مسيرة بالرباط بعد غد الأحد للتنديد بالاعتداء الإسرائيلي على 'قافلة الحرية'

Discussion dans 'Info du bled' créé par nassira, 4 Juin 2010.

  1. nassira

    nassira العـــز و النصــر

    J'aime reçus:
    335
    Points:
    83
    [​IMG]




    أعلنت ثلاث هيئات في ندوة صحفية، أمس الخميس بالرباط، عن تنظيم مسيرة شعبية، تحت شعار "مسيرة الحرية ضد الإرهاب الصهيوني"، الأحد المقبل بالرباط.


    ستنطلق من شارع محمد الخامس، للتنديد بالهجوم العسكري الإسرائيلي على "قافلة الحرية" التي كانت تحمل مساعدات إنسانية لسكان قطاع غزة، الاثنين الماضي، الذي خلف 19 قتيلا، وعددا من الجرحى.

    والهيئات الثلاث هي "مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين"، و"الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني"، و"فعاليات المؤتمرات الثلاثة بالمغرب" (القومي الإسلامي، والقومي العربي، والأحزاب العربية).


    الإعداد لتنظيم قافلة تضامن ثانية إلى قطاع غزة

    وقال خالد السفياني، منسق مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين، إن التحضير يجري لتنظيم قافلة ثانية للحرية في اتجاه قطاع غزة، ومن المنتظر تنظيم قوافل برية أخرى.

    وعبرت الهيئات الثلاث، خلال هذه الندوة، في كلمة مشتركة، عن شجبها لـ "لجريمة البشعة ضد قافلة الحرية"، مؤكدة "اعتزازها بالمناضلين والمناضلات المغاربة المشاركين في هذه القافلة، الذين كانوا سفراء لكل الشعب المغربي"، والذين كان سيجري استقبالهم بمطار محمد الخامس، بعد ظهر أمس الخميس.

    وطالبت الهيئات بـ"متابعة ومحاكمة المجرمين الصهاينة عن فعلتهم الشنيعة في المحاكم الدولية والوطنية، وبخوض معركة لطرد الكيان الصهيوني العنصري من هيئة الأمم المتحدة، وبتوقف التطبيع مع الصهاينة، في مختلف المجالات ، باعتبار التطبيع مشاركة في الجرائم الصهيونية، ومنها جريمة الحصار المفروض على غزة".

    وحيث الإعداد لأسطول الحرية الثاني، الذي بدأ الإعداد له، أول أمس الأربعاء، داعية "كل المناهضين للعنصرية والإرهاب الصهيوني عبر العالم للمشاركة الواسعة والمكثفة، لتكون قافلة الحرية الثانية قافلة لعشرات السفن".
    ودعت إلى "التحرك الواسع والفوري في مواجهة الجريمة النكراء، واستمرار التحرك بمختلف الأشكال والأنواع، إلى حين كسر الحصار على غزة، ومعاقبة قادة الإرهاب الصهيوني على جرائمهم، واتخاذ القرارات العربية والإسلامية والدولية، التي يفرضها الموقف". ونوهت بالموقف التركي الداعي إلى متابعة المعتدين على قافلة الحرية، التي كان بها مدنيون من دول متعددة، يحملون مساعدات إنسانية لسكان القطاع المحاصرين.


    وطالبت الهيئات الثلاث الأنظمة العربية بأن تعلن أن "خيار السلام لم يعد الخيار الوحيد بالنسبة لها، واتخاذ قرار واضح وصريح بدعم المقاومة ضد الاحتلال".

    وطالبت الدول الغربية باتخاذ "قرارات رادعة للكيان الصهيوني، وعدم الاكتفاء بمواقف التنديد، واستدعاء السفراء الصهاينة للاحتجاج، لأن ذلك لن يكون له تأثير في وقف الإرهاب الصهيوني ووضع حد له"، مطالبة بتجسيد ما عبر عنه العديد من قادة البلدان الغربية، حول رفع الحصار على أرض الواقع.

    كما طالبت المسؤولين المغاربة بـ"منع مشاركة الصهاينة في مهرجان الموسيقى الروحية بفاس".




    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=110242
     

Partager cette page