنا عنك يا رسول الله ! كل شيء أصبح ماديا متحكما فيه ، أصبحت هذه الدنيا حطاما من تكنولوجيا تتحكم حتى في الأحاسيس !
    لم يكن أسد الإسلام ببعيد عن هذه التكنولوجيا ، هو جزء منها ، بل و أحد أقطاب محركيها ، وهبه الله عبقرية في فيزيائه المفتوحة في كونه ، استثمرها في اخراع الكثير من الأجهزة التكنولوجية اليوم ، و هو الآن بصدد التجهيز لاختراع جديد ، لا يريد الكشف عنه لأحد ، فزيادة على أن اختراعه سيكون فوق ما يتخل البعض ، فهو يعيش في دولة الأصل فا أنها تحكم بالدين الذي يدين به ، الإسلام غير أن الواقع لم يتغير حتى الآن ، تغيرت كل الأشياء تقريبا نعم ، و أصبحت التكنولوجيا تتحكم في أفراد المجتمع غير أن واقع المسلمين لم يتغير كثيرا ، لا زالوا مجرد مستهلكين لفضلات الغرب العلمية ! لا زالت صور الملوك و الرؤساء تعلق خوفا على رفوف المكتبات ، و على جدران المتاجر و المحلات ، و حتى في قلوب الخائفين من الموت في زنازن تقود إلى الموت البطيء !

    ---------------------------

    [​IMG]

     
  3. islam99

    islam99 Accro

    J'aime reçus:
    1420
    Points:
    113
    :eek: 9issa zouina o kat7ki 7tal lwa9i3 dial lmousslimni f had l3assr o 7tal l3ousour lmou9bila ntmanaou man alah 3aza o jal itabatna 3la dina o maykhalich zaman o technologie tghayarna o tba3adna 3la din dialna [41h]
    allah ijazik belkhir ncha2llah
     
  4. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    mazal masalatch :)
     
  5. islam99

    islam99 Accro

    J'aime reçus:
    1420
    Points:
    113
    finhia lakmala ???????:confused:
     
  6. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    yallah bditha , ghadi nebda npostiha chouia bechouia
     
  7. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    Lu et apprécié.
     
  8. islam99

    islam99 Accro

    J'aime reçus:
    1420
    Points:
    113
    ana is7abli bghiti ta3tina ri 1 exemple man hadak l3assr o kifach kayt3ata m3a l'islam . is7abli salliti
     
  9. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63


    توضأ ، و ارتدى ملابسه ، و بمجرد ما فكر في إيقاظ أبيه و أمه لصلاة الفجر ، خاطبه هاتف مثبت على جدار المنزل مخبرا إياه أنه بصدد اجراء المكالمة ، التي سيتكلم فيها أسد الإٍسلام مع أبيه عبر مكبرات صوت مثبتة أيضا في جنبات المنزل ! تعجبه جدا التكنولوجيا التي سهلت عليه و على الكثير من الناس الكثير من القضايا التي كانت حتى زمن قريب من الأحلام ، يروي له والده أنه في سنة 1430 هجرية كان الناس يمتطون سيارات تسير بالبنزين ، يا لها من مهزلة ، يخاطب نفسه : كان الناس يحاربون بيئة الله من أجل خدمة أنفسهم ، لو كانوا يعلمون ماذا سيتفتق عنه العقل البشري عوما و المسلم خصوصا ، لكانوا خجلوا من أمثال هذه الأشياء !
    يعترف أسد الإسلام أنه يفتخر بعبقريته التي وهبها الله تعالى له ، و يعتبر نفسه من جنود الله الذين استعملهم في نصرة هذا الدين !
    رمضان هذا العام ليس كسابقه ، رمضان لم يبق منه إلا اسم تتداوله الألسن ، يقل احترامه يوما بعد يوم ، و سنة بعد أخرى ، يفقد حلاوته التي لم يق منها هو إلا القليل ، الكثير من القصص و الأحاسيس الجميلة ، سمعها فقط من أبيه أو جده ، حينما كان الناس يتسابقون إلى المساجد في لياليه ، لصلة القيام التي كانت تصل العبد بربه ! لم يعد هناك الكثير من المسلمين ممن يحافظون على الصلوات و على تطبيق الدين ، أصبح زخرف الدنيا يسيطر على العقول ، و على الأفعال و على كل شيء ، هذا بالإضافة أن رمضان لم يعد يصوم نهاره إلا ثلة من المسلمين ، فبكثرة الفتاوي التي أصبحت في متناول كل أحد بجانب السرير في غرفة النوم ، أصبح رمضان في حكم السنن !
    أدى صلاته في خشوع يحسد عليه ، و أطال فيها ، بحسب ما يحفظ من القرآن الكريم ، و انتهى منها مستغفرا تائبا فسمع صوتا يقول له :
    تقبل الله منا و منكم يا أسد !
    فخاطبه بسرور خفي : بارك الله فيك يا بلال ! كيف حالك اليوم ؟
    أجابه بصوت هو إلى صوت رجل كهل أقرب : نسأل الله الحمد و العافية ، عافيتي من عافيتك يا أسد !
    بلال هو احد اختراعات الأسد ، رجل بلحية بيضاء ، يظهر في أقصى غرفة أسد الإسلام و هو في الواقع زجاج شفاف لا يكاد يرى و عبارة عن حاسوب متطور جدا له نصف قدرة العقل البشري على التفكير و حتى التفاعل ، بل استطاع أسد الإسلام أن يدخل عليه شبه العواطف الإنسانية من أجل أن يكون أقرب إلى النفس ، اختاره أسد الإسلام صديقا له ، لأن زمانه لم يعد فيه وقت لأحد من أجل الصداقة ، فكان هذا الإختراع من أجل الحاجة الماسة إلى صديق حميم ، حيث أن أسرته تعيش بعيدا عن مدينته بألف كيلومتر ، و ليست هذه المسافة ، بمسافة تذكر إلى جانب سيارته ، أو لنقل طبقه الطائر المميز ، بل قلة الوقت الذي أصبح يتطاير كتطاير أوراق الشجر في فصل الخريف ، المهم ، هو شخص مخترع ، يحول دونما الملل يدخل و يستوطن بيته الشبيه باختراع كبير ، أبيض اللون !
    ارتدى ملابسه ، و قصد الشارع ، له مواعيد كثيرة ، غير أن موعدا عزيزا على قلبه كان في انتظاره ، اليوم سيقابل شيخــا ليسأله عن مشروعية اختراعه الجديد ، و الذي لم يبح به لأحد الآن سوى لبلال ، صديقه الحميم ، فتح باب صغير بطول قامته البالغة 170 سنتمترا ، إلى جانب النافذة المطلة على مدينة شبه روبوتية ، كان في انتظاره طبقه الطائر ، دخل ، قال شفرته السرية الصوتية ، و انطلق في سرعة خاطفة نحو موعده الذي طالما انتظره ، موعد مع شيخ من القلائل الذين تشبثوا بسنة من كان قبلهم من المؤمنين الصادقين على سنة الحبيب ، و قد ناهز الثمانين من العمر ، على الرغم من أن أحياء هذا الزمان لا يتجاوزون الخمسين بقليل ، إلا أنه في صحة جيدة ! توقف الطبق الطائر إلى جانب نافذة منزل في الطابق 140 من برج كبير خارج المدينة ، مس أسد الإسلام النافذة فطلب منه بطريقة التخاطر شفرته السرية التي ستخول له الدخول لمقابلة الشيخ ، فنظر بعينيه إلى مكان مخصص أخذ معلوماته منهما ، و موعد اللقاء ، ففتح الباب ، و دخل أسد الإسلام ، ليجد الشيخ في انتظاره ، كان يكن لهذا الشيخ في قلبه محبة خاصة كونه حافظ على رونق الإسلام في بيته ، فكأنما حضارة الإسلام توقفت عند هذا المنزل في عز شموخها !


    ---------------------------

    [​IMG]

     
  10. milouky

    milouky ¤~.oOo.~¤

    J'aime reçus:
    256
    Points:
    83
    tbark alah 3lik ya 7amil almisk 9issa zwina khayal wasi3 o logha jmila

    ghi 3andi wa7d l mola7ada malk 3la had tacha2om 1490 hijri o mazal makayn la sa7wa la walo baraka ghi tacha2om li kan chofo f7ayatna l yawmya :( bghina chwi dyal alamal ana kalimat alah mazal terja3 hya l3olya
     
  11. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63



    كيف حالك يا أسد الإسلام ، أرى أن لحيتك بدأت تتخذ منحى رسول الإسلام صلى الله عليه و سلم ، خاطبه الشيخ بصوت لا يخلو من إعجاب !
    الحمد لله شيخنا ، بارك المولى بك في هذا الزمان الذي لا مكان للعواطف فيه !
    ـ الحمد لله على كل الأحوال يا أسد ، صحيح أن الزمان ليس كالزمان ، غير أن الأزمان كلها بيد مقلب الأزمان ، فلا مجال للتذمر، و صراحة لا أخفيك سرا ، أنني انتظرت موعدك بفارغ الصبر ، فالجلوس إليك و التحدث معك يشكل بالنسبة إلى متعة كبرى .
    ـ بارك الله فيك شيخنا ، هذا فقط من تواضعك ، و أنا أيضا أحب الجلوس إليك ! المهم لا أريد أن آخذ من وقتك الكثير ، فأنا أعلم أنك بحاجة إلى الراحة الذهنية من أجل التفرغ لعبادة المولى ، في زمن كثرت فيه أصنام العقول و ما شابهها ، صدقني شيخنا أنني حينما أخلو إلى نفسي ، أتساءل عن هدف الكثير من الناس اليوم ! في ظل هذا الطاغوت التكنولوجي اليوم !
    ـ لا عليك أيها الشاب الحبيب ، إن هي إلا سنون ، و القبر ينتظر !
    ـ صحيح شيخنا ، المهم جئت أستشيرك في موضوع يهمني كثيرا ، بل و أظنه أهم ما توصلت إليه في حقول معارفي حتى اليوم ، اختراع لو تم ستتغير حياتي رأسا على عقب
    بوجه يغلب عليه الإهتمام تطلع إليه الشيخ :
    ـ خيرا إن شاء الله يا بني ؟
    ـ أنا بصدد ختراع وسيلة للتنقل عبر الأزمان ! و الرجوع حتى إلى الماضي إذا أنا أردت ، و صراحة لا أحب أن يعلم به أحد غيرك
    ـ يعني أنك ...
    و كأنما قرأ ما يدور في بال الشيخ قال بلهفة المنتصر :
    ـ نعم و هذا يعي أنه بإمكاني الرجوع إلى عصر الأفاضل ، إلا أن لي مشكلة واحدة أرقتني ، و هي أن هذا الإختراع أقصى ما يمكنه الرجوع إله من الزمان هو زمان الخلفاء الراشدين ، بمعنى أن حلمي في رؤية نبي الإسلام لن يتحقق ! و ليس هذا هو المهم ، المهم الآن هو مدى مشروعية هذا الإختراع ، سؤالي بشكل عام : ل سيكون حراما إذا عدت لمجرد التطفل و حب الإستطلاع سنين إلى الوراء؟
    ـ هل يمكنك أخذي معك يا بني ؟
    ـ هل أعتبر هذه إجابة على سؤالي ؟
    ـ توكل على الله يا بني ، فالزمان ليس كالزمان ، و هذه فرصتك من أجل إثبات مهاراتك ، و من أجل أن تعيش و لو لوهلة شموخ الإسلام و سموه ، عصر الأفاضل ، عصر الأئمة !
    ـ سأتوكل على الله شيخنا ، و لولا خوفي على صحتك لكنت أخذتك معي في تجربتي ، و لكن ، لله الأمر من قبل و من بعد ، سأجربها على نفسي ، أنا على الأقل لا شيء ي ميزان العلم ، و خسارتك ستكون فادحة بالنسبة للأمة !
    ـ الله المستعان ، و عليه التكلان يا بني ، بلغ سلامي لصحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم!
    ـ أستأذنك خيرا شيخنا الحبيب ، أقدم لك وصيتي التي أحملها معي دائما ، لا أثق في أحد غيرك صراحة ، و أطلب منك إن لم أعد إليك في خلال أسبوعين من الآن ، أن تنفذ ما فيها !
    ـ خيرا ن شاء الله بني !
    استأذنه ، و ركب طبقه الطائر ، و في طريقه إلى البيت ، اشتهى أن يمر على أحياء مدينته الشعبية !


    ---------------------------

    [​IMG]

     
  12. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63




    لطالما آلمه منظر الفقراء في مدينته ، و الحيف الذي يمارس على الطيبين من أبناء جيله ، و لمحات الحزن على وجوه الأطفال ، مدينته الآن مقسمة إلى نصفين ، نصف غارق في التكنولوجيا ، و قسم يقاسي الأمرين من أجل لقمة العيش الملوثة بالإشعاع شيئا فشيئا بطبيعته صموت كان الأسد ، رغم أن موقعه و مهنته في أمته تتوجب عليه البوح بكل أسراره لأمته من أجل إنقاذها مما تعانيه ، فهو يرى أشلاؤها تتقاذفها الضباع و الذئاب ، غير أنه كان صموتا ، و رغم كل النجاح الذي حققه ، لم يكن مغرورا ، بل كان بعيدا كل البعد عن الإعجاب بنفسه ، هو إنسان يحب مساعدة الآخرين ، و رؤية البسمة على وجوههم ، حتى و إن كلفه ذلك وقتا ثمينا ، يخرج إلى الأحياء الشعبية يوزع الحلوى على أطفالها ، و يسم ولو لفترة البسمة على أوجه شيوخها ، و يحظى بدعوات العجائز الذين من أجلهم لا زالت قطت من المطر قليلة تزور الكرة الأرضية ، كان الأسد جميلا ، ذا وسامة طبيعية ، جذابة ، شعره الأسود السبط الطويل نسبيا ،و الذي يجاوز رقبته قليلا ، و عيونه العسلية يزيدانه جمالا على جمال ، و كان أحب شيئ إليه على الإطلاق أن ينطلق بطبقه الطائر ، و يحط به فوق أحد الغابات و البراري ، أو على شاطئ بحر ،حتى جبروت الأقلام لا يمكنها وصفه


    ---------------------------

    [​IMG]

     
  13. Rida

    Rida Accro

    J'aime reçus:
    169
    Points:
    63
    ra²i3 jidane, khoya mahdi

    lakine kimma galt milouky, malna 3la 1490, 9bel incha²lah stakoune lilmouslimina sawlatoune wa jawaltoune 3izzane yo3izzou llaho bihi alislam wa lmouslimine b3izzi 3azizine wa dhilli dhalil, w choyoukh dyawlna stakoune lahome lkalimato l²oula f dawlat al²islam bima isto7fido 3alayhi min char3i lahi, w 3ilmine bikitabihi wa sounati nabiyihi allati satamla²o al ²afa9a nourane wa hodane linnas :)

    allh ikter khirek
     
  14. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63



    الأخ رضى و الأخت مليكة ، الأسلوب الي كتبت به القصة هو من باب الإنعاش بالموجات السلبية لهه الأمة المستضعفة تابعوا معي
    ---------------------------

    [​IMG]

     
  15. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63



    كان الناس الذين يقطنون هذه الأحياء مدانون بالكد و التعب طوال اليوم من أجل رغيف خبز مليء بالإشعاعات التالفة ، يغرقون في يأس غريق ، ممزوج بقلة إيمان حقيقية ، و عدل شبه منعدم ، حيث ساد العالم ظلم جائر ، يجعل الحليم حيرانا ، يمكن للإنسان بسهولة و يسر أن يرى الموت يتجول في طرقات هذه الأحياء يتطلعون بإشفاق إلى الجانب القاصي من المدينة حيث يقطن مواطنون ليسوا كالآخرين ، يعيشون في نعيم باذخ ، يملكون كنوز الدنيا ، و لا يلتفتون إلى الجهة الفقيرة في المدينة ، يعتبرون أنفسهم أكبر قيمة من الآخرين ، و يطلقون على الأحياء الفقيرة : حارات الذباب ! يحاولون أن يشيدوا مدينة داخل المدينة ، لكي لا يطلعوا بعد ذلك على ما يجري خارجها ،

    كان الإحساس بجمال الطبيعة على قلتها في زمانه ، شيئا سحريا يجذبه شيئا فشيئا إليه، يجذبه ليحس أنه جزء من الطبيعة التي تشد اهتمامه الشبه طفولي ، فكان هذا التأمل اليومي هو ملهاه الذي به يفر من عالم الملل الذي فيه يعيش ، رغم اختراعاته المتعددة ، يحترم جدا خالق و مدع هذا الجمال، ليس سهلا أن تكون مبدعا بهذا الشكل ، أن تبدع حد الإتقان حياة الملايين من الخلائق ، بشرا كانوا أو خلائق لا تدرك ،فمثلا هو يحس بالسعادة تغمره ، في كل مرة يخترع شيئا جديدا ، فكيف سيكون كبرياء و عظمة خالق الحياة ! أن تكون ملكا لكل هذا الإبداع ، حلم جميل يعيشه أبدا ، و لا يريد أن يعيشه ، فهو يقنه أن يكون عبدا قليل العبقرية لملك حبيب !
    هذه الأمواج التي لن تنتهي أبدا إلى مسراها ، هي عالم قائم بذاته ، يكاد يسمعها ، و يسمع وشوشاتها و آمالها اللامنتهية ، يا لهذا الجمال الذي لا يستطيع فك رموزه عاديو التفكير ، كيف بالله سيكون جمال خالق هذا الجمال ، كيف سيكون عرش من يملك عوالم الإبتسام ، كيف سيكون جمال انتقائه لكلماته ، و حبه لمن يحبه ؟ هو الملك الذي طالما حلم برؤيته !
    حينما ينهي جولته اليومية في ملكوت الملك ، يكون الظلام حل على أرجاء المدينة ، فيرجع إلى منزله ، خائضا في تفكير عميق بقوة الحب و سلطة العقل




    ---------------------------

    [​IMG]

     

Partager cette page