مشاركة بقصيدة

Discussion dans 'Vos poésies' créé par tamelghaghet, 12 Juin 2010.

  1. tamelghaghet

    tamelghaghet Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0


    عن نسب وسيرة الرسول
    صلى الله عليه وسلم
    اللهم صلي على محمد شارق الانوار
    عليه الصلوات شفيع أمته يوم الدين
    وانمجد سيرته بكلام قافية أشعار
    بأطيب كلام مهذب أبياته موزونين
    ننسبه لعرب مستعربة أهالي لصحار
    من سلالة إبراهيم خليل رب العالمين
    صاحب تحدي وصاحب معجزات اكبار
    النار ولات عليه سلام وبرد حنين
    ما هو يهودي ولا نصراني من لاحبار
    بل حنيفي مسلم لوجه خالق الحيـــين
    ونذكر سارة زوجته كاد بها فرعون الغدار
    ورد الله كيده في نحره وصار من المخذولين
    واهدالها هاجر خديمة عرفان واعتبار
    وزوجتها سارة ببراهيم للخلفة والبنين
    وارزقهم الله باسماعيل ولد لطيف ومسرار
    وغيرة الضرات خلاتهم ايكونو منفيين
    في صحرا خالية خلاهم الاب المحتار
    وادعالهم الله مفجر زمزم ماء عذب بنين
    وخلا القبايل تتوافد حب في الجوار
    وولات معمورة من كل بر ليها متوافدين
    و ابتلا الله ابراهيم بذبح اوليده وحيد الدار
    قاله افعل ما تومر تلقاني من الصابرين
    ولما تله للجبين فدا الله الابن البار
    ولما اكبر زوجه وجاب اولاد وبنين
    من بني اسماعيل الخلف في قيدار
    جا من صلبه بني كنانة والعدنانـــيين
    وبني قريش وبني مناف القوم الاخيار
    ومن بني هاشم جا عبد المطلب شهم رزين
    داعى لابرهة غازي الكعبة ناوي لاشرار
    جا بالفيل وجنود وكان من المغرورين
    وارسله الله الابابيل نوع من الاطيار
    وارماوه هو وجنوده بحجارة من سجين
    وفي ذاك العام عام الفيل شاءت الاقدار
    وجمعت بين أمينة وعبد الله يا سامعين
    من صلبهم اضوات وشعلت لانوار
    وضوات قصور كسرا والروم المتجبرين
    وزاد النبي المصطفى وجاب فرح وأسرار
    زاد يتيم الأب من ايام الله يوم الاثنين
    ورضعاته حليمة السعدية بنت الدوار
    وكانلها بركة وفي العيش والرزق اضمين
    بعد الام كفله الجد وبعده العم المغوار
    ابو طالب وسماوه الصادق الأمين
    واتزوجاته خديجة كبيرة التجار
    وجاه ملك الله وهو في سن الأربعين
    جاه بالوحي وهو يتعبد وحده في الغار
    وقاله اقرا قاله ماانا من القاريين
    وجات الرسالة بعد السر علانية جهار
    وعرفت اعتراض وتصدي المشركين
    ونصره الله برجال مثل ابو بكر وعمر
    وعلي وعثمان وكل الصحبا المقربين
    بعد العسر اهجر للمدينة عند الانصار
    ومنها كانت غزوات والفتح المبين
    وبلغ رسالة الله هذا النبي المختار
    وكون أمة متحدة من المسلمين
    وابلغ نور الاسلام القلوب والافكار
    واجذرت العقيدة في قلوب المومنين
    وهكذا كانت مشيئة الله يا حضار
    لما نزلت آخر آية مكملة هذا الدين
    عند حجة الوداع عرفت الناس الأبرار
    بعد وصايا تنذر برحيل شفيع المذنبين
    وفي نفس اليوم من التاريخ والنهار
    ميلاده كانت وفات جد الحسنين
    اللهم صلي على محمد شارق الانوار
    عليه الصلوات شفيع أمته يوم الدين
    وانمجد سيرته بكلام قافية أشعار
    بأطيب كلام مهذب أبياته مووزنين
    انصلي وانسلم عليه ونطلب الله الغفار
    يتغمده بالرحمة وايكون في عليين
    ونطلب شفاعته يوم الهول والحصار
    وانكون من أمته من الناس المقربين
    ابراهيم تملغاغيت في
    2006/04/09


     

Partager cette page