مشروع المحطة الجديدة الدارالبيضاء الميناء

Discussion dans 'Scooooop' créé par mellaite, 21 Mai 2008.

  1. mellaite

    mellaite Visiteur

    J'aime reçus:
    86
    Points:
    0


    [​IMG]


    قام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمس الثلاثاء، بوضع الحجر الأساس لبناء المحطة الجديدة للنقل السككي (الدارالبيضاء الميناء)، التي بلغت كلفة شطرها الأول 250 مليون درهم.


    وقدمت لجلالة الملك شروحات حول هذا المشروع، الذي صمم حسب هندسة معمارية حديثة ذات جمالية متناهية، تتسم بصبغة عملية وتنسجم تماما مع محيطها الحضاري، كما أن موقعها الاستراتيجي سيجعل منها قطبا حضاريا مهما.

    ويشتمل هذا المشروع المهم، الذي سينجز على مرحلتين، في شطره الأول، على بناء محطة للمسافرين (بهو المحطة ومحلات تجارية ومكاتب إدارية وأرصفة)، وبناية من ستة طوابق مخصصة لاستقبال مكاتب إدارية ومحلات تجارية وموقف تحت أرضي من طابقين (للسيارات)، بالإضافة إلى أشغال التهيئة الخارجية (فناء ومرائب).

    كما يشمل هذا الشطر، الذي ستنتهي الأشغال به في متم سنة 2010، إعادة تهيئة المنشآت السككية (من خلال تجديد القضبان الحديدية والتشوير وأسلاك التيار الكهربائي)، علاوة على تجهيز المحطة بمعدات عملية (إعلانات إلكترونية وصوتية لمواقيت القطارات، وكراسي للانتظار، وهواتف عمومية، ونظام حراسة إلكتروني..).

    أما الشطر الثاني من المشروع، الذي سيجري إنجازه بشراكة مع المستثمرين، فسيشتمل على بنايات من 6 و11 و22 طابقا، تحتوي على مكاتب ومحلات تجارية، وموقف للسيارات تحت أرضي من طابقين.

    وانتقل عدد القطارات التي تؤمن يوميا الربط من و إلى محطة الدار البيضاء الميناء، من 46 قطارا سنة 2002 إلى 74 سنة 2007، ومن المنتظر أن يبلغ هذا العدد 190 قطارا في أفق سنة 2015 . كما انتقل عدد المسافرين الذين استعملوا هذه المحطة سنويا، من 4 ملايين و200 ألف مسافر سنة 2002، إلى 6 ملايين و500 ألف سنة 2007، بينما يتوقع بلوغ هذا العدد 15 مليون مسافر سنة 2015.

    والجدير بالذكر أن هذا المشروع يدخل في إطار برنامج واسع لتحديث وعصرنة 40 محطة سككية صغرى ومتوسطة وكبرى، عبر مختلف أنحاء المملكة، بغلاف مالي يبلغ 800 مليون درهم، وذلك خلال الفترة الممتدة ما بين 2005 و2010. ويهدف هذا البرنامج إلى تحسين الخدمات السككية وتنويعها وتوفير ظروف الراحة والجودة اللازمة لإرضاء الزبناء الذين يعبرون هذه المحطات يوميا، وفقا لمنظور جديد يجعل منها فضاءات عمومية متعددة الخدمات ومتنوعة الأنشطة.​


    Source :almaghribiya.ma

     

Partager cette page