"مزحة" صحافية تقلب حياة الإيطاليين لساعا

Discussion dans 'Scooooop' créé par MaRaWaN, 20 Mars 2006.

  1. MaRaWaN

    MaRaWaN Membre exclu Membre du personnel

    J'aime reçus:
    48
    Points:
    0
    وزير الاقتصاد في المفوضية الأوربية يقرر عودة تداول الليرة الإيطالية، رونالدو ينتقل إلى نادي ميلان، إلغاء الاحتفال بيوم المرأة ، وزيادة التعرفة على رسائل المحمول.

    جميعها عنوانين جذابة، قوية ومتنوعة التبويب تلامس شرائح مختلفة من المجتمع، كفيلة في دب حالة تراوحت بين الفرح والهلع لاستيعاب صدمة باقة من أنباء.

    كان الناس على موعد معها يوم الجمعة الماضي، حين قامت صحيفة “ليجو” المجانية والتي توزع يوميا في وسائل النقل والمواصلات، داخل خمس عشرة مدينة، بنشر خبر عودة الليرة إلى ايطاليا وعلى صفحتها الأولى، وهو المستحيل الذي يحلم الإيطاليون بتحققه والعودة لتداول العملة الوطنية، بعد غلاء المعيشة التي يعايشها الشعب جراء توحيد العملة الأوروبية، كذلك لم يكن خبر انضمام البرازيلي رونالدو إلى نادي ميلان الرياضي أقل تأثيرا، حيث احتلت صورته ربع الصفحة مع تعليق بالخط الأحمر الكبير على لسان النجم الكروي، أجل سألتحق بالميلان، حيث فرح وهلل كل من وقعت عيناه على الخبر، في حين كان إلغاء الاحتفال بيوم المرأة وكذلك زيادة تعرفة رسائل المحمول خبرين حملاً شؤماً على الايطاليين، فما كاد شخص يضع اصبعيه على الصحيفة ليتناولها إلا وتسمر في مكانه، لكن متابعة التفاصيل داخل صفحة التتمات، التي لم تأت على ذكر أي من الأخبار المنشورة في الصفحة الأولى، دفع الناس قلب اوراق الصحيفة عشرات المرات بحثا عن التتمة، بل ذهب البعض للاستعانة بآخرين على أمل أن تقع عيناه على تفاصيل الخبر المنشود، ولم يخطر على البال النظر إلى الصفحة الثانية والتي تكون عاده أخباراً عالمية موجزة.

    والطريف في الموضوع أن الصفحة الثانية كانت مفتاح اللغز، إذ كتب مدير التحرير عمودا بعنوان “مزحة بمناسبة عيد ميلادنا” افتتحه بطلب الهدوء والتروي، لافتا إلى أن الصفحة الثانية هي الصفحة الأولى حقيقة، في حين أن الصفحة السابقة ليست سوى غلاف خارجي حمل مزحة تهديها الجريدة لقرائها بمناسبة الاحتفال بمرور ست سنوات على صدور الصحيفة والذي يوافق الخامس من مارس/آذار، مشيرا إلى أن جميع الأخبار المنشورة ليست حقيقة، فالليرة لن تعود وإن كانت حلم الايطاليين، كذلك لا داعي للقلق فلن تزيد اسعار خدمة الرسائل القصيرة ولن يلغى الاحتفال بيوم المرأة، مختتما افتتاحيته بصورة طفل يحمل نسخة من الصحيفة وقد كتب أسفل الصورة “هذا الطفل ولد في يوم ميلاد الصحيفة عام ،2001 أنظروا إليه كيف كبر، فتستشعرون المعنى الحقيقي والمحسوس لمشوارنا الصحافي”.

     

Partager cette page