مصرع شخص في درب غلف و ومحاولة قتل مواطن اعتقدوا أنه مرشح

Discussion dans 'Faits divers' créé par @@@, 13 Juin 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    ملثمون حاولوا قتل مواطن اعتقدوا أنه مرشح واعتقال وكيل لائحة و12 شخصا بالنواصر
    مصرع شخص في حملة انتخابية حامية الوطيس بالبيضاء


    انتهت فورة الحملة الانتخابية بمقتل شاب، ليلة الخميس الجمعة، بمنطقة درب غلف في الدارالبيضاء، ومحاولة قتل رجل آخر كان على متن سيارته رفقة زوجته وابنه، من طرف أربعة ملثمين طاردوه من منطقة مديونة، على متن سيارة مجهولة لم يجر تسجيل أرقام لوحتها.




    وقالت مصادر متطابقة لـ "المغربية" إن ليلة أول أمس الخميس كانت حافلة بالأحداث، الأمر الذي استنفر كل عناصر الأمن، العاملة بمصالح المداومة في الدارالبيضاء، بعد أن علم لدى مصالح الشرطة القضائية، مقتل شاب بمنطقة درب غلف إثر نزاع نشب بينه وبين أحد المشاركين في حملة انتخابية، عربد في الحي بعد انتهاء الحملة، إذ تبين أنه تعاطى كمية من الأقراص المهلوسة، وعاقر الخمر قبل أن يشرع في التلفظ بكلمات نابية أمام أنظار العديد من المواطنين في ساعة متأخرة من الليل، ما اضطر شابا إلى نهيه من النافذة عن الاستمرار في العربدة.

    وأضافت المصادر نفسها أن المتهم بالسكر العلني دخل في حالة هيجان بعد خروج الضحية من منزله، إذ هاجمه المتهم وطعنه بواسطة سيف من الحجم الكبير ليرديه قتيلا أمام أنظار عدد من المواطنين، الذين تمكنوا من الامساك به وتعنيفه قبل أن يسلموه إلى عناصر الأمن، التي انتقلت على وجه السرعة إلى مكان الحادث لإلقاء القبض على الجاني، وهو في حالة غير طبيعية.

    واستمعت عناصر المداومة إلى المتهم قبل تسليمه إلى عناصر الشرطة القضائية، التي وضعته رهن الاعتقال الاحتياطي في انتظار إحالته يوم الاثنين على غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف.

    حرارة حمى الانتخابات لم تنخفض رغم تجاوز الوقت المحدد للحملة، إذ سجلت مصالح الأمن، التابعة لأمن أنفا، محاولة قتل أحد المواطنين، والاعتداء على ابنه وزوجته، ليلة الخميس الجمعة، من طرف أربعة ملثمين كانوا على متن سيارتهم، وطاردوا المواطن الذي اعتقدوا خطأ أنه أحد وكلاء اللوائح بمديونة، واعتدوا عليه بواسطة سكين في جبهته كما اعتدوا على ابنه البالغ من العمر 8 سنوات وزوجته، ولاذوا بالفرار دون أن يجري تسجيل أرقام لوحتي سيارتهم.

    ونقل الضحية في حالة خطيرة جدا إلى قسم الإنعاش بمستشفى ابن رشد في الدارالبيضاء، حيث مازال يرقد رفقة زوجته، دون أن يجري إخطار رجال الدرك الملكي بمديونة.

    وقبل اختتام أطوار العملية الانتخابية، جرى اعتقال 12 شخصا صباح أمس الجمعة بمنطقة النواصر، من بينهم وكيل لائحة، بعدما نشب عراك بينهم وبين ممثلي حزب آخر، إذ جرى تبادل الضرب والجرح والتراشق بالحجارة قبل أن تتدخل عناصر الأمن التي اعتقلت 12 مشتبها بهم، جرى إيداعهم رهن الاعتقال الاحتياطي بولاية أمن البيضاء، قبل أن يخلى سبيل بعضهم.

    يشار إلى أن الحملة الانتخابية التي لم تهدأ فورتها إلا بعد منتصف ليل أمس الجمعة، سجلت العديد من الاعتداءات، في مناطق مثاخمة للدارالبيضاء، وقبل أن تنتهي الحملة الانتخابية بأصحابها في المجالس الجماعية انتهت بوضع "الحياحة" في قسم المستعجلات أو في المركبات السجنية.


    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=88559
     

Partager cette page