مصافحة شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي للرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز بكلتا يديه

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 27 Novembre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    [​IMG]

    استنكرت الكتلة البرلمانية لجماعة الاخوان المسلمين في مجلس الشعب مصافحة شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي للرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز بكلتا يديه في المؤتمر الذي عقد مؤخرا في الأمم المتحدة حول حوار الأديان.

    واعتبر الأمين العام للكتلة البرلمانية للـ"الاخوان" الدكتور حمدي حسن في بيانٍ عاجلٍ إلى رئيس مجلس الوزراء أحمد نظيف أن هذا التصرف من طنطاوي يمثل إثارة لمشاعر المصريين وإساءة إلى الشعب المصري وإلى الأزهر الشريف.

    وقال حسن حسبما جاء بجريدة "البيان" الإماراتية :" إن هذه المصافحة الحميمة جاءت في الوقت الذي يحاصر فيه أهالينا بقطاع بغزة، وجاءت المصافحة مصحوبةً بابتسامة مودة لا تخفى على المشاهد، مما سبب لي ولأغلب المصريين حالة من الذهول، حيث كان من المنتظر من فضيلته أن يهب لنصرة المسلمين المحاصَرين في غزة، وأن يقف على منبر الأزهر يحث المسلمين على نصرة أهاليهم وإخوانهم في فلسطين ".

    وطالب حسن شيخ الأزهر بالاعتذار لكل المسلمين عن هذه المصافحة المرفوضة وغير المقبولة.

    في موازاة ذلك، تقدم عضو الكتلة البرلمانية للاخوان في مجلس الشعب محسن راضي، بطلب إحاطة عاجل إلى وزير الزراعة أمين أباظة حول خطورة التطبيع مع الكيان الصهيوني في المجال الزراعي وذلك بعد الواقعة المثيرة التي حدثت داخل مطار القاهرة، وكشفت لغز الوفد المصري رفيع المستوى الذي كان في طريقه للسفر إلى إسرائيل للمشاركة في دورة تدريبية على أساليب الزراعة الحيوية، التي كانت من المفترض أن تستمر ثلاثة أسابيع.

    http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=195164&pg=19
     
  2. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    شيخ الأزهر يدافع عن نفسه
    صافحت رئيس دولة الاحتلال الإسرائيلي مصادفة

    في أول تعليق له على الصور التي نشرتها صحف مصرية وعربية منذ أيام ، حول مصافحته الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز ، مما اثار ضجة كبيرة في العالمين العربي والاسلامي ، أكد شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي أن المصافحة بينهما ، كانت "من باب الصدفة".

    وأبدى شيخ الازهر استغربه قائلا:" أنا لم أوقع مع بيريز اتفاقية تنازل عن فلسطين حتى تحدث كل هذه الضجة المفتعلة والمقصودة".

    وصرح شيخ الازهر لصحيفة "الجريدة" الكويتية:" أنه لم يسبق له أن تعرَّف على بيريز من قبل ، و أن المصافحة بينهما ، كانت من باب الصدفة"، موضحا "ان المصافحة جاءت خلال لقاءات بين الوفود المشاركة في إحدى جلسات مؤتمر حوار الأديان بمقر الأمم المتحدة في نيويورك الشهر الماضي".

    ولفت طنطاوي الى أنه "صافح أكثر من عشرين شخصاً في آن واحد ، من بينهم الرئيس الإسرائيلي ، بكل حسن نية و بكل فطرة"، مؤكدا " ان ما حدث ليس إلا مصادفة محضة ، ولم يكن مرتباً له و لم يقصد منه أي شيء".

    مطالب بعزل شيخ الأزهر

    في غضون ذلك، أبدى نواب ونشطاء مصريون استياء بالغا من شيخ الأزهر بعد مصافحته بيريز خلال مؤتمر الأمم المتحدة لحوار الأديان، في أزمة كشفت بعدا جديدا في موقف المؤسسة الدينية بمصر من التطبيع مع الإسرائيليين.

    وطالب بعض النشطاء بعزل شيخ الأزهر من منصبه بعد هذه الواقعة, لكن الرجل الذي يتمتع بعلاقة وثيقة مع النظام الحاكم لم يظهر تراجعا عن موقفه بمصافحة بيريز، ووصف الرافضين للتطبيع مع إسرائيل بأنهم "جهلاء وجبناء".

    ويملك رئيس الدولة وحده حق عزل شيخ الأزهر وتعيينه، بعد أن كان هذا المنصب يشغل بالانتخاب من بين هيئة علماء أكبر مؤسسة دينية في العالم العربي والإسلامي.

    ونقلت صحف مصرية عن طنطاوي قوله إن "من يمتنع عن مقابلة عدوه فهو جبان"، مجددا رفضه دعوة البابا شنودة الثالث لمقاطعة إسرائيل ومنع المسيحيين من الحج إلى القدس إلا بعد تحريرها.

    وكانت الكتلة البرلمانية للاخوان المسلمين في مصر استنكرت مصافحة طنطاوي للرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز بكلتا يديه في المؤتمر الذي عقد مؤخرا في الامم المتحدة حول حوار الاديان.

    وجاء ذلك في وقت تواصل فيه قوات الاحتلال الاسرائيلية تضييق الخناق على الفلسطينيين في غزة، فيموتون جوعا ومرضا وكمدا، بعد ان انهكهم الحصار والبرد، بسبب انعدام الوقود والكهرباء والادوية والمعونات الغذائية الشحيحة، حيث صافح شيخ الازهر بيريز بحرارة، تعلو وجهه ابتسامة كبيرة، الامر الذي فجر حنق وغضب الكثير من المسلمين في مصر وفلسطين والعالم.

    واعتبر الدكتور حمدي حسن الامين العام المساعد للكتلة البرلمانية في بيان عاجل الى رئيس مجلس الوزراء، تلك المصافحة اثارة لمشاعر المصريين واساءة الى الشعب المصري والى الازهر الشريف.

    وطالب النائب شيخ الازهر بالاعتذار لكل المسلمين عن هذه المصافحة المرفوضة وغير المقبولة، ليس فقط بالكلمات المعسولة، ولكن بالمواقف الجادة لنصرة القضية ونصرة اهالي فلسطين المحاصرين.

    من جهته، اكد رئيس الكتلة البرلمانية للاخوان محمد الكتاتني، ان "ما حدث يستلزم المحاكمة البرلمانية والشعبية"، موضحا ان المحاكمة البرلمانية ستتم في البرلمان من خلال بيان حسن الامين وتضامن بقية النواب. وقال: "حتى نواب الحزب الوطني لا يرضيهم ان يصدم شيخ الازهر الشعوب العربية والاسلامية بمصافحته بيريز".

    من جانبه، قال النائب الإخواني علي لبن إن "مصافحة شيخ الأزهر لرئيس كيان مغتصب لأرض الإسلام لا يمكن تبريرها، والمشكلة أن الناس تعتقد أن مواقف طنطاوي هي تعبير عن رأي الأزهر".

    وأضاف أن طنطاوي أبدى مؤخرا موافقته على مسألة انتخاب شيخ الأزهر لكن بعد تعديل جرى قبل سنوات قليلة أتاح له تعيين أعضاء المجلس "مما يعني أنه في حال اعتمد القانون سيضمن طنطاوي بقاءه في المنصب".

    وأوضح أن رأي طنطاوي -وفق القانون- لا يمثل إلا نفسه، وأن الموقف الرسمي للأزهر يحدده مجمع البحوث المكون من أبرز علماء الإسلام في العالم, لكنه أقر بأن الناس لا يتفهمون ذلك وأن مواقف طنطاوي تنسب دائما للمؤسسة الدينية.

    وانتقد لبن توقف اجتماعات مجمع البحوث منذ سنوات بأمر من رئيس الوزراء المصري أحمد نظيف, قائلا إن ذلك ساعد على نشر الخلافات المذهبية "لأنه في ظل غياب رأي المجلس الذي يضم علماء من كافة المذاهب، تظهر الخلافات والفتاوى المذهبية".

    وبدوره قال الشيخ سيد عسكر الأمين العام المساعد السابق لمجمع البحوث إن موقف طنطاوي ليس جديدا أو مستغربا لأنه "يستند إلى مبرر باطل هو أن النظام المصري في سلام مع الإسرائيليين، وهو يعتبر نفسه موظفا حكوميا ولا يرى مشكلة في مصافحة اليهود واستقبالهم".

    وأشار إلى أن مواقف طنطاوي من العمليات الاستشهادية واستقباله حاخامات ومسؤولين إسرائيليين "أضرت كثيرا بصورة الأزهر لدى الناس، الذين لا يعرف أكثرهم أن مواقف طنطاوي لا تعكس رأي الأزهر الشريف".

    وأكد عسكر أن علماء الأزهر وأعضاء مجمع البحوث من كافة الدول الإسلامية لا يوافقون على كثير من تصريحات وأفعال طنطاوي. وقال إنه لو عرضت مسألة السلام مع الصهاينة واستقبال مسؤوليهم على مجمع البحوث "لرفضها وأدان فاعلها".

    http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=196566&pg=19
     
  3. يحيى عـيّـاش

    يحيى عـيّـاش لا إله إلا الله

    J'aime reçus:
    150
    Points:
    0
    allah iTantane bouhoum bwahed l7ajra o bjouj
    dak tantawi rah mobarak li m3ayno
     
  4. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    قال الله تبارك و تعالى : وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَكِن لاَّ يَعْلَمُونَ الاية 13 سورة البقرة
     
  5. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    معاريف" : شيخ الازهر يعرف بيريز جيداً


    أكدت صحيفة معاريف الإسرائيلية مساء أمس الأربعاء، أن شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوى كان على معرفة جيدة ومسبقة بالرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز عندما صافحه على هامش مؤتمر حوار الأديان الذى عقد فى مقر الأمم المتحدة بالولايات المتحدة الأمريكية.

    وأوضحت الصحيفة أن شيخ الأزهر على معرفة جيدة بالرئيس بيريز، لهذا لم يكتفى بمصافحته فقط ولكنه أجرى معه محادثات أيضاً، لتنفى بذلك الصحيفة وصف شيخ الأزهر لمصافحته للرئيس بيريز بأنها كانت مصافحة "عابرة، عابرة، عابرة" وأنه كان من بين الكثيرين الذين صافحهم ولم يكن يعرف وقتها أنه يصافح الرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز الذى اقترب منه، وبدء بمصافحته، وذلك وفقاً للبيان الرسمى الذى أصدره مكتب شيخ الأزهر.

    وأشارت "معاريف" إلى أن شيخ الأزهر اضطر إلى نفى معرفته المسبقة بالرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز، فى أعقاب موجة الغضب والانتقادات الشعبية التى وجهت له بعدما نشرت صورته فى وسائل الإعلام المختلفة وهو يصافح بيريز فى مؤتمر الحوار بين الأديان الذى عقد بمبادرة من المملكة العربية السعودية، وحضره رؤساء دول عديدة وشخصيات دينية مختلفة، وذلك حسبما جاء بجريدة"اليوم السابع" .

    يذكر أن مصافحة شيخ الأزهر لبيريز أثارت موجة غضب شديدة فى مصر، وبخاصة فى الأوساط السياسية والبرلمانية، حيث تقدم النائب الإخوانى الدكتور حسن حمدى ببيان عاجل إلى الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء حول مصافحة طنطاوى لبيريز، التى وصفها النائب بأنها

    "مصافحة أساءت إلى سمعة الأزهر" فى وقت يحاصر فيه أهالى غزة بشكل غير إنسانى، كما طالب النائب شيخ الأزهر بالاعتذار للمسلمين على ما فعله.

    http://www.moheet.com/show_news.aspx?nid=197997&pg=19
     
  6. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    محمد سيد طنطاوي على استعداد لزيارة دولة الاحتلال الإسرائيلي واستقبال رئيسها بالأزهر الشريف


    استمراراً لحالة الجدل التى أثارها شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي بعد مصافحته الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز في مؤتمر حوار الاديان، قال فضيلته اليوم الجمعة إنه على استعداد لزيارة دولة الاحتلال الإسرائيلي واستقبال رئيسها بالأزهر الشريف، رافضاً في ذات الوقت زيارة إيران لـ"وجود محاذير سياسية معها".

    وقال طنطاوي في تصريح لصحيفة "العرب" القطرية:" مكتبي مفتوح لاستقبال شخصية يهودية أو غيرها ولو طلب الرئيس الإسرائيلي أو رئيس الوزراء زيارة الأزهر، فما المانع طالما أن ذلك يعود على خدمة السلام في المنطقة والقضية الفلسطينية فالسلام يفتح حوارا مع جميع الأديان والعقائد الفكرية وهذا ما أكدناه بمؤتمر حوار الأديان بالأمم المتحدة."

    http://www.watan.com/200812056560/2008-12-05-20-16-27.html
     
  7. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    طنطاوي ردا على معاريف: كدابين وأولاد ستين...


    اتهم شيخ الازهر محمد سيد طنطاوي في تصريحات نقلتها صحيفة مصري الاحد، صحيفة معاريف الاسرائيلية "بالكذب" بشأن مصافحته الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز في مؤتمر حوار الاديان في الامم المتحدة.

    وصرح طنطاوي الاسبوع الماضي انه لا يعرف بيريز.

    وكان نشر صورة طنطاوي وهو يصافح بيريز خلال مؤتمر حوار الاديان الذي نظمته الامم المتحدة الشهر الماضي، اثار غضب صحافة المعارضة المصرية وطالب احد نواب المعارضة باقالة طنطاوي من منصبه.

    واوردت "معاريف" تفاصيل عن المصافحة موضحة ان الشيخ طنطاوي اقترب من بيريز وتحدث اليه.

    الا ان طنطاوي رد بحدة على تقرير الصحيفة الاسرائيلية. وقال لتلفزيون مصري "كذابين واولاد ستين...".

    واضاف "سلمت على عدد (من الشخصيات) لكن هذا الوجه (بيريز) ليس غريبا علي". وتساءل "افرض اني انا سلمت عليه هل اتهدت فلسطين؟ لماذا؟ انه من دولة نحن نعترف بها".

    وتابع "واحد قابلني في السكة سلمت عليه. هذه هي كل المسألة. هو موجود في مكان وانا في نفس المكان وما شي فقابلني مد ايده سلمت عليه".

    وردا على سؤال عن مصافحته بيريز بينما تضرب اسرائيل حصارا على غزة عززته بعد سيطرة حركة حماس القطاع في حزيران/يونيو 2007، قال طنطاوي "اسألوا الخارجية".

    واضاف "لا اعرف ان هناك حصارا على غزة. هل هذه شغلتي انا؟ ما تسألوا وزير الخارجية". وتابع "اي حصار واي قرف. الحصار موجود من شهور".

    وكان طنطاوي قال لصحيفة "المصري اليوم" المستقلة الثلاثاء عن بيريز "صافحته بدون ان اعرف شكله". واضاف "وهذه المصافحة كانت عابرة لاني لا اعرفه اصلا".

    وتابع لصحيفة المصرية نفسها "كنت اقف في حفل عام دعا اليه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وحضره امير الكويت وعشرات الرؤساء على هامش اجتماعات مؤتمر الحوار بنيويورك، واصافح كل من يمد يده لي ليصافحني وكان من بين هؤلاء شيمون بيريز الذي لم اكن اعرفه وصافحته مثل غيره بصورة عابرة تماما دون ان اكون اعرفه".

    واتهم طنطاوي الصحافيين الذين يقومون بترويج صور لمصافحته بيريز بانهم "مجانين".

    وكانت مصر اول دولة عربية توقع اتفاقية سلام مع اسرائيل في 1979 بيد انها لا تزال ترفض "تطبيع" العلاقات طالما ان اسرائيل تحتل اراضي عربية.

    http://www.elaph.com/Web/Politics/2008/12/389331.htm
     

Partager cette page